منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
أمس في 10:47 am من طرف STAR

» قرار مجلس الوزراء رقم 131 لسنة2012 بتقرير بعض الاحكام في شأن
أمس في 9:01 am من طرف neno55

» الأسبرين يقلل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا القاتل
2017-05-21, 10:11 pm من طرف محمدالغرباوي

» درنه_الآن
2017-05-21, 7:52 am من طرف ولد الجبل

» عاجل الدول الكبرى تدين
2017-05-21, 7:48 am من طرف ولد الجبل

» شفشفه
2017-05-20, 7:57 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» الفلسطيــني الي يذخر والذي شارك في الهجوم
2017-05-20, 7:53 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تمت السيـطره علــى "سوق_العرب"
2017-05-20, 7:47 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ‘القوة الثالثة’ تهدد بنشر مستندات
2017-05-20, 7:45 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» التريكى..لا علم لنا باتفاق السراج
2017-05-20, 7:44 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» مــن داخل "سوق العرب"
2017-05-20, 7:41 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» 2 من جرحى من قـوات "الـجيش_الــوطني"
2017-05-20, 7:39 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» الــــسيطـره على مواقـع جــديده
2017-05-20, 7:34 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تدمير المهابط داخل مطار العسكري
2017-05-20, 7:31 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تفكيك مفخخات
2017-05-20, 7:27 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


طرابلس.. فتح مكة أم عكا؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طرابلس.. فتح مكة أم عكا؟

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2011-08-19, 9:43 am

طرابلس.. فتح مكة أم عكا؟
نشر في: 19-08-2011
عبدالباري اسماعيل

ينتظر الليبيون الأحرار بفارغ الصبر فتحُ طرابلس وتحريرها من ربقة ملازم الشر السفاح معمر القحصي (لعنه الله). عاصمتنا طرابلس في قلوبنا وعقولنا هي عروس البحر الأبيض، فكلما فكرنا فيها في السنين الماضية تبادر لأذهاننا صورة عروس مختشطفةٌ من قبل قرصان أعور ذو عمامة خضرا يتطاير الشر من أقواله وافعاله. وإن تذكرنا شوارعها وميادينها، فيعصر قلبنا الألم عندما تمر بخيالنا صورة ميدان الغزالة، فنتصور طرابلس ظبية تنتفض بين براثن وحش كاسر أو بالأحري ضبع أجرب جائع، فننتفض لفاجعتها ونقسم بالله شبابا وشيبة على تحريرها وفداءها بأرواحنا، وها هي ساعة الحسم وساعة الفتح تقترب، وقد بشر بقدومها الشهيد البطل علي حدوث عند إلتحاقة بثوار مدينة الصمود مصراته، ولعله يكون قد وفقه الله وأكرمه بتحديد ميقاتها بقراءته لسورة النصر في ظهوره المتلفز، والتي كما أجمع المفسرين بأنها نزلت كخبر سابق سار وبشارة ربانية في فتح مكة، فهل يكون فتح طرابلس موافقا لذكرى فتح مكة هذا العام؟

يستبشر المسلمون خيراً بفتح مكة، وهذا الاستبشار ليس لأن فتح مكة هو الفتح الأعظم فحسب بل لأنه جاء فتح سلس وسلمي أو كاد أن يكون. فهل فتح طرابلس سيكون بهذه الطريقة أم إن كفر القحصي وأتباعه هو أسوء من كفر كفار قريش. وأن أبناء السفاح القحصي “أبا جهل” ليس من بينهم ولن يكون من بينهم عكرمة إبن أبي جهل. فجميعهم لا يمثلون إلا الجهل أوالجهالة بحد ذاتها. واتباعه لا يقلون نذالة عن اسيادهم، وسيفعلون المستحيل ليعكروا علينا فرحتنا بالفتح المبين. وسيحولونها إلى “عكه” كالبريقة ولو بالسحر والشعوذة والألغام.

فتح عكا لم يكن أمراً هيناً كما سطرت كتب التاريخ، اريقت في سبيلها الكثير من الدماء وسقط الاف الشهداء. والقحصي اللعين وإعلامه البائس يهدد بتحول طرابلس الى “حفرة دم” وأشاع بأنها محاصرة بالصواريخ وإن مجاريها قد لغمت وإلى غير ذلك من إشاعة للمخططات الجهنمية المرعبة التى تمتلئ بها جعبة القحصي وأعوانه. وكل ذلك لن يثني من عزم الثوار في تحريرها. ورغم أن كلمة عكا أو”عكه” باللهجة الليبية تعني إنسداد الشئ او تعذر وقوعه أو حصوله، إلا أن طرابلس ستفتح بإذن الله وستتحرر وستبقى شامخة بمعالمها وأسماء شوارعها من شارع النصر إلى شارع الفتح وميدان الشهداء سيعود إليه تمثال الامبراطور الليبي سبتموس، وإن لم يتسنى معماريا إعادة بناء مسجد سيدي حموده لسابق عهده فلا بد وإنصافا للتاريخ من إقامة نصب تذكاري له في المكان الذي نبش فيه ضريحه وهدم مسجده والذي تحول الى رصيف من الاسفلت المقزز اطلق عليه في عهد الطاغية الساحة الخضراء. وسيتحول وكر الطاغية الذي جثم على انفاسنا طيلة اربعة عقود الى رئة تتنفس منها عاصمتنا، تبدأ شمالا من مصيف بشير السعداوي مرورا بحدائق ميدان التحرير، وإضافة ارض فضاء سوق الثلاثاء المهدم وصولاً الى وكر باب العزيزية المندك حتى غابة النصر لتكون جميعها أرض خضراء تُستصغر “الهايدبارك” القديمة أمامها.

النظرة المتفائلة للوضع في ليبيا توحي بأن نهاية حكم الطاغية أقتربت جداً، بل لا تتعدى الأسابيع إن لم تكن أيام معدودة، ولكن النظرة البراغماتية “الحسابية النفعية” الأمريكية تتوقع تواصل القتال إلى شهر أكتوبر، وحتى نكون براغماتين وواقعين ولو قليلا علينا أن نعلم بأن جنود القحصي كل يوم في النقصان ومع ذلك لا يتباطى في تعويض هذا النقص بشراء المرتزقة. فما هوالحل لنقصان جيش الثوار؟ الحل يكمن في فتوى الشيخ الصادق الغرياني مفتى ليبيا الحرة بأن الجهاد في ليبيا اليوم فرض عين، وهناك الاف الطلبة والمقيمين خارج الوطن، فلنستعد جميعا وبأسرع وقت ممكن لسد هذا النقص والتطوع للجهاد في سبيل الله ثم الوطن.

عبدالباري اسماعيل

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72198
العمر : 51
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى