منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» وصول سيولة مالية إلى مصارف درنة قادمة من مصرف ليبيا المركزي البيضاء
أمس في 10:07 am من طرف STAR

» مصارف درنة تعلن فتح أبوابها أمام المتعاملين بدءا من الأثنين القادم
أمس في 10:07 am من طرف STAR

» تكليف العقيد خالد عبدالله آمراً للغرفة الأمنية المشتركة في شحات‎
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» شرق طبرق تري النور بعد انقطاع التيار 19 يوماً
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» إطلاق سراح رئيس ديوان حكومة طبرق بعد اختطافه في البيضاء
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» العقيد أحمد شعيب مدير أمن طبرق
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» خبراء جدد يؤدون اليمين القانونية للعمل بمركز الخبرة القضائية فرع طبرق
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» مديرو جهاز الإسعاف بالمنطقة الشرقية يطالبون بتعديل أوضاع الاعاشة
أمس في 10:05 am من طرف STAR

» المسماري: البنيان المرصوص دعمت الهجوم على الهلال النفطي والسراج متحالف مع القاعدة
أمس في 10:04 am من طرف STAR

» المجلس الأعلى لحوض النفط والغاز يستنكر الهجوم على منشأت النفط الليبية
أمس في 10:04 am من طرف STAR

» الجيش يعلن وقف إطلاق النار في قنفودة غرب بنغازي
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» شورى بنغازي ينفي علاقته بأي مجموعات مسلحة في طرابلس
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» بلدية بنغازي تتسلم سيارات إسعاف من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» الصاعقة تحبط هجوم انتحاري بسيارة مفخخة
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» ناقلة نفط تستعد لتحميل 590 ألف برميل من ميناء الزويتينة
أمس في 10:02 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


حضور ليبي متميز في شهر الصورة في باريس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حضور ليبي متميز في شهر الصورة في باريس

مُساهمة من طرف STAR في 2010-11-24, 12:55 am

حضور ليبي متميز في شهر الصورة في باريس
قدم مهرجان العرس العربي الذي تحتضنه العاصمة الفرنسية كل خريف، والذي يحتفل بالموروث العربي الإسلامي المتعلق بالأعراس والأفراح في سياق ثقافي إجتماعي نوعي الأهمية والدلالة، قدم فرصة نوعية لعشاق الصورة للتعرف على وجه حضاري غير معروف من الصحراء الليبية. وذلك من خلال معرض الفتوغرافية الليبية الكندية جميلة الوحيدي؛ الذي رصد لزينة البدو في الصحراء اليبية، خاصة في مناطق هون وقبائلها العربية الأصيلة. وقد أعتبرت إدارة المهرجان من خلال النشرة الأعلانية المصاحبة للمعرض، هذه المشاركة كشفا له قيمته الكبرى عن جماليات المخزون الحضاري الذي تتمتع به البوادي الليبية. ودعوة رائعة للأبحار نحو هذه الأبعاد الحضارية التي أنغلقت على نفسها بكثير من الغيرة. حيث تطل صور جميلة الوحيدي من خلال هذا المعرض الذي زركش فضاء شهر الصورة الباريسي في دورته الثلاثين بألون قوس قزح، وماورائيات ألف ليلية وليلة. والتي جاءت معطرة بعبق الصحراء الجميلة، ومتكيئة إلى جماليات السحر العربي، وقيمة الزينة البدوية التي توظف بإبدع خلاق معدن الفضة في سياق خرافي الجمال والجلال. تشرح السيدة زبيدة شرقي مديرة المهرجان للعرب في هذا الصدد: " أود أن أحي بصدق هذه المشاركة الإستثنائية، والتي هي الأولى من نوعها في فرنسا لفنانة ليبية، حملت لنا على صحن من "فضة" أسرار الأعراس وجماليات زينة البدو في الصحراء الليبية. وهو ما كان غائبا تماما عن الساحة الفنية الفرنسية؛ حيث لم تسمح طبيعة العلاقات الثقافية غير المباشرة بين ليبيا والفضاء الفرنكوفوني بأن نتعرف عن قرب عن الخزائن الثقافية والحضارية الرائعة التي يتمع بها هذا البلد الحبيب على قلوب الفرنسييين، خاصة من ابناء جيل المهجر". وتواصل: "ما يمكن أن أؤكد عليه هنا ان هذا المعرض المميز قد جذب الأنتباه بشكل لافت، خاصة من طرف أبناء الجيل الثاني والثالث من الهجرة. حيث مجرد أن عرفوا بمشاركة ليبية في المهرجان، حتى صاروا يبحثون عن موقع المعرض... ويتوقفون بكثير من الأعجاب والرغبة في معرفة المزيد أمام كل صورة". وأضافت: "لقد كنت على وعي بهذا الغياب بالنسبة للحضور الليبي في التظاهرات الثقافية في فرنسا. وقمت بتوجيه الدعوة لبعض الرموز الليبية هنا للمشاركة في التظاهرة، والإطلالة على الجيل الذي يرتبط قلبا وقالبا بحضارته ووطنه الأم، الوطن العربي الكبير. لكن صعوبات فنية حالت دون المشاركة الليبية هذا العام، وعلى الأرجح إن جناحا كبيرا سيقدم للموروث الحضاري الليبي المتعلق بثقافة الأفراح وخلفياتها الحضارية والتاريخية سيكون حاضرا معنا العام القادم". وتشدد السيدة زبيدة شرقي للعرب حول هذا البعد مؤكدة: " يجب أن نعرف أن شباب المهجر، والوجود العربي الإسلامي الذي يشكل أكثر من عشرة في المائة من عدد السكان، قد جعل البلدان العربية تتصدر وجهات السفر لقضاء شهر العسل في فرنسا. بحيث صارت دبي على سبيل المثال تحتل المرتبة الأولى في توجهات السفر. فلماذا لا تكون طرابلس كذلك وجهة لهؤلاء، أو لبدة، هذه المدينة العريقة الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ؟. الذي ينقص هو أن يأتي الشباب الليبي ليعرف بما عنده، وأن يقدموا المناطق السياحية الليبية الرائعة الجمال للجيل الفرنسي المسلم الذي صار يملك قدرات شرائية نوعية، ويحرضونه على السفر نحو هذه المناطق". هذا وقد تحول مهرجان العرس العربي في باريس في دورته الرابعة، التي دارت على ساحة المعارض الكبرى لافييت؛ شمال العاصمة باريس يومي 13 و14 نوفمبر/تشرين الثاني، إلى نقطة جذب نوعي يقصدها قرابة العشرين ألف زائر في اليوم. وحيث تتوافد على أعماله مختلف الشرائح العربية الأصل أو الفرنسية والعالمية، لما يقدمه من إستجابة لحاجة ملحة صارت تتبلور لدى هذا الجيل الثاني؛ والذي تشرح بشأنها مديرة المهرجان في تصريحات صحافية: "أثبتت الدراسات الميدانية التي سبقت فكرتنا تنظيم هذه التظاهرة السنوية إن الشباب الفرنسي ذوي الأصول العربية يتجه بشكل جوهري للاحتفال بزواجه على الطريقة التقليدية التي تستند إليها ذاكرته الثقافية وهويته الحضارية. أي إن الشباب المسلم رغم ترعرعه في الوسط الثقافي الفرنسي، بالإضافة إلى نشوئه فرنسي الثقافة والهوية الوطنية، يظل يرتبط وفق ذاكرة حضارية متجذرة فيما يورثه إياه الوالدان في تربة الحضارة الأم، والثقافة الأصل. وهم يسعون لأن يحتفلوا بالزواج على الطريقة التقليدية التي تتم في أرض ثقافتهم الأم. وهنا يتحول البحث، بالنسبة للعديد منهم عن أين يمكن أن يجد الملابس التقليدية أو أين يمكن أن يجد الحلويات التقليدية أو من يعزف الموسيقى أو كيف تتم طقوس العرس...وخلاف ذلك من الأسئلة العملية والحضارية، إلى مهمة شاقة قد تأخذ من كل عروسين شهورا وربما سنوات. ومقابل هذا يوجد من يقوم ويقدم كل هذه الخدمات في فرنسا لكنه يكون في أغلب الأحيان عاطلا عن العمل لأن الطلب لا يصل إليه... وفكرتنا في البداية قد نهضت للربط بين كل هذه الاطراف والجمع بينها في رقعة مشتركة تؤسس لبداية التواصل المعني. من جهة أخرى أردنا تطريز الحدث بخلفية ثقافية تقدم لثقافة الأفراح في الثقافة العربية الإسلامية بشكل مواكب ومتمم قد تستهوي على السواء الزائر العربي أو الزائر الفرنسي، حيث كنا نتوقع أن تجذب المناسبة عددا لابأس به من الزوار من مختلف الإنتماءات". وتواصل: "غير إن مفاجأتنا كانت كبيرة، لأننا بسرعة كبيرة قد اكتشفنا أننا لا نستجيب لحاجة عملية ثقافية ونفسية من طرف أجيال المهجر، ولكن أيضا لعطش معرفي وثقافي من طرف الزائر الفرنسي. فقد حولت التظاهرة إلى عرس عربي إسلامي سنوي في قلب باريس يرتاده أكثر من ثمانية عشر ألف زائر في اليوم؛ وهو رقم استثنائي بالنسبة للصالونات المتخصصة. والتي تقدم في نفس الوقت البعد العملي ولكن وبصورة أعمق البعد الثقافي وطقوس الأعراس العربية.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114870
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى