منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الأسبرين يقلل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا القاتل
أمس في 9:40 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تسوس الاسنان اللبنية قد يؤذي الأ سنان المستديمة ايضا
أمس في 9:39 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» فوائد لم تتوقعيها للكرز!
أمس في 9:38 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» فيتامين «ب3» يمنع الإجهاض والتشوهات الخلقية!
أمس في 9:38 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» أفضل جامعات العالم.. هيمنة أمريكية مطلقة
أمس في 9:38 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» انخفاض الناتج المحلي الإجمالي للفرد بشكل حاد في الإمارات.. خلافاً لدول الخليج الأخرى
أمس في 9:38 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» أسباب اقتصادية بحتة وراء هذا السر.. لماذا يتم طلاء الطائرات باللون الأبيض؟
أمس في 9:37 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» نتنياهو يهاجم قناة الجزيرة ويتوعد بإغلاقها
أمس في 9:36 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بالصور: تعرف على مكان عمل فيه سيدنا “موسى” شمال تبوك
أمس في 9:35 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» رمضان بين العادة والعبادة
أمس في 9:34 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» السؤال : هل معنى قوله تعالى: ( إن قرآن الفجر كان مشهوداً )
أمس في 9:33 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
أمس في 9:33 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خواطر امرأة حمقاء
أمس في 9:31 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» مسجات ليبية جديدة ، مسجات لكل الليبيين ، مسجات رائعة
أمس في 9:31 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» وقف مرتبات 20 دبلوماسي جلهم من المنطقة الشرقية
2017-08-17, 10:49 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


اسطورة مصرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اسطورة مصرية

مُساهمة من طرف STAR في 2011-02-05, 6:12 pm

اعترف الكاتب المصري محمد حسنين هيكل ضمنيا في مقاله المنشور في الزميلة الشروق امس الاول الخميس ان شرعية ثورة العام 1952 انتهت، وقال ان جيل مصر الشاب يصنع شرعية جديدة، ويطلب من «كراكيب» النظام الحالي الرحيل. لم يكن الرئيس حسني مبارك يمثل تلك الشرعية الناصرية، التي فقدت صلاحيتها، بل كان يمثل آخر مراحل انحطاطها. كان الجيش المصري هو الذي يحظى بشرف هذا التمثيل ويعتبر مصدره وحصنه الوحيد، الذي انتقل الان الى الشارع الذي يبحث عن البديل.

الاعتراف مدوّ. وهو يستدعي وقفة تأمل امام سلوك الجيش المصري ازاء ثورة مصر الحديثة المستمرة منذ 25 كانون الثاني يناير الماضي. هذا السلوك كان ولا يزال حاسما في انهيار النظام الذي يفترض انه كان مكلفا بحمايته، فاذا هو يكتشف انه غير قادر على الدفاع عنه في مواجهة غضب شعبي عارم، لا يستطيع احد ان يخمده بالقوة او يتصدى له.. وان يستعيد شرعية ميتة، لا يمكن ان تحظى بأي مصداقية خارجية - أميركية تحديدا - مطلوبة اكثر من اي وقت مضى، في ضوء الاشراف الاميركي المباشر على اوضاع العالمين العربي والاسلامي.

منذ اللحظة الاولى لاندلاع الثورة، خرج مبارك عن رشده واصدر أمرا الى الشرطة بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين، ولما رفضت، وتحول اسم قائد عمليات وزارة الداخلية اللواء احمد رمزي الذي رفض التنفيذ الى علامة فارقة، اضطر لطلب إنزال الجيش الى الشوارع، بالامر نفسه. لكن المؤسسة العسكرية لم تكن مستعدة لمثل هذه المهمة، ولم تكن راغبة بها، فنزلت بشكل رمزي، الى بعض الاماكن الحساسة في القاهرة لا سيما منها المرافق الحيوية والسفارات الاجنبية. والتزم إزاء الثورة الشعبية حيادا ايجابيا مؤثرا، بل مفصليا.

كان الجيش ولا يزال يدرك ان شرعيته انتهت، وصم آذانه عن نداءات داخلية متلاحقة تطالبه بإصدار البلاغ الرقم واحد، واعلان الاحكام العرفية، وانصت كما يبدو لتحذيرات خارجية من مغبة قمع المتظاهرين او انهاء احتجاجهم بأي شكل كان، حتى ولو تسبب الامر بانحدار الفراغ الى فوضى، سعت الى اشاعتها عصابات مبارك واعوانه وحزبه.. لكنها أساءت التقدير والتدبير، لا سيما عندما تنصل منها النظام علنا، واعتذر عن ممارساتها، ووقف الجيش لها بالمرصاد.

انتقلت المؤسسة العسكرية من اللامبالاة بالنظام الى الانحياز لمعارضيه. فأرسلت احد ضباطها الشباب الى ميدان التحرير ليعلن انه مسؤول عن حماية المتظاهرين، ولا يريد ان يدخل جهنم عبر اطلاق النار عليهم، وحذرهم من العصابات المنتشرة في الاحياء الجانبية ومن المندسين. ثم نزلت المومياء الكبرى للنظام وزير الدفاع المشير حسين طنطاوي الى الميدان نفسه، لكي يطمئن المحتجين شخصيا، ولكي يمسح دموعا كان يمكن رؤيتها في عيون جنوده، الحائرين بين دورهم التقليدي وبين مستقبلهم الغامض.

لا شرعية في مصر الان، لكن الفراغ ليس مخيفا، حتى ولو كان متعارضا مع تاريخ مصر المحفور في سجلات دول مركزية قوية، تعاقبت على وادي النيل وصنعت امجادا واساطير لا تنسى.
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 117139
العمر : 32
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اسطورة مصرية

مُساهمة من طرف amol في 2011-02-05, 6:46 pm


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~




avatar
amol
مستشار
مستشار

انثى
عدد المشاركات : 36762
العمر : 35
رقم العضوية : 2742
قوة التقييم : 9
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى