منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» نادي الاتحاد قبل قليل
أمس في 5:35 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» باب بن غشير طرابلس
أمس في 5:33 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» طرابلس الهلال الاحمر يطلب ممر امن
أمس في 5:30 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» هام عاجل طرابلس علي العائلات الموجودة في محيط المناطق الاشتباكات
أمس في 5:29 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» انقطاع التيار الكهربائي على عدة مناطق بالمدينة #طرابلس
أمس في 5:27 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» جهة مدرسة براعم النصر باب بن غشير
أمس في 5:25 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» كتيبة ثوار طرابلس التابعة لهيثم التاجوري تقتحم غابة النصر
أمس في 5:20 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» السيطره على قاعة السلسبيل للمناسبات و محطة الوقود
أمس في 5:18 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» اغلاق الطريق الرابط بين جزيرة جامعة العرب الطبيه الى جزيرة مصنع الاسمنت
أمس في 5:15 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» السيطره على مساحه كبيره من منطقة قنفوده
أمس في 5:13 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ابطال الكتيبه 309 يسيطرون على غرفه عمليات
أمس في 5:11 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» قاعة الاسيل للمناسبات بقنفوده بعد تحريرها
أمس في 5:05 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» استشهاد البطل " عبدالله التواتي "
أمس في 5:02 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» شاهدوا قصر دونالد ترامب الاسطوري المزخرف بالذهب والالماس!
أمس في 4:57 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تفاصيل خفض الإنتاج اليومي للنفط
أمس في 9:52 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


حذاء التذمرالشامل على مقاس كاليغولا جونيور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حذاء التذمرالشامل على مقاس كاليغولا جونيور

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2010-10-22, 6:46 pm

كان منتظر الزيدي أراد فقط الانتقام من بوش وإهانته حين حذاه بحذاءيه أم أنه قد تزاحمت في صدره معاني كثيرة لا يفي بها الكلام المكتوب والمنطوق، فنظر في الموروث فاهتدى إلى أن فصل المقال هو في نعلين من المقاس الكبير يحذو بهما رأس حفيد كاليغولا وقد تذكر أن اسم الشهرة للإمبراطور الروماني الماجن إنما اشتق من الحذاءين العسكريين الصغيرين الذي اعتاد القيصر كايوس سيزار جيرمانيكوس على ارتدائهما ومعناهما في اللاتينية الحذاءين الصغيرين، فاعتقد منتظر أنه إنما يقذف حذاءين بحذاءين، وتلكم لعمري ليست جرما.

*
لله دره زميلنا الصحفي العراقي منتظر الزيدي، فقد قسم العرب والمسلمين، ومن جاورهم من الأمم إلى فريقين بزوج حذاء، قال بعضهم إنما أراد أن يحذو به لبوش، وزعم الفريق الآخر أنما أحذاه على حد قول العرب: أَحْذانِي من الحُذْيا، أَي أَعطاني مما أَصاب شيئاً. وعلى هذا المنوال انقسم رأي الناس من العامة والخاصة والخبراء، وأعوان المخبرين، وعلى هذا انقسمت الطبقة السياسية في العراق بين مؤيد رأى في المنتظر الزيدي، المهدي المنتظر الذي غسل عار الاحتلال بنعليه، ومن يقول أنه قد ألحق العار بدولة العراق، بعد أن أهان ضيفها الكبير وهو يحاذي على المنصة رئيس الوزراء.
*
لقد أنفقت القسط الأكبر من الأسبوع الأخير أرصد ردود الأفعال على ما أرى فيه أهم حدث في السنة المنتهية، أنهى به منتظر الزيدي عهدة بوش قبل موعدها بمشهد مهين لرئيس أعظم قوة في العالم، لن ينتهي أثره عند رحيل بوش، ولن تكون الرمية الأولى والأخيرة في وجه جبار رمى الملايين من الأبرياء في العراق وأفغانستان بصواريخ التوماهوك، وقذائف اليورانيوم المنضب.
*

*
بالنعل يقرى الضيف الثقيل
*

*
دعونا نذكر ببعض الوقائع حتى نتفهم سلوك الصحفي العراقي، ولا نستهجن، لا ردود الأفعال المؤيدة المنتصرة للمنتظر الزيدي، ولا تلك التي شجبت فعلته، وصنفتها في خانة قلة الأدب والذوق وحسن الضيافة، واستخفافا بالحرفية، وخروجا عن العرف المهني.
*
لنتذكر أن الرئيس الأمريكي لم يحل ضيفا على العراق كرئيس لدولة ذات سيادة بموجب دعوة، بل حل كالعادة من غير إذن بالدخول، ليستدعي رئيس حكومة الاحتلال المالكي إلى ندوة صحفية خصف فيها كما يقول المثل حذاءه، وزاد في حديثه ما ليس فيه من الكذب والتزوير والامتنان على العراقيين بالديمقراطية، فكانت ردة فعل منتظر الزيدي الذي حذاه بنعليه وكأنه يتمثل بالقول المأثور لو كنت منا حذوناك أما وقد فعلت ما فعلت بالشعب العراقي فإني لا أقول لك إلا ما قاله الرازج العربي:
*

*
يَا لَيْتَ لِي نَعْلَيْنِ مِنْ جِلْدِ الضَّبُعْ
*
وَشَرُكاً مِنْ ثَفْرِهَا لاَ تَنْقَطِعْ
*
*

*
حوار بالنعال بدل اجترار اللعان
*

*
لقد كانت هذه كل حججهم، فلم يروا في الحذاءين وسيلة تعبير، على غير ما يقوله لنا فقه اللغة في جميع لغات العلم، من أن الكلمة المنطوقة أو المكتوبة ليست وسيلة التعبير الوحيدة. أليست الإشارة والإيماءة بالرأس كلها وسائل تعبير، بنص الآية الكريمة قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا. وإن جئنا للباس فهو اليوم وسيط من بين وسائط الاتصال، تعبر به الأجيال بما تعتمده من موضات؟ ولك أن تسأل كوكو شانيل وإيف سان لوران وغيرهما من مصممي الأزياء عن دور الحذاء. ثم كيف لا يكون الحذاء وسيلة تعبير وقد كان اتخاذه من عدم اتخذته رمزا مذهبيا لفرقتين من نساك سيدة جبل الكرمل بفلسطين، فاتخذت إحداهما الحذاء من باب التخفيف في المعتقد، ونزعته الطائفة الأخرى كرمز عن أصوليتها والتزامها بالتقشف. ثم إن أحدا لم يعب على نيكيتا كروتشيف الزعيم السوفييتي حين عبر بحذائه، وقد نزعه وجلد به منصة الأمم المتحدة أمام رؤساء دول العالم .
*
الحذاء لم يكن أبدا وسيلة عبور وحسب، حتى نحرمه من وظيفة التعبير التي اختارها له منتظر الزيدي الذي يكون ـ قبل أن يدخل قاعة الندوة الصحفية ـ قد تذكر الآية الكريمة من سورة طه إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى فعلم أن المكان ليس بمقدس، وأن بوش، وإن ادعى ما ادعاه فرعون فإنه ليس برب، فعلقت بذهنه فكرة خلع النعلين لغاية نشأت في نفسه.
*

*
فصل المقال من لسان العرب
*

*
قد نظلم كثيرا هذا الصحفي الشاب، إن نحن وقفنا عند المعنى الوحيد الذي وقف عنده المنتصرون لمنتظر، والقول أنه إنما أراد التعبير عن مشاعر الغضب والانتقام لما علق في وجدانه من الصور المهينة والمذلة التي ارتكبها زعيم العقب الحديدي بوش في حق الشعب العراقي. آمل ألا يختزل هذا الفعل في هذا المعنى الضيق، ولا أنها كانت محض ردة فعل من مظلوم على أفعال طاغية. أريد ألا يغيب عن أذهانا أن منتظر الزيدي هو ابن بغداد والكوفة والبصرة والموصل، تلك الحواضر التي دونت لنا لسان العرب وفقهه، ولا بد أنه ملم بمادة حذا في لسان العرب، وبالمعاني التي تلازمها، وقد عدت لما يكون قد عاد إليه منتظر الزيدي، قبل أن يجمع رأيه على أن فصل المقال هو في أن يحذو بوش بنعلين من صنع الحذاءين الكوفيين، ولعله يكون قد وقف مثلي عند بعض هذه المعاني، فجهر ببعضها وأضمر أخرى.
*
المعنى الأول يكون للتقدير: وهو معنى ملازم لفعل الحذو، حيث يفيد لسان العرب لابن منظور أن حذا: حَذَا النعلَ حَذْواً وحِذَاءً: قدَّرها وقَطَعها. وفي التهذيب: قطعها على مِثالٍ. ورجل حَذَّاءٌ: جَيّد الحَذْوِ. يقال: هو جَيّدُ الحِذَاءِ أَي جَيِّد القَدِّ. وفي المثل: مَنْ يَكُنْ حَذَّاءً تَجُدْ نَعْلاهُ. وحَذَوْت النَّعلَ بالنَّعْلِ والقُذَّةَ بالقُذَّةِ: قَدَّرْتُهُما عليهما. وفي المثل: حَذْوَ القُذَّةِ بالقُذَّةِ.
*
وقد شهد بوش لحذاء منتظر الزيدي بالجودة، وشهد له المشاهدون بحسن التقدير لزمن ومكان حذو بوش بالحذاءين. فهي آخر زيارة للرئيس الأمريكي الذي زعم ذات يوم وهو ينتعل سطح حاملة الطائرات لقد انتصرنا فيكون قذفه في هذه اللحظة، درسا له وعبرة لمن سوف يطأ بحذاءيه الزرابي المبثوثة بالبيت الأبيض، وفي ذهن الزيدي نص الحديث الشريف: لَتَرْكَبُنَّ سَنَنَ مَنْ كان قَبْلَكُمْ حَذْوَ النَّعْلِ بالنَّعْلِ

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71906
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حذاء التذمرالشامل على مقاس كاليغولا جونيور

مُساهمة من طرف c.ronaldo في 2010-10-23, 2:15 am

اخصــائى فى نقــل الآحــــداث السيـــاسيه والآقتصــادية العـــالميــة والمحليــــة المتفــرقه.

c.ronaldo
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 16314
العمر : 31
رقم العضوية : 559
قوة التقييم : 94
تاريخ التسجيل : 26/09/2009

http://tamimi.own0.com/profile.forum?mode=editprofile

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى