منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» طرق تنظيف الستائر بأنواعها
أمس في 8:13 am من طرف STAR

» ما الذي يجعل سنغافورة من أغلى مدن العالم؟
أمس في 8:13 am من طرف STAR

» إحذر تنظيف العدسات اللاصقة بماء الصنبور!
أمس في 8:11 am من طرف STAR

» لماذا تكثر أمراض الجهاز التنفسي لدى الرضّع؟
أمس في 8:11 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم January 17, 2018
أمس في 8:06 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
أمس في 7:53 am من طرف STAR

» الخطوط الجوية الليبية تغير مسار رحلاتها من مطار معيتيقة إلى مصراتة
أمس في 1:41 am من طرف عبدالله الشندي

» وصول ناقلات وقود إلى مينائي طبرق وبنغازي
أمس في 1:39 am من طرف عبدالله الشندي

» عودة التيار الكهربائي إلى منطقة البطنان بعد انقطاع استمرَّ 36 ساعة
أمس في 1:37 am من طرف عبدالله الشندي

» الخطوط الأفريقية تعلن إصابة أربع من طائراتها
أمس في 1:36 am من طرف عبدالله الشندي

» أسد ونمر يلتهمان حصاناً في عرض سيرك صيني!
أمس في 1:28 am من طرف عبدالله الشندي

» حدث في مثل هذا اليوم January 16, 2018
أمس في 1:27 am من طرف عبدالله الشندي

» من هنا سار النبي موسى وقومه هرباً من فرعون
أمس في 1:24 am من طرف عبدالله الشندي

» 4 وجهات على طريق الزوال بسبب المناخ
أمس في 1:22 am من طرف عبدالله الشندي

» مهارات مميزة لرجل في التحكم بسيارة صغيرة
أمس في 1:21 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


في «مركز فارس»: قراءتان برتقالية وزرقاء على وقع التغيير المص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في «مركز فارس»: قراءتان برتقالية وزرقاء على وقع التغيير المص

مُساهمة من طرف STAR في 2011-02-04, 6:28 pm

بدت ندوة «مركز فارس» الأقرب الى «اللحظة السياسية».

فالعنوان «أزمة الحكم والحكومة: المذهبية والتدخّل الخارجي»، شكل مدخلا لقراءتين في الحل، برتقالية وزرقاء، على وقع مخاض ولادة «الحكومة الميقاتية» ومخاض أفول نظام حسني مبارك. وفي إحدى محطات النقاش، كان لافتا للانتباه تعليق المحاضرين عن «التدخل الخارجي» عندما قال مستشار المركز رغيد الصلح في مداخلته عن جيفري فيلتمان و«تدخله الفظ في الشؤون اللبنانية». فعلّق المشنوق: الفظ والدائم. وعلق الخازن: الفظ والدائم والمستدام.

أما في «المذهبية» فتشعّب النقاش ليطاول كل «مصطلحات» المرحلة من «السلاح» الى «المحكمة الدولية»... لتختم الندوة على خلاصة للمشنوق عن «التغيير المصري» بـ«أننا مقبلون على قيام نظام إقليمي أكثر توازنا يؤكد الاستقرار في المنطقة»، خالفها الخازن بالقول: لست أكيدا من ذلك فقد يكون العكس تماما.

بعد الكلمة الافتتاحية والترحيبية للسفير عبد الله بو حبيب، قدم الخازن عرضا تاريخيا لمفاصل «أزمات الحكم» في لبنان. فرأى أن الأزمة اللبنانية تعكس أزمات متداخلة بين بعضها بعضا وهي: أزمة النظام السياسي، أزمة الطوائف وعلاقاتها بعضها مع بعض، والأزمات الإقليمية في المنطقة. ولفت الانتباه إلى أنه في موازاة التحديات الخارجية برزت مشاكل داخلية، موضحاً أن غياب التنافس بين الطوائف في النظام الديموقراطي التوافقي يؤدي إلى شلل هذا النظام.

وإذ تحدث عن المتغيرات التي حصلت داخل الطوائف، اعتبر أن النظام السياسي اللبناني بعد العام 2005 بات غير قادر على التعامل مع التحديات الداخلية والخارجية، بعد خمسة عشر عاماً من الحرب والوصاية الخارجية، مشيراً إلى أنه إلى جانب هذه التحديات، برزت مشاكل أخرى داخلية جديدة تمثلت بالمحكمة الدولية وتداعيات حرب تموز 2006.

ورأى الخازن أن المحكمة الدولية لن تستطيع تأمين العدالة المطلوبة ولا الاستقرار بسبب التسييس في التحقيق وقدرة الدول الأخرى على التأثير عليها، مشيرا إلى أنَّ المحاكم الدولية التي نشأت في العالم عادةً ما تحاكم أنظمة وقوى مهزومة في ظل ظروف مؤاتية، وهذا ليس الواقع في لبنان.

من جهته، اعتبر المشنوق أن لبنان يقع على خط زلازل سياسية وبنيته الداخلية ضعيفة وقوية في آن واحد «فهي قوية لأنها واحة الحرية الوحيدة في صحراء من الاستبداد، غير أنها ضعيفة نظراً إلى عدم اتفاق اللبنانيين حول آلية عمل نظامهم». وقال ان اللبنانيين رغم انقسامهم، أثبتوا في بعض الاوقات قدرة على التوافق.

واعتبر أن النظام أمسى مأزوماً لأن الطوائف الثلاث الكبرى واقعة رهينة لعناوين معيّنة. وشدّد على أن المحكمة الدولية لم تكن خياراً، بل حاجة بفعل الأمر الواقع، «لأنه منذ الاستقلال وحتى اليوم، وقع 220 اغتيالا سياسيا من دون أن تتم محاسبة فاعليهم الحقيقيين». وقال إن البحث يجب أن يتركّز ليس على المحكمة وآلية عملها، بل على إيجاد الجواب عن الاغتيال السياسي الذي أثبتت التجارب في لبنان أن المرور عليه من دون محاسبة مرتكبيه يزيد الاحتقان.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 118899
العمر : 32
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 195
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في «مركز فارس»: قراءتان برتقالية وزرقاء على وقع التغيير المص

مُساهمة من طرف amol في 2011-02-04, 8:25 pm


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~




avatar
amol
مستشار
مستشار

انثى
عدد المشاركات : 36762
العمر : 36
رقم العضوية : 2742
قوة التقييم : 9
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى