منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الظهر الحمر انفجار لغم ارضي اثناء تفكيكه في محيط T طرطاره
اليوم في 9:37 am من طرف STAR

» انفجار لغم أرضي بدرنة يسفر عن مقتل عنصر أمن
اليوم في 9:16 am من طرف STAR

» القبض على «أبوموحة الشلوي» القيادي بتنظيم داعش في سرت
اليوم في 9:15 am من طرف STAR

» القبض على قيادي سعودي ينتمي لداعش في الجيزة البحرية
اليوم في 9:15 am من طرف STAR

» أنباء متضاربة حول مصير قيادي تنظيم الدولة “تركي البنعلي” في ليبيا
اليوم في 9:15 am من طرف STAR

» صادرات ميناء الحريقة تصل الي 54 مليون برميل من النفط خلال عام واحد
اليوم في 9:14 am من طرف STAR

» عودة وشيكة للكهرباء بطبرق
اليوم في 9:13 am من طرف STAR

» مساعي لتوفير نقاط البيع المصرفية بمحلات طبرق التجارية
اليوم في 9:13 am من طرف STAR

» وصول أجهزة إلكترونية ومعدات لصالتي المغادرة والوصول بمطار طبرق
اليوم في 9:13 am من طرف STAR

» الصاعقة تعثر على سجن سري و مقبرة جماعية ببوصنيب
اليوم في 9:12 am من طرف STAR

» توزيع مساعدات غير غذائية على النازحين في مدن بليبيا
اليوم في 9:12 am من طرف STAR

» سلاح الجو يستهدف تجمعات مسلحة حاولت التسلل إلى منطقة الهلال النفطي
اليوم في 9:12 am من طرف STAR

» الآغا : تم اعتماد سيولة نقدية بقيمة 400 مليون دينار لشهر ديسمبر الجاري
اليوم في 9:11 am من طرف STAR

» الثلثي يكشف عن قرارات قريبة لحل أزمة السيولة
اليوم في 9:11 am من طرف STAR

» المسماري: الجيش جاهز للتصدي لأي قوة مسلحة تحاول تهديد السلم والأمن في ليبيا
اليوم في 9:11 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


أدوية مهربة و كواشف مختبرية منتهية الصلاحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أدوية مهربة و كواشف مختبرية منتهية الصلاحية

مُساهمة من طرف بوفرقه في 2010-12-02, 8:25 am


أدوية مهربة و كواشف مختبرية منتهية الصلاحية و مخالفات داخل المصحات الإيوائية‮ …‬

الغذاء والدواء عنصران أساسيان في حياة الإنسان، إذا صلحا صلحت، وإذا فسدا فسدت، من هنا أولت المجتمعات عناية فائقة بهذين المنتجين، بل اعتبرتهما ضمن منظومة : الأمن الغذائي والدوائي، وأوكلت مهمة متابعتهما ومراقبتهما إلى جهات ضبطية متخصصة مزوّدة بكل الإمكانيات، لضمان تحقق هذا الأمن على الوجه الأكمل وعدم اختراقه.

الغذاء والدواء عنصران أساسيان في حياة الإنسان، إذا صلحا صلحت، وإذا فسدا فسدت، من هنا أولت المجتمعات عناية فائقة بهذين المنتجين، بل اعتبرتهما ضمن منظومة : الأمن الغذائي والدوائي، وأوكلت مهمة متابعتهما ومراقبتهما إلى جهات ضبطية متخصصة مزوّدة بكل الإمكانيات، لضمان تحقق هذا الأمن على الوجه الأكمل وعدم اختراقه.

حملـة تفتشية واسعة فــي مــــدينة بنـــغازي

في هذا الإطار شهدت مدينة بنغازي في الأسبوعين الفائتين حملة تفتيشية واسعة، شملت المنشآت الغذائية والدوائية.

والمفارقة العجيبة ضمن نتائج هذه الحملة، هو لجوء عدد من المصحات والعيادات، والمعامل المختبرية والصيدليات، إلى غلق أبوابها في وجه المواطنين، ومنها من أغلق محتجزاً عينات دم لمترددين ، حضروا لاحقا ليكتشفوا أن المعمل مغلق دون سابق إنذار فما إن تسربت معلومة (وجود لجنة من طرابلس هكذا تمّ تداول المعلومة لدى المشتغلين في هذه المجالات) حتى سارع أصحابها إلى غلقها قبل أن تطالها عين التفتيش والتدقيق.

آلا يطرح هذا (الإغلاق الذاتي) لهذه المنشآت الصحية علامات استفهام كبيرة حول طبيعة نشاطها والتناقض مع الملصقات الضخمة التي تزين بها جدرانها، إضافة إلى اللافتات الهائلة التي تحجب نور الشمس.

كيف لهكذا منشآت صحية أن تمارس هذه الممارسة، وتجمد نشاطها، مسجلة دليل إدانة واضحاً ضدها، وشكوكاً كبيرة حول الخدمات التي تقدمها.

للوقوف على طبيعة هذه الحملة التفتيشية ومستهدفاتها والجهات التي قامت بها ونتائجها، كانت لنا هذه الوقفات مع عدد من المشاركين فيها.

وكانت البداية مع المهندس: فتحي مسعود الجالي مدير مكتب مركز الرقابة على الأغذية والأدوية بنغازي.

إنّ إحكام العمل على الرقابة الداخلية، يحتاج إلى إمكانات كبيرة جداً، وقد بدئ بالفعل في توفير هذه الإمكانات البشرية والمادية، وتحديداً منذ خمس سنوات في إعداد العناصر الفنية المدربة، وتجهيز المختبرات وتوعية الموردين وتثقيفهم وتوفير الإمكانات المادية.

نحن نعمل من خلال مركز الرقابة على الأغذية والأدوية ومقره مدينة طرابلس وهو يتبع اللجنة الشعبية العامة للتفتيش والرقابة الشعبية.

هناك تواصل وتنسيق دائمان بين مديري الفروع في المناطق والمركز الرئيسي، عبر تقارير دورية بخصوص تداول السلع في المناطق. رأى الأخ المدير العام تشكيل لجنة تدعم عمل أقسام الرقابة الداخلية بالفروع. من خلال العناصر الفنية المؤهّلة.

هل هذه لجنة دائمة أم مؤقتة؟

هذه لجنة مؤقتة صدرت بقرار عن الأخ مدير عام مركز الرقابة على الأغذية والأدوية.

ما هي الحاجة التي دعت إلى تشكيل هذه اللجنة؟

بناء على التقارير التي يقدمها مديري الفروع.

أنت شخصياً مسؤول عن منطقة بنغازي، ماذا قلت في تقريرك؟

هناك تجاوزات ومخالفات يجب ضبطها بتعاون كل الأجهزة الضبطية، وخلال هذين الأسبوعين كان التعاون مثمراً مع جهاز الحرس البلدي ببنغازي.

لماذا لم يتم هذا التعاون في السابق؟

نحن نقوم بحملات دائمة.

لماذا لم تكن بهذا الحجم؟

بسبب قلة الإمكانات.

ما هي الإمكانات التي تنقصكم؟

عناصر بشرية.

ما الذي يمنع توافر عناصر بشرية؟

سؤال يحتاج إلى إجابة.

الآن وكما ذكرت توفرت المعامل والمختبرات والأجهزة لماذا لا تتوافر العناصر البشرية، أليسوا هم الأساس؟

الرقابة الداخلية تعني بها مجموعة من الجهات، يجب التناغم بينها والتعاون وتشكل لجاناً مشتركة.

أنت في هذا المركز أتعاني من نقص بشري؟

نعم في مجال الرقابة الداخلية، حجم العمل كبير جداً ويستحيل أن نقوم به بالعدد الموجود، ثم لماذا تحملنا وحدنا هذه المسؤولية، هناك جهات كبيرة بها مئات المفتشين مثل مركز صحة المجتمع ولديهم صفة مأمور الضبط القضائي.

نحن نطالب بدعم كل الجهات، وأهمية هذا المركز هي التي جعلته يقود هذه الحملة بالتعاون مع الحرس البلدي، لنعود إلى اللجنة.

هذه اللجنة تضم مفتشين دوائيين وغذائيين من المركز، بالتعاون مع أعضاء مأمور الضبط القضائي من الحرس البلدي بدأت اللجنة عملها بشعبية بنغازي يوم السبت الموافق 2010/10/6 م وكان العمل على مدار اليوم فترة صباحية ومسائية.

كم كان عدد المشاركين في هذه الحملة؟

عشرون فرداً إضافة إلى أفراد الحرس البلدي وتنقسم اللجنة إلى شقين:- شق خاص بالسلع الدوائية وتتكون من مفتشي صيادلة أكْفَّاء، وشق ثان يتكون من مفتشين غذائيين متخصصين في هذا المجال.

ثم وضع خطة عمل واختيار عينات عشوائية من المنشآت المستهدفة، مثلاً في بنغازي حوالي (320) صيدلية من الصعب تفتيشها دفعة واحدة في مدة وجيزة، وقع الاختيار على عدد من الصيدليات، وفق مربعات.

ما هو المستهدف بالتفتيش في الجانب الدوائي والغذائي؟

الجانب الدوائي: الصيدليات، المصحات الإيوائية، المصحات العلاجية، مختبرات التحليل

أهم المخالفات التي وجدت في هذا الجانب.

صيدليات تعمل من دون ترخيص، انتهاء صلاحية الترخيص، عدم وجود أذن مزاولة المهنة داخل الصيدلية من نقابة الصيادلة، عدم الاهتمام بالنظافة العامة، عدم ارتداء الزي الخاص، وجود أدوية ومستلزمات صحية منتهية الصلاحية، وجود أدوية تحتاج إلى درجة تبريد من 8:2 درجات موجودة على الأرفف، وجود أدوية مخصصة للقطاع العام، مثل بعض الأدوية الخاصة بالأمراض النفسانية، وحقن الأنسولين، وجود أدوية مهرّبة من دون فاتورة شراء مجهولة المورد، وتم التأكيد على الصيدليات الكبيرة، والصيدليات الأخرى في مناطق مختلفة.

ولابد من الإشادة بجهود رجال الحرس البلدي الذين اشتركوا معنا في هذه الحملة.

ماذا عن المصحات العلاجية والإيوائية؟

بالتفتيش على غرف العمليات، وجدنا خيوط جراحية ومستلزمات طبية وأدوية تخدير منتهية الصلاحية داخل غرف العمليات ووجدنا جثة طفل جنين في ثلاجة دواء في إحدى المصحات الإيوائية.

وماذا عن معامل التحليل؟

وجدناهم يستعملون كواشف ومحاليل منتهية الصلاحية وهذا مخالف للقانون، تم ضبط هذه الحالات وتحويلها إلى جهاز الحرس البلدي لاستكمال الإجراءات القضائية، إلى جانب عدم وجود رخصة، ووجدنا أشخاص غير مخولين قانونين بممارسة العمل داخل المعمل.

أيضاً هناك نقطة مهمة تخص الصيدليات.

وجدنا عديد الرخص للصيدليات هي مؤجرة حيث يقوم خريجو الصيدلة باستخراج رخصة تجارية ومن ثم تأجيرها لأناس لا علاقة لهم بالطب ولا بالصيدلة بل هم مجرد تجار.

في هذه الحالة أي خطأ يقع في الصيدلية من هو المسؤول عنه؟

المسؤول عنه هو صاحب الرخصة ويستدعى ويمثل أمام الجهات القضائية وهنا نناشد الصيادلة المؤهلين أن يلتزموا بآداب وسلوكيات شرف المهنة، فهم مؤمّنون على سلعة لها علاقة وثيقة بحياة الناس وصحتهم وأن يمارسوا بأنفسهم هذه المهنة الشريفة النبيلة، ونعود إلى الحديث عن اللجة المعنية بالتفتيش عن المنشآت الغذائية، قمنا بحملة واسعة ولا يعني هذا أنها الحملة الأولى. نحن نقوم بعمل تتابعي تفرضه الطبيعة الرقابية لكن المخالفات لا تتوقف والمخالفين لا يرتدعون.

شملت الحملة المقاهي والمطاعم، وجدنا عمالة أجنبية من دون شهادة صحية أو بشهادات غير دقيقة، وأيضاً عدم حفظ الأغذية واللحوم بطرق سليمة، عرض الأطعمة على الأرصفة، بعض المطاعم تعمل من دون ترخيص، وحين فاجأناهم هربوا وتركوا المطعم.

بالنسبة للمخابز قمنا بالتفتيش على خمسة عشر مخبزاً وجدنا اثني عشر مخبزاً مخالفاً للمواصفات المطلوبة، عمال بدون شهادات صحية، غياب النظافة العامة عن العاملين والمكان.

أيضاً محلات الجملة للمواد الغذائية وجدنا مواد غذائية تصنع بألوان محظورة ومواد غذائية بها مادة الجيلاتين وهي ممنوعة وهذه بضائع مهربة.

وبالنسبة للسلخانات توجد في بنغازي ثمان سلخانات فقط تحمل تراخيص رسمية وهي أيضاً لا تتوافر بها كل الشروط الصحية والبقية كلها مخالفة للقانون، هذه الأماكن المخالفة تشكل خطراً على صحة الناس، نحتاج إلى وقفة جادة من الجهات الضبطية لإغلاقها ووقف هذه الفوضى.

وماذا عن ريّاشات الدجاج؟

الوضع كارثي بالنسبة للرياشات، سيارات نقل اللحوم غير مطابقة، هذه الرياشات لا تتوافر فيها أبسط متطلبات النظافة والمواصفات المطابقة.

مهندس فتحي لدي سؤال عام كيف تجرأ هؤلاء المخالفون على القانون؟ وكيف تجرأ أصحاب الصيدليات على فتحها بدون رخصة أو شراء رخصة، ووضع أشخاص من دون إذن مزاولة؟ كيف تجرأ مختبر معملي على استعمال أدوات منتهية الصلاحية؟ وكيف تجرأ صاحب الرياشة على العمل في ظروف كارثية؟ كيف تجرأ تاجر على عرض أدوية مهربة في الصيدليات؟ بمعنى آخر هناك مجاهرة بارتكاب الأخطاء والمخالفات؟

بكل شفافية أقول لك إن مركز الرقابة على الأغذية والأدوية غير مقصر وهناك دعم كبير من الإدارة العامة لأجل ضبط جميع المخالفات، وردع المخالفين لكن كل هذا وفق ما يتاح من إمكانات.

نختتم معك هذا اللقاء، بسؤالي عن الأفراد الذين يعملون في مركز الرقابة على الأغذية والأدوية بنغازي عن الحوافز والمميزات التي يتمتعون بها مدى توافرها كي تدفعهم لأداء مهامهم التفتيشية وهي مهام وطنية؟

الموظف في المركز لديه من المميزات والحوافز والإمكانات ما يجعله يحارب النفس الأمارة بالسوء ويمضي بوظيفته على أكمل وجه، كخط دفاع أمامي عن الأمن الغذائي والدوائي للمجتمع.

وفي الختام أشكر صحيفة قورينا وملحق قورينا الحوادث، هذا المنبر الإعلامي الذي يحرص على متابعة كل صغيرة وكبيرة، ويتابع أعمالنا أولاً بأول.

لاستكمال التحقيق الصحافي حول الحملة التفتيشية الواسعة التي شهدتها مدينة بنغازي، وشملت عدداً من المنشآت الغذائية والدوائية، وإن كان التركيز أكثر على المنشآت الدوائية، كونها تحتاج إلى متابعة فنية تخصصية دقيقة، كان لقاؤنا مع عقيد/ محمد الطرشاني رئيس فرع الحرس البلدي بنغازي.

كان سؤالنا الأول عن دور الحرس البلدي في هذه الحملة؟

بالنسبة للحملة التفتيشية فقد بدأناها قبل عيد الأضحى المبارك بحوالي أسبوعين، بمشاركة لجنة من مركز الرقابة على الأغذية والأدوية طرابلس، وكذلك الإخوة من مركز بنغازي وتمّ تشكيل عدة لجان، مقسمة بين الأدوية والأغذية بلغت حوالي خمس لجان.

تمكّنا خلال هذه الحملة بتوفيق من الله وبمشاركة ودعم وجهود الإخوة من مركز الرقابة على الأغذية والأدوية طرابلس وفرع بنغازي، بالتفتيش على عدد من الصيدليات والمصحات والمعامل المختبرية، إلى جانب المنشآت الغذائية.

وإن كانت المخالفات أكثر في الجانب الدوائي، الذي يستدعي لجاناً متخصصة وأفراداً مؤهلين تأهيلاً عالياً لكشف مواطن الخلل والغش.

هل هذه الحملة مؤقتة وقد انتهت من أعمالها بالفعل؟

هذه الحملة متواصلة ومستمرة بعد العيد مباشرة.

لاحظ المواطنون أن كثيراً من الصيدليات والمعامل المختبرية قد أغلقت أبوابها، فهل كان هذا بإجراء من جهاز الحرس البلدي؟

عديد من الصيدليات والمعامل قفلوا أبوابهم ذاتياً، لإدراكهم بخلل في إجراءاتهم، وعدم مطابقة أعمالهم للمواصفات، ولوجود أدوية مهربة، أو منتهية الصلاحية، وهم بهذا الفعل، حين قفلوا بأنفسهم صيدلياتهم أو معاملهم، فإنهم أكدوا أنهم مخالفون للقانون، ونحن نؤكد أن عملنا متواصل ولن يتوقف، سواء بالتعاون مع المركز العام للرقابة على الأغذية والأدوية، أم مع فرع بنغازي، وأيضاً شعبة الصيدليات التابعة لفرع الحرس البلدي بنغازي، ستستمر متابعة الصيدليات والمختبرات والمصحات التي قفلت ذاتياً، للوقوف على أوضاعها، وكشف السلبيات والمخالفات، وللأسف فإن هذه الحملة وما سبقها يؤكد تزايد وتيرة المخالفات والسلبيات.

ما هو السبب؟ هل يرجع هذا إلى كم العمل المنوط بكم وعدم موازنة ذلك مع الإمكانات المتوفرة لدى الأجهزة الضبطية؟

أياً ما تكون مقدرة الأجهزة الضبطية وإمكاناتها فإنّ فرص التلاعب والتهرب والرغبة في التربح بالطرق كافة تظل قائمة. هناك. وازع جوهري هو الذي يعول عليه في ممارسة الإنسان لأي نشاط وهو (الضمير) الذي يمنع صاحبه من الغش والمتاجرة بأدوية مجهولة المصدر أو مخزنة بطرق سيئة. لقد طال الفساد المعامل المختبرية فاكتشفنا معامل تستعمل مواد منتهية الصلاحية.

هذه التحاليل التي يعتمد عليها في التشخيص. أي نتائج ستعطيها؟

بالتأكيد نتائج كاذبة مضللة تتعلق بحياة ا لناس الذين يمرون بالمئات على هذه المعامل الخاصة يومياً.

ومن الأشياء السلبية المؤسفة التي اكتشفتها الحملة وجود جثة طفل في ثلاجة أدوية بإحدى المصحات. هذا استخفاف بقيمة الإنسان وهذه مخالفة فاضحة .

ماذا فعلتم حيال هذه المصحة هل أغلقتموها؟

تمّ التحقيق معهم وإحالة القضية إلى النيابة ولم نستطع غلقها لأنها إيوائية وبها حالات نزيلة تصل إلى خمسين حالة.

وبالنسبة للصيدليات والمختبرات؟

يتم التعامل معها بحسب طبيعة المخالفة من الغرامات المالية حتى القفل التام.

وبالنسبة للمضبوطات والأدوية؟

تم ضبط عديد الأدوية المعروضة وهي منتهية الصلاحية أو موجودة على الأرفف ومكانها الطبيعي ثلاجة الأدوية ودرجة حرارة معينة، إضافة إلى الأدوية المهربة عن طريق تجار الأدوية.

ما هي مرحلة ما بعد الضبط؟

تم التعامل مع كل حالة موجودة بحسب طبيعة المخالفة، وهناك حالات يتم إحالتها إلى النيابة ليفصل فيها القضاء.

ملازم/ خالد الورفلي

رئيس وحدة الصيدليات ومختبرات التحاليل والعيادات الخاصة بالحرس البلدي بنغازي.

بناء على تكليف الأخ/ رئيس فرع الحرس البلدي بنغازي، وبالتعاون مع مدير مركز الرقابة على الأدوية والأغذية فرع بنغازي، تمّ تشكيل لجنة للتفتيش على مراكز بيع وتداول الأغذية والأدوية، وبمشاركة عدد من الإخوة المختصين من مركز الرقابة على الأغذية والأدوية طرابلس. بدأت اللجنة أعمالها التفتيشية بمدينة بنغازي، على مدى أسبوعين، وأسفرت الحملة على ضبط كميات من الأدوية منتهية الصلاحية، ومحاليل منتهية الصلاحية أيضاً في معامل التحاليل، وأدوية مجهولة المصدر، وأدوية تحتاج إلى درجات تبريد معينة، وجدت معروضة خارج الثلاجة المخصصة، ووجود منشطات محظورة.

وعليه تمّ قفل عشرين صيدلية ومخالفة سبعين صيدلية أخرى.

كذلك تمّ ضبط مستلزمات طبية داخل غرف عمليات المصحات الإيوائية منتهية الصلاحية، وأيضاً تمّ ضبط ستة معامل تحاليل، تعمل بمحاليل ومواد ومعدات منتهية الصلاحية.

وتمّ التفتيش على عشرين مصحة إيوائية. هناك مصحات وعيادات تنطبق عليها المواصفات والشروط. وفي المقابل هناك عدد من المصحات والعيادات الإيوائية ضبطت بها عديد المخالفات. بعض هذه المنشآت تمّ تغريمه، وبعضها الآخر أُحيل إلى النيابة.

كذلك شملت الحملة التفتيشية، الأسواق العامة، والمجازر، والسلخانات، والمطاعم.

علمت قورينا من مصادر موثوقة أن كتاباً تم فيه مخاطبة الجهات ذات العلاقة بقفل أكبر عشر مصحات إيوائية في مدينة بنغازي ، كما أكدت المصادر ذاتها أن قفل هذه المصحات جاء على خلفية الحملة التفتيشية الواسعة المشتركة بين مركز الرقابة على الأغذية و الأدوية و جهاز الحرس البلدي بنغازي . هذا وسوف تنشر قورينا التفاصيل
في العدد القادم …

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

بوفرقه
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 34562
العمر : 50
رقم العضوية : 179
قوة التقييم : 74
تاريخ التسجيل : 30/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدوية مهربة و كواشف مختبرية منتهية الصلاحية

مُساهمة من طرف STAR في 2010-12-13, 5:07 pm

موضوع رائع ..يستحق المتابعة ..فى انتظار باقى فقعصتك

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114772
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى