منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» تأخرت في تقديم العشاء لزوجها فقتلها
اليوم في 2:14 am من طرف عبدالله الشندي

» إزالة ورم يتجاوز 17 كيلوغراماً من بطن امرأة إماراتية
اليوم في 2:09 am من طرف عبدالله الشندي

» سائحة على الشاطئ استنشقت رائحة كريهة .. وعندما نبشوا الرمل صدموا !
اليوم في 2:08 am من طرف عبدالله الشندي

» غرق 8 شبان أثناء التقاطهم صوراً لأنفسهم.. والهند تسجِّل أعلى معدلات الوفاة بسبب الـ"سيلفي"
اليوم في 2:06 am من طرف عبدالله الشندي

» شاربه الشهير لا يزال سليماً بعد 28 عاماً على وفاته.. استخراج رفات سلفادور دالي للوصول إلى
اليوم في 2:05 am من طرف عبدالله الشندي

» مُسنات يُقدِّمن لهم كلَّ شيء مقابل الجنس.. مجلة نمساوية: هكذا يُعاني شباب لاجئون بصمت من ا
اليوم في 2:02 am من طرف عبدالله الشندي

» عانقت عامود الكهرباء لتقتل نفسها هرباً من منزل سيدتها.. شاهد ما حصل لعاملة إثيوبية حاولت ق
اليوم في 1:54 am من طرف عبدالله الشندي

» أغرب طريقة للتهرُّب من الديون.. سيدة تجري جراحة تجميل للامتناع عن سداد 3.7 مليون دولار
اليوم في 1:53 am من طرف عبدالله الشندي

» صورة لقرد نادر تغير حياة ملتقطها للأسوأ
اليوم في 1:52 am من طرف عبدالله الشندي

» تكلَّمت في شهرها السادس وتقرأ الكتب في عمر السنة والنصف.. تعرَّف على "الطفلة المعجزة" زهرا
اليوم في 1:49 am من طرف عبدالله الشندي

» الفقر أجبر هذه السيدة المصرية على أن تتحول إلى رجل!
اليوم في 1:48 am من طرف عبدالله الشندي

» توفيت المتسولة فوجدوا في بيتها الملايين .. صور لا تصدّق
اليوم في 1:47 am من طرف عبدالله الشندي

» سحبت مسدساً من أسفل فستان زفافها وأطلقت النار على عريسها.. ماذا تتوقع عن مصيرها؟
اليوم في 1:45 am من طرف عبدالله الشندي

» في اللحظة الأخيرة.. زوجان ينجوان مع طفلهما من الموت.. شاهد الفيديو
اليوم في 1:44 am من طرف عبدالله الشندي

» صورة مذهلة لولادة نادرة.. سيدة تضع جنينها داخل الكيس الأمنيوسي
اليوم في 1:42 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


خيارات الرئيس المكلف تقلّصت إلى... واحد !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خيارات الرئيس المكلف تقلّصت إلى... واحد !

مُساهمة من طرف STAR في 2011-02-17, 1:51 pm

وجد الرئيس نجيب ميقاتي نفسه بعدما كلّفه رئيس الجمهورية ميشال سليمان تأليف حكومة جديدة قبل نيف وثلاثة اسابيع امام خيارات اربعة هي الآتية:

1 - تأليف حكومة تمثل الغالبية النيابية الجديدة، أو بالأحرى تمثل فريق 8 آذار وقائده "حزب الله" وحليفتيه سوريا وايران الاسلامية. وبذلك يكون هذا الفريق منسجماً مع نفسه. فهو كان، ولا يزال، على خلاف مستحكم مع فريق 14 آذار ورعاته الاقليميين والدوليين حول "الفساد" اذ حمَّله ومن زمان مسؤوليته، وحول السياسة الداخلية وخصوصاً المتعلقة منها بالقضايا الحياتية والاجتماعية والاقتصادية وبغلاء الاسعار على كل صعيد. وهو كان يطالب الحكومة التي "استُقيلت" بمواقف نهائية وحاسمة تتبنى مطالبه المتنوعة المذكورة أعلاه. وهو الذي اخرجها من جنة الحكم بعد رفضها الاستجابة لمطالبه، وخصوصاً بعدما صارت الاستحقاقات الخطيرة بالنسبة اليه داهمة وفي مقدمها "المحكمة". لذلك كله فإن الأفضلية عند 8 آذار كانت دائماً لحكومة "اللون الواحد".

2- تأليف حكومة شراكة وطنية او انقاذ وطني او وحدة وطنية. وبحكومة كهذه يكون الرئيس نجيب ميقاتي منسجماً مع نفسه. فهو كان قريباً في السنوات التي اعقبت استشهاد الرئيس رفيق الحريري، والتي شهدت تطورات عدة كان ابرزها استعمال "حزب الله" سلاحه في الداخل اللبناني، اي في بيروت والجبل ضد فريق لبناني يمثل طائفة لبنانية معينة، كان قريباً من فريق 14 آذار وتحديداً من"تيار المستقبل" "السني" الذي يتزعمه. وهو كان قريباً من فريق 8 آذار أولاً، بسبب تحالف الاخير مع سوريا، وثانياً، بسبب الحرب التي شنتها اسرائيل على لبنان عام 2006 والتي استهدفت بها في صورة اساسية "حزب الله" قائد هذا الفريق. وهو كان قريباً ولايزال من سوريا بشار الاسد. وهو صار قريباً، جراء كدِّه وتخطيطه واعماله في وقت واحد، من جهات دولية واقليمية وعربية مهمة ونافذة في لبنان والشرق الاوسط. هذا "القرب" المتعدد من جهات كثيرة داخلية وخارجية عبّر عنه الرئيس المُكلَّف بالقول انه وسطي اي يقف في الوسط بين كل هذه الجهات على تناقضها. ووسطيته هذه تفرض عليه تأليف أو على الأقل محاولة تأليف حكومة شراكة وطنية او وحدة وطنية.

3- الاعتماد على سوريا "الحليف" الاساسي له أو الأول، وقبل ان يتعدد حلفاؤه الخارجيون، لتذليل كل العقبات التي لا بد ان تعترض طريقه في اثناء تأليفه حكومة الوحدة الوطنية. والاعتماد في الوقت نفسه على الحلفاء الجدد من اصحاب الاوزان الخارجية المهمة وتحديداً العربية لتذليل العقبات نفسها. ويعني ذلك ان مهمة سوريا التي قال كثيرون من حلفائها في الاسابيع الاخيرة ونقلاً عن مسؤولين كبار فيها انها لن تتدخّل في التفاصيل اللبنانية تنفيذاً لاستراتيجيتها الجديدة، وهذا ما لا يصدقه كثيراً اللبنانيون على تناقضهم، يعني ان مهمة سوريا اقناع حلفائها بتسهيل انضمام فريق 14 آذار الى الحكومة من خلال التوافق معه على تسوية للقضايا الخلافية بينهما. ويعني ايضاً ان مهمة حلفاء 14 آذار اقناع اطرافه بالامر نفسه. والمقصود بالتسوية هنا هو ربما ما اتفقت عليه السعودية وسوريا قبل انفراطه لسحب الأولى يدها منه بعد احجام الثانية عن السير فيه او عن اقناع حلفائها بذلك. وكانت خطة ميقاتي، وخصوصاً بالنسبة الى سوريا ان اغراقها معه في كل تفاصيل تشكيل الحكومة يسهل ولادة هذه الاخيرة.

4 - اقدام الرئيس المكلف على "لبط رجله بالارض" كما يقال اذا استمرت العقبات في منعه من تأليف الحكومة. ويعني ذلك تحميل الاطراف كلها مسؤولية تعثّر التأليف، وفي مرحلة لاحقة تحميل المعرقلين الفعليين المسؤولية أمام الشعب اللبناني أو بالأحرى الشعوب. ويعني ايضاً التوقف عن متابعة محاولة التأليف ريثما يذَلِّل القادرون العقبات. لكنه لا يعني الاعتذار عن المهمة وخصوصاً في ظل غياب اي نص دستوري على مهلة معينة لتأليف الحكومة. ويعني ثانياً ان في امكان ميقاتي ان يصبح زعيماً سنياً أول او الزعيم السني الأول، وخصوصاً اذا كان من دواعي غضبه وحرده ويأسه اقتناع السنة الذين يمثل في مجلس النواب ان استهدافهم من "حزب الله" ومن يمثل ومن حليفتيه الاقليميتين مستمر. وهو يستطيع ممارسة هذا الخيار، رغم أخطاره الكثيرة، لأن لبنان عاد موضع اهتمام لدى جهات دولية وعربية عدة ليس لذاته بل بسبب احتمال تحوّله ومع "حزب الله" وغالبيته الجديدة دولة عضواً وفي صورة رسمية في محور "الممانعة" الذي يضم سوريا الاسد وايران الاسلامية.

هل لا تزال الخيارات الاربعة المفصلة أعلاه متاحة أمام الرئيس المكلف نجيب ميقاتي؟

الوقائع السياسية والميدانية والتطورات التي حصلت منذ تكليفه اسقطت خيار حكومة الوحدة الوطنية. ففريق الغالبية الجديدة رفض منح فريق الغالبية السابقة ما كانت منحته إياه يوم كانت اقلية، الأمر الذي نزع عن الحكومة صفة الوحدة الوطنية. علماً ان اقطاباً فيه أعلنوا موقفاً مناقضاً لذلك في البداية ربما لأنه اساساً كان مع "حكومة اللون الواحد". وفريق الغالبية السابقة قرر المعارضة والمواجهة مستفيداً لنجاحه في ذلك ممّا يحصل في المنطقة ومن ضغوط دولية وعربية عدة.

والوقائع نفسها والتطورات اسقطت الخيار الرابع اي محاولة ميقاتي التحوّل الى الزعيم الاول للسنة في لبنان. فبعد المؤتمر السني في دار الإفتاء، وبعد ذكرى "البيال" يوم الاثنين الماضي، لم يعد في استطاعة ميقاتي منازعة الحريري الزعامة السنية. ولا يعرف أحد اذا كان في استطاعته الاعتذار عن تأليف الحكومة. علماً ان الخيار الوحيد الذي لا يزال متاحاً أمامه هو تأليف حكومة اللون الواحد، ولكن دائماّ بالاعتماد على سوريا القادرة وحدها على لجم شهية حلفائها وحلفاء حليفتها ايران. واي تأخير في تأليف هذه الحكومة وخصوصاً بعد الذكرى المذكورة لا بد ان يثير تساؤلات سواء حول وحدة اطراف 8 آذار أو حول اهداف كل منهم أو حول الاهداف الفعلية لسوريا من ادارة ازمة تأليف الحكومة. علماً ان مهمتها كانت تسهيل تأليفها وتسريعه.

في اي حال لا يبدو ان النجاح في تأليف الحكومة قد يُنهي مشكلات الرئيس ميقاتي وخصوصاً اذا كانت المعركة ضده جدية في الخارج الدولي والخارج العربي والخارج الاقليمي. ذلك أن في يد هذا الخارج المتنوع "الكثير" ليُسَرّبه الى الاعلام على ما يقول قريبون منه.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 117876
العمر : 32
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 192
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى