منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» حياة توأمتين تعيشان في جسد واحد
اليوم في 7:12 am من طرف عبدالله الشندي

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 6:42 am من طرف عبدالله الشندي

» يوفنتوس يتحرك لتحصين نجومه
أمس في 7:28 pm من طرف عبدالله الشندي

» الأهلي بنغازي يعلن ثاني صفقاته الأجنبية
أمس في 6:41 pm من طرف عبدالله الشندي

» هاني رمزي مدربًا للمنتخب الليبي
أمس في 6:36 pm من طرف عبدالله الشندي

» دي ماريا يعود إلى مدريد بقميص جديد
أمس في 2:00 pm من طرف عبدالله الشندي

» الفيفا يعاقب منتخب نيجيريا ويكشف موقفه من المونديال
أمس في 1:58 pm من طرف عبدالله الشندي

» رباعي إنجليزي يستهدف تجريد برشلونة من جواهره
أمس في 1:57 pm من طرف عبدالله الشندي

» تقنية الفيديو تلغي هدفًا صحيحًا لريال مدريد أمام الجزيرة
أمس في 1:56 pm من طرف عبدالله الشندي

» بالأرقام.. بيل يتفوق على كريستيانو رونالدو وبنزيما
أمس في 1:54 pm من طرف عبدالله الشندي

» جماهير ميلان تعلن الحرب على وكيل دوناروما
أمس في 12:49 pm من طرف عبدالله الشندي

» إنتر ميلان يستعد لخطف نجم برشلونة
أمس في 12:47 pm من طرف عبدالله الشندي

» بيل: علي خصيف حارس مذهل
أمس في 11:37 am من طرف عبدالله الشندي

» كريستيانو رونالدو يدخل تاريخ كأس العالم للأندية
أمس في 11:33 am من طرف عبدالله الشندي

» حدث في مثل هذا اليوم December 14, 2017
أمس في 11:21 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الهدف المنشود والرأي المفقود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الهدف المنشود والرأي المفقود

مُساهمة من طرف ولد الجبل في 2011-10-09, 10:40 am


الهدف المنشود والرأي المفقود
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

لا يختلف إثنان علي ان الشعب الليبي شعب طيب صبور بطبيعته , إنهم بسطاء في معيشتهم لا يعرفون الإقطاع والإقطاعيات الكبيرة التي تضم الرقيق والخدم , التي ينتج عنها ثقافة الاستعلاء علي الآخرين , وأكثر من 90% منهم من أصول عربية وجميعهم يدينون بالإسلام وعلي مذهب الإمام مالك رضي الله عنه , وإسلامهم وسطي لا يعرفون الفرق الدينية ولا التطرف يمينا او شمالا , وان سريرتهم طاهرة ولا يكنون العداء لأحد ولا يحبون الانتقام والقتل من أجل السياسة ولم يكن لهم تجارب في ذلك .
وما يسمعه الناس من بعض الحكايات عن أحزاب إسلامية ما هي إلا شطحات من البعض لأجل إظهارهم بأنهم ملمين بثقافات متعدده كأمثالهم من الشعوب الأخرى .

وجميعهم يسعون إلى بناء ليبيا علي أسس ديمقراطية تضمن الحرية في حدود المصلحة الوطنية , والعيش الرغيد للمواطن وتطبيق القانون والعدالة بين أفراد الشعب , واستغلال ثروات البلاد في بناء المؤسسات المدنية من صحة وتعليم وبناء إقتصاد قوي يضمن الحياة السعيدة في الحاضر والمستقبل , هذا كل ما يتمناه كل فرد من أفراد هذا الشعب .
ولكن لكثرة ما نسمع من تحليلات من قنوات متعددة وكتاب وصحفيين يسعون للمشاركة في سوق السياسة في هذا البلد , مع عدم خبرتنا في هذا الملاعب السياسية التي تبني مخططاتها علي ورق وقد يصعب التطبيق علي الواقع , لأنهم لا يسعون من وراء ذلك إلا إلى ظهور اسمائهم بالخط العريض ومقترحاتهم حتى يُعدوا ممن ساهم في بناء ليبيا ويعد نفسه من قيادات المستقبل , ونحن نشاهد ولا نستطيع اختيار أيا من هذه الأطروحات مما لايمكن تطبيقه أو الركون إليه أو المناداة به.

وليعلم الجميع أننا مواطنون ليبيون لنا هويتنا العربية الاسلامية الوسطية لا نستطيع أن نجاري من جاء بافكار من ولايات أمريكا ولا نقبل مشروعات قادمة من روسيا الشيوعية , ولا بالعلمانية التركية , فليعلم الجميع أننا شعب مستقل بافكاره لا نقبل التبعية ولن ننقاد وراء من عاش عمره كله بعيدا عنا ولم يجرب حياتنا ولا ما عانينا من سنوات الظلم والقهر , بل عاش في رفاهية لا يعرف معنى الجور ولم يذق طعم الظلم , ولا زال محاط بالحراس المدججين بشتى انواع السلاح وعدد لا يحصى من الرجال امام إقامته وداخل مرابيع من زارهم بعد عودته . ونقول لهم ارفعوا أيديكم عن الشعب اتركوه يتنفس الحرية ويختار طريقة حكمه بنفسه , ولا تتنازعوا علي مراكز القيادة ونحن لا زلنا نلملم جراحنا ومشغولين بدفن شهدائنا , وأننا نتوجس من افكار بعضكم التي لم يرض بها الشعب حتى وإن طبل لكم قلة من الأقرباء أو الاصدقاء . واعلمون أن مهما تباينت الآراء واختلفت التوجهات فالهدف من ثورة الشباب إقامة دولة ديمقراطية في نظام حكمها والحرية للجميع هي سياستها والعدالة بين أفراد شعبها مطلبها وسيادة القانون هو الضابط ومنسق كل أمورها .. كما انبه أن علي هؤلاء الانتظار حتى صدور الدستور لأنه سيجيب عن كل هذه التساؤلات
نأمل أن يفهم من يعنيه الأمر
ودام الجميع في وئام وسلام
avatar
ولد الجبل
مشير
مشير

ذكر
عدد المشاركات : 7030
العمر : 74
رقم العضوية : 2254
قوة التقييم : 133
تاريخ التسجيل : 05/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الهدف المنشود والرأي المفقود

مُساهمة من طرف STAR في 2011-10-09, 10:42 am

جزآك الله خيرآ وبارك الله فيك مميز دائماً

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 118551
العمر : 32
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 192
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الهدف المنشود والرأي المفقود

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2011-10-09, 3:41 pm

الحمد لله تم التحرير وطرد الطاغيه ومن يتبعه والان فى صدد العمل من اجل خدمه البلاد والسير بها الى الامام

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

avatar
عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72421
العمر : 51
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 222
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الهدف المنشود والرأي المفقود

مُساهمة من طرف ولد الجبل في 2011-10-09, 4:05 pm

ابني استار + أخي عبدالحفيظ . اشكر لكما اطلاعكم ومتابعتكم المستمرة .. وأرغب منكم في راي استنير به انا ومن يطلع علي المقالة من أجل الاستفادة.
وأكرر شكري وتحياتي
avatar
ولد الجبل
مشير
مشير

ذكر
عدد المشاركات : 7030
العمر : 74
رقم العضوية : 2254
قوة التقييم : 133
تاريخ التسجيل : 05/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى