هذه القصيدة للشاعر بوجاد المولي وتوضح معاناته مع اليآس

قتله يالياس خطاني كنك رفيق امعاي طول زماني رديت حالي
يالياس خطاني كنك ديما منك كدا عقلي وسبا ضيما
دور بديلي يالياس غنيمة الا نا علي بلواك صابر ياني
واخذ علي ظلمك ابقيت عديمة بالك ايسدك ويش تبي ثاني
بعد قهر واوجاعي وقلت قيمة منشاب نارك في الكنين كواني

قالي لا منسيبك نين تنكلب والله اتبدد عيبك
والله ايلصف في عراضك شيبك وتخرف وماقطعن عليك الواني
ونا كل يوم اندورك وانجيبك ومانتركك تنظر زها وحداني
امسلط عليك انعول في تعذيبك وين ماتعدي متكي تلقاني
وحتي ونت راضيبه اتقول نصيبك انجيبلك بلاوي بتعهن جواني

قتله مانحسابك الا قلت بهدلتك وطال عذابك ثاريتك متشمت القيت جنابك وراضي بفعلتك درتا بلعاني
وان فرحة العين انقول زاد عطابك انوتي اوتاي اللوعتي واحزاني
عارفك اتجي تبي غراضك جابك وتصبح امصادرني بيوتك باني
وتوصي علي عيلتك واصحابك تخطيطك انقانه يالياس شواني

قالي كلا منك انتا هو اللي ديما امقوبز جنك النيران بكراعك وطيت كلنك وغلطت في ودرتني عدواني
انرافقك اجباري قلت غصبا عنك وماشي فالدنيا عليك لهاني
وا انطالقك لو اتحطها في ظنك ولا انريحك مكتوب في ديواني

قتله منك لله هو اللي خلق موال فيد حلا قادر عظيم بقدرتا يرسلا من فيض رحمته ماعاد عذاب ايعاني
ويفتح ابواب الخير ما يقفلا الخاطر وقبلا يندفن جثماني
ويارب ياعالم اسباب العله عارف العلل يسفه بدون معاني
اتفرج علي المكيون واتنزلا جلاء هم من عندك دواء حقاني
واللي ظل دربك ياعظيم اجعلا انوار السبيلك قبل يصبح جاني
مامن اللي يغزل وهي تفتلا قال بو الرقيعي ماعليها باني
زايله وزايل عزها والذلة وجميع ماخلق مولاك فيها فاني
وانت اتقولي ياياس منك كله وانسيت ربك ياعدو الانساني
مما اعجبنى