منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» تأخر صرف الميزانيات يلقى بآثاره السلبية على نشاط الشركات النفطية
أمس في 8:53 pm من طرف عبدالله الشندي

» الكشف عن حقيقة ضربات القوات الجوية المصرية لمواقع في درنة الليبية
أمس في 8:52 pm من طرف عبدالله الشندي

» تبادلوا اللكمات وحوّلوا الملعب إلى حلبة مصارعة.. شاهد كيف طُرد 9 لاعبين في مباراة لكرة الق
أمس في 8:50 pm من طرف عبدالله الشندي

» إنهاء أزمة نقص المياه «نهائياً» بمركز طبرق الطبي
أمس في 8:49 pm من طرف عبدالله الشندي

» وزير العمل: اعتمدنا تعيينات طبرق وساعين في حل مشكلة تعيينات القبة والساحل
أمس في 8:41 pm من طرف عبدالله الشندي

» كيف تم اسقاط طائرة الخطوط الليبية فوق سيناء قبل 45عاماً؟
أمس في 8:38 pm من طرف عبدالله الشندي

» وثائق تكشف خفايا مُراسلات القذافي وبريطانيا
أمس في 8:37 pm من طرف عبدالله الشندي

» إعادة تنسيب أكثر من 18 ألف شاب في طبرق والمناطق المجاورة
أمس في 8:34 pm من طرف عبدالله الشندي

» انست وشرفت
أمس في 8:28 pm من طرف عبدالله الشندي

» عالم Netflix بين يديك ..إبرام أول اتفاقية شراكة بين الشبكة العملاقة و OSN
أمس في 8:26 pm من طرف عبدالله الشندي

»  فوائد نواة التمر
أمس في 7:20 pm من طرف إبن الشهيد

» الصحة معدومة بمنطقة عمر المختار بطبرق
2018-02-20, 10:39 am من طرف STAR

» القبض على مصري متهم بتهريب مواطنين من درنة
2018-02-20, 10:38 am من طرف STAR

» مدير مستشفى درنه يزور مركز طبرق الطبي
2018-02-20, 10:38 am من طرف STAR

» الوطنية للنفط وشركة الجوف تبحثان آلية استمرار العمل والصعوبات المالية
2018-02-20, 10:35 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ليبيا تعيش حالة من الانقسام المتداخل

اذهب الى الأسفل

ليبيا تعيش حالة من الانقسام المتداخل

مُساهمة من طرف اسماعيل ادريس في 2012-01-28, 4:25 pm

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتوقف عند التقرير الذي أصدرته مؤخرا "مجموعة الأزمات الدوليةِ" عن الأوضاع في ليبيا، مبرزة تأكيد خبراء المجموعة المذكورة أن الوضع في ذلك البلد خطير للغاية. ويوضح الخبراء أن المجلس الوطني الانتقالي، وعلى الرغم من حصوله على اعترافٍ وتأييدٍ دوليين، إلا أنه غير قادر على السيطرة التامة على البلاد. وعلاوة على ذلك، فإن عدد وحدات المتمردين السابقين يتراوح حسب مصادر مختلفة، مابين 100 إلى 300 مجموعة، وأن عدد الليبيين الذين يمتلكون أسلحة على اختلاف أنواعها يبلغ 125 ألف ليبي. ومما يزيد الأمور في ذلك البلد تعقيدا هو أن المجلس الوطني الانتقالي لم يكن أبدا، قائدا عاما للثورة ومحركا رئيسيا لها، وخاصة في المناطق الغربية من البلاد، حيث استطاع الثوار هناك أن يحققوا النصر دون الاستعانة بالقوات المنضوية تحت إمرته. وهذه الحقيقة، جعلت ثوارَ المناطق الغربيةِ، وتحديدا مناطق طرابلس والزنتان ومصراته، يشعرون بالاستقلالية.

إن معظم وحدات الثوار مرتبطة بالمناطق السكانية التي تشكلت فيها. لأن الزعماء المحليين، لا يثقون بالمجلس الوطني الانتقالي ويعتمدون على قواهم الذاتية. ومن اللافت أن هؤلاء يُـبدون نوعا من الولاء للحكومة الجديدة، مادامت لا تتدخل في شؤونهم الداخلية. لهذا فإن هذه الحكومة لا تعطيهم من الأوامر إلا ما تثق بأنهم على استعداد لتنفيذها.

وفي ما يخص عملية نزع سلاح الثوار السابقين، فإنها من الممكن أن تنعكس سلباً ضد المجلس الانتقالي، الذي لم يتمكن بعد من احتكار عملية استخدام القوة لنفسه. وهذا الأمر ينطوي على مخاطر كبيرة خاصة وأن ليبيا تعيش الآن حالة من الانقسام المتداخل؛ فهناك خلافات حادة بين النخب على أساس ديني، تتجلى في المواجهة بين الإسلاميين والعلمانيين. وثمة عداء واضح بين أنصار السلطات الجديدة، والموالين للنظام السابق.

وتضاف إلى جملة المشاكل السابقة مشكلة سيف الاسلام القذافي، الذي لم يتم بعد الاتفاق على مكان محاكمته، على الرغم من إعلان وزير العدل في الحكومة الانتقالية علي حميد عاشور أنه تم التوصل إلى اتفاق مع المحكمة الجنائية الدولية حول إجراء المحاكمة في ليبيا. لكن ممثلي المحكمة الجنائية الدولية لم يؤكدوا هذه المعلومات. علما بأن المحكمة الجنائية الدولية تمتلك الحق بالموافقة على الطلب الليبي، إذا كانت واثقة من أن السلطات الليبية سوف تؤمن لسيف الاسلام القذافي محاكمة عادلة. لكن المحكمة الدولية لا تمتلك الكثير من الخيار لحل هذه المسألة، لأن نجل الزعيم الليبي الراحل مازال في أيدي ثوار الزنتان، الذين من المرجح أنهم سيرفضون تسليمه لمحكمة لاهاي. وفي حال تمت محاكمة سيف الاسلام القذافي في ليبيا، فإن التهم الموجهة له بارتكاب جرائم القتل والاغتصاب والاختلاس كفيلة بإنزال حكم الاعدام به.

avatar
اسماعيل ادريس
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 15213
العمر : 43
رقم العضوية : 1268
قوة التقييم : 66
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى