منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» تأخرت في تقديم العشاء لزوجها فقتلها
اليوم في 2:14 am من طرف عبدالله الشندي

» إزالة ورم يتجاوز 17 كيلوغراماً من بطن امرأة إماراتية
اليوم في 2:09 am من طرف عبدالله الشندي

» سائحة على الشاطئ استنشقت رائحة كريهة .. وعندما نبشوا الرمل صدموا !
اليوم في 2:08 am من طرف عبدالله الشندي

» غرق 8 شبان أثناء التقاطهم صوراً لأنفسهم.. والهند تسجِّل أعلى معدلات الوفاة بسبب الـ"سيلفي"
اليوم في 2:06 am من طرف عبدالله الشندي

» شاربه الشهير لا يزال سليماً بعد 28 عاماً على وفاته.. استخراج رفات سلفادور دالي للوصول إلى
اليوم في 2:05 am من طرف عبدالله الشندي

» مُسنات يُقدِّمن لهم كلَّ شيء مقابل الجنس.. مجلة نمساوية: هكذا يُعاني شباب لاجئون بصمت من ا
اليوم في 2:02 am من طرف عبدالله الشندي

» عانقت عامود الكهرباء لتقتل نفسها هرباً من منزل سيدتها.. شاهد ما حصل لعاملة إثيوبية حاولت ق
اليوم في 1:54 am من طرف عبدالله الشندي

» أغرب طريقة للتهرُّب من الديون.. سيدة تجري جراحة تجميل للامتناع عن سداد 3.7 مليون دولار
اليوم في 1:53 am من طرف عبدالله الشندي

» صورة لقرد نادر تغير حياة ملتقطها للأسوأ
اليوم في 1:52 am من طرف عبدالله الشندي

» تكلَّمت في شهرها السادس وتقرأ الكتب في عمر السنة والنصف.. تعرَّف على "الطفلة المعجزة" زهرا
اليوم في 1:49 am من طرف عبدالله الشندي

» الفقر أجبر هذه السيدة المصرية على أن تتحول إلى رجل!
اليوم في 1:48 am من طرف عبدالله الشندي

» توفيت المتسولة فوجدوا في بيتها الملايين .. صور لا تصدّق
اليوم في 1:47 am من طرف عبدالله الشندي

» سحبت مسدساً من أسفل فستان زفافها وأطلقت النار على عريسها.. ماذا تتوقع عن مصيرها؟
اليوم في 1:45 am من طرف عبدالله الشندي

» في اللحظة الأخيرة.. زوجان ينجوان مع طفلهما من الموت.. شاهد الفيديو
اليوم في 1:44 am من طرف عبدالله الشندي

» صورة مذهلة لولادة نادرة.. سيدة تضع جنينها داخل الكيس الأمنيوسي
اليوم في 1:42 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


القذافي.. يا لها من نهاية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القذافي.. يا لها من نهاية

مُساهمة من طرف STAR في 2011-10-21, 10:41 am

عندما اندلعت الثورة الليبية خرج العقيد معمر القذافي وقتها مطالبا قواته بإمساك ما وصفهم بالجرذان، وقال اسحبوهم، وطهروا الشوارع منهم، وحينها ردد عبارته الشهيرة: دار.. دار، وزنقة.. زنقة. ولكن يا سبحان الله فقد انطبق الأمر عليه هو، وبشكل مذهل!

فقد بثت قناة «الجزيرة» القطرية شريط فيديو يظهر لحظة إلقاء قبض الثوار الليبيين على العقيد الفار معمر القذافي ووجهه ملطخ بالدماء، كان رجلا مصابا بالذهول والرعب، والثوار يهللون حوله «الله أكبر.. الله أكبر»، وحسب ما تردد كان القذافي يقول «ما الذي يحدث.. لا تقتلوني» وعبارات أخرى، وقد سحبه الثوار كما كان ينوي سحبهم، وتجمعوا حوله مهللين مكبرين، والابتسامة تعلو وجوههم، بينما كان الخوف يصرخ في كل ملامح القذافي.. ثم انتهت القصة.. لقد مات.

هكذا انتهى القذافي بكل بساطة بعد أن حكم ليبيا طوال فترة أربعة عقود بالخوف والرعب، وتصفية الخصوم، وشراء الذمم، حكم ليبيا على أنه هو الدولة، وهو القانون، وهو عميد الحكام العرب، وملك الملوك، وأمير المؤمنين، وألقاب لا تعد ولا تحصى، لكنه انتهى مخلوعا، مقتولا على قارعة الطريق! وبالطبع نهاية القذافي لا تثير الشفقة بقدر ما أنها تثير الحيرة والاستغراب، وتجعل المرء يعيد تكرار نفس السؤال الذي تردد بعد النهاية المأساوية لصدام حسين وعائلته، والسؤال هو: ألا يتعظ هؤلاء الطغاة؟

لقد رأينا نهاية صدام حسين، وتشتت عائلته، واليوم نرى معمر القذافي وعائلته يسيرون على نفس المنوال! فأمر مرعب أن القذافي هو ثاني رئيس عربي ينتهي نهاية مهينة، وفي غضون خمس سنوات، والغريب أن القذافي كان يتهكم على الحكام العرب محذرا إياهم من نهاية مشابهة لنهاية صدام حسين، لكنه هو الذي انتهى هذه النهاية! فبعد أربعة عقود من الحكم الديكتاتوري لمعمر القذافي، حكم الدم والدمار، انتهى القذافي نفس النهاية التي تسبب بها لكل من عارضه أو اختلف معه ومع نظامه، وانتهى كذلك بنفس الطريقة التي قتل بها رجاله الثوار الليبيين طوال عمر الثورة الليبية. ولذا فإن السؤال ملح، ويجب أن يبقى دائما حاضرا: ألا يتعظ هؤلاء الطغاة؟

ولكي يبقى هذا السؤال حاضرا فلا بد من أن يقال لليبيين اليوم إن القذافي انتهى، وربما كان هذا أسهل المهمات الصعبة، لكن الأهم من كل ذلك اليوم هو بناء ليبيا التي دمرها القذافي طوال أربعة عقود، حيث كان رجلا واحدا ضد تقدم شعب ودولة، رجل حول بلادا كاملة إلى مزرعة خاصة به وبأبنائه، اليوم على الليبيين بناء الدولة ومؤسساتها، وحماية المواطنين، والحفاظ على كرامتهم، وبذلك تكون ليبيا قد تخلصت من القذافي بالفعل، أما إن لم يتم ذلك، لا قدر الله، فلا أحد يضمن عودة قذافي آخر.

وهذا ما يخص الليبيين. أما عربيا، فلا بد من التذكير بأننا قد شهدنا، وخلال آخر عشر سنوات، من انتهى من الرؤساء العرب بحفرة، وآخر قتل على قارعة الطريق، وواحد في الملجأ، وآخر بالمستشفى، وعليه فإن السؤال ما زال قائما: ألا يتعظ هؤلاء الطغاة؟

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 117876
العمر : 32
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 192
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى