منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» غرفة تحرير أجدابيا ودعم ثوار بنغازي.
اليوم في 2:21 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» من دحر الارهاب اليوم .
اليوم في 2:18 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» القبض على العميد عبد السلام العبدلي
اليوم في 2:14 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بن جواد الان
اليوم في 2:11 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» العثور على مئات القبور لكلاب داعش
اليوم في 2:05 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خروج أرتال مسلحة مدججة بالسلاح
اليوم في 1:51 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» اخبار عن
اليوم في 1:50 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» أخبار الآن تكشف ارتباط داعش في سرت وبنغازي
اليوم في 1:45 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خبر
اليوم في 1:42 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» غرفة عمليات سرت الكبرى تطمئن الجميع
اليوم في 1:40 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» موقع كندي يفجر قنبلة.. 6 دول تدعم "داعش"
اليوم في 1:17 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» سلاح الجو الليبي يشن غارات جوية
اليوم في 1:15 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» المهدي البرغثي أعطي الأوامر بالهجوم علي الهلال النفطي
اليوم في 1:14 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» غرفة_عمليات_اجدابيا_وضواحيها
اليوم في 1:12 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» محاولة استهداف خزانات النفط
اليوم في 1:11 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


استفاقة المجتمع المدني الليبي تضعه في مواجهة مع لأجهزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

استفاقة المجتمع المدني الليبي تضعه في مواجهة مع لأجهزة

مُساهمة من طرف بوفرقه في 2010-10-21, 8:12 am


استفاقة المجتمع المدني الليبي تضعه في مواجهة مع لأجهزة

08:01:27 21/10/2010





رشيد خشانة- swissinfo.ch

*
مربع النقد 'يتسع' في ليبيا لكن تحرير الإعلام من قبضة الأجهزة مازال بعيدا
*
سيف الإسلام يُطالب مجددا بسَـنّ دستور.. لكن الوضع في ليبيا لا يبدو مُهيئا لهذه النقلة!
*
المغرب العربي بين فشل السياسيين ومحاولات النخب وممارسات المواطنين
*
انهيار الإعلام الإصلاحي في ليبيا يُنهي ربيعا إعلاميا لم يدم أكثر من سنتين
*
القذافي يدسّ ملف 'الدستور' في الأدراج.. وسيف الإسلام قد يدير 'مركز دراسات'

لامست النُّـخبة الليبية في الفترة الأخيرة كثيرا من 'المُحرّمات' السياسية، التي كانت خطوطا حمراء يتهيب المثقّـفون والسياسيون في الداخل، من المساس بها أو مجرد الاقتراب منها.

والأرجح، أن هذه الظاهرة ليست فورة عابِـرة، لأنها تزامنت مع انتعاشة أضفَـت حيوية خاصة على مؤسسات المجتمع المدني أو على الأقل بعض النوى التي بدأت تتّـخذ لها موقعا بارزا في الخارطة الليبية وتستقطب الجمهور، بعدما ظلت تُعتبر لفترة طويلة دائرة في فلك الحُـكم وأجهزته.



واكتست هذه الحيوية اللاّفتة أشكالا مختلفة، وشملت قطاعات لا جسور بينها. فمن المقالات النقدية التي اتّـسمت بجرأة غيْـر معهودة في تساقط الثغرات الاجتماعية والسياسية لنظام الحكم السائد منذ أكثر من أربعة قرون، إلى المحاضرات التي تجتمع النُخب بمناسبتها لإدارة حوارات لم تكُـن السلطات تتحمّـلها في الماضي، وانتهاءً بالمدّ الاحتجاجي في قطاعات معروفة في العالم العربي بتمرّدها، إلا أنها كانت تحت السيطرة في ليبيا.



في هذا السياق، تضمّـنت المحاضرة التي ألقتها الدكتورة آمال العبيدي، عضو هيئة التدريس بقسم العلوم السياسية بجامعة قار يونس في بيت المدينة الثقافي بمدينة بنغازي بعنوان 'القبيلة والقبلية في ليبيا'، في إطار مسامرات رمضانية، نقدا للأسُـس القبلية لنظام الحُـكم الحالي.



فبعد أن استعرضت تطوّر الولاءات القبلية في تكوين النظام، انتقدت 'استشراء النفوذ القبلي في العملية السياسية'، على إثر وصول 'الضبّـاط الأحرار' إلى سدّة الحُـكم عام 1969، وأشارت إلى التأثير القوي للانتماءات القبلية في المؤتمرات واللِّـجان الشعبية، 'من خلال عمليات التّـصعيد والاختيار الشعبي، اعتبارا من عام 1977'، على حد قولها.



وأكّـدت أيضا على 'استشراء التدخّـل القبلي في عمليات الاختيار الشعبي وفي إعادة بناء النقابات والروابط الطلابية'، مُشيرة إلى أن الانتماء القبلي اتُّـخذ أساسا، للدّفع بعديد من المرشحين إلى المناصِـب أو اختيارهم لها وبروز ظاهرة الوفاق القبلي في توزيع المناصب السياسية.



أكثر من ذلك، أظهرت الدكتورة العبيدي من خلال دراسات ميدانية قامت بها هي وطلاّبها، أن 'القبيلة أصبحت جُـزءً من المشهد السياسي منذ أوائل التسعينات، من خلال إحداث 'مؤسسة جديدة واستثنائية، هي القيادات الشعبية الاجتماعية، إذ تَـمّ تعريفها على أنها 'المِـظلّـة الوطنية الرئيسية' لجميع القِـوى داخل ليبيا، مع التركيز عملِـيا على القيادات القبلية في كل منطقة'، ورأت أن كل الأنشطة التي أسندت إليها، أثبتت أنها تسعى ليس إلى تحييد القبيلة، وإنما إلى تحويلها 'من مؤسسة غيْـر رسمية إلى مؤسسة رسمية وشريك في العملية السياسية'.



واعتبرت أن القبيلة أضحت الآن 'مصدرا من مصادر الفساد، الذي بات يستشري في كل مكان، سواء على المستوى المؤسسي أو على صعيد التّـجنيد للمناصب المختلفة'، كما أنها تحوّلت بوضعها الحالي، وفي غياب مؤسسات الدولة، إلى مصدر من مصادر التهديد الأمني على المستوى المحلي، وهي تشكل تحدِيّـا حقيقيا لمبدإ الحُـكم بالقانون'.



والمُـهمّ، ليس فقط الأفكار الجَـسورة التي طرحتها هذه الأكاديمية الليبية، وإنما المناقشات التي أثارتها، إذ أكّـدت بعض المداخلات، أنه كلّـما تجذّرت فكرة الانتماء للقبيلة، ازداد الفساد الإداري والسياسي. ولئن أبرزت مداخلات أخرى الدّور الإيجابي للقبيلة تاريخيا، خاصة خلال فترة التصدّي للاستعمار الإيطالي، توقفت الغالبية عند الجوانب السّـلبية، مُشدِّدة على أن الفساد ليس من مسؤولية القبيلة فقط، بل الدولة 'فهي مَـن تتحمّـل مسؤوليته، خاصة في غياب دور المؤسسات الرقابية وعدم تنفيذ القانون'.



كذلك اعتبر مُعقّـبون آخرون أن القبيلة ليست جِـسما مستقلا عن الدولة وأن 'ما يحدُث الآن هو نتيجة فشل مؤسسات الدولة والمشروع الوطني في ليبيا'، مشيرين إلى أن 'الناس فقدوا ثقتهم في مؤسسات الدولة وأن السلوكيات الفردية لن تنتهي إلا إذا وُجِـدت دولة المؤسسات الحقيقية'.



وفي سياق آخر، طفا على السطح مجدّدا الجدل حول وضع 'حركة اللِّـجان الثورية'، ذات السطوة المُـطلقة، إذ طرح السؤال محمد إبراهيم العلاقي، نقيب المحامين الأسبق، من خلال مقال جديد ربط فيه مع ندوة أقيمت في مقر نقابة محاميي طرابلس في 2008، وكان هو مشاركا فيها بمعية الأكاديمي الدكتور الهادي أبو حمرة والمحامي محمد خليفة، وانتهوا في ختامها إلى خلاصة، مفادُها أن 'حركة اللجان الثورية يجب أن تخضع إلى القانون. ففي دولة القانون، لا يمكن لأيّ مؤسسة أن تكون بمنأى عن سيادة حُـكم القانون'.



وعلى رغم أن العلاقي، الذي يتحمّـل مسؤولية 'جمعية حقوق الإنسان' في مؤسسة القذافي العالمية للتنمية والجمعيات، التي يديرها سيف الإسلام، اعتبر أن 'اللجان الثورية' هي أمر واقع وأنها تحتاج إلى أن العمل داخل الإطار القانوني وليس داخل الإطار الواقعي، فإن زميله عمر الحباسي شدّد على أن هذه الحركة تُـمثل حزبا سياسيا، ممّـا استدعى بيانا مضادّا من 'اللجان الثورية'.



ومن المعلوم أن الأحزاب السياسية محظورة في ليبيا بموجب القانون رقم 17 لسنة 72 الذي جرّم التحَـزّب، إذ نصّ في مادته الثانية على أن 'الحزبية خيانة في حقّ الوطن وتحالف قوى الشعب العاملة الممثلة في الاتحاد الاشتراكي العربي'، أي الحزب الحاكم آنذاك. ويمكن اعتبار هذا النوع من الجدل إرهاصات تؤكّـد على ضرورة نقل ليبيا إلى التعددية السياسية، مع الدّعوة إلى تلجيم 'حركة اللجان الثورية'، التي تمثِّـل قبضة النظام وعموده الفِـقري.





نقابات مستقلة

وفي خطٍّ مُـوازٍ، دافعت عزة كامل المقهور، نجلة وزير الخارجية الراحل كامل حسن المقهور، عن الحق في تشكيل نقابات مستقلة في ليبيا. وانتقدت في مقال نشرته أواخر الشهر الماضي في صحيفة 'أويا'، قانون 2001 الخاص بتنظيم عمل الجمعيات الأهلية، إذ لم يعُـد هذا القانون يُخضِـعها لرقابة القضاء وحده، وإنما إلى السلطة التنفيذية، وهي 'رقابة سابقة ومستمرّة ولاحقة'، على حد قول عزة المقهور.



واثنت على قانون 1970، مُعتبِـرة أن 'استصدار قانون جديد، يُـقيِّـد من حركة المجتمع ومن رغبته في مزيد من المشاركة والتأثير، بل يشكِّـل عائقا بارزا أمام تكوين مؤسسات المجتمع المدني'. واستخلصت أن العنوان الذي يقضي 'بإعادة تنظيم الجمعيات الأهلية'، إنما يعني بالنظر إلى فحواه وتشدّده، مقارنة بالقانون السابق، الرغبة في إيقاف نمُـو هذه المؤسسات والحدّ من انتشارها والسّـعي لعرقلتها'، مُتسائلة 'كيف يكون القانون الصادر في القرن الماضي أفضل حالا من القانون الصادر سنة 2001؟'.



وشدّدت على أن تكوين مؤسسات المجتمع المدني 'يحكُـمه قانون متشدّد يُـخالف مبادئ وقواعد حقوق الإنسان، الذي يقوم على الحقّ في تكوين الجمعيات ويشترط إجراءات معقّـدة ومتطلّـبات ومشترطات بيروقراطية، ممّـا يجعله لا يستوعِـب حركة المجتمع المدني، ويَـحُـول بالتالي، دون تكوينه وتأطيره وتأثيره ومشاركته بفعالية'.



فإما أن تلحق التشريعات بحركة المجتمع وتطوره، بل تسبقه أحيانا وتستشرف مستقبله، وإما أن تتكوّن مؤسسات الظلّ، خارج إطار التشريع وبسبب عوامل وأسباب تُـعِـيق تكوين مؤسسات المجتمع المدني بشكل رسمي وشفّـاف في إطار القانون، الذي يجب أن يُـلبِّـي حاجات المجتمع ويُـبنى على قواعد حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، على حدّ تعبير المحامية عزّة المقهور.





هجوم على 'مؤتمر الشعب العام'

وفي خِـضمِّ هذه الأصوات المرتفِـعة ضد وصاية الحُـكم على المجتمع المدني وضد وضع الجمعيات الأهلية في قبضته، لوحظت نقلة نحو درجة أعلى من التمرّد بالتعرّض لـ 'مؤتمر الشعب العام'، صاحب الأمر في الوصاية على الجمعيات، والذي تعرّض لهجوم لاذِع في شخص محمد جبريل، أمين شؤون الاتحادات والنقابات والروابط المهنية في المؤتمر، الذي يمكن اعتباره وزير الداخلية المكلّـف بضبط الجمعيات الأهلية والمجتمع المدني عموما.



واشتبك جبريل مع العلاقي علَـنا، حين اتّـهم الثاني الأول بالتأثير في نتائج انتخابات جمعيات أهلية وبكونه يصنع أمانات تُـدين له بالولاء، غير أن جبريل أقرّ بأنه أشرف على انتقاء 10 أمانات عامة لاتحاد أو نقابة أو رابطة مهنية من أصل 55. وكشف أن الأساس الخفِـي للسِّـجال بينه وبين العلاقي، يعود إلى وقوف الأخير وراء تقرير حقوق الإنسان الذي أصدرته 'مؤسسة القذافي'، والذي أدان تسلّـط أمانة شؤون النقابات في 'مؤتمر الشعب العام' على الجمعيات الأهلية. وأكّـد جبريل أن 'النقابات جُـزء من منظومة سُـلطة الشعب. فكيف يستقيم المنطِـق إذا استُـكثر عليه صلاحية متابعة تنظيم نقابة أو مؤتمر مهني؟'.



ولم يبق هذا السِّـجال سابحا في العالم النظري، بل شكّـلت الجمعية العمومية لنقابة محاميي بنغازي مؤخّـرا، اختبارا قويا ودرْسا عمليا له، إذ قامت أمانة نقابة محاميي بنغازي المِـهنية المنتهِـية مدّتها بإغلاق النقابة وغلْـقها بالأقفال، للحيلولة دون انعقاد المؤتمر المهني الأساسي الطارئ، الذي دعا إليه جموع من المحامين بالمدينة، قُـدِّرت أعدادهم بالمئات.



أكثر من ذلك، وزّعت النقابة المنتهية مدّتها، بيانا بثَّـته إذاعة بنغازي المحلية، وصفت فيه الدّاعين إلى انعقاد الجمعية العمومية، بأنهم قلّـة وأنها كأمانة تستمِـد شرعيتها من أمانة شؤون النقابات في 'مؤتمر الشعب العام'، أي من محمد جبريل.



وفي مقابل ذلك، صرّح العديد من الأعضاء، الدّاعين لانعقاد الجمعية العمومية الطارئة، بأن النقابة المُـنتهية، تستمِـد صلاحياتها وتعليماتها من المؤتمر المِـهني الأساسي، الذي ليس له مرجعية نقابية خاصة به، مؤكِّـدين إصرارهم على عقد المؤتمر الطارئ في مقرّ نقابة المحامين، وإذا تعذّر ذلك، فإن المؤتمر سيتّـخذ إجراءات كفيلة لإنفاذ إرادة المحامين. وكان عدد من المحامين في مدينة بنغازي قد عمّـموا دعوة لجموع المحامين لعقد مؤتمر مهني طارئ، لبحث ما وصفوه افتِـقاد أمانة نقابة المحامين، السَّـند القانوني، لانتهاء المدّة القانونية للأمانة منذ ما يزيد عن العام.





صراع أجنحة؟

وأظهر التّـدافع، الذي شهده قطاع المحامين في بنغازي، وجها آخر من استِـفاقة المجتمع المدني وانتقاله إلى خوْض المعارك مع الأجهزة الرسمية، التي كانت بأيديها مفاتيح المنظمات الأهلية والنقابات. كما كشف النِّـقاب عن الصراع بين أجنحة الحُـكم في شأن التّـعاطي مع غلَـيان المجتمع المدني. إلا أن الجناحيْـن يندمجان إذا ما شعرا بخطر مشترك، وهو ما جسَّـده الاعتداء الذي تعرّض له الصحفي محمد العربي الصريط في الشارع العام في بنغازي أواخر الشهر الماضي.



فعلى رغم الطابع السياسي والإجرامي للاعتداء، سارعت جمعية حقوق الإنسان في 'مؤسسة القذافي العالمية' إلى نفْـي مسؤولية أجهزة الأمن، مؤكِّـدة أن 'الموضوع لا يعدو أن يكون مشاجَـرة وقعت بالطريق العام وأدّت إلى ما أدّت إليه من إصابات بين طرفَـيْ المشاجرة'، بل وقالت 'إن التحقيقات لم تُـظهِـر لنا أية انتهاكات لحقوق الإنسان أو أية علاقة للمؤسسة الأمنية بالواقعة'، ودافعت عن المؤسسة الأمنية، التي قالت إنها 'مؤسسة ليبية، مهمّـتها الحفاظ على أمْـن هذا الوطن والدّفاع عنه وِفق القانون، وجمعية حقوق الإنسان كمؤسسة أهلية، ترصد أداءها وغيرها من المؤسسات وِفق المُـتعارف عليه في هذا الشأن'.



قيل كل ذلك، في حين أن الصحفي محمد الصريط، المعروف بكتاباته النقدية، تعرّض إلى اعتداء أُصِـيب على إثره بجروح، بيْـن كبيرة ومتوسطة، وأُدْخِـل المستشفى لمراقبة حالته الصحية، لكن الشرطة أخرجته منه عنْـوة وتمّ إيقافه في مركز شرطة المدينة، دون مراعاة لوضعه الصحي.



أليست هذه الحادثة معطوفة على التّـدافع في نقابة محاميي بنغازي، أفضل مؤشِّـر على ارتفاع حرارة النقد في المجتمع الأهلي الليبي وشدّة الهجوم المضاد الآتي من الأجهزة والدّائرين في فلَـكها؟.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

بوفرقه
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 34562
العمر : 50
رقم العضوية : 179
قوة التقييم : 74
تاريخ التسجيل : 30/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استفاقة المجتمع المدني الليبي تضعه في مواجهة مع لأجهزة

مُساهمة من طرف c.ronaldo في 2010-10-21, 12:27 pm

اخصــائى فى نقــل الآحــــداث السيـــاسيه والآقتصــادية العـــالميــة والمحليــــة المتفــرقه.

c.ronaldo
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 16314
العمر : 31
رقم العضوية : 559
قوة التقييم : 94
تاريخ التسجيل : 26/09/2009

http://tamimi.own0.com/profile.forum?mode=editprofile

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استفاقة المجتمع المدني الليبي تضعه في مواجهة مع لأجهزة

مُساهمة من طرف بوفرقه في 2010-10-24, 10:46 am

مشمورين على المرور بارك الله فيكم

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

بوفرقه
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 34562
العمر : 50
رقم العضوية : 179
قوة التقييم : 74
تاريخ التسجيل : 30/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى