منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» خذ العبرة أيها الحي
أمس في 4:50 pm من طرف ولد الجبل

»  طريقة عمل خلطة "الفيجيتار" في المنزل
أمس في 11:52 am من طرف عاشقة الورد

»  لا تأكــــل نفســـــك ..
أمس في 11:24 am من طرف عاشقة الورد

» سحب العملة الورقية فئة 5 و 10 دينار من الاصدار السادس
أمس في 11:11 am من طرف STAR

» ماذا يقول ترتيبك بين إخوتك عن شخصيتك؟
أمس في 11:11 am من طرف عاشقة الورد

» أراد التحديق في عينيها للأبد فأوصى بحمل رأسها بعد موته.. مقابر غريبة خلدت قصص الحب
أمس في 11:02 am من طرف عاشقة الورد

» خربت بيوتاً ولا يجدي معها تنظيف الأسنان.. معلومات لا تعرفها عن رائحة الفم الكريهة
أمس في 10:50 am من طرف عاشقة الورد

» حقائق مذهلة عن النقود: أقذر من المرحاض.. وليست مصنوعة من الورق
أمس في 10:41 am من طرف STAR

» خدعوك فقالوا: هذه الأطعمة صحية.. 11 وجبة من الأفضل الابتعاد عنها
أمس في 10:40 am من طرف STAR

» "الدغدغة" لا تدفعك للضحك فحسب.. بل تعلِّمك فن الدفاع عن النفس!
أمس في 10:40 am من طرف STAR

» المسلم والمؤمن
أمس في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

» خليفة الفاخري... والرغبة في الرحيل!!
أمس في 10:15 am من طرف عاشقة الورد

» الحاجة إلى الثقافة
أمس في 9:37 am من طرف ولد الجبل

» مباريات الاثنين 28-2-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 8:52 am من طرف STAR

» مباريات الثلاثاء 28-2-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 8:52 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


$$ اليأس محظور... وكيف نعالجه؟ $$ (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

$$ اليأس محظور... وكيف نعالجه؟ $$ (1)

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2012-01-08, 5:59 pm

$$ اليأس محظور... وكيف نعالجه؟ $$
سلسة من 3 اجزاء ...
الجزء الأول ..
إنَّ دارسة السيرة المطهَّرة لَتملأ صُدورَ الدُّعاة إلى الله بالأمل الواسع، على الرَّغم مما يلاقون من المصاعب والمتاعب، والعَقَبات والمؤامرات، وتدفعهم إلى العمل الجادِّ.
إنَّ تدبُّر سيرة الرسول العظيم وقايةٌ للدُّعاة من اليأس، واليأسُ قتَّال، إنَّه يقعد بالدُّعاة عن الاستمرار في الدعوة، وقد يقودُ بعضَهم إلى التغيُّر والسقوط في مَهاوي الانحراف والضلال.
إنَّ يأس الدُّعاة يعني انتهاءهم، وقد ينفي بعضُهم اليأسَ عن نفسه باللسان، ولكنَّه يكون في حقيقة الأمر يائسًا أعظم اليأس، إنَّ ذلك النفيَ لا يغيِّر من حقيقة الأمر شيئًا؛ إذ الأمور بواقعها لا بدعاوى المدَّعين.
إنَّ مَن تأسَّى بالنبي - صلى الله عليه وسلم - وسار على نَهجه لا يجد اليأسُ إلى نفسه سبيلاً.
لقد واجه الرسولُ - صلى الله عليه وسلم - عندما شرَّفه الله بالنُّبوة والرِّسالة عالَمًا يموج بالشِّرك والكفر والفساد والظلم، فمَضى في سبيله داعيًا إلى الله على بَصيرة بشيرًا ونذيرًا، وقد صَبَر وصابر، واحتمل الأذى، حتى نصرَه الله نصرًا عزيزًا، وكان أبعدَ ما يكون عن اليأس، بل كان في أشدِّ الأيام قَسْوَةً عليه واسعَ الأمل،
وإليكم - أيها القرَّاء - الكرام بعضَ الحوادث التي مرَّت في حياته الدالة على ذلك:
1- خرج رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - مُهاجرًا إلى المدينة، ومعه صاحبه الصدِّيق - رضي الله عنه - وقريش تُريد قتله، وقد أحكموا الخطَّة، ولكن الله تعالى نَجَّاه من مَكيدتهم، وخرج من مكة خائفًا يترقَّب، وأوى إلى الغار، وسلك طريقَ الساحل.
وبَحثت قريشٌ عنه فلم تَجِدْه، فجعلت مُكافأةً ضخمة لمن يدلُّ عليه أو يقتله، وكانت مئةَ بَدَنَة.
فأغرت هذه المكافأة سُراقةَ بن مالك، فذهب يبحثُ فيمن يبحث، وأترك الكلام لسُراقة؛ ليحدِّثَنا كما روى ذلك البخاري في "صحيحه" قال: "فرَكِبتُ فرسي، وأدركتُ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - وصاحبَه، وما زلت أسيرُ نَحوَهما حتى إذا سمعت قراءةَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو لا يلتفتُ، وأبو بكر يُكثِر الالتفات، ساختْ يَدَا فرسي في الأرض، حتى بلغتا الركبتَين، فخرَرتُ عنها، فناديتُهم بالأمانِ فوقفوا، فرَكِبتُ فرسي حتى جئتُهم، ووقع في نفسي حين لقيتُ ما لقيت من الحبس عنهم أنْ سيظهر أمرُ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت له: إنَّ قومك جعلوا فيك الدية، وأخبرتُهم أخبارَ ما يريد الناس بهم، وعرضتُ عليهم الزادَ والمتاع، فلم يَرْزَآنِي، ولم يسألاني إلاَّ أن قال: أَخْفِ عنا، فسألتُه أن يكتبَ لي كتابَ أَمْنٍ، فأمر عامرَ بن فهيرة، فكتب في رُقعَة من أديم، ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم "؛ هذه رواية البخاري.
وفي كتب تراجم الصَّحابة ونحوها أنَّ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - قال لسُراقة: ((كيف بكَ إذا لبستَ سِوارَي كِسْرى؟)).
وتَمرُّ الأيامُ، ويفتح جندُ محمد - صلى الله عليه وسلم - بلادَ فارس، وتصلُ الغنائم إلى المدينة، وتوضَع بين يدي أمير المؤمنين عمرَ بن الخطَّاب - رضي الله عنه - وفيها سِوارا كِسرى وتاجُه ومنطقته، وعندئذٍ دعا أميرُ المؤمنين سُراقةَ، فألبسه السِّوارَين، وقال رضي الله عنه: ارفَع يديك، وقل: الله أكبر، الحمد لله الذي سَلَبَهما كِسرى بن هُرمُز، وألبسَهما سُراقةَ بن مالك أعرابيًّا من بني مدلج.
ورفع عمرُ بها صوته.
يا لَلَّه! ما أوسعَ هذا الأمل!
بُثَّت العيون تتتبَّع خُطاه، وقد وُضعَت مكافأةٌ ضخمةٌ لمن يقتله أو يعتقله، ويسير في أرض الله يريد النَّجاةَ، ويرجلٌ مُطارَد مُهدَّد بالقتْل، دركه الطَّلب، فينجِّيه الله منه، فيقول في هذه اللحظة الحَرِجَة لمن كان يريدُ قتله بعد أن عاد إلى الصَّواب: ((كيف بكَ إذا لبستَ سِوارَي كِسرى؟)).
ومَن كسرى؟ كسرى كان من أعظمِ ملوك الأرض في تلك الآونة قُوَّةً وسيطرة.
إنَّه ليأمُل أن ينجوَ ويستمرَّ في الدعوة إلى دينه، ويتحقَّق ذلك بعد حين، فتقضي جيوشُه على مُلك كسرى، ويؤولُ لأتباعه سِوارا كسرى وتاجُه.
الله أكبر، ما أعظمَه من أمل!

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 35
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى