منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» العيب والحرام
اليوم في 10:14 am من طرف ولد الجبل

» زيدوا مساحة العذر للناس ....
اليوم في 10:11 am من طرف ولد الجبل

» السن الذي تنجب في المرأة طفل ذكي
اليوم في 9:45 am من طرف عاشقة الورد

» خطـــر فــــى النـــــوم
اليوم في 9:33 am من طرف عاشقة الورد

» همسات لم تكتمل بعد
اليوم في 9:28 am من طرف عاشقة الورد

»  طريقة عمل أفضل عجينة بيتزا
اليوم في 9:17 am من طرف عاشقة الورد

» ليبيا في الصحافة العربية (الثلاثاء 24 يناير 2017)
اليوم في 9:00 am من طرف عاشقة الورد

» تنبيه مهم
اليوم في 8:50 am من طرف عاشقة الورد

» «أمن بنغازي» تطالب المواطنين الابتعاد عن الطرق الرئيسية
اليوم في 8:37 am من طرف عاشقة الورد

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 8:29 am من طرف عاشقة الورد

» منتديات بحر العرب | نرحب بيكم فى موقعى الليبي
أمس في 11:52 pm من طرف راب بنغازى

» اهلا بك في شركة انكور التطويرية
أمس في 11:41 pm من طرف Mc Nabulsy

» ليس في الإنسان إلا حلاوة اللسان
2017-01-22, 5:54 pm من طرف ولد الجبل

» إلى كل غائب..وكل غائبة..عن هذا المنتدى الجميل
2017-01-22, 10:17 am من طرف عاشقة الورد

» اضحك مرة اخرة شتاوي فكاهيه
2017-01-19, 9:24 pm من طرف mk alhmree

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


بلطجية الأعلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلطجية الأعلام

مُساهمة من طرف STAR في 2011-02-28, 10:45 am

أخير تغير المشهد الإعلامي كليا في مصر, فمنذ إعلان الرئيس المخلوع ( تنحيه نفسه ) غيرت المحطات المصرية ( الخاصة ) جلدها المرقط و سياساتها الهلامية , وبدأت برامجها تستضيف بعض التي كان تصفهم تلك المحطات ب (( شوية عيال )) على أنهم شباب التغير و أبطال الثورة, في واحدة من تلك المحطات طلبت المذيعة وبكل وقاحة من بعض هؤلاء الشباب التحدث عن دور تلك المحطة التلفزيونية في تغطية الأحداث و موقعها في الدفاع عن شباب التغير , تلك المذيعة لم تكن سوى واحدة من عشرات الإعلاميون الذين استخفوا بجيل الشباب وراهنوا على فشل ثورتهم، لم يعوا الدرس جيدا حتى بعد نجاح الثورة و اعتقدوا انه يمكن الضحك على ذاك الشعب المسكين بكلمتين !



أمر إنكار الواقع الجديد والتطورات الساخنة لا يقتصر على المحطات المصرية الرسمية و الحكومية بل شمل اغلب المحطات الخاصة (و الأمر ينطبق حرفيا على المحطات الليبية حاليا ).



ذات مساء (بعد التنحي) اتصل الفنان المصري احمد عيد مباشره ببرنامج ( 48 ساعة ) على قناة المحور الخاصة وافتخر المذيع ( سيد علي ) والمذيعة (هناء السمري ) بالفنان الضيف معتقدين انه سوف يثني عليهم وعلى أدوارهم المشبوهة غير انه لم يفعل بل تحدث عن ازدواج الشخصية التي تعاني منها تلك المحطات الخاصة أجمالا و قال كلاما في حقهما يعرفه كل من تابع تلك المحطة ويليق بهم وبمواقفهم المخزية .



في محطة أخرى لقد خرج علينا ( الإعلامي المعروف ) عمرو أديب وهو يبكي من الفرح ( لتنحي الريس ) وتنسى قبلها بأيام كيف كان يتحدث عن الفوضى إذا ما تم رحل ( الريس ) لا سمح الله و الأمر ينطبق على محطة أذعت بيانات المدعوة سماح أنور التي أنكرت كل ما قالته عن شباب التحرير.

نعم بعض الإعلاميون في تلك ( الفضائيات ) الصفراء - أن صح التعبير - كانوا و حتى أخر لحظة يراهنون على ( سذاجة ) الشعب المصري و( ضعف ) ذاكرته, ورفضوا تصديق الحقيقة التي تقول بفشلهم في الالتصاق بشعبهم في محنته , وحتى عندما حاولوا التراجع تراجعوا بصفاقة عجيبة، وكأن ذاكره الناس مثقوبة وكأن المستمعين والمشاهدين سوف يحترمهم بعد ألان.



( البلطجية ) لم يكونوا وحدهم في موقعة الجمل الشهيرة وسط ميدان التحرير بل كان هناك ( البلطجية ) من نوع أخر يديرون المعركة عبر المحطات التلفزيونية المصرية بطريقه ( البلطجية ) تقوم على استجمال (من الجمال ) واستخيال ( من الخيول ) المشاهدين طوال أيام الثورة ؟



فرغم أن الأوضاع كانت على أتون الانفجار كانت تلك المحطات تسوق لنا المباريات والمسرحيات وبرامج التوك شو و الأغاني المايصة .



لا شك أن حساب هؤلاء القائمين على تلك المحطات الفضائية المصرية أولا ثم الليبية عسير ولا شك أنهم هم من صنعوا الطغاة عبر نفاقهم و تغير جلود أفكارهم كل حين ,فهم - إي الإعلاميون – هم الذين يؤلهون الحاكم وينفخون في صورته وانجازاته الورقية حتى يصدق نفسه على أنه ( الزعيم الملهم ) المبعوث من لدن العناية الإلهية لإنقاذ العباد .



اليوم لم يعد بالإمكان التراجع ، ولم يعد هناك مكان للتقهقر فقد انكشف العطاء ولا تعليق يليق بالمقام سوى ما قالته عجوزا مصريه لمذيعة في تلك المحطات : ناس ماتختشيش و اللي استحوا ماتوا .



أخير تغير المشهد الإعلامي كليا في مصر, فمنذ إعلان الرئيس المخلوع ( تنحيه نفسه ) غيرت المحطات المصرية ( الخاصة ) جلدها المرقط و سياساتها الهلامية , وبدأت برامجها تستضيف بعض التي كان تصفهم تلك المحطات ب (( شوية عيال )) على أنهم شباب التغير و أبطال الثورة, في واحدة من تلك المحطات طلبت المذيعة وبكل وقاحة من بعض هؤلاء الشباب التحدث عن دور تلك المحطة التلفزيونية في تغطية الأحداث و موقعها في الدفاع عن شباب التغير , تلك المذيعة لم تكن سوى واحدة من عشرات الإعلاميون الذين استخفوا بجيل الشباب وراهنوا على فشل ثورتهم، لم يعوا الدرس جيدا حتى بعد نجاح الثورة و اعتقدوا انه يمكن الضحك على ذاك الشعب المسكين بكلمتين !



أمر إنكار الواقع الجديد والتطورات الساخنة لا يقتصر على المحطات المصرية الرسمية و الحكومية بل شمل اغلب المحطات الخاصة (و الأمر ينطبق حرفيا على المحطات الليبية حاليا ).



ذات مساء (بعد التنحي) اتصل الفنان المصري احمد عيد مباشره ببرنامج ( 48 ساعة ) على قناة المحور الخاصة وافتخر المذيع ( سيد علي ) والمذيعة (هناء السمري ) بالفنان الضيف معتقدين انه سوف يثني عليهم وعلى أدوارهم المشبوهة غير انه لم يفعل بل تحدث عن ازدواج الشخصية التي تعاني منها تلك المحطات الخاصة أجمالا و قال كلاما في حقهما يعرفه كل من تابع تلك المحطة ويليق بهم وبمواقفهم المخزية .



في محطة أخرى لقد خرج علينا ( الإعلامي المعروف ) عمرو أديب وهو يبكي من الفرح ( لتنحي الريس ) وتنسى قبلها بأيام كيف كان يتحدث عن الفوضى إذا ما تم رحل ( الريس ) لا سمح الله و الأمر ينطبق على محطة أذعت بيانات المدعوة سماح أنور التي أنكرت كل ما قالته عن شباب التحرير.

نعم بعض الإعلاميون في تلك ( الفضائيات ) الصفراء - أن صح التعبير - كانوا و حتى أخر لحظة يراهنون على ( سذاجة ) الشعب المصري و( ضعف ) ذاكرته, ورفضوا تصديق الحقيقة التي تقول بفشلهم في الالتصاق بشعبهم في محنته , وحتى عندما حاولوا التراجع تراجعوا بصفاقة عجيبة، وكأن ذاكره الناس مثقوبة وكأن المستمعين والمشاهدين سوف يحترمهم بعد ألان.



( البلطجية ) لم يكونوا وحدهم في موقعة الجمل الشهيرة وسط ميدان التحرير بل كان هناك ( البلطجية ) من نوع أخر يديرون المعركة عبر المحطات التلفزيونية المصرية بطريقه ( البلطجية ) تقوم على استجمال (من الجمال ) واستخيال ( من الخيول ) المشاهدين طوال أيام الثورة ؟



فرغم أن الأوضاع كانت على أتون الانفجار كانت تلك المحطات تسوق لنا المباريات والمسرحيات وبرامج التوك شو و الأغاني المايصة .



لا شك أن حساب هؤلاء القائمين على تلك المحطات الفضائية المصرية أولا ثم الليبية عسير ولا شك أنهم هم من صنعوا الطغاة عبر نفاقهم و تغير جلود أفكارهم كل حين ,فهم - إي الإعلاميون – هم الذين يؤلهون الحاكم وينفخون في صورته وانجازاته الورقية حتى يصدق نفسه على أنه ( الزعيم الملهم ) المبعوث من لدن العناية الإلهية لإنقاذ العباد .



اليوم لم يعد بالإمكان التراجع ، ولم يعد هناك مكان للتقهقر فقد انكشف العطاء ولا تعليق يليق بالمقام سوى ما قالته عجوزا مصريه لمذيعة في تلك المحطات : ناس ماتختشيش و اللي استحوا ماتوا .

م/ل

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114992
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى