منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» صور: لماذا سمي “البيت الأبيض” بهذا الاسم؟
اليوم في 12:06 pm من طرف STAR

» شاهد.. لحظة قصف عناصر حوثية بدقة عالية بعدما حاولت الاقتراب من الحدود السعودية
اليوم في 12:05 pm من طرف STAR

» تقتل كلَّ من يحاول الاقتراب منها.. لأول مرة صور من الجزيرة الأكثر رعباً في العالم
اليوم في 12:01 pm من طرف STAR

» الفرنسيون يشربون مليار زجاجة منها سنوياً.. 9 معلومات لابد من معرفتها حول منافع المياه الغا
اليوم في 12:00 pm من طرف STAR

» 10 حيل وخدع سحرية عن سناب شات ستجعله أفضل من ذي قبل
اليوم في 11:59 am من طرف STAR

» مباريات الجمعة 30/6/2017 والقنوات الناقلة
اليوم في 11:52 am من طرف STAR

» مباريات الخميس 29/6/2017 والقنوات الناقلة
اليوم في 11:51 am من طرف STAR

» مباريات الاربعاء 28/6/2017 والقنوات الناقلة
اليوم في 11:51 am من طرف STAR

» مباريات الثلاثاء 27/6/2017 والقنوات الناقلة
اليوم في 11:50 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 11:48 am من طرف ولد الجبل

» إهداء إلى مجلس النواب
اليوم في 11:47 am من طرف ولد الجبل

» فراولة بيضاء في اليابان سعرها يضاهي الذهب
اليوم في 11:46 am من طرف STAR

» احذروا زيت جوز الهند لهذا السبب!
اليوم في 11:45 am من طرف STAR

» لا تفضح مسلما
اليوم في 11:45 am من طرف ولد الجبل

» ما أجمل الفجر
اليوم في 11:43 am من طرف ولد الجبل

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الثورة الليبية تعيد للأمازيغ حيوية ثقافتهم بعد 40 عاماً من ق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الثورة الليبية تعيد للأمازيغ حيوية ثقافتهم بعد 40 عاماً من ق

مُساهمة من طرف المرتجع حنتوش في 2011-10-14, 5:38 am

للمرة الأولى، يرفع العلم الرسمي لليبيا خارج فضائها الجغرافي، والتغني
بالنشيد الوطني الليبي بالأمازيغية، وذلك في افتتاح المهرجان الدولي
للفيلم الأمازيغي بمدينة أغادير جنوب المغرب.

وشهد الحدث مشاركة نخب فكرية وفنية أمازيغية تنتمي إلى شمال إفريقيا وجزر
الكناري، فيما يعيش بعضها الآخر في بلاد المهجر، هذا فضلا عن مخرجين
وفنانين جاءوا من مختلف بلدان العالم للمساهمة في فعاليات الدورة الخامسة
التي ستختتم يوم غد الأحد.





مشاركة في الجبهة مع الثوار






سناء
المنصوري مقدمة برامج بقناة ليبيا الأحرار، قالت لـ"العربية.نت"، إنها
"شعرت بالاعتزاز برفع العلم الليبي وأداء الجمهور للنشيد الوطني لبلادها
بالأمازيغية في مهرجان دولي لأول مرة بعد سقوط القذافي"، وأضافت "أنها
خلال تلك اللحظة شعرت بمسؤولية كبيرة تجاه وطنها، وأن الدموع غالبتها وهي
تستحضر كل الليبيين الذين حاربوا في الجبهة، وكل الشهداء والمجاهدين".

وفي حديثها عن سمات الوضع الثقافي الأمازيغي في بلادها، قالت إنه "يقتصر
على الحضور الروحي للغة وما يرتبط بها من عادات وتقاليد تعكس شعورا
بالانتماء إلى هوية تعرضت للتهميش خلال عهد القذافي، ولم تشرق إلا مع
الثورة التي وفرت لنا شروط بلورة رؤية مستقبلية نسهر على إنجازها".

وأضافت أن الطموح الذي يساورها الآن يتعلق "بتشجيع البحث العلمي، خاصة على
مستوى تاريخ هذه اللغة ببلادنا ومصدرها وعلاقتها بشمال أفريقيا"، مشيرة
إلى أن النخب الأمازيغية الليبية تسعى للاستفادة من التجربة المغربية،
وخاصة على مستوى الخبرات والمناهج".

وكشفت المنصوري أنها بصدد إنشاء مدارس لتدريس اللغة الأمازيغية في مدينة
زواره، وأن هناك تعاونا بين ليبيا والمغرب في هذا الخصوص، من خلال شراكة
مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية من أجل تدريس حروف "تيفيناغ"، وأن
نفس المعهد سيمدهم بمدرسين، مضيفة أن الفعاليات الأمازيغية تعمل أيضا على
إنشاء مركز ثقافي في طرابلس يعنى بهذه الثقافة.

وعلى المستوى السياسي، أشارت إلى أن هذه الفعاليات سبق وأن قامت بعقد
مؤتمر تناول موضوع دسترة اللغة الأمازيغية في مشروع الدستور الجديد
للبلاد، بعد أن كان هذا الموضوع محجوبا عن النقاش في عهد القذافي، وأن
المنسقين لهذا المؤتمر كانوا عربا وأمازيغ.

وأشارت إلى أن العنصر الأمازيغي حاضر بقوة على مستوى جبهة الثوار العسكرية
وبكل المدن، وأن المجلس الانتقالي يأخذ هذا الوضع بعين الاعتبار،
"وبالتالي فمطالب الأمازيغ الثقافية ستجد لديه كل الدعم، إذ لا يمكنه أن
يكرس الوضع السابق في عهد القذافي، الذي كان يتسم بقمع المدافعين عن مطالب
الحركة الأمازيغية"، حسب قولها.






حضور بعد عقود من التهميش






من
جهته، قال إدريس أزدود، مدير الدراسات الأدبية والفنية والسمعي البصري
بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالمغرب، لـ"العربية.نت"، "إن عداء
القذافي لم يكن مقتصرا على الليبيين الأمازيغ فقط، بل المغاربة أيضا"،
مشيرا إلى أن مصير كل أمازيغي ليبي كان يتحدث بالأمازيغية هو السجن.

وأوضح أن حكم القذافي حال دون مساعدة الحركة الأمازيغية على تحقيق مكاسب
على أرض الواقع، بعكس المغرب الذي أخذ فيه تثبت المكاسب زمنا امتد لحوالي
20 سنة، معتبرا أن الفرصة مواتية الآن أمام الأشقاء الليبيين لتحقيق
الاعتراف بهويتهم.

وأشار أزدود إلى لقاءات بين بعض الجهات المهتمة بالشأن الأمازيغي الليبي
خارج الإطار الرسمي، دون أن يعني ذلك غيابه بشكل تام، مذكرا بالدور الذي
يلعبه المركز البيداغوجي في تكوين وتدريب الأمازيغيين على منهج تدريس حرف
"تيفيناغ"، وهي تجربة انطلقت منذ 10 سنوات وتستفيد منها أطر ليبية.
avatar
المرتجع حنتوش
مشرف قسم المنتدي العام
مشرف قسم المنتدي العام

ذكر
عدد المشاركات : 21264
العمر : 25
رقم العضوية : 121
قوة التقييم : 41
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى