منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 11:22 am من طرف STAR

» صورة: خط ملك المغرب يثير دهشة المتابعين!
اليوم في 11:03 am من طرف أحميدي مريمي

» "إنه أخي والله أخي".. طالبة طب سورية تتفاجأ بجثة شقيقها المعتقل في محاضرة لتشريح الجثث
اليوم في 11:02 am من طرف أحميدي مريمي

» ليبيا.. خبر كان.. عاجل
أمس في 10:39 am من طرف عاشقة الورد

» حيل سهلة وسريعة تزيدك جمالًا وانوثة
أمس في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

»  فوائد ترتيب المنزل وتنظيفه.. أكثر مما تتوقع!
أمس في 10:18 am من طرف عاشقة الورد

» جزء من الطلاب المتقدمين للكلية العسكرية توكرة للإنضمام للقوات المسلحة العربية الليبية
أمس في 10:16 am من طرف STAR

» بالصور مركز شرطة القرضة أبشع الجرائم بمدينة سبها
أمس في 10:14 am من طرف STAR

» الأمهات القاسيات هن الأفضل.. هذه أمثل طريقة للتعامل مع أطفالك!
أمس في 10:13 am من طرف عاشقة الورد

» هكذا يبدو شكل "الكوكب القزم" الأصغر في مجموعتنا الشمسية
أمس في 10:10 am من طرف عاشقة الورد

» لماذا يُصاب الأشخاص بانتفاخ تحت العين؟
أمس في 10:03 am من طرف عاشقة الورد

»  عليكم ارتداء الجوارب خلال النوم .. إليكم الأسباب
أمس في 9:55 am من طرف عاشقة الورد

» مصر توافق على تجديد تصاريح سيارات الليبيين بالقاهرة لـ6 أشهر
أمس في 9:50 am من طرف STAR

» «العامة للكهرباء»:تركيب أبراج الطوارئ لربط (طبرق القعرة) غدا
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» اتفاق مع «المالية» ينهي اعتصام الموظفين بمطاري طبرق والأبرق
أمس في 9:49 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


قصة البئر المهجور التي أبتلعت (خيرة) الشباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة البئر المهجور التي أبتلعت (خيرة) الشباب

مُساهمة من طرف بوفرقه في 2010-12-26, 9:01 am

قصة البئر المهجور التي أبتلعت (خيرة) الشباب



























(

لا حياة وراء الأصحاب
) ..*




وقصة البئر المهجور التي أبتلعت (خيرة) الشباب !!




كتبها/ سالم الزروق الحامدي









لكونها مصطلحا يحمل دلالات عظيمة وأهداف سامية ونبيلة ترتقي لمنزلة الشهادة ، فإن تضحية الإنسان بنفسه من أجل الآخر:(الوطن


..

الأسرة
.. الصديق .. الحبيبة) ، ما هي إلا صفحات ناصعة لمواقف ملؤها الفخر
والاعتزاز ودافعها التضحية والإيثار والشهامة والرجولة والثبات على المبدأ ،
لازالت تطالعنا بها الذاكرة الشعبية القديمة الحُبْلَىَّ بالكثير من القصص
والحكايات المتوارثة عن ماضي أجدادنا المُشَرِفْ ، وكلمة (التضحية) التي
يقدمها المُضَحي بنفسه وبمحض إرادته بغية الوصول لغاية وهدف منشود ، لم أجد
لها تعريفا أكثر دقة وشمولآ سوى أنها تعني : تقديم الغالي لنيل الأغلى .. وبيع النفيس لشراء




الأنفس

، حيث أنها كمفهوم عام في (عُرِفْ) من يعرف قدر ومعدن الرجال تعني : الفداء , والوفاء , والإيمان , والشهامة ، والمروءة
... لكونها تُعَدْ نتاج نزعة خيرة ومباركة تحمل أسمى المعاني وأنبل
المشاعر وتعكس دون شك نخوة ومعدن أصحابها ، فالتضحية إذا ما كانت في سبيل الأهل والأحبة فذلك هو المعنى الحقيقي للوفاء




وصدق الانتماء

، وتكون الرجولة والشرف بعينه إذا ما كانت في سبيل أداء الواجب والذود عن حمى الوطن الحبيب ..




*

فكمٍ من رجال أصحاب نخوة وشهامة قدموا أروحهم الثائرة



وقلوبهم الطاهرة النقية فداءا



لوطنهم الغالي

لنيل الشهادة وإبتغاء الخلود ، من أجل أداء واجباتهم الوطنية ونصرة الحق



والعدالة والحفاظ على أمن



واستقرار مجتمعهم وسلامة مواطنيهم ..
ولنا في بعض مواقف ومآثر
رسولنا الكريم "صلعم" وصحابته الأكارم خير الأمثلة ، إلى جانب آلاف القصص
والمواقف البطولية التي سطرها أفراد الجيش والأمن ورجال الإنقاذ في أغلب
دول العالم بحروف من دم ، ذودا عن حمى أوطانهم وبغية المحافظة على سلامة
أهلهم وذويهم ..





*


وكمٍ من " عاشقٍ ولهان " عانى الأمرين وضحى بكل ما يملك من أجل الظفر بقلب محبوبته ليعيشا معا في سعادة وحب ووئام ..
حيث طالعتنا الأخبار بقصة
تجسد المعنى الحقيقي للحب والتضحية من أجل المحبوبة ، بطلها شاب سعودي أصر
على الزواج من محبوبته رغم بثر ساقيها نتيجة إصابتها بالسكري ، مسفها بذلك
كل محاولات أسرتيهما لثنيه عن ذلك وإتهامه بالجنون لتمسكه بها فكان رده :
(أنا لم أحب فيها الجسد لكي أتركها عندما يعتل !!) ، فقام بشراء أجهزة
ومعدات طبية بآلاف الدينارات وتحويل غرفة نومه لأشبه ما يكون بغرفة عناية
فائقة ، ولم يتوقف وفائه لمحبوبته عند الـ 8 أشهر التي قضاها معا قبل أن
تفارق الحياة بذات الأسباب داخل منزلها ، بل طالب أسرته بعدم المساس بأغراض
زوجته أو تغيير أي شي في آثاث منزله ، لإحساسه بأنها لازالت باقية في
وجدانه وأنه يرى صورتها دائما ماثلة أمام ناظريه في أرجاء المنزل ..




*

والأب أيضا يضحي بجهده ووقته وأحلامه ويتحمل مشاق الحياة من أجل أن يرى
السعادة مرتسمة على شفاه أبنائه وبناته
، وإيجاد جو ملؤه السعادة والرفاهية والهناء على حياة أسرته .





*

وكذا الحال بالنسبة للأم الفاضلة ..
الحريصة دائما على إنجاح وديمومة مشوار حياتها الأسرية ، تُعَدْ خير مثال
في التضحية بطموحاتها وراحتها وشبابها ، وبذل المزيد من الجهد المضني




والسهر حرصا على راحة وسعادة أبناؤها وزوجها ، وإضفاء اجواء ملؤها الدفء والمحبة داخل كيان الأسرة ..
وهذه القصة المؤثرة جدا تجسد صفات العطف والحنان والتضحية لآخر نفس من أجل أقرب الناس إلى
قلبها ، وهي تسرد لنا وقائع قصة التضحية
المستميتة التي قامت بها أحد الأمهات الفضليات من أجل أطفالها الثلاثة ،
بعد محاولتها اليائسة إنقاذهم من الموت نتيجة الحريق الهائل الذي أتى على
منزلهم بالكامل ، والمؤثر في المشهد أنه عندما حاول رجال الإطفاء إنتشال
جثة الأم فإذا بهم يجدونها محتضنة أطفالها الثلاثة وجميعهم جثث هامدة بسبب
الإختناق ..




وطالما

نتفق جميعنا على أن التضحية والإيثار بالنفس في سبيل الآخرين وبمعزل عن المصلحة الشخصية للمضحي أمر عظيم ومُشَرِفْ ..


أسمحوا لي أعزائي الأكارم أن أسرد لكم أحداث إحدى
القصص المؤثرة والمُشَرِفَةَ في ذات الوقت ، والتي لازالت ماثلة في أذهان
أهلها لكون بعض الأبناء وأغلب الأحفاد لا يزالوا على قيد الحياة ..




بئر " المُوْلِي " .. وإبتلاع (خيرة) الشباب !!




وحيثيات
القصة تعود لإعتزام عدد من أبناء الحوامد بالزيغن وهم شباب في مقتبل
الثلاثينات بإعادة حفر بئر تخصهم تسمى: (بئر المُوْلِي) ، كانوا يستغلونها
للشرب والغسل ـ كسائر أهل المنطقة ـ قبل أن تهجر ، وفي وقت الظهيرة تماما
حيث كان المجتمعون يتأهبون فيه للنزول للبئر وبداية الحفر، أصَرْ بعضهم على
تناول وجبة الغذاء أولا ومن تم الشروع في مباشرة العمل ، إلا أن " عناد "
البعض الآخر كان سيد الموقف بحجة أن
" النهار قصير" ولا ينبغي المماطلة ، وفي هذه الأثناء قام المواطن/عبد السلام بن عبد الله بن سليمان برمي "عدة الشغل"
(كالفأس والبالة والسطل) في البئر أولا ، وتأهب للنزول على أمل أن يلحقه
الآخرين تباعا وعند وصوله للأسفل بدأت المأساة ، التي استدعت نزول شقيقه/الزروق بن عبد الله بن سليمان
بعد أن تأكد الجميع بأن عبد السلام لم يستجيب لنداءاتهم المتكررة ، وبعد
أن تعالت إستغاثاث الرجال وصرخات النساء التي رددت أصداؤها مختلف الأرجاء ،
وأستنفرت بموجبها القرية بشيبها وشبابها ليتضح للجميع بأن الزروق أيضا
لاقى نفس المصير الذي واجه أخيه ، وفي محاولة يمكن أن يطلق عليها إنتحارا
ورغم تأكد الجميع بأن الموت قد لحق بالأخوين الشقيقين ، قام إبن عمهم/ عبد الرحمن بن حامد بن الأمين باللحاق بهم على أمل إنقاذهم ولكن لحاقه بالرفيق الأعلى كان أقرب لهم جميعا ..




( لاحياة وراء الأصحاب )




كم
هو رائع وجميل أن ترى إنسان يضحي بجهده وماله من أجل إسعاد الأخرين أو
العمل على تخليصهم من مأزق أو ضائقة تساهم في تخفيف الأعباء عنهم ، وهذه
الأشياء لا تحدث إلا في مجتمعات تسودها الفضيلة والقيم النبيلة ، ولكن
الأروع هو أن تجد من يرمي بنفسه للتهلكة ويخاطر بها بهدف إنقاذ أحباءه
وأعزائه ، وهو ما قام به بالفعل المواطن/ عبد السلام بن أحمد بن ضو

*


من أبناء الجوازي بالزيغن ، عندما شاهد بأم عينيه أخواله وأعز أصدقائه وهم
يتساقطون في البئر الواحد تلو الأخر ـ كثمار الخريف ـ ، عندها تدفقت
الدماء " الحَارْةَ " في سائر جسده وصرخ بأعلى صوته : (لا حياة وراء الأصحاب)
، وفي أشبه بالانتحار قام على الفور برمي نفسه بالبئر للحاق بهم ، ليقدم
بذلك درسا مستفادا في التضحية من أجل الآخرين ، هذا الموقف المشرف ومثيلاته
في التضحية لا ينكره أو يتنكر له إلا الجاحد أو الناكر للجميل ممن لا يضع
قدرا لمعادن الرجال ، وشاهد حي يجسد روح الألفة والمحبة والتضحية لأبناء
مجتمعنا ، الذين ـ كانوا ولا يزالون ـ كالجسد الواحد إذا أشتكى أي عضوا منه
تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ..


إنعدام الأكسجين .. ووجود أول أكسيد الكربون



و"خرافة " الجان الذي ( كَسْرَ رقابهم ) !!




ولأن
اغلب السكان ـ آنذاك ـ كانوا على سجيتهم وعفويتهم الشديدة وثقافتهم
العلمية المحدودة التي قادتهم للإعتقاد الراسخ بأن البئر (مسكونة) ، وأن
عائلة الجان كانت مجتمعة على تناول وجبة الغذاء لتتفاجأ بسقوط الفأس على
رأس طفلهم ، وأدى إلى تهشم جمجمته الأمر الذي دفعهم للأنتقام سريعا بكسر
رقبة كل من ينزل للبئر ، الأمر الذي تطلب تدخل الأخوين/ الشعاب ، وبركة بن إبراهيم للنزول
للبئر لإنتشال الجثث الأربع ، لكونهما (محصنين) بالأحجبة والتماتم التي
تحول دون أن يعترضهم الجان أو يمسهم ، إلا أن التحليل العلمي والمنطقي يرجع
أسباب هذه الكارثة المأساوية لإنعدام الأكسجين داخل البئر ، وإحتوائها على
أول اكسيد الكربون السام نتيجة ركود الماء وتكون طبقة عازلة على مر السنين
.




فهل
نستلهم العبر والدروس المستفادة من مثل هذه القصص ، التي تعكس أصالة
وشهامة ومروءة الآباء والأجداد ونترجمها إلى وقائع ملموسة في تعايشنا اليوم
؟؟




الهوامش : ـ




*


قصة مُشَرِفَةَ لمأساة واقعية شهدتها قرية الزيغن بمنطقة وادي البوانيس عام 1943 ف .






*


المواطن/ عبد السلام بن أحمد بن ضو : هو عم والد الدكتور/ عبد السلام أحمد ضو .. أمين المكتب الشعبي الليبي في سوريا الشقيقة .









25/12/2010

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

بوفرقه
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 34562
العمر : 50
رقم العضوية : 179
قوة التقييم : 74
تاريخ التسجيل : 30/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة البئر المهجور التي أبتلعت (خيرة) الشباب

مُساهمة من طرف محمد اللافي في 2010-12-26, 9:07 am

الله يرحمهم ويسامحهم
اخلاق وصفات الرجال صارلها ما صار للغزال في ليبيا نادره الوجود

محمد اللافي
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 27313
العمر : 37
رقم العضوية : 208
قوة التقييم : 54
تاريخ التسجيل : 28/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة البئر المهجور التي أبتلعت (خيرة) الشباب

مُساهمة من طرف عطرالمنتدى في 2010-12-26, 9:09 am

لك الشكر القصه فعلا مؤثره

عطرالمنتدى
لواء
لواء

انثى
عدد المشاركات : 2054
العمر : 41
رقم العضوية : 4065
قوة التقييم : 12
تاريخ التسجيل : 17/11/2010

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة البئر المهجور التي أبتلعت (خيرة) الشباب

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2010-12-26, 3:47 pm

مشكور ع التغطية الرائعة ..

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 34
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة البئر المهجور التي أبتلعت (خيرة) الشباب

مُساهمة من طرف بوفرقه في 2010-12-27, 12:14 pm

مشكورين جميعا للمرور والتوقف الجد ممتع وقيم بارك الله فيكم

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

بوفرقه
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 34562
العمر : 50
رقم العضوية : 179
قوة التقييم : 74
تاريخ التسجيل : 30/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة البئر المهجور التي أبتلعت (خيرة) الشباب

مُساهمة من طرف amol في 2011-01-05, 4:35 am


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~





amol
مستشار
مستشار

انثى
عدد المشاركات : 36762
العمر : 35
رقم العضوية : 2742
قوة التقييم : 9
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى