منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» مدير عام طبرق الطبي يبحث مع رئيس الجامعة أوضاع المعيدين وهيأة التدريس في كلية الطب
أمس في 10:56 am من طرف STAR

» 1.2 مليون طن استهلاك ليبيا من الحبوب عام 2018
أمس في 10:53 am من طرف STAR

» أرحومة: تهريب سلع منتهية الصلاحية إلى الأسواق الليبية
أمس في 10:53 am من طرف STAR

» رويترز: الانتهاء من ترميم خط أنابيب الواحة بعد هجوم السبت
أمس في 10:52 am من طرف STAR

» ميناء بنغازي البحري يعلن عن وصول السفينة أسليتيتيا للميناء
أمس في 10:51 am من طرف STAR

» دائرة صيانة خطوط الجهد الفائق أجدابيا تعلن البدء في حملة الصيانة لسنة 2018
أمس في 10:51 am من طرف STAR

»  قصة وفاة "نوكيا" وأشباهها.. دروس في الإدارة
أمس في 10:23 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم April 25, 2018
أمس في 9:52 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
أمس في 9:44 am من طرف STAR

» انست وشرفت
2018-04-24, 3:24 pm من طرف عبدالله الشندي

» انست وشرفت
2018-04-24, 3:12 pm من طرف عبدالله الشندي

» الحل السحري لتشفير حسابك على واتسآب
2018-04-24, 3:10 pm من طرف عبدالله الشندي

» مقبرة مجهولي الهوية..شاهد على نهاية مأساوية لمهاجرين انتهوا على صحراء طبرق وشواطئها
2018-04-24, 3:08 pm من طرف عبدالله الشندي

» روسيا تحتل المرتبة الثانية عالميا فى إنتاج النفط والسعودية الأولى
2018-04-24, 3:04 pm من طرف عبدالله الشندي

» عميد بلدية طبرق: أغلب مخابز المدينة لا تتقيد بسعر الرغيف أو بالوزن
2018-04-24, 10:04 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الدرس الأميركي

اذهب الى الأسفل

الدرس الأميركي

مُساهمة من طرف STAR في 2011-02-04, 6:11 pm

لكل زعيم عربي طريقته الخاصة بالخروج من السلطة، لا تشمل الفشل في الانتخابات أو الاستفتاءات ولا طبعا الاستجابة للتظاهرات الشعبية. وكان الامر متروكا للعناية الالهية الحصرية التي كانت ترجئ في الغالب إرسال ملاك الموت لتحقيق التغيير السياسي، لكنه أصبح تحديا جديا تواجهه أميركا التي تحولت الى قدر لا يرد، يتحمل مسؤولية مباشرة عن العالم العربي والاسلامي الذي تدير أحواله العامة تفصيلياً منذ غزو العام 2001 ، وبات عليها أن تبتكر طرقا جديدة لإخراج حلفائها من قصورهم، وتنفيذ الانتقال المنظم للحكم، حسب التعبير الشائع هذه الايام في واشنطن.

أفغانستان والعراق كانا حالة استثنائية. كانت أميركا بحاجة الى إرسال نحو 500 الف من جنودها لكي تطيح حركة طالبان الافغانية من السلطة، ثم الرئيس السابق صدام حسين واقتلاع نظامه الوحشي. واضطرت الى البقاء في البلدين للدفاع عن ذلك التغيير الجراحي، الذي أملته الرغبة بالانتقام من هجمات 11 ايلول العام 2001، ولم تعد تملك الجنود ولا الموارد لغزو بلد عربي أو إسلامي آخر من أجل ضمان استقراره وفق مقتضيات المصالح الاميركية الاستراتيجية.. برغم انها كانت ولا تزال قادرة على تدمير أي بلد عربي أو إسلامي من الجو أو البحر، من دون القدرة على غزوه برا والوصول الى عاصمته.

وبناء عليه صار التغيير الذي تنشده أميركا أو تفاجأ بضرورته، يتطلب المزيد من العقوبات والضغوط الخارجية، التي تهدف الى إقناع حاكم هنا أو هناك بتغيير سلوكه قبل أن تضطر الى تغيير نظامه، وهو ما كان مجديا في ليبيا التي سلمت مفاتيح أسرارها الى الاميركيين، والسودان الذي سلم صاغرا باستقلال شطره الجنوبي، واليمن الذي هتف رئيسه علي عبد الله صالح امس: لبيك يا تنازلات.. عن فكرة التمديد أو التوريث، لإكمال مهمة محاربة الاسلاميين الشماليين والجنوبيين الذين لا تريد أميركا ولا تستطيع أن تحاربهم مباشرة.

اللائحة العربية والاسلامية الموجودة على مكتب الرئيس الاميركي باراك أوباما طويلة. والتجربة التونسية أثبتت أن واشنطن أضافت استثناء جديدا هو الانقلاب العسكري كوسيلة للتغيير.. إما لأنها لا تود أن تغري ضباط الجيش في مختلف بلدان العالم الثالث بالانقضاض على السلطة أو انها لا تثق بقدرات الجيوش العربية والاسلامية وكفاءاتها السياسية والامنية على إدارة دول مهمة تمر في مراحل انتقالية حرجة جدا، يفضل خلالها أن تبقى الجيوش على الحدود أو على جبهات المواجهة مع الاسلاميين.

وهذا هو الدرس الاهم من التجربة المصرية الراهنة التي تتطور على مدار الساعة، وتسجل تحول الجيش المصري الى شاهد على التغيير، على الرغم من النداءات - الشعبية هذه المرة - الى قيادته للتحرك نحو عزل الرئيس حسني مبارك وتسلم السلطة مباشرة وفورا، حقنا للمزيد من الدماء في شوارع القاهرة والمدن الكبرى.. التي لم تعد تستطيع انتظار نهاية الاشهر الثمانية المتبقية من ولايته، ولا احتمال تنظيم انتخابات رئاسية حرة ونزيهة!

لكنّ ثمة درساً آخر لا ينسى، وهو ان أميركا ليست مؤسسة خيرية، والدليل في الكوارث والمذابح التي تسببت بها، وفي الاخطاء والحماقات التي ارتكبـتها، والتـي لا يجوز لأي مستـعمر أن يقع فيها!

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 119734
العمر : 33
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 198
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدرس الأميركي

مُساهمة من طرف amol في 2011-02-04, 8:25 pm


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~




avatar
amol
مستشار
مستشار

انثى
عدد المشاركات : 36762
العمر : 36
رقم العضوية : 2742
قوة التقييم : 9
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى