منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 8:17 am من طرف ولد الجبل

» الفئة المناسبة لـ عملية تحويل مجري المعدة
أمس في 9:01 am من طرف walaa fouad

» مكتبة شاطئية للقراءة العمومية
أمس في 7:46 am من طرف ولد الجبل

» طبرق : ضبط مركب مصري محمل بأغنام مهربة
2017-04-25, 2:52 pm من طرف mohammed.a.awad

» مَصلحة الجّمارك بَنغازي تُكرم رئيس مَجلس النّواب تّقديراً لمَواقفه الوطنية
2017-04-25, 2:49 pm من طرف mohammed.a.awad

» لحظة نادرة لولادة صغير الحوت القاتل
2017-04-25, 9:18 am من طرف STAR

»  ما هي الاكلات التي ستساعد طفلك على المشي؟
2017-04-25, 9:17 am من طرف STAR

» كيف تستخدم الواتساب لتخزين الملفات الهامة بأمان؟
2017-04-25, 9:16 am من طرف STAR

» ممثل مصري يطلب الزواج من هيفاء وهبي على الهواء
2017-04-25, 9:11 am من طرف STAR

» بالفيديو.. إذا رأيت هذا يحدث على الشاطئ ،أهرب وأنج بحياتك!
2017-04-25, 8:57 am من طرف ولد الجبل

» بالفيديو.. رسالة مأسوية من عروس هندية قبل انتحارها
2017-04-25, 8:55 am من طرف ولد الجبل

» قال الشيخ شعراوي في البركه
2017-04-25, 8:47 am من طرف ولد الجبل

» حقائق و أرقام حول منصة صبراتة
2017-04-25, 8:44 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم April 25, 2017
2017-04-25, 8:14 am من طرف STAR

» الحل السحري للتخلص من رائحة الفم الكريهة
2017-04-25, 8:04 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مصراتة - بطولة الأحفاد تعزز بطولة الأجداد ،،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مصراتة - بطولة الأحفاد تعزز بطولة الأجداد ،،

مُساهمة من طرف عبدالله النيهوم في 2012-03-26, 1:41 pm

بطولة الأحفاد تعزز بطولة الأجداد ،،

تخلصنا من حكم دكتاتوري عائلي بغيض واليوم ونحن نكتب قليل مما حدث تتعرّج المسالك والسطور والكلمات بين نهوض وهبوط ولكننا سنجد أنفسنا نطوف على كلمات تحمل سير عطرة هي سير أولئك الرجال الذين سطّروا أروع البطولات وتركوا لنا ما يمكن أن نفخر به وقد أضفنا إليه في ثورة 17 فبراير المجيدة بطولات عظيمة فربطنا تاريخين من الأمجاد.
علينا اليوم ونحن نعيش أياما مجيدة أحرار في بلادنا نتجه نحو حياة أفضل التغلب على الفتن ما ظهر منها وما بطن .. وقد خرجنا من حرب فرضت علينا دون أن نكونوا راغبين أو مستعدين لها ولقد وفقنا الله في خوض غمارها بنصر سيذكره تاريخ بلادنا كما ذكر تاريخ الآباء والأجداد.. وبوقفة أبطال ليبيا كلهم في معارك مصراتة التي كانت رمز للوحدة الوطنية لكل الليبيين.. فقدموا لها العون بالمال والرجال وأشتشهد على ترابها الطاهر خيرت الأبطال من الشرق والغرب ومن الجنوب وقدموا العون سلاحا ومال.
ولابد أن يتساءل المرء ماذا بعد كل هذه التضحيات الكبيرة رحم الله من أستشهد فيها وأفاء بالصحة على من جرح خلالها ، ليعود المفقودين فرحين غانمين يا رب العالمين... وعندما نتحدث عن مصراتة المجاهدة نجد أنه قد شابه الإشاعات المغرضة التي لا دليل لأصحابها ليقدموه اللهم إلا كلمات لا تؤثر في عزائم الأبطال الذين يعلمون بأن طعنهم من الخلف يعني نجاحهم فيما يقدمون لليبيا وشعبها البطل.
هناك رابطان عظيمان بين ملحة الأحفاد والأجداد... فمصراتة كانت الفيصل والفاصل في مرحلة الجهاد الليبي في الماضي وفي الحاضر... كانت حرب أسود مصراتة مع طاغية العصر حربا بين من يملك كل شيء ومن لا يملك إلا القليل ، وكان الطرف الأول غازيا متغطرسا يأمل في إعادة حكمه الطاغي لهذه المدينة الطاهرة وكل ربوع ليبيا الحرة على حساب جثث ودماء الليبيين التي نزفت بغزارة في ملحمة الحرية.. وكان الطرف الثاني هم الشعب الليبي الذي كان مؤمنا بالدفاع عن الدين والوطن والكرامة والعرض ، كانت قوات الطاغية والمرتزقة الذين جلبهم من كل بقاع الدنيا لقتلنا بقيادة أبناءه وشراذم اللجان الكفرية الذين كانوا يقدسونه.. ودخلنا في قتال عنيف بقليل من السلاح وكثيرا من الإيمان واثقين من نصر الله لنا.
قد لا يصدّق أحد إذا ما سمع أن هذا السفاح الطاغية قد أستخدم ضدنا جميع الأسلحة الفتاكة بما فيها الطائرات المقاتلة ضد شعب بلادة لمجرد أن هذا الشعب قد طلب الحرية من حكم جائر دام اثنان وأربعون سنة لم يقدم فيها هذا النظام خدمة لشعب بلد من أغنى البلدان بثرواته الهائلة وقد أدخله حكمه ذاك في مغامرات عسكرية كانت جميعها خاسرة... لقد حاول قتل روح المقاومة فينا حينا وصفنا بالجرذان اعتقادا منه أنه لن نرفع صوتنا ولن يقدم على إطلاق رصاصة واحدة ، ولأن القذافي سيطرعلى كل شيء في ليبيا وأقام حكم العائلة أعتقد أنه تربع على قمة العالم !!
كانت قوات القذافي تملك الطائرات المقاتلة من جميع الأنواع والدبابات الحديثة والصواريخ المختلفة والأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة مكدّسة في وسط البلاد وأطرافها وبالقرب من كل مدينة وقرية وقد جلب المرتزقة من كل مكان قادة وأفرادا وخبراء، وعندما أرتفع صوت الحق مناديا بالحرية والإنعتاق من ربقة الظلم والطغيان قال القذافي أنه سيحرق الأرض والإنسان والشجر والحيوان بتعبير (دار دار زنقه زنقه ) وقد حرك جميع قواته الجوية والبرية والبحرية لأداء مهمة الحرق، ولم يكن رجال ثورة 17 فبراير يملكون غير بضعة بنادق ايطالية قديمة وأغلبهم ليست لديهم حتى هذه البنادق القديمة ولكنهم قرروا الاستشهاد في سبيل الحق والحرية ،
تحرك الشباب والرجال معلنين الله أكبر على من طغى وتجبر وصاروا يواجهون القوات المدججة بالسلاح وصدورهم عارية ويقتحمون التحصينات العسكرية بغية الحصول على السلاح أو الاستشهاد وكانت هكذا البداية ، توالت الانتفاضات في كل مكان بليبيا شرقا وغربا وشمالا وجنوبا وتوالت قوافل الشهداء ولكن العزائم قوية والإرادة صلبة ، سقطت بعض الحصون ومنها أقوى كتيبة في بنغازي وأرتفع علم الحرية والاستقلال ، وقبل ذلك ارتفعت الصيحات بسقوط الحكم الظالم
لم تكن المعركة متكافئة بين الطرفين على ضوء كل المعايير ، لم يكن لدى هؤلاء الشباب الذين يدفعهم الحماس إلى التضحية بأنفسهم دفاعا عن دينهم وأهلهم وبلادهم غير بضعة بنادق ايطالية قديمة تنقصها في الغالب الذخيرة ، ولعل أبلغ مشهد غريب عجيب، عندما ترى قوات هائلة بدباباتها ومدفعيتها وصواريخها تتقدم في اتجاه مصراتة أزيز آلاتها يثير الرعب وأمام تقدمها عدد من شباب ورجال ليبيا بلباسهم البسيط بعضهم لا يحملون أي نوع من السلاح الحربي وفى أيدي البعض الآخر بنادق ايطالية قديمة وبضعه رشاشات كلاشينكوف غنموها منذ أيام عندما هجموا على ثكنات عسكرية..!!المشهد يوحى بأنه لا أحد يمكن أن يقف أمام تلك القوة الزاحفة بجنودها المزهوون بآلتهم الحربية وهم يرون أمامهم شباب ورجال بملابس بيضاء يتحركون ببطيء بين وربما دونما حذر ، ستقول في ذهنك مساكين سوف تسحقهم هذه الدبابات وتحيل عظامهم وملابسهم البيضاء عجينة في التراب الأحمر، وستفكر في جهة ما الجأ إليها...... الآلات غبارها يغطى المنطقة ويا للهول ، هل سنرى هؤلاء الشباب مسحوقون تحت جنازير الدبابات وكيف يمكن أن تمحى من ذاكرتك بعدئذ هذه الصورة ؟.... تقدمت تلك القوات زاحفة وهى تقصف كل شيء وكان أسود مصراتة عند الموعد وإذا بالأرض تهتز وكأن زلزالا قد وقع ! ما الذي حدث ؟.... إنهم الشباب الذين في أيدي بعضهم قنابل مولونوف يشقون صفوف القوة الزاحفة وإذا بها تنقسم أمامهم بلا نظام ، يا للشجاعة والفداء، كيف يحدث هذا؟ لم اعد أرى غير غبار المعركة، تراجعت تلك الجبال من الحديد ، هربت جحافلهم في كل اتجاه، وأصوات التكبير ترتفع ومعها تقدم الشباب الذين يقفزون على ظهور راجمات الصواريخ والدبابات التي هرب رجالها، وتساءلت عندئذ ماذا سيفعل هؤلاء بآلات ربما لم يعرفوها من قبل ؟ وقلت يا للهول هاهم يقودونها وهاهم يقصفون تجمع القوات التي هربت بالصواريخ، وهم يكبّرون ( الله أكبر) كلما سقط منهم شهيد، عدد القتلى كان كبيرا والجرحى كان أكبر وهذا شيء متوقع فقد كانت دبابات الجيش في بداية المعركة تقصف كل شيء يتحرك ودون تمييز، أنقشع الغبار فإذا بالأسلحة الثقيلة تختبئ بين أشجار مصراتة ويمتلكها ثوارها وصارت ترمي كتائب الطاغية بالحمم ، لقد تغيّر الوضع وصار القوى المعتدى ضعيفا خائفا وأظن أن مدينة مصراتة هي من قررت مصير القذافى... وبيّنت أن رجالها لا يهزمون، وكان آخر سؤال في ذهني يقول ماذا كان سيحدث لهذه المدينة لو أنتصر جيش القذافى ؟ – أنتهى

avatar
عبدالله النيهوم
مشرف منتدي ألبوم الصور

ذكر
عدد المشاركات : 5352
العمر : 36
رقم العضوية : 9184
قوة التقييم : 27
تاريخ التسجيل : 30/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مصراتة - بطولة الأحفاد تعزز بطولة الأجداد ،،

مُساهمة من طرف سميرة2 في 2012-03-26, 2:13 pm

عندما يثور المظلوم لا يسئل مادا سيحدث لن يجد الوقت ولا الرغبة ولا السماع لهدا السؤال وهدا هو الغضب الرائع المقدس
لهدا اقول اتقى شر الشعوب ادا غضبت
شكرا عبدالله سرد رائع
avatar
سميرة2
عميد
عميد

عدد المشاركات : 1165
رقم العضوية : 7355
قوة التقييم : 12
تاريخ التسجيل : 14/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مصراتة - بطولة الأحفاد تعزز بطولة الأجداد ،،

مُساهمة من طرف عبدالله النيهوم في 2012-03-26, 2:23 pm

سميرة2 كتب:عندما يثور المظلوم لا يسئل مادا سيحدث لن يجد الوقت ولا الرغبة ولا السماع لهدا السؤال وهدا هو الغضب الرائع المقدس
لهدا اقول اتقى شر الشعوب ادا غضبت
شكرا عبدالله سرد رائع
مروركِ أروع سميرة2
avatar
عبدالله النيهوم
مشرف منتدي ألبوم الصور

ذكر
عدد المشاركات : 5352
العمر : 36
رقم العضوية : 9184
قوة التقييم : 27
تاريخ التسجيل : 30/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مصراتة - بطولة الأحفاد تعزز بطولة الأجداد ،،

مُساهمة من طرف أم عمر في 2012-03-26, 3:36 pm

لقد تغيّر الوضع وصار القوى المعتدى ضعيفا خائفا وأظن أن مدينة مصراتة هي من قررت مصير القذافى... وبيّنت أن رجالها لا يهزمون، وكان آخر سؤال في ذهني يقول ماذا كان سيحدث لهذه المدينة لو أنتصر جيش القذافى ؟

والسؤال هو ماذا كان سيحدث لليبيا .. لو أنتصر جيش القذافي على مصراته؟؟؟
مصراته الصمود ..هى من وحدت ليبيا .. هى من دفعت الغالي والنفيس لأجل لا يحقق الطاغية مخططاته في تقسيم ليبيا.

شكرا أخي الكريم لهذا السرد الذي لربما يعطي مصراته بعض حقها في ظل تطاول الكثيرين عليها والذين يعيبون عليها بعض أخطاء مسلحيها ونسوا أو تناسوا أن هذه الأخطاء موجودة في كل المدن في ظل إنتشار الأسلحة .. ونسوا أن أول وأكبرالأخطاء حدثت عندما قتل الشهيد عبدالفتاح يونس في بنغازي ومن مسلحيها فهل نعيب على بنغازي وأهل بنغازي هذا الأمر طوال الوقت مثلما يفعلون مع مصراته.

avatar
أم عمر
لواء
لواء

انثى
عدد المشاركات : 2247
العمر : 45
رقم العضوية : 9265
قوة التقييم : 10
تاريخ التسجيل : 31/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مصراتة - بطولة الأحفاد تعزز بطولة الأجداد ،،

مُساهمة من طرف عبدالله النيهوم في 2012-03-26, 3:49 pm

أم عمر كتب:لقد تغيّر الوضع وصار القوى المعتدى ضعيفا خائفا وأظن أن مدينة مصراتة هي من قررت مصير القذافى... وبيّنت أن رجالها لا يهزمون، وكان آخر سؤال في ذهني يقول ماذا كان سيحدث لهذه المدينة لو أنتصر جيش القذافى ؟

والسؤال هو ماذا كان سيحدث لليبيا .. لو أنتصر جيش القذافي على مصراته؟؟؟
مصراته الصمود ..هى من وحدت ليبيا .. هى من دفعت الغالي والنفيس لأجل لا يحقق الطاغية مخططاته في تقسيم ليبيا.

شكرا أخي الكريم لهذا السرد الذي لربما يعطي مصراته بعض حقها في ظل تطاول الكثيرين عليها والذين يعيبون عليها بعض أخطاء مسلحيها ونسوا أو تناسوا أن هذه الأخطاء موجودة في كل المدن في ظل إنتشار الأسلحة .. ونسوا أن أول وأكبرالأخطاء حدثت عندما قتل الشهيد عبدالفتاح يونس في بنغازي ومن مسلحيها فهل نعيب على بنغازي وأهل بنغازي هذا الأمر طوال الوقت مثلما يفعلون مع مصراته.
ما نسمعه عن مصراتة هو من مخلفات الطاغية الفتان الذي كان يعتمد على مقولة فرق تسد وبها حكمنا لأربعة عقود.. ونجد بعض الذين لم يتعرفوا على مصراتة عن قرب يتبلون عليها ويقولون مثل هذه الأقاويل.. أو أنه بدافع الغيرة والحسد والعياذ بالله .. لم نسمع هذا يقال عن المدن التي ناصرت المسحوق لأخر لحظة ونسمع من يدافع عنهم بقوة .. حتى من أطلق النارعلى شاحنات مصراتة من اللجان الكفرية وهم يعرفون ذلك جيدا أصبح عندهم ملاك لا يجوز تسليمة لشياطين مصراتة.. والله كلام عيب ممن يقول مثل هذه الترهات والأكاذيب.
avatar
عبدالله النيهوم
مشرف منتدي ألبوم الصور

ذكر
عدد المشاركات : 5352
العمر : 36
رقم العضوية : 9184
قوة التقييم : 27
تاريخ التسجيل : 30/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى