منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» طلعات مستمرة لإبطال سلاح الجو
اليوم في 4:31 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» السيطرة على مخزن هائل لتنظيم داعش
اليوم في 4:28 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تم العثور عليه في أحد المنازل في الجيزة البحرية سرت
اليوم في 4:20 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

»  ﺳﻴْﻄﺮﺓ ﺍﻟﻘﻮّﺍﺕِ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔِ ﻋﻠﻰ ﺃماكن ﻋﺪﻳﺪﺓٍ
اليوم في 2:16 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» القوات المسلحة تستهدف غرفة عمليات تابعة للجماعات الارهابيه
اليوم في 2:13 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ﺣﺪﺙ_ﻓﻲ_ ﺇﻣﻌﻴﺘﻴﻘﺔ_ ﻗﺒﻞ _ ﺷﻬﺮﻳﻦ
اليوم في 2:10 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ماهى الا ساعات ويثم تحرير قنفودة
اليوم في 2:05 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تمشيط سرت من محتوياتها
اليوم في 2:01 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» مسجد الزروق والشوارع المحيطه به بمحور قنفوده
اليوم في 2:00 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» الظهر_الحمر " أنفجار لغم ارضي
اليوم في 1:56 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» قوات أفريكوم الامريكية تعلن تحرير مدينة سرت
اليوم في 1:48 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» سرت بعد دمرت تحررت...
اليوم في 1:43 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ارتدِها في ثوانٍ.. هذه أسهل 3 طرق للف رابطة العنق
اليوم في 1:39 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بالفيديو: شاهدوا كيف تغيرت الأرض خلال 33 عاما!
اليوم في 1:37 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تحميل برنامج للترجمة بدون انترنت مجانا
اليوم في 1:36 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مشروع النُّصرة والتَّأييد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مشروع النُّصرة والتَّأييد

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2011-02-26, 11:17 pm

مشروع النُّصرة والتَّأييد
الشيخ فتحي عقوب
" إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم .. "
قال عليه الصلاة والسّلام :
( مَن وَجَدَ سعةً ولم يُضَحِّ فلا يَقربَنَّ مُصلانَا )
رَواهُ البخاري ومسلم.
الحمد لله .. لقد أيقن الطاغية القذافي وزمرته الخائنة أنَّ ما يجري في ليبيا الآن هو "حربُ ضد الشعب" فهي على التحقيق "حَرْبٌ خاسِرَة" بكلِّ ما تَعنيه الكلمةُ مِن مَعنى، ولذا بدأوا يتركونه الواحد تلو الآخر، وتهاوت حُصُونُه وحُصُنُه!.. أيُّها الإخوة الليبيون المقيمون بالخارج، إننا نمر بمرحلة حرجةٍ لغايةِ، ولا تحتمل الانتظارَ ولا التأخير، بل على الجميع التشمير والعمل، وعلى مختلف الأصعدة وتقديم كل ممكن لشعبنا الليبي البطل الصامد .. على جميع الإخوة القيام بتوظيف أوقاتهم وجهودهم كافة في الاتجاه الصحيح بما يَرفع – بإذن الله تعالى – الضيم عن أهلنا وإخواننا في ليبيا ..
وأعتقد أنه يجب أن يتوزّع عملُ النُّصرة والتَّأييد بالخارج على المحاور التالية :

1- المحور الإيماني والأخلاقي : حتى لا ننهمك في متابعة الأخبار والتقارير وننشغل بذلك عن الأهم، وهو استمطار رحمات الله تعالى وهداياته وتوفيقه لنا ولإخواننا، ويمكن تلخيص الأعمال في هذا الجانب في النقاط التالية :
- العناية الكاملة بالصلوات المفروضة بأدائها في أوقاتها، وفي جماعةٍ إن أمكن، مع استحضار الخشوع لله تعالى، والتَّضرُّع إليه أن يرفع الغُمَّة عن أهلنا في ليبيا وفي حال السجود بشكل خاص. إننا لم نرجع إلى الله تعالى ونستمطره الرحمات والنصرة في هذه الظروف الحالكة فمتى سنرجع إليه إذن؟! والحال أنه لا ناصر لنا – بعد ان خذلنا العالم بأسره – سواه عز وجلّ. لا تحزنوا بذلك ولا تبتئسوا فإنما أراد الله تعالى بالليبيين أن تكون ثورتهم نظيفة نقيةً من أي تدخل أجنبيٍّ لتقدم ليبيا للعالم دروسها أيضاً كما قدمت شعوب أخرى من قبل.
- العناية بقراءة القرآن الكريم والإكثار من ذلك قدر الإمكان، مع التفكر والتّدبر والحرص على استخراج واستخلاص الدروس والعبر وتذكير النفس والأهل والأبناء والإخوة والزملاء ومن حولنا بتلك المواعظ وتلك العبر في قصص القرآن ودروسه العظيمة، إضافةً الدعاء عقب كل مرة. ولا تنسوا أننا شعب المليون حافظ وكفى ليبيا وأهلها بهذا الفخر فخراً.
- التوبة، والتوبة النّصوح هو شعار المصالحة مع الله تعالى، وتمهيد الطريق لأن يضع الله تعالى القبول لدعائنا وصلاتنا وكل أعمالنا، ويحفظ جهدنا ويوجهه ويباركه.
- الحرص على إعمار كل أوقات الفراغ التي يمكن شَغْلُها بذكر الله تعالى والصلاة على النَّبي محمد صلى الله عليه وسلّم.
- الصيام، والإكثار من الدّعاء فيه، وكذلك الصدقة، والكلمة الطيبية، إضافة لكل عمل صالحٍ متيسرٍ، والتوسل إلى الله تعالى بتلك الأعمال أن يرفع الغمة عن شعبنا الليبي البطل.
- حَثَّ الأهلُ والأقارب والأبناء صغارا وكباراً على كل تلك الأعمال وحثهم على جعل ذلك كله في سبيل سؤال الله تعالى أن يرفع الهم والغم عن ليبيا اليوم.
- التّواصي بالإكثار من الأعمال الصَّالحةِ، والتّوسل بها إلى الله تعالى أن يفرّج عن شعبنا الحر البطل وأن ينصره على الطاغوت القذافي.
- الحرص التام على رفع الروح الأخوية وتمتين الروابط بين أبناء الجالية الليبية والتسامح مع الجميع، والتركيز على تقوية اليقين في الله و وعده ونصره، من خلال العودة الحميدة إليه والمصالحة معه عز وجل.
- عدم الخوض في نوايا البعض ممن كانوا عملاء النظام السابق ممن صرّحوا بانقلابهم عليه ورفضهم للمجازر والمذابح التي يفعلها بالشعب الليبي، ولا داعي للدخول في دوامات الشكوك والتشكيك، وأن نثق بحفظ الله وتأييده لهذا الشعب الصابر الثائر.
- ضرورة اجتناب الاعتداء على هؤلاء، لأن هذا قد يسبب فوضى بين أبناء الجالية، وقد يشوه قضيتنا العادلة لدى الآخرين، نعم علينا الحذر من المندسين ولكن دون حكم على النوايا، ولا استعمال للعنف اللفظي ولا الفعلي مع أي ليبيٍّ، فنحن اليوم نفرح بل نفخر بهذا التلاحم الوطني العجيب والنادر بفضل الله تعالى وببركة دماء الشهداء التي لا زالت تسيل في شوارع ليبيا وبيوتها.
- الإخوة الذين يسيرون ويشاركون في المظاهرات والمسيرات المنددة والمدينة لأعمال القمع يجب أن يحرصوا حرصا تاماً على إبراز الجانب الحضاري والأخلاقي لدى أبناء الجالية وان يلتزموا بقوانين وأنظمة الدول التي تستقبلهم وان يحترموا تعليمات الجهات الرسمية، لأن هذا مما يساعدنا على إيصال صوتنا للمنابر الدولية ويفرض احترام الآخرين لنا، ولنثبت للعالم بأن القمع والإرهاب والفوضى والهمجية والعنجهية كلها أوصاف خاصة بالقذفي وحده ولاتمت للشعب الليبي بصلةٍ إطلاقاً.
- اعلموا أيُّها الإخوة جيداً .. أن ثمَّتَ جيلٌ يُبنى في ليبيا، إنَّه جيل الثورة بل أجيالُها التي ستأتي فيما بعد أيضاً، ويجب أن يكون بناء تلك الأجيال صحيحاً مُرتبطاً بدينِ كلِّ الليبيين وعقيدتهم في اللجوء إلى ربهم أبداً والاعتماد عليه، فوجب التركيز مع الأبناء والهل في الجانب الإيماني وفي التضرع إلى الله والاعتماد على حوله وقوته سبحانه وتعالى، فسيبقى هذا الأثر طويلا وسيكون له الدور الأكبر في نصرة ديننا وأهلنا في ليبيا ..

2- المحور الحقوقي والقانوني : على كل الإخوة الليبيين الذين لديهم علاقات أو إمكانيات للاتصال بكافة الجهات الحقوقية، ومن ثم الجهات القانونية الدولية لتعرية جرائم هذا المجرم الدولي الطاغية القذافي، والشروع في تحريك إجراءات الملاحقة الدولية للمجرم القذافي وجميع أبناء أسرته ومَن وقف معه من قبيلته أو أقاربه.

3- المحور السياسي : وهنا على جميع الإخوة الليبيين الذين لديهم علاقات بشخصيات في حكومات العالم بأسرها لنقل الصورة إليهم والضغط في سبيل وضع العالم في صورة الحدث الحقيقية. إضافة للضغط على الدول التي تخزن فيها ثروات وأموال القذافي وأولاده وزبانيته لتخرج هذه المعلومات للعالم لأن هذا سيكون له أثر بالغ وكبير فيتعجيل انهيار نظامه، وبخاصة لو استطعنا الضغط في اتجاه الحجر على تلك الثروات وتحريض تلك الدول على تجميد تلك الثروات الهائلة!..

4- محور الدّعم المادي : بالسعي لتوفير كل المواد الممكنة من الأدوية والأغذية وبكل ما يحتاجه الليبيون من دعم مادي. وفي هذا الشأن ينبغي التركيز على :

- التنسيق مع الداخل في ما هي الحاجات الأهم والأولى في الوقت الراهن.
- على رجال الأعمال الليبيين القيام بدورهم في توظيف علاقاتهم وتحريض شركائهم من رجال الأعمال في البلدان التي يقطنونها في توفير دعم كافٍ لأبناء ليبيا في هذه الظروف الرّاهنة.
- الخبراء والمتخصصون كل في مجاله يضع إمكانياته ويسخرها ويوظفها بكل ما يدعم القضية الليبية اليوم، وبخاصة متخصصوا تكنلوجيا المعلومات وهندسة الكمبيوتر والمبرمجين وغيرهم من ذوي المهارة في هذا الجانب.
- تحريك حملات جمع تبرعات تمهيداً لمواجهة أيّة متطلبات قد تفرضها المرحلة القادمة فضلا عن الحاجات الفعلية القائمة حالياً وبقوة.

5 - محور الإعلام : وهو من أهم المحاور ولا شك، ولكنه يحتاج للكثير من الضوابط لتنظيمه وعدم إحداث ربكة، ولا أعني به فقط الإعلام للخارج، بل حتى بين الليبيين، فيتبغي مراعاة الأمور التالية :
- أنْ يتم إنشاء ما يشبه "غرف عمليات" وذلك للتنسيق بين مختلف المناطق والبلاد التي فيها تواجد للجالية الليبية، بحيث يتم التنسيق وتوصيل – لا نشر- آخر المعلومات فيما بين تلك.

- أول الواجبات الآن بعد ذلك السعي وبكل قوة لكشف وفضح مؤامرة أجهزة القمع التي تسعى لاستقبال وسائل الإعلام الدولية بعد أن قام خلال اليومين الماضيين بمحاولة تغطية آثار جرائمه وبالتالي يجب أن تكون ههذ الليلة بل هذه اللحظة فيها تحرك كبير لكشف أماكن إخفاء جثث آلاف الشهداء والجرحى التي اختطفوها من المستشفيات والعيادات.

- التثبت والدّقة في نقل المعلومات قبل إجراء الاتصالات والمراسلات.
- الشروع في حملة توثيق جرائم القذافي وتسجيل المعلومات المتعلقة بشهداء الثورة وجرحاها وما ترتب على ذلك.
- اعتماد مبدأ الإعداد والاستعداد لأيِّ عملٍ إعلاميٍّ أو يتعلق بوسائل الإعلام واجتناب العفوية التي قد تضر بالقضية أحيانا أكثر مما تنفع.
- عدم نشر المواد الإعلامية غير الواضحة أو التي لم يتم التثبت من مصادرهان لأن ذلك قد يؤثر على مصداقية صفحاتنا ومواقعنا أمام الآخرين.
- رصد الإشاعات ومحاولة تحديد مصادرها وتزويد بقية النقاط وغرف العلميات الأخرى بمعلومات عنها.
- التركيز من قبل مشرفي المواقع، ونقدر الظروف والضغوط الحاصلة على المواقع الليبية من عدة أطراف وجهات، ولكن يجب الحرص الشديد على الدقة والتدقيق والتواصل وتوسيع قادة المشرفين ودعمهم والاستعانة بالكفاءات في ذلك.
- الحذر من التشويش الإعلامي والمؤامرات الإعلامية الخطيرة لأجهزة عدو الإنسانية. وما يدسه من أخبار كاذبة بغرض البلبلة والإرباك، ولذا وجب اعتماد قنوات خاصة وأفراد ثقات لنقل الملومة وعدم التساهل بقبول أيّة معلومة مسرّبة فضلا عن نشرها.
- مُواصلة محاولة الاتصال بالأهل والأصدقاء والجيران وكل مواطن ليبي في الدّاخل وتقديم الدعم المعنوي لهم، وتصبيرهم وبيان ان إخوانهم معهم، وحثّهم على التوجه إلى الله تعالى وإخلاص النية إليه والتوكل عليه ومواصلة الكفاح والوقوف في وجه الهجمة الصهيوقذافية اللعينة.
- متابعة مجموعات العمل على مواقع الفيس بوك وغيرها وعمل المجموعات والتَّصدي لمحاولات القمع الإلكتروني التي يمارسها زبانية القذافي وأجهزته القمعية.
- التوعية والتوعية الاستباقية هنا، بحيث يجب أن تكون متماشية مع تسارع الأحداث بل تسبقها بحيث يجهز الخبراء والمتخصصون كل ما تتطلبه المرحلة من وعي لدى المواطنين في حالة أنْ وصل جنون القذافي مداه وتمكن من استعمال أسلحة فتاكةٍ وخطرة، فعلى الإعلاميين اليوم واجب نشر هذه المعلومات وهذا النوع من الثقافة، ليعرف المواطنون واجبهم ودورهم في التعامل مع تلك الاحتمالات، كالتعامل مع احتمال تفجير حقول النفط والغاز وما قد ينشأ عن ذلك.
- متابعة تطورات الرأي العام الدولي وبخاصة في دول أوروبا وأمريكا ومخاطبته لينتفض تجاه صمت قادته وأنظمته الداعمة لإرهاب القذافي بصمتها بل بتعاونها أحيانا، وأرى أن تكون حملة خاصة ضد جزار إيطاليا وإعلان الحرب عليه وعلى حكومته حتى إسقاطها بالتعاون مع المنظامت الإنسانية والحقوقية والقانونية بل والمعارضة نفسها وتزويدها بالمعلومات الكافية في هذه الحرب.
- محاولة التركيز على إبراز قوة الانحياز الشعبي للثورة، مع التركيز على قوة التَّلاحم الوطني وإبراز صوره المثالية المشجعة، مع التقليل قدر الإمكان من التركيز والتأكيد على نظام القبائل إلا من باب نقل الأخبار ليس إلا، والتركيز بدل ذلك على الناحية المدنية والاجتماعية الليبية لا القبلية التي حاول استغلالها الطاغية سابقاً، فالجميع ليبيون والقبلية ما هي إلا أوعية لهذا الوطن الليبي الحر من شرقه إلى غربه وبشماله وجنوبه.
- الخطاب التحضيري المبشر بمرحلة ما بعد القذافي، من الحديث عن الدولة المدنية ودولة المؤسسات التي حلُم بها الليبيون طويلاً، وها قد اقتربت ساعتها جداً، دولة الحريات والقانون والمؤسسات التي تلبي حاجات المجتمع وتحرص على مصالحه وتحفظه من الفساد والاستبداد والاستعباد الذي انتشر وعَمَّ البلاد، وليعرف العالم لماذا انتفض الشعب الليبي وتحرّك على هذا النحو لا يريد إلا حقوقه القانونية بل الإنسانية!..
- العمل مع المؤسسات الرسمية المالية وبخاصة في أوروبا كسويسرا وغيرها من مخازن ثروات ليبيا التي نهبها الطاغية وهربها للخارج، وهذا عنصر بالغ الأهمية الآن جدا، لأنه يزيد من زعزعة الطاغية إذا افتضح أمره وعلم أنه حتى وإن بقي فلن ينتفع بتلك الثروات المهرّبة في ومي من الأيام التي بقيت له إن بقيت!.. ( يُرجى العناية الخاصة والتركيز على هذا الأمر وبخاصة من قبلِ مَن يملك معلومات حول هذا الأمر ويملك قدرا كافيا من الوطنية والمروءة والدين )

اليوم .. على جميع الإخوة الليبيين أنْ لا يظنوا أنَّ مهمتهم سهلة وهينة، لا والله، فإنْ كان إخواننا في تونس وفي مصر سابقا يتحركون ويدفعون في اتجاهٍ واحدٍ هو نُصرة ثورة شعوبهم لإنجاحها أولا بإسقاط الطاغوت، ثم الشروع في إحداث التغيير المنشود فيما بعد تدريجياً، فنحن في ليبيا دورنا أكبر بكثير وواجباتنا أعظم، إذ علينا واجب نقل الصورة الواقعية حول الجرائم التي يرتكبها أو ينوي أن يرتكبها القذافي في أبناء شعب ليبيا الحر الأبي بل في حق الإنسانية بأسرها، فضلا عن السعي والتحرك بكل قوة لرفع هذا الإجرام ومواجهته ووقفه بكل ما يمكن وبأسرع ما يمكن، ثم تأييد مطالب أبناء الشعب ودعمهم بكل ما يمكن لإحداث التغيير وتنحية المجرم الطاغية عدو الإنسانية الجاثم فوق صدور الليبيين. الشعب الليبي اليوم لا يحتاج لتنديد وشجب، ولكنه يريد من كل ليبي حر وكل عربي مخلص وكل إنسان يحترم إنسانيته ويفهم معانيها ومضامينها أن يتقدم ويرفع الظلم عن شعبه ويقول كلمة : "لا" للاستبداد والاستعباد .. وقد قال عليه الصلاة والسّلام : ( مَن وَجَدَ سعةً ولم يُضَحِّ فلا يَقربَنَّ مُصلانَا )!! رَواهُ البخاري ومسلم. فَهُبّوا هبّة واحدةً فقد حَان وقت التغيير، وآنَ الأوانُ لرفع الظلمِ مِن كل بؤرِه، إنَّ سكوتَ حكومات العالم المشبوهة - ولا أقول شعوبها الحرّة - التي تتعاطف وتتضامن مع الشعوب المقهورة في كل مكان يدل دلالة قطعية وصريحة على أن تلك الأنظمة هي الممول والداعم للظلم وقهر الشعوب واحتكارها وامتصاص خيراتها عبر قنوات الأنظمة المستبدة التي تتهاوى كرقع السطرنج التي غرسوها وثبتوها في بلاد العالم المقهور!..
أيها الليبيون، الله الله في بلدكم وفي أنفسكم وفي أهلكم وأبنائكم في ليبيا، واعلموا " إنَّ الله لا يُغيّرُ ما بِقومٍ حتى يُغيّروا ما بأنفسهم"، فهذا هو، إنّنا لا مناص لنا مِن طلب العون والعناية والرعاية والتوفيق والتّسديد مِن رَبِّ العالمين، وإنَّها لَساعَةُ الصِّفر قد اقتربَت فَشُدُّوا العزم وتَوكَّلوا على الله حتى تَحقيق النَّصر وتقديم الصورة الحقيقية للشعب الليبي الأبي الصّابر المجاهد.
"وما النصر إلا من عند الله.... .." والسلام عليكم

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 35
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع النُّصرة والتَّأييد

مُساهمة من طرف رؤوف عوض الجبالى في 2011-02-26, 11:19 pm

" إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم .. "

شكراً زهرتنا على نقل المواضيع

رؤوف عوض الجبالى
موقوف

عدد المشاركات : 13087
رقم العضوية : 1166
قوة التقييم : 118
تاريخ التسجيل : 11/02/2010

http://www.facebook.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع النُّصرة والتَّأييد

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2011-02-28, 3:49 pm

كل الشكر للمرور والمتابعة الدائمة والرائعة.دمتم بالف خير,,

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 35
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى