منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» من قصائد الشاعر عبدالله..
اليوم في 6:25 pm من طرف labraq

» إلى كل غائب..وكل غائبة..عن هذا المنتدى الجميل
اليوم في 2:16 pm من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 2:12 pm من طرف STAR

» همسات لم تكتمل بعد
اليوم في 10:32 am من طرف ولد الجبل

» العيب والحرام
اليوم في 10:14 am من طرف ولد الجبل

» زيدوا مساحة العذر للناس ....
اليوم في 10:11 am من طرف ولد الجبل

» السن الذي تنجب في المرأة طفل ذكي
اليوم في 9:45 am من طرف عاشقة الورد

» خطـــر فــــى النـــــوم
اليوم في 9:33 am من طرف عاشقة الورد

»  طريقة عمل أفضل عجينة بيتزا
اليوم في 9:17 am من طرف عاشقة الورد

» ليبيا في الصحافة العربية (الثلاثاء 24 يناير 2017)
اليوم في 9:00 am من طرف عاشقة الورد

» تنبيه مهم
اليوم في 8:50 am من طرف عاشقة الورد

» «أمن بنغازي» تطالب المواطنين الابتعاد عن الطرق الرئيسية
اليوم في 8:37 am من طرف عاشقة الورد

» ليس في الإنسان إلا حلاوة اللسان
2017-01-22, 5:54 pm من طرف ولد الجبل

» اضحك مرة اخرة شتاوي فكاهيه
2017-01-19, 9:24 pm من طرف mk alhmree

» راه كل عقدعندها حلال
2017-01-15, 10:51 am من طرف ولد الجبل

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الصحافة العالميه احداث ليبيا ((14))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصحافة العالميه احداث ليبيا ((14))

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2011-10-10, 2:14 pm

"سبع نساء من طرابلس".. كتابة التاريخ بطريقة أخرى
دويتشه فيله
تحدثت" دويتشه فيله" الألمانية مع الشاعر والأديب الليبي كمال بن حميدة بمناسبة صدور الترجمة الألمانية لروايته "سبع نساء من طرابلس" التي تطرقت إلى غرائب العلاقات الاجتماعية في المجتمع الليبي، والظلم الذي تعانيه المرأة فيه.
وعن روايته "سبع نساء من طرابلس" التي ألفها بالفرنسية والتي ترجمت مؤخرا إلى الألمانية قال بن حميدة أنها عبارة عن محاولة لكتابة التاريخ بطريقة أخرى، هناك التاريخ الرسمي و هناك تاريخ آخر لا يمكن أن يتجسد إلا من خلال العملية الإبداعية، فالرواية أو الشعر هي طريقة أخرى لرسم ملامح فترة لتاريخ سرق من الناس.
المرأة الليبية
وعن اختياره للنساء بالذات ليشكلن النوافذ التي نطل منها على مختلف ظواهر المجتمع الليبي قال الشاعر الليبي ، إنه في رأي المجتمع هناك ظلم، والمرأة هي التي تمثل، كما يبدو لي، تلك القوة المكبوتة، هي تلك الطاقة التي هدمت. ما أريد قوله هو أن النساء كن في المجتمع الليبي المجموعة المضطهدة، المجموعة التي لا تملك الكلام، التي أعطي لها من خلال المنظورة الإسلامية والعربية القديمة، دور مهمش.
وأضاف بن حميدة أن المشكلة في ليبيا هي أن المرأة ليس لها دور، والواقع الحقيقي هو أن غالبية النساء مهمشات، فأغلبية النساء الليبيات لا يمكن أن يوجدن إلا من خلال قراءة الرجل لوجودهن، فالمرأة الليبية لا تمتلك كلامها، ليس لها حضور، لا في البيت، لا في الشارع، لا في المسجد، لا في أي مكان. زمانها غائب، ومكانيا غائبة وزمانيا غائبة، واجتماعيا غائبة.
سرقة الثورة
أما عن مواكبة الأديب بن حميدة للثورة الليبية فهو يؤكد أنه كان موجودا في هولندة ويقرأ الجرائد باستمرار مضيف" أنا عشت الثورة من الخارج، مشيرا أن الثورة الليبية سرقت ويبرر بن حميدة هذا الموقف بأن الثورات في العالم وفي التاريخ دائما تسرق، والثورة الليبية تسرق حاليا. عندما أتى القذافي محا من الوجود كل إمكانية نقدية وفكرية مستقلة للواقع الليبي.
ففي ليبيا كان هناك العقيد الليبي الفار معمر القذافي ومنظومته الفكرية والقرآن والإسلاميون والفكر الإسلامي كواقع تاريخي متجذر. ففي هذا الفضاء، في هذا الفراغ الكبير الذي خلقه القذافي بالقمع والاضطهاد والنفي أزال من المشهد الليبي كل إمكانية فكرية وانتقادية مستقلة، فأتت الثورة، أو ما يسمى بالثورة بمولود مجهض، شبه ميت. فالثورة هي تغيير كامل للبنى التحتية والبنى الفوقية. الثورة الحقيقية هي ثورة الشعب، الشعب ثار، الشعب انتفض، وخرج في الشوارع ، لكن المشكلة أن هذه الثورة التحتية، لم يكن لها هوية، لم تكن منسقة، الناس خرجوا في الشوارع بدون هوية حقيقية، بدون قادة، بدون طلائع، بدون بنية حقيقية واقعية.
ويؤكد بن حميدة أن القذافي سرق الذاكرة الليبية، سرق الحلم الليبي، سرق الطفولة، سرق الحياة، سرق التاريخ.
ويختم المقابلة بقوله "لدي مشروع أدبي هو كتابة التاريخ الليبي الذي سرق مني بطريقة أخرى. حاليا أكتب رواية أخرى. مشروعي هو أن أتكلم عن الإنسان الليبي العادي الذي نفي في وطنه، وأعطيه حضورا وأجسد روحانيته. وكل الشخصيات التي أتكلم عنها هم الناس البسطاء، ذلكم الذين يصنعون التاريخ. أحاول كتابة التاريخ الليبي من خلال الرؤية الأدبية، لأعطي بعدا آخر للهوية الليبية"

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72050
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى