منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» عودة قنوات afn sport الناقلة لكاس العالم على كروت الستلايت
أمس في 12:01 am من طرف gherimilrami

» الأدب العربي في العصر العباسي
2018-06-16, 5:18 pm من طرف labraq

» تعبير اللغة العربية
2018-06-16, 1:40 pm من طرف labraq

» ليست اللغة العربية.. ماذا كان يتحدث العرب قبل دخول الإسلام؟
2018-06-16, 1:09 pm من طرف labraq

» اطول كلمة في القرءان
2018-06-15, 11:25 pm من طرف القديسة

» المباحث العامة بنغازي تقبض على فارين من درنة
2018-06-15, 12:21 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» انتحار أبو عبد الله المصري مفتي القاعدة في ليبيا
2018-06-12, 2:07 pm من طرف STAR

» الفيتوري يؤكد عودة الاتصالات إلى طبرق وضواحيها
2018-06-12, 2:06 pm من طرف STAR

» " الخليج العربي للنفط" تقدم 400 ألف دينار لحل مشكلة المياه بطبرق
2018-06-12, 2:05 pm من طرف STAR

» أسعار العملات الاجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق السوداء اليوم الثلاثاء 12/6/2018 وسعر
2018-06-12, 2:04 pm من طرف STAR

» بالأسماء .. «المتوسط» ترصد إرهابيين بالجملة فروا من درنة
2018-06-12, 2:03 pm من طرف STAR

» ننشر فيديو اكتشاف مقابر بغابة ” بو مسافر ” في درنة
2018-06-12, 2:01 pm من طرف STAR

» العبيدي يكشف تفاصيل الهجوم الانتحاري المزدوج في درنة
2018-06-12, 2:00 pm من طرف STAR

» بعد وصول الدقيق لمخابزها.. المسماري يؤكد وصول السيولة اليوم لمصارف درنة
2018-06-12, 2:00 pm من طرف STAR

» انهيار منزل في شيحا جراء انفجار مفخخات
2018-06-12, 2:00 pm من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


خاتمة العقيد رسالة إلى سوريا واليمن

اذهب الى الأسفل

خاتمة العقيد رسالة إلى سوريا واليمن

مُساهمة من طرف STAR في 2011-08-24, 9:26 am

خاتمة العقيد رسالة إلى سوريا واليمن

لا أدري أي شعور ينتاب أولئك الزعماء الذين يسقطون ويشاهدون احتفالات الناس برحيلهم، وتمزيق صورهم، ويسمعون صدى الهتافات ضدهم، ويلمسون مدى الكره لنظامهم. أحسب أنهم لا يصدقون الصور الماثلة أمامهم؛ لأن السلطة أعمتهم، والكبت والقمع جعلهم لا يسمعون إلا أصوات المقربين والانتهازيين والمتسلقين الذين يصورون لهم أن الشعوب تحبهم ومستعدة للموت من أجلهم. لذلك تراهم يفشلون في فهم رسالة شعوبهم عندما تنتفض وتثور، ولا يستوعبون الدروس من تجارب غيرهم، بل يصرون على اعتبار ثورة الشعوب مؤامرة يجب سحقها والتصدي لها بالحسم الأمني والعسكري.

مبارك لم يستفد من تجربة بن علي، ولم يفهم رسالة شعبه، فأضاع فرصة التنحي. كذلك فعل علي عبد الله صالح الذي نجا من محاولة اغتيال، ولا يزال يرفض فهم رسالة الشارع اليمني. بشار الأسد مضى بعيدا في الإصرار على التصدي للانتفاضة التي اعتبرها منذ اليوم الأول مؤامرة تستهدف سوريا ودورها «الممانع» (للتغيير) و«المقاوم» (لرغبة الشعب). أما العقيد القذافي، فهو قصة أخرى، إذ إنه لم يرفض فقط تصديق أن جماهير الجماهيرية يمكن أن تثور ضده، بل اعتبر المنتفضين ضد حكمه جرذانا وحثالة ومحششين لا مكان لهم إلا تحت التراب، وانبرى هو وأبناؤه وكتائبه للقيام بالمهمة فنفذوا العديد من المذابح وارتكبوا الكثير من الفظائع في الزاوية ومصراتة وزنتان ويفرن ونالوت وأجدابيا ومناطق أخرى.

من أي كوكب جاء بعض زعمائنا؟ فالرئيس السوري خرج على الناس في مقابلة مع التلفزيون بينما كان نظام العقيد القذافي يتهاوى، ليقول عن الوضع في بلاده إن هناك إنجازات أمنية تحققت، وليتحدث مجددا عن تشكيل لجنة بعد لجنة لبحث المطالب والاستحقاقات، وعن جداول زمنية للإصلاح، بينما القمع يشتد والتنكيل يزداد. وعندما سئل عن دعوة الغرب له بالتنحي، قال: «هذا الكلام لا يقال لرئيس لا تعنيه السلطة». القذافي أيضا كان قد قال في بداية الأحداث في ليبيا وردا على دعوة «ارحل» إنه ليس لديه منصب يستقيل منه، وإنه لو كان رئيسا لرمى بالاستقالة على وجوه المحتجين. أما علي عبد الله صالح فقد قال بعد كل الذي حدث وبعد أن نجا حتى من محاولة الاغتيال التي أصابته بالكثير من الحروق والتشوهات إنه عائد «وأراكم قريبا في صنعاء».

هل تستحق السلطة كل هذا؟

العقيد القذافي الذي حكم 42 عاما، وبات يحلو له أن يطلق على نفسه ألقابا مثل عميد الحكام العرب وملك ملوك أفريقيا، ربما يقدم درسا مفيدا في كيف تفسد السلطة الإنسان، وكيف تستعبده. فهو جاء إلى الحكم بطريقة التناوب الوحيدة التي كان معمولا بها في جمهورياتنا العربية، أي الانقلابات العسكرية، رافعا شعارات ثورية ووعودا بالتغيير تبخرت كلها ولم يبق في النهاية سوى رجل أصابه الخبل من السلطة الاستبدادية، فأقدم على مغامرات جنونية حسب أنه سيغير بها وجه العالم، بعد نظريته العجيبة التي ضمنها في ثلاثة أجزاء من كتابه الأخضر. قال العقيد إنه سيطبق مفهوما فريدا في سلطة الشعب، لا يعتمد الديمقراطية التقليدية التي يراها نموذجا فاشلا لأن «التمثيل تدجيل»، ولأن المجالس النيابية «حل تلفيقي يغيب سلطة الشعب». أما الأحزاب فهي بالنسبة له أدوات للديكتاتورية العصرية وهي قبائل العصر الحديث وبالتالي «من تحزب خان». وطرح العقيد بعد ذلك حله الذي رآه بمثابة الحل النهائي لمشكلة الحكم والبديل عن الديمقراطية التقليدية، وهو الحل القائم على المؤتمرات الشعبية واللجان الشعبية. أنفقت ليبيا مليارات الدولارات على الترويج للنظرية العالمية الثالثة التي ابتدعها العقيد، ومن خلالها قام بتفكيك المؤسسات لتبقى فقط اللجان الشعبية التي حولها إلى أجهزة لفرض قبضته الأمنية على الليبيين.

هناك من يرى أن العقيد أصلا مخبول حتى قبل أن يتولى الحكم، لكن هذا القول لا يوجد ما يسنده، والأرجح أن السلطة المطلقة هي التي أفقدته صوابه، وساعدته ظروف المنطقة على جنونه. والتاريخ الإنساني - بلا شك – حافل بقصص الزعماء الذين أسكرتهم السلطة وأفقدتهم صوابهم، فأقاموا أنظمة قمعية ديكتاتورية جرت الخراب على بلادهم وشعوبهم.

لكن كما يقال كل ظالم له نهاية، وكل حاكم مستبد لا بد أن يواجه غضبة شعبه عندما ينفد صبره. وهكذا واجه القذافي غضب الشعب الليبي الطيب عندما طفح به الكيل فخرج في البداية في مظاهرات احتجاجية سلمية ألهمتها ثورتا تونس ومصر. إلا أن العقيد أبى إلا أن يحولها إلى مواجهة دموية ضد الذين وصفهم بالجرذان متوعدا في خطابه الشهير بملاحقتهم «زنقة زنقة وحارة حارة وبيت بيت». ارتكبت كتائب القذافي العديد من المذابح لكنها في النهاية لم تصمد أمام روح الثورة الشعبية المدعومة بقرار عربي، وبضربات «الناتو» الجوية. صحيح أن تدخل «الناتو» كان عاملا حاسما في وقف زحف قوات القذافي للقضاء على الثوار، لكن هذه الضربات لم تكن لتنجح لولا صمود المنتفضين الليبيين وإصرارهم على مواصلة ثورتهم وتقديم التضحيات من أجل الوصول بها إلى غايتها.

العقيد الذي وصف نفسه بالمجاهد المحارب القادم من الصحراء، انتهى متواريا في مخابئه يدعو حتى النهاية القبائل للزحف ضد الثوار قبل أن تطاله يد العدالة. لم تدافع عنه الملايين التي أوهم نفسه أنها تحبه، وهي في الواقع تكره أنه جثم على صدورها 42 عاما، أفقر فيها شعبه وبدد الكثير من ثروات بلده.

حتى كتابة هذه السطور لم تكن المعركة قد انتهت تماما، وإن بدا واضحا أن النظام تهاوى في اللحظات الأخيرة في سرعة أذهلت الناس وذكرتهم مجددا بالسرعة التي تهاوى بها النظامان في مصر وتونس أمام ثورة الشعبين. صحيح أن الثورة الليبية احتاجت إلى ستة أشهر عصيبة قبل أن تتمكن من دخول العاصمة، إلا أنها في النهاية أثبتت أن الصمود والتضحيات يتغلبان على آلة القمع مهما بدت قوية. واليوم تبدأ مرحلة جديدة من التحديات لإكمال المشوار، فالمراحل الانتقالية صعبة بالضرورة كما رأينا في مصر وتونس. والليبيون يحتاجون إلى الصبر وضبط النفس لكي يتمكنوا من عبور امتحان بناء ليبيا الجديدة، بمؤسسات ديمقراطية، ومشاركة جامعة تدعم التلاحم الوطني الذي تجلى في الثورة والأيام العصيبة التي واجهها الثوار.

ليبيا ستحتاج إلى وقفة عربية ودولية ومساعدة لكي تنهض بسرعة، ولكي تعود عجلة الاقتصاد إلى الدوران وترفع العقوبات، ولكي يسود الأمن ويعود الاستقرار، والأهم من ذلك لبناء دولة المؤسسات على حطام «جماهيرية» العقيد العشوائية.

لقد تهاوى نظام القذافي رغم كل القمع والتنكيل، فهل تصل الرسالة إلى الآخرين؟ كما أن عجلة الثورات والانتفاضات التي تعثرت، وحسب البعض أنها توقفت، عادت إلى الدوران من ليبيا، فعلى من يكون الدور القادم؟ وماذا سيحدث في اليمن وسوريا الآن؟

م/ل

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 120288
العمر : 33
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 201
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى