منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 11:22 am من طرف STAR

» صورة: خط ملك المغرب يثير دهشة المتابعين!
اليوم في 11:03 am من طرف أحميدي مريمي

» "إنه أخي والله أخي".. طالبة طب سورية تتفاجأ بجثة شقيقها المعتقل في محاضرة لتشريح الجثث
اليوم في 11:02 am من طرف أحميدي مريمي

» ليبيا.. خبر كان.. عاجل
أمس في 10:39 am من طرف عاشقة الورد

» حيل سهلة وسريعة تزيدك جمالًا وانوثة
أمس في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

»  فوائد ترتيب المنزل وتنظيفه.. أكثر مما تتوقع!
أمس في 10:18 am من طرف عاشقة الورد

» جزء من الطلاب المتقدمين للكلية العسكرية توكرة للإنضمام للقوات المسلحة العربية الليبية
أمس في 10:16 am من طرف STAR

» بالصور مركز شرطة القرضة أبشع الجرائم بمدينة سبها
أمس في 10:14 am من طرف STAR

» الأمهات القاسيات هن الأفضل.. هذه أمثل طريقة للتعامل مع أطفالك!
أمس في 10:13 am من طرف عاشقة الورد

» هكذا يبدو شكل "الكوكب القزم" الأصغر في مجموعتنا الشمسية
أمس في 10:10 am من طرف عاشقة الورد

» لماذا يُصاب الأشخاص بانتفاخ تحت العين؟
أمس في 10:03 am من طرف عاشقة الورد

»  عليكم ارتداء الجوارب خلال النوم .. إليكم الأسباب
أمس في 9:55 am من طرف عاشقة الورد

» مصر توافق على تجديد تصاريح سيارات الليبيين بالقاهرة لـ6 أشهر
أمس في 9:50 am من طرف STAR

» «العامة للكهرباء»:تركيب أبراج الطوارئ لربط (طبرق القعرة) غدا
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» اتفاق مع «المالية» ينهي اعتصام الموظفين بمطاري طبرق والأبرق
أمس في 9:49 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الكاتب خالد محمود يحكى تفاصيل اخره مكالمه بينه وبين الشهيد ع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكاتب خالد محمود يحكى تفاصيل اخره مكالمه بينه وبين الشهيد ع

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2011-07-29, 8:36 pm

الكاتب خالد محمود يحكى تفاصيل اخره مكالمه بينه وبين الشهيد عبدالفتاخ يونس
ليبيا : من قتل عبدالفتاح يونس ؟
الكاتب خالد محمود

من قتل البطل الليبي القومي عبد الفتاح يونس، وكيف امتدت يد الإثم والخيانة بالسوء إلى الرجل الذي يشغل منصب رئيس أركان جيش تحرير ليبيا الحرة في مواجهة قوات العقيد معمر القذافى وآلته الحربية المتوحشة؟.
أكتب بألم وحسرة ، فالرجل الذي حدثته قبل ساعات ، بات في ذمة الله ، اللهم لا اعتراض على الموت ، فهو قدر ومكتوب ، لكن ضحكة الرجل المقتضبة الذي هاتفته ظهر يوم الخميس لسؤاله عن صحة ما تداولته بعض الموقع والصفحات الالكترونية وعبر الفيس بوك عن نبأ اعتقاله وتوقيفه قيد التحقيق ، لا تزال ترن في أذني.

كانت المكالمة مقتضبة لم تستغرق دقائق ، جائنى فيها صوته أول الأمر وهو يضحك سخرية من هذا النبأ ، مؤكدا أنه جندي يخدم ثورة الشعب الليبي ، وأن ولائه الأول والأخير هو للثورة وللشعب ، محذرا من محاولة القذافى تضليل العالم عبر اختراعات إعلامية وأكاذيب تجد طريقها إلى مختلف وسائل الإعلام بطريقة أو بأخرى.
لم أكن أعلم يا سيادة اللواء أنها ستكون مكالمتنا الأخيرة ، ليتنى سجلتها حتى يسمع الليبيون ومعهم العالم كلماتك الأخيرة التي لا تصدر إلا من شخص وطني ، وضع رأسه على كفيه في سبيل تمكين بني وطنه من نيل حريتهم والانتصار على نظام الطاغية.
ساعات قليلة فقط تلت هذه المكالمة لنكتشف أن ثمة خطب ما قد أحاط باللواء يونس، يالله، ثواني مرت كدهر وأنا أتحقق من نبأ مصرعه، لم أكن اصدق ما أسمع وتحدثت إلى كثيرين في بنغازي عبر الهاتف لمزيد من التأكيد، عسى أن يقول أحدهم أن هذا كله كذب وغير صحيح.
لكن الموت حق، وها هو البطل الشهيد يونس يجد طريقه إلى حيث الجنة إنشاء الله، بعدما دفع حياته ثمنا للوفاء وللوطنية في مواجهة نظام لا يعرف سوى القتل والترويع ومطاردة المعارضين بلا شرف وبأي طريقة حتى لو كانت بالاغتيالات والتصفيات الجسدية، وبإمكاننا أن نستعرض قائمة طويلة من الأسماء والرجال الذين قتلتهم أيادي القذافى في الداخل والخارج لأنهم مثلوا له رقما صعبا لا يمكن تجاوزه سوى بالإزاحة أو القتل.
ليس غريبا أن يلجا القذافى إلى أسلوب الاغتيال مجددا للخلاص من صداع مزمن وكابوس يومي كان يلاحقه بحجم تاريخ يونس الذي أعلن أكثر من مرة أنه لا يصدق نبأ انشقاقه وانضمامه للثورة ، رغم أنها الحقيقة الناصعة.
من المؤكد أن القذافى بات ليته فرحا طربا وهو يتلقى من مساعديه الدمويين نبأ مصرع يونس ورفيقيه, ومن المؤكد أن القذافى ظن أنه أصاب الثورة الشعبية ضده في مقتل, ومن المؤكد أن ملايين الدولارات دفعت في سبيل هذه العملية القذرة .
ربما يتوهم القذافى أن مصرع يونس رسالة دموية واضحة ولا لبس فيها لكل أعضاء لمجلس الانتقالي وكل القادة العسكريين والميدانيين لجيش الثوار بأنه لم يعد أمامهم سوى الاستسلام ورفع الراية البيضاء والعودة إلى العاصمة الليبية طرابلس متوسلين منه العفو والسماح.
لكن يحق لنا أن نسأل هل قتله أشخاص ليبيون عملاء للقذافى أم تولت قوة خاصة استخدمها القذافى وجلبها من الخارج تنفيذ هذه المهمة القذرة، وهل هذه مجموعة من المرتزقة الذين نجحوا في التسلل إلى بنغازي والإقامة فيها بضعة أيام لدراسة مكان الهدف؟
إن تصور إمكانية استخدام القذافى للمرتزقة الأجانب للتخلص من اللواء عبد الفتاح يونس هو أمر وارد وبسيط للغاية ، فالقذافى وهو يسعى للخلاص منه لن تفرق معه كثيرا إن كان سيضع يده في يد الشيطان أو مجموعة من الخبراء العسكريين المرتزقة من إسرائيل أو روسيا البيضاء أو صربيا أو كولومبيا.

ولدى القذافى سابقة الاستعانة بمرتزقة من أفريقيا وعدة دول أوربية لقتل شعبه بدم بارد على أمل أن يتمكن من سحق الانتفاضة الشعبية ضده أو تثبيط عزيمة الرجال الذين خرجوا ليعلنوا بشكل صريح وسلمى أن ليبيا يجب أن تتغير الآن وفورا إلى الأفضل والأحسن.
ثمة شركات خاصة وجيوش من المرتزقة على استعداد دائم لكي تنفذ أي مهمة قذرة طالما ستحصل على المقابل تقديرا لخدماتها ، وبما أن القذافى قرر ورأى وخلص إلى أن الخلاص من العبيدى سيمثل له نصرا صغيرا فانه في سبيل تحقيقه مستعد لفعل أي شيء حتى لو تطلب الأمر الاستعانة بشياطين الأرض والمرتزقة أيا كانت هويتهم أو طلباتهم.
هل كان الهدف فعلا هو يونس أم أنهم وجدوه هدفا يسهل اقتناصه فاغتنموا الفرصة السانحة ، ثم كيف وصل الجناة أيا كانت هويتهم إلى يونس وقتلوه رميا بالرصاص، وأين حراسه والقوة المكلفة بتأمينه، وأين جثث يونس ورفيقيه اللذين قتلا أيضا في هذه العملية التي لا زال الغموض يكتنفها؟
هذه كلها أسئلة مشروعة ، يجب أن تطفو للسطح ونحن نحاول تحليل ملابسات عملية اغتيال أو إعدام يونس, الذي يمثل موته على هذا النحو ودون شك ضربة موجعة للثورة الشعبية ضد نظام القذافى كما أنها تمثل عملية إرهاب معلنة ضد جيش ليبيا الحرة.
لم يكن يونس رجلا عاديا بل كان ( رحمه الله وأسكنه فسيح جناته) أحد الأبطال الذين قرروا مع الأيام الأولى لثورة 17 فبراير المجيدة أن يتخلى عن موقعه كوزير للداخلية في نظام القذافى حكومته وأن ينحز إلى أحلام البسطاء من الليبيين الراغبين في رؤية ليبيا مختلفة بعد نحو 42 عاما من حكم القذافى.

يخطىء من يظن أن يونس قتل فقط بالأمس, فهو كان بمثابة الشهيد الحي, فعلى مدى الأسبوعين الآخرين من حياته، كان لا يكاد أن يمر يوم واحد دون شائعة هنا أو هناك تزعم إصابته أو قتله.
في الساعات الأخيرة قبل إعلان وفاته تسابق البعض إلى كيل الاتهامات جزافا إلى الرجل بدون علم ولا دليل, مجرد تكهنات بأنه أما رجل مختلس أو خائن لثورة بلده وشعبه.
دعونا ننهى هذا الجدل حول السيناريو الأول وهو أن يكون المجلس الانتقالي قد فعلها بطريقة أو بأخرى، ذلك أنه يصعب تصديق أن دموع عبد الجليل التي غالب نفسه وهو يحبسها عندما نعى لليبيين وللعالم زميله في المجلس الانتقالي ، كانت دموعا مصطنعة وغير حقيقية.
إن من يشكك في وطنية يونس يرتكب أولا جريمة في حق الشعب الليبي وفى حق أحد أبطاله العظام الذين سيسجل لهم التاريخ بأحرف من نور أنه ترك السلطة بكل إغراءاتها ورفض الانصياع لكافة محاولات الترهيب والتغريب ولم يستجيب لسيف المعز وذهبه ، وقرر أن يضع يده في أيدي الرجال البواسل الذين هتفوا بسقوط القذافى وبتحرير ليبيا من نظامه الجاثم على أنفاسها كل هذه السنين العجاف.
كان يونس حتى قبل ساعات من مصرعه في خط الجبهة يتفقد جنوده ويشد من أزر المقاتلين الثوار، لذا يصعب أنه كان منخرطا أو متورطا في أي اتصالات مع نظام القذافى من أي نوع سواء كانت علنية أو سرية.
وعلى ماذا كان يونس سيتفاوض مع نظام القذافى وهو يعلم علم اليقين أن المجلس الوطني الانتقالي قد حسم خياره وقرر أنه يجب على القذافى إعلان التنحي أولا عن السلطة والتجرد رسميا وبشكل واضح وعلني لا لبس فيه ، من كافة مناصبه السياسية والعسكرية قبل أي مفاوضات.
إن أي محاولة لتحليل لقراءة ما حدث بشكل منطقي لا تخرج عن سيناريوهات محدودة بعينها، فإما أن يكون يونس قد أعدم من قبل المجلس الانتقالي لسب آو لآخر أو أن عملاء القذافى المندسين في بنغازي تمكنوا في لحظة غفلة من الوصول إليه وقتله وخطف جثته مع مرافقيه.
وقبل توجيه أصابع الاتهام إلى أي جهة بعينها وبشكل محدد, دعونا نراجع سويا ، ما قيل عن أن يونس جرى لتحقيق معه على خلفية اتهامه بالخيانة وإجراء محادثات مع نظام االقذافى دون علم المجلس في محاولة لدمغ الرجل باتهامات مشبوهة للوصول إلى تبرير قتله.
يصعب على المرء أن يصدق أن يونس الذي جاهر بعدائه لنظام القذافى وقال فيه ما قاله مالك في الخمر أن يكون قد فكر ولو للحظة في العودة إلى النظام وتناسى ما حدث من مجازر بشعة ارتكبها هذا النظام الدموي بحق الشعب الليبي.
لم يكن يونس رجلا ساذجا حتى يعتقد وهو من يعرف تاريخ القذافى جيدا في الخلاص منة معارضيه ومناوئيه ، أن القذافى قد عرف في تاريخه يوما ولو للحظة واحدة معاني العفو والسماح والتغاضي عن أفعال معارضيه في الداخل والخارج.
إن استبعاد خيار السيناريو الأول يدفعنا إلى خيار السيناريو الثاني وهو أن القذافى دبر وخطط لقتله وأنه إما أن استخدم عملاء ليبيين أو مأجورين من الخارج لارتكاب هذه الفعلة الشنيعة والمجرمة.
كان يونس دون شك على لوائح الاغتيال التي أعدها نظام القذافى ضد المنشقين عنه والرافضين لكل المحاولات الرامية لإغرائهم بالعودة مجدا إلى السلطة التي تمردوا عليها وانتصروا لكرامة واردة الشعب الليبي في التغيير وبناء دولة مختلفة لا مكان فيها للقذافى ولنظام حكمه ولأسرته ولكل الموروث التاريخي البغيض الذي كرسه القذافى في البلاد على مدى أربعة عقود.

ولم يكن اللواء الراحل ليس مدركا أن رأسه مطلوبة على قوائم اغتيال أعدها نظام القذافى, وأن رأسه تساوى أن يدفع القذافى ملايين الدولارات الأمريكية التي هي في الأساس أموال الشعب الليبي لمجرد أن ينجح في الخلاص من كابوس يونس اليومي.
كان يونس بحكم كونه رجل أمن مخضرم وخدم في الجيش الليبي سابقا ، على علم بما يمكن للقذافى أن يفعله من أجل الوصول إلى رأسه بأي طريقة وبأي ثمن.
بالطبع أدرك يونس كل هذا وأكثر ، واتخذ من الاحتياطات الأمنية ما يكفى لحمايته من أي عملية اغتيال محتملة ، أو قتل غادر في أي لحظة وفى أي مكان.
لهذا يصعب تصديق أن الرجل كان بلا حراسة عندما استهدفه الجناة المسلحون الذين أعلن المستشار مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي عن اعتقال قائدهم وأنه قيد التحقيقات حاليا.
هنا نحن بصدد عملية تم الإعداد لها بشكل محكم ، وهى عملية احتوت في الواقع على ثلاث مراحل: الأولى الوصول إلى يونس واقتحام مكانه ، والثانية هي قتله مع مرافقيه ثم نقل الجثث الثلاث إلى مكان غير معلوم.
بالطبع لم يقتل يونس كما فهمت في الشارع وهو يترجل وإنما كان في مكتبه حسب رواية السيد عبد المنعم الهونى مثل المجلس الوطني الانتقالي في الجامعة العربية ومصر لي عبر الهاتف.

السؤال البارز هنا هو من كانت لديه المعلومات عن المكان الذي يتواجد فيه يونس في بنغازي, وهل حصل قاتلوه على هذه المعلومات مصادفة أو بتجسس شخصي مباشر أم اختراق الهواتف والاتصالات؟.
لقد جرى استدعاء يونس من خط الجبهة إلى مقر المجلس الانتقالي على خلفية رغبة وزير الدفاع جلال الدغيلى في الاستماع منه إلى تقارير حول حقيقة ما يجرى في أرض المعارك ضد قوات القذافى.
تحديدا هنا أظن أنها معلومات تمت عن طريق شخص أو مجموعة أشخاص كان بإمكانهم معرفة توقيت ومكان تواجد يونس بالضبط وعلى وجه الدقة, وسيكون بالإمكان تصور أن أحدهم أبلغ مجموعة الاغتيال التي نفذت الجريمة بمكان تواجد العبيدى مع مرفقيه, في عين اللحظة والمكان.

إن كان الجناة قد اقتحموا مكتب يونس فأين الحراسة الخارجية للمكان, وإذا كانت قد جرت عملية اقتحام متصورة أفلم يسمع اللواء يونس ومن معه وكلهم رجال أمن ولديهم شعور أمنى وعسكري أعلى بطبيعة الحال من المدنيين العاديين, الجلبة التي جرت في الخارج قبل أن يفاجئ بالجناة في غرفة مكتبه.

وفى لحظة الاقتحام هذه ألم يطلق أحد الحراس طلقة رصاصة واحدة باتجاه المهاجمين, وإذا كان اللواء ومرافقاه قد سمعوا هذه الضجة, فهل بادروا إلى إخراج أسلحتهم الشخصية واتخذوا وضع الاستعداد للرد على مايبدو أنها عملية اقتحام مدبرة.
إن عملية كهذه لابد وأنها استغرقت على الأقل خمس دقائق ما بين الاقتحام والقتل ونقل الجثامين, فهل قاوم يونس المعتدين ؟وهل استخدم هو أو أي من مرافقيه العسكريين سلاحهم الشخصي للتصدي للجناة في غيبة الحراسة الأمينة المكلفة بتأمينهم؟
هل كان يونس يعلم هوية قاتليه وأنه فوجئ بخيانتهم له في اللحظات الأخيرة؟ وكيف تمكن الجناة من نقل الجثث الثلاثة إلى مكان غير معلوم إلى الآن؟

هذه الأسئلة تشير إلى أن المجموعة التي نفذت العملية برمتها يتراوح عددها مابين ستة إلى عشرة أشخاص, نحن نتكلم عن أشخاص قتلوا بدم بارد الشهيد ورفيقيه, ثم نقلوا الجثامين الثلاثة إلى سيارات كانت تنتظر في الخارج.
إن طريقة التنفيذ واختفاء الجثث على هذا النحو المريب يؤكد أن عملية تصفية العبيدى ورفاقه لم تكن بالقطع مجرد أي عملية اغتيال عادية ولا لتركا لجناة مسرحا لجريمة على عجل واكتفوا في أحسن الفروض بتصوير الجثث الثلاثة, وهنا دعونا لا ننسى أن القذافى وقع في مكيدة من المخابرات المصرية فى شهر نوفمبر عام 1984, عندما أوهمته مع فرقة اغتيالات بريطانية أرسلها لاغتيال رئيس الوزراء الليبي الأسبق عبد الحميد البكوش بأن العملية قد نجحت وعندما أذاعها نشرت السلطات المصرية القصة كاملة واتضح أنها فضيحة مدوية وفشل محقق لمخابرات القذافى.
, أما أن يتم نقل الجثث فهذا دليل على أن من أمر بالقتل يريد أن يرى بأم عينيه الجثامين ليتأكد أولا من تنفيذ العملية بنجاح وربما لكي ينتقم بشكل مريض وهمجي يتناسب مع طبيعته ونفسيته السوداوية.

أراد القذافى أن يمثل اغتيال يونس شقا في صف الثوار وفتنة تعيد إليه بنغازي المحررة التي خرجت عن سيطرته قبل شهور, وهو استغل الحادث إعلاميا ليزعم أن الناس في المدينة انتفضوا ضد المجلس الانتقالي, قبل أن ترد عليه أصوات مئات الآلاف من الليبيين الحزانى على رحيل يونس وهى تهتف مطالبة بالثار ومتوعدة بالقصاص .
في كل الأحوال فقد غادرنا اللواء عبد الفتاح يونس جسدا فقط, لكن روحه الطاهرة ستقود الثورة إلى حيث منتهاها الطبيعي, أما دمائه الزكية فإنها لعنة ستطارد القتلة والمحرضين على ذلك في كل مكان .
مات يونس قبل يومين فقط من حلول شهر رمضان المبارك, تاركا في العيون دموع وفى الحلق غصة , على فراقه, ورغم كل هذا فان موته حياة, لكن قاتليه لا يعلمون!!!

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 34
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكاتب خالد محمود يحكى تفاصيل اخره مكالمه بينه وبين الشهيد ع

مُساهمة من طرف التمساح في 2011-07-29, 9:02 pm

موصوله بالشكر الجزيل علي النقل الجيد و لصاحب الموضوع كل الحب والتقدير ومشكوره علي التميز في اختيارات المواضيع

التمساح
فريق
فريق

عدد المشاركات : 3268
العمر : 58
رقم العضوية : 12
قوة التقييم : 18
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكاتب خالد محمود يحكى تفاصيل اخره مكالمه بينه وبين الشهيد ع

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2011-07-29, 9:26 pm

لك كل الشكر والتقدير لمرورك ومتابعتك الرائعة..وفقك الله..

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 34
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى