منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» بوابة مرتوبه قرار من غرفة مجموعة عمليات عمر المختار العميد يوسف المبروك
اليوم في 12:24 pm من طرف STAR

» افضل 3 اضافات مميزة لبرنامج VLC
اليوم في 12:17 pm من طرف STAR

» 5 خواص مميزة في برنامج VLC ربما لا تعرفها
اليوم في 12:16 pm من طرف STAR

» شرح كيفية إضافة الترجمة للأفلام بشكل تلقائي
اليوم في 12:15 pm من طرف STAR

» كيف تجعل برنامج VLC يقوم بترجمة أفلامك إلى أي لغة تريدها بدون أن تبحث عن ملف الترجمة
اليوم في 12:14 pm من طرف STAR

» تحميل برنامج ترجمة الافلام الغير مترجمة اخر اصدار
اليوم في 12:01 pm من طرف STAR

» تحميل برنامج للترجمة بدون انترنت مجانا
اليوم في 11:57 am من طرف STAR

» احمد قذاف الدم قطر عليها ان تنتبة لمخططات ايران
اليوم في 11:46 am من طرف STAR

» الارهابي الصادق الغرياني يدخل الى قسم العناية
اليوم في 11:39 am من طرف STAR

» بالفيديو: شاهدوا كيف تغيرت الأرض خلال 33 عاما!
اليوم في 10:27 am من طرف STAR

» ارتدِها في ثوانٍ.. هذه أسهل 3 طرق للف رابطة العنق
اليوم في 10:25 am من طرف STAR

» أقيمت لبعضهم المذابح.. إليك أبرز 10 زعماء قُتلوا على مدار التاريخ
اليوم في 10:24 am من طرف STAR

» وداعاً للحوم ومشتقات الحليب.. كيف تصبح نباتياً في 8 خطوات؟
اليوم في 10:17 am من طرف STAR

» جندي في مهمة خاصة.. كيف يكشف "زيدون" الطريق أمام القوات العراقية في الموصل
اليوم في 10:16 am من طرف STAR

» مفاجأة للمرأة الحامل.. هذه أسهل طريقة للولادة الطبيعية
اليوم في 10:15 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف عبد في 2011-01-08, 9:36 am


هل الإنسان مسيّر أو مخيّر
كثيرا ما ينتابنى تساؤل قد يخطر ببال الكثيرين ..
وهو إذا كان الله قد كتب علىّ ما أفعله ..
وإذا كان فعلى وعملى وقولى يكون كما كتبه الله لا أستطيع تغييره ..
فكيف يحاسبنى الله على قول أو فعل قد كتبه علىّ ؟؟
وفوق ذلك يجب علىّ أن أؤمن بالقضاء والقدر؟؟
هذا سؤال سأله لى سائل فافترضت أنه حسن النية فى سؤاله
وكتبت له الإجابة فأردت أن أبسطها بين أيديكم لعلها تشفى غليل سائل منكم ..
أو أحظى بنقد يضفى على الموضوع زيادة من الوضوح .
مع خالص تحياتى
القضاء والقدر

القضاء والقدر موضوع سهل وبسيط لمن أراد فهمه واستيعابه .
وهو موضوع يخص إيمان المسلم وصلب عقيدته .
ولن يجد طعم الإيمان من لم يؤمن به.
وتمهيدا للموضوع نبدأ فنقول ...!!
إن الله سبحانه وتعالى رب العالمين
وإله الخلق أجمعين يعلم السر وأخفى
ويعلم ما كان وما سيكون
ومالم يكن لو كان كيف كان يكون سبحانه وتعالى .....
أليس كذلك ؟؟.
وكونه سبحانه يعلم .... فماذا تتوقع من علمه جل شأنه ؟؟
هل لعلمه حد ؟؟ لا بالطبع .
فعلمه مطلق العلم بالغيب والشهادة !!
هل يعلم الله ما سأفعله غدا ؟؟
بالطبع فإن لم يكن يعلم ما أنا فاعله غدا فكيف يكون علمه إذن ؟
وكيف يكون رب وإله سبحانه وتعالى ؟؟
فهو يعلم ما سيفعله الإنسان غدا وبعد غد
وهكذا حتى ممات الإنسان .
ويعلم أيضا الأعمال التى ينوى فعلها العبدو
كذلك الأعمال التى كان ينوى أن يفعلها ثم عدل عن فعلها .
بمعنى لوأخذ أحدنا سكينا ليقتل شخصا ما ...فالله يعلم ذلك .......
ثم لو عدل عن قتله فهو يعلم أنه سيعدل عن قتله ..
ثم قرر ثانية قتله فهو يعرف كل هذه التعديلات مسبقا .
سؤال آخر : هل يتدخل الله سبحانه وتعالى فى صياغة سلوكك .؟
هل حينما يقرر إنسان قتل آخر وعدل عن قتله أو قتله
هل الله سبحانه وتعالى هو الذى دفع هذا للقتل وذاك ليعدل عن القتل كلا ...
كل أعمالك تفعلها بحرية مطلقة ...
ولكن الله يعلمها علما مطلقا مسبقا . أليس كذلك
سؤال : هل تستطيع عمل شئ يسبق علم الله ...
أى قبل أن يعلمه الله ؟؟ كلا بالطبع ....
لأن الله يعلم ماستفعله وأنت فى بطن أمك ..
هل فى ذلك شك .. بل يعلم كل شى سيفعله كل إنسان قبل خلق الخلق أصلا ..
هل هذا مشكلة ..
أليس هو رب العالمين وإله الناس أجمعين المنزه عن كل نقص .
وهذا من كمال صفاته سبحانه وتعالى .
هل تستطيع فعل شئ لايعلم الله أنك تفعله ...كلا ..
هو يعلم كل أعمالك وأفعالك اقوالك التى تفعلها بمحض اختيارك .
ويمكن صياغة الكلام بصيغة أخرى :
إن الإنسان لايفعل شيئا إلا كان فى علم الله ..
فأنت تفعل الفعل كما فى علم الله . وهو فعلك فعلته بمحض إرادتك .
أى أن الله سبحانه علم أعمالك كلها قبل أن تفعلها .
فأنت تعمل ما فى علم الله سبحانه وتعالى .
وهنا يطرأ سؤال لابد منه .......
هل هناك مشكلة أن يكتب الله تلك الأفعال والأقوال عليك فى كتاب .
ليست هناك أية مشكلة بالطبع
وحيث أنك تفعل ما فى علم الله المسبق
فكذلك كان عليك أن تفعل ماكتبه الله عليك ولاتحيد ..
لماذا لأن الله كتب الفعل النهائى الذى ستفعله .
فلو فرضنا أن رجلا قتل آخر .
فإن ذلك مكتوب عليه أن يفعله .
هل معنى ذلك أنه يجبر على القتل
أم أن القتل عُلم بعلم الله أنه واقع فكتب على هذا الرجل .
وهذا هو القضاء والقدر....
تفعل ماهو مكتوب من أفعال تفعلها باختيارك المطلق ولا سلطان عليك .
هل معنى ذلك .
أن الذى قتل وهو مقدّر له القتل أى مكتوب فى كتابه أنه يقتل ..
هل معناها أنه أجبر على القتل . كلا
فكل ما تفعله مقدر يعنى مكتوب ...
بعلم الله المسبق لاتدخل فى إختياراتك ...
إنما هو حصر مسبق لأعمالك...
ومن هنا كان القدر أو المكتوب المسبق علامة على ربوبية الله
وتفرده فى صفاته سبحانه وأنه هو الإله الحق جل شأنه ...
ومن هنا نقول هل عندك شك الآن أن كل أفعالك وأقوالك مقدرة
( يعنى مكتوبة ) دون إجبار عليك .
لذلك ستفعلها كما كتبت وتحاسب عليها محاسبة تامة .
لا أظن أن هناك شكا الآن
*****************
ومن جهة أخرى نعلم أن الإنسان قد يصيب رزقا قليلا ببذل مجهود كبير .
و ربما يصيب رزقا وفيرا بمجهود قليل وربما لم يصب رزقا مطلقا بمجهود كبير.
لأن الله يقدر الأرزاق وما على المرء إلا السعى
وترى أن الله يرزق المسلم وكذلك الكافر لأنه خالقه ورازقه .
من ناحية ثانية قد يصيب الإنسان ضررا لا دخل له فيه ..
فيصاب بحادث أو حريق أو سقطة أو .................
أو كل ذلك قد يصيبه نتيجة سعيه فى الحياة ..
وقد يصح من هذه الإصابات أو قد يموت ولكنها تصيبه .
والسؤال هنا هل يصاب المرء بهذا باختياره أم رغما عنه ...؟؟؟
الإجابه أنه يصاب بذلك رغما عنه ....
ولوإستطاع لمنع ذلك .
ومن هنا لايحاسب المسلم على ذلك
ويجزى الجزاء الأوفى على صبره وتسليمه بالقدر الحادث لأنه مقدرفى كتابه .
وكل هذه إختبارات يستدل بها على قوة إيمان المرء ...
فإن قلت وهل يحتاج عالم الغيب إلى معرفة قوة إيمان المرء ....
أقول لك بالطبع لا ..
إنما تعرف أنت قوة إيمانك وصبرك حتى لاتدّعى ما ليس فيك من الصبر والرضا .
وكل هذه الحادثات يعلمها الله مسبقا
ويكتبها لك لتحدث معك حسب ما كتبها الله .
ولكن .....
يجب أن تعلم أن الله لا يحاسبك على شئ لا تفعله باختيارك
والأدلة كثيرة على ذلك :
(فى سنن ابن ماجة ) عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
إن الله وضع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه .
تحقيق الألباني : صحيح

حديث : " رفع القلم عن ثلاثة :
عن الصبى حتى يبلغ , و عن النائم حتى يستيقظ , و
عن المجنون حتى يفيق " .
قال الألبانى فى "إرواء الغليل" 7/111 : * صحيح .

ونأتى لخلاصة القول فنقول :

أولا : أى فعل أنت مسيّر فيه مجبر على فعله ...
لا وزر عليك فيه كما سبق .
وكل فعل أنت مخيّر فيه تفعله باختيارك أنت محاسب عليه .
ثانيا : كل افعالك وأقوالك مقدرة عليك أى مكتوبة ..
منها ما تفعله باختيارك ومنها ما يقع رغما عنك ..
ثالثا : أى أمر يصيبك يعطل فائدة ظاهرة كنت ستصيبها ...
أو يقع من وراءه ضررا ظاهريا ..
لابد أن تؤمن به دون تضرر أو تبّرم
لأنه أمر كتبه الله مسبقا وهى من الأفعال التى أنت مسيّر فيها
فإيمانك بها يثقل ميزانك ...وهذا هو مطلبك النهائى فى هذه الحياة
ويقول عبادة ابن الصامت لإبنه :
يابنى إنك لن تجد حقيقة طعم الإيمان
حتى تؤمن أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك .
( فى سنن أبي داود )
عن أبي حفصة قال قال عبادة بن الصامت لابنه
يا بني إنك لن تجد طعم حقيقة الإيمان حتى تعلم
أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
إن أول ما خلق الله القلم فقال له اكتب قال رب وماذا أكتب
قال اكتب مقادير كل شيء حتى تقوم الساعة
يا بني إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من مات على غير هذا فليس مني .تحقيق الألباني : صحيح
(فى سنن ابن ماجة )
عن ابن الديلمي قال وقع في نفسي شيء من هذا القدر
خشيت أن يفسد عليّ ديني وأمري فأتيت أبيّ بن كعب فقلت أبا المنذر
إنه قد وقع في نفسي شيء من هذا القدر فخشيت على ديني وأمري
فحدثني من ذلك بشيء لعل الله أن ينفعني به فقال :
لو أن الله عذب أهل سماواته وأهل أرضه لعذبهم وهو غير ظالم لهم
ولو رحمهم لكانت رحمته خيرا لهم من أعمالهم
ولو كان لك مثل جبل أحد ذهبا أو مثل جبل أحد تنفقه في سبيل الله
ما قبل منك حتى تؤمن بالقدر فتعلم
أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك
وأنك إن مت على غير هذا دخلت النار
ولا عليك أن تأتي أخي عبد الله بن مسعود فتسأله
فأتيت عبد الله فسألته فذكر مثل ما قال أبي وقال لي ولا عليك أن تأتي
حذيفة فأتيت حذيفة فسألته فقال مثل ما قالا وقال ائت زيد بن ثابت فاسأله
فأتيت زيد ابن ثابت فسألته فقال:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
لو أن الله عذب أهل سماواته وأهل أرضه لعذبهم وهو غير ظالم لهم
ولو رحمهم لكانت رحمته خيرا لهم من أعمالهم
ولو كان لك مثل أحد ذهبا أو مثل جبل أحد ذهبا تنفقه في سبيل الله
ما قبله منك حتى تؤمن بالقدر كله
فتعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك
وما أخطأك لم يكن ليصيبك
وأنك إن مت على غير هذا دخلت النار
تحقيق الألباني : صحيح

هذا ما يحضرنى الأن ....
فإن كان صوابا فمن الله
وإن كان من خطأ أو سهو أو نسيان فمنى ومن الشيطان والله منه براء....
وأستغفر الله العظيم


منقول

عبد
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1031
العمر : 51
رقم العضوية : 1434
قوة التقييم : 11
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2011-01-08, 9:55 am

استاذي الفاضل:عبد: مما قرات لاحد أجابات الشيخ بن باز رحمه الله ..
اجاب فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن باز على هذا السؤال فقال رحمه الله :
يقول السائل: هناك بعض الناس يقول: إن كل الأعمال التي يعملها الإنسان هي من إرادة الله فنرجو أن توضحوا لنا: هل الإنسان مخير أم مسير؟
الجواب: هذه المسألة قد يلتبس أمرها على بعض الناس، والإنسان مخير ومسير، مخير لأن الله أعطاه إرادة اختيارية، وأعطاه مشيئة يتصرف بها في أمور دينه ودنياه، فليس مجبرا مقهورا، بل له اختيار ومشيئة وله إرادة، كما قال عز وجل: لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [التكوير: 28 ، 29]، وقال تعالى: فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [المدثر: 55 ، 56]، وقال سبحانه: مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ [الإسراء: 18]. فالعبد له اختيار وله إرادة وله مشيئة، لكن هذه الإرادة وهذه المشيئة لا تقع إلا بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى، فهو جل وعلا المصرف لعباده، والمدبر لشئونهم، فلا يستطيعون أن يشاءوا شيئا أو يريدوا شيئا إلا بعد مشيئة الله له وإرادته الكونية القدرية سبحانه وتعالى، فما يقع في العباد، وما يقع منهم كله بمشيئة من الله سابقة وقدر سابق، فالأعمال والأرزاق والآجال والحروب وانتزاع ملك، وقيام ملك، وسقوط دولة، وقيام دولة، كله بمشيئة الله سبحانه وتعالى، كما قال تعالى: قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [آل عمران: 26] سبحانه وتعالى. والمقصود أنه جل وعلا له إرادة في عباده ومشيئة لا يتخطاها العباد، ويقال لها الإرادة الكونية والمشيئة، فما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، ومن هذا قوله سبحانه وتعالى: فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ [الأنعام: 125]، وقال تعالى: إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [يس: 82]. فالعبد له اختيار وله إرادة ولكن اختياره وإرادته تابعتان لمشيئة الله وإرادته سبحانه وتعالى، فالطاعات بقدر الله، والعبد مشكور عليها ومأجور، والمعاصي بقدر الله والعبد ملوم عليها ومأزور آثم، والحجة قائمة، فالحجة لله وحده سبحانه قال تعالى: قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ [الأنعام: 149]، وقال سبحانه وتعالى: وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ [الأنعام: 35]. فالله سبحانه لو شاء لهداهم جميعا ولكن له الحكمة البالغة حيث جعلهم قسمين: كافرا ومسلما، وكل شيء بإرادته سبحانه وتعالى ومشيئته فينبغي للمؤمن أن يعلم هذا جيدا، وأن يكون على بينة في دينه فهو مختار، له إرادة، وله مشيئة، يستطيع يأكل، ويشرب، ويضارب، ويتكلم، ويطيع، ويعصي، ويسافر، ويقيم، ويعطي فلانا، ويحرم فلانا، إلى غير هذا، فله مشيئة في هذا وله قدرة؛ ليس مقهورا ولا ممنوعا. ولكن هذه الأشياء التي تقع منه لا تقع إلا بعد سبق القدر من الله بها، بعد أن تسبق إرادة الله تعالى ومشيئته لهذا العمل قال تعالى: لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [التكوير: 28 ، 29]، فهو سبحانه مسير لعباده، كما قال عز وجل: هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ [يونس: 22]، فهو مسير لعباده وبيده نجاتهم وسعادتهم وضلالهم وهلاكهم، وهو المصرف لعباده، يهدي من يشاء ويضل من يشاء سبحانه وتعالى، يعطي من يشاء ويحرم من يشاء، يسعد من يشاء ويشقي من يشاء، لا أحد يعترض عليه سبحانه وتعالى. فينبغي لك يا عبد الله أن تكون على بصيرة في هذا الأمر، وأن تتدبر كتاب ربك، وسنة نبيك عليه الصلاة والسلام، حتى تعلم هذا واضحا في الآيات والأحاديث، فالعبد مختار له مشيئة وله إرادة وفي نفس الأمر ليس له شيء من نفسه، بل هو مملوك لله عز وجل مقدور لله سبحانه وتعالى، يدبره كيف يشاء سبحانه وتعالى فمشيئة الله نافذة، وقدره السابق ماض فيه، ولا حجة له في القدر السابق، فالله يعلم أحوال عباده ولا تخفى عليه خافية سبحانه وتعالى، وهو المدبر لعباده والمصرف لشئونهم جل وعلا، وقد أعطاهم إرادة ومشيئة واختيارا يتصرفون به فله الحكمة البالغة والحجة الدامغة وهو الحكيم العليم.
تقبل مروري ..بارك الله فيك وجزاك كل الخير وجعل الصحة والبركة في أعمالك وصحتك بارك الله فيك ...

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 35
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف amol في 2011-01-08, 10:00 am


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~





amol
مستشار
مستشار

انثى
عدد المشاركات : 36762
العمر : 35
رقم العضوية : 2742
قوة التقييم : 9
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف عبد في 2011-01-08, 7:17 pm

بارك الله فيك اختى زهرة على الاضافة التى فى محلها لايضاح الموضوع

عبد
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1031
العمر : 51
رقم العضوية : 1434
قوة التقييم : 11
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف عبد في 2011-01-08, 7:20 pm

امول مشكورة للمرور وزادك الله فرح وسرور

عبد
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1031
العمر : 51
رقم العضوية : 1434
قوة التقييم : 11
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف عطرالمنتدى في 2011-01-09, 9:32 am

..بارك الله فيك وجزاك كل الخير وجعل الصحة والبركة في أعمالك

عطرالمنتدى
لواء
لواء

انثى
عدد المشاركات : 2054
العمر : 41
رقم العضوية : 4065
قوة التقييم : 12
تاريخ التسجيل : 17/11/2010

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف عبد في 2011-01-09, 1:04 pm

بارك الله فيك عطر المنتدى ولكى بالمثل

عبد
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1031
العمر : 51
رقم العضوية : 1434
قوة التقييم : 11
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف بوفرقه في 2011-01-09, 1:30 pm

فلا يستطيعون أن يشاءوا شيئا أو يريدوا شيئا إلا بعد مشيئة الله له وإرادته الكونية القدرية سبحانه وتعالى، فما يقع في العباد، وما يقع منهم كله بمشيئة من الله سابقة وقدر سابق،
هنا مربط الفرس.........مشكور اخى عبد على الطرح وتشكر الاخت صاحبة الاضافه

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

بوفرقه
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 34562
العمر : 50
رقم العضوية : 179
قوة التقييم : 74
تاريخ التسجيل : 30/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف الفراشه في 2011-01-09, 1:40 pm


الفراشه
عقيد
عقيد

انثى
عدد المشاركات : 782
العمر : 28
قوة التقييم : 4
تاريخ التسجيل : 03/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف عبد في 2011-01-09, 5:51 pm

بارك الله فيك اخى بوفرقة

عبد
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1031
العمر : 51
رقم العضوية : 1434
قوة التقييم : 11
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف عبد في 2011-01-09, 5:53 pm

ويعافيك ويبارك فيك يافراشة

عبد
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1031
العمر : 51
رقم العضوية : 1434
قوة التقييم : 11
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف محمد اللافي في 2011-01-09, 6:09 pm


مما قرأة للشيخ محمد صالح العثيمين :
أما الجزء الثاني وهو هل الإنسان مسير أو مخير وهل له إرادة أو ليس له إرادة فنقول الإنسان مخير إن شاء آمن وإن شاء كفر بمعنى أن له الاختيار وإن كان ليس سواءً لا يستوي الكفر والإيمان لكن له اختيار أن يختار الإيمان أو أن يختار الكفر وهذا أمرٌ مشاهدٌ معلوم فليس أحدٌ أجبر الكافر على أن يكفر وليس أحدٌ أجبر المؤمن على أن يؤمن بل الكافر كفر باختياره والمؤمن آمن باختياره كما أن الإنسان يخرج من بيته باختياره ويرجع إليه باختياره وكما أن الإنسان يدخل المدرسة الفلانية باختياره ويدخل الجامعة الفلانية باختياره وكما أن الإنسان يسافر باختياره إلى مكة أو إلى المدينة أو ما أشبه ذلك وهذا أمرٌ لا إشكال فيه ولا جدال فيه ولا يمكن أن يجادل فيه إلا مكابر نعم هناك أشياء لا يمكن أن تكون باختيار الإنسان كحوادث تحدث للإنسان من انقلاب سيارة أو صدم أو سقوط بيتٍ عليه أو احتراق أو ما أشبه هذا،هذا لا شك أن لا اختيار للإنسان فيه بل هو قضاءٌ وقدر ممن له الأمر ولهذا عاقب الله سبحانه وتعالى الكافرين على كفرهم لأنهم كفروا باختيارهم ولو كان بغير اختيارٍ منهم ما عوقبوا لا ترى أن الإنسان إذا أكره على الفعل ولو كان كفراً أو على القول ولو كان كفراً فإنه لا يعاقب عليه لأنه بغير اختيارٍ منه ألا ترى أن النائم قد يتكلم وهو نائم بالكفر وقد يرى نفسه ساجداً لصنم وهو نائم ولا يؤاخذ بهذا لأن ذلك بغير اختياره فالشيء الذي لا اختيار للإنسان فيه لا يعاقب عليه فإذا عاقب الله الإنسان على فعله السيئ دل ذلك على أنه عوقب بحقٍ وعدل لأنه فعل السيئ باختياره وأما توهم بعض الناس أن الإنسان مسير لا مخير من كون الله سبحانه وتعالى قد قضى ما أراد في علمه الأزلي بأن هذا الإنسان من أهل الشقاء وهذا الإنسان من أهل السعادة فإن هذا لا حجة فيه وذلك لأن الإنسان ليس عنده علمٌ بما قدر الله سبحانه وتعالى إذ أن هذا سرٌ مكتوم لا يعلمه الخلق فلا تعلم نفسٌ ماذا تكسب غداً وهو حين يقدم على المخالفة بترك الواجب أو فعل المحرم يقدم على غير أساس وعلى غير علم لأنه لا يعلم ماذا كتب عليه إلا إذا وقع منه فعلاً فالإنسان الذي يصلي لا يعلم أن الله كتب له أن يصلي إلا إذا صلى والإنسان السارق لا يعلم أن الله كتب عليه أن يسرق إلا إذا سرق وهو لم يجبر على السرقة ولم يجبر المصلي على الصلاة بل صلى باختياره والسارق سرق باختياره ولما حدث النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بأنه ما من أحد إلا وقد كتب مقعده من الجنة ومقعده من النار قالوا:"يا رسول الله ألا ندع العمل ونتكل قال لا اعملوا فكلٌ ميسر لما خلق له" فأمر بالعمل والعمل اختياري وليس اضطرارياً ولا إجبارياً فإذا كان يقول عليه الصلاة والسلام اعملوا فكلٌ ميسر لما خلق له نقول للإنسان اعمل يا أخي صالح اعمل صالحاً حتى يتبين أنك ميسر لعمل أهل السعادة وكلٌ بلا شك إن شاء عمل عملاً صالحاً وإن شاء عمل عملاً سيئاً ولا يجوز للإنسان أن يحتج بالقدر على الشرع فيعصي الله ويقول هذا أمرٌ مكتوب علي يترك الصلاة مع الجماعة ويقول هذا أمر مكتوب علي يشرب الخمر ويقول هذا أمر كتب علي يطلق نظره في النساء الأجنبيات ويقول هذا أمرٌ مكتوبٌ علي ما الذي أعلمك أنه مكتوبٌ عليك فعملته أنت لم تعلم أنه كتب إلا بعد أن تعمل لماذا لم تقدر أن الله كتبك من أهل السعادة فتعمل بعمل أهل السعادة وأما قول السائل هل للإنسان إرادة نقول نعم له إرادة بلا شك قال الله تبارك وتعالى: ﴿ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الآخِرَةَ ﴾ وقال تعالى: ﴿ وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ ﴾ وقال تعالى: ﴿ مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ ﴾ والآيات في هذا معروفة وكذلك الأحاديث معروفة في أن الإنسان يعمل باختيار وإرادة ولهذا إذا وقع العمل الذي فيه المخالفة من غير إرادة ولا اختيار عفي عنه قال الله تعالى: ﴿ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ﴾فقال الله قد فعلت وقال تعالى: ﴿ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ ﴾وهذا أمرٌ ولله الحمد ظاهر ولا إشكال فيه إلا على سبيل المنازعة والمخاصمة والمنازعة والمخاصمة منهيٌ عنهما إذا لم يكن المقصود بذلك الوصول على الحق وقد خرج النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ذات يوم على أصحابه وهم يتنازعون في القدر فتأثر من ذلك عليه الصلاة والسلام لأن هذا النزاع لا يؤدي إلى شيء إلا إلى خصومة وتطاول كلام وغير ذلك وإلا فالأمر واضح ولله الحمد.

..بارك الله فيك وجزاك الله خير اخي عبد
موضوع مهم ومن الصعب فهمه والتفكير فيه




محمد اللافي
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 27313
العمر : 37
رقم العضوية : 208
قوة التقييم : 54
تاريخ التسجيل : 28/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف جلنار في 2011-01-09, 6:12 pm

موضوع رائع
مشكور

جلنار
مستشار
مستشار

انثى
عدد المشاركات : 19334
العمر : 28
رقم العضوية : 349
قوة التقييم : 28
تاريخ التسجيل : 19/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف عبد في 2011-01-09, 6:55 pm

بارك الله فيك اخى محمد اللافى على هذه الاضافة التى هى فى صلب الموضوع وزيادة فى الايضاح افلا يتدبرون القرآن ام على القلوب اقفالها

عبد
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1031
العمر : 51
رقم العضوية : 1434
قوة التقييم : 11
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف عبد في 2011-01-09, 6:58 pm

مرور رائع لك الشكر جلنار

عبد
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1031
العمر : 51
رقم العضوية : 1434
قوة التقييم : 11
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف طيب ليبيا في 2011-01-17, 2:29 pm

بارك الله فيك

طيب ليبيا
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1005
العمر : 41
قوة التقييم : 8
تاريخ التسجيل : 20/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل الإنسان مسيّر أو مخيّر؟؟؟

مُساهمة من طرف STAR في 2011-01-19, 8:08 pm

بارك الله فيك

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114733
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى