منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
التميمي لرفع الصور و الملفات


المواضيع الأخيرة
» خش وجاوب بصراحة
اليوم في 12:54 pm من طرف memecool2002

»  افضل اوقات للصيد - ظاهرتي الحمل والفساد البحر
اليوم في 11:33 am من طرف STAR

» مقتل 11 شخصا ونجاه 3 في تجدد الاغتيالات في بنغازي
اليوم في 11:23 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» أطراف ليبية تدعو الجزائر للإشراف على الحوار لمنع التدخل الأجنبي
اليوم في 11:22 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بنغازي تشهد أعلى معدل اغتيالات يومي
اليوم في 11:20 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» لحظه مع الابتسامه
اليوم في 11:15 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» مباريات اليوم 20/9/2014 وجميع القنوات الناقلة
اليوم في 11:06 am من طرف STAR

» تفكيك عبوة ناسفه في بوابة الشرطة العسكريه لملوده / القبه
اليوم في 11:06 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» مما اعجبنى
اليوم في 11:03 am من طرف نوري امبارك

» قانون رقم (3) لسنة 2014 بشأن مكافحة الإرهاب الصادر عن مجلس النواب في طبرق ... (‏13‏ صورً
اليوم في 11:00 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

»  أول مركبة فضاء تجارية ستنطلق في عام 2017
اليوم في 10:50 am من طرف STAR

»  كاديلاك تواجه أزمة بسبب استراتيجية التسعير
اليوم في 10:47 am من طرف STAR

» حالة الطرق السيئة فى ليتوانيا، تعلم الإبداع
اليوم في 10:45 am من طرف STAR

» اغتيال النشاط والمدون والصحفي " توفيق فرج بن سعود " مساء الجمعه
اليوم في 10:45 am من طرف محمد جمعه عوض

» رونالدو ربما اخر موسم لة مع ريال مدريد
اليوم في 10:43 am من طرف محمد جمعه عوض

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


فوزية "شلابي" وعرس "تعويض" القذافي لليهود "الليبيين"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فوزية "شلابي" وعرس "تعويض" القذافي لليهود "الليبيين"

مُساهمة من طرف dude333 في 2012-07-21, 1:34 am

فوزية "شلابي" وعرس "تعويض" القذافي لليهود "الليبيين"
في أحدى الزيارات المعلنة لصديق القذافي الشخصي المليونير اليهودي رافائيلو فلاح لطرابلس، ظهرت فوزية "شلابي" متأبطة ذراعه وهو يجوب بها أزقة المدينة القديمة، وطال بهما الوقوف أمام بيت قديم بالقرب من "حارة اليهود" وبالتحديد في شارع سيدى عمران ، وكان البيت قد تم ترميمه عندما كانت فوزية مديرة مشروع إعادة ترميم المدينة القديمة ووزيرة ثقافة القذافي. فما علاقة فوزية "شلابي" باليهودي "فلاح" وبذاك البيت المرمم وبمسألة تعويض القذافي لليهود .
* * *
بدأت القصة في منتصف الأربعينات بينما كان حي سيدي عمران يغرق في البؤس، والفقر، والجهل، حين هربت إمرأة يهودية من الحارة عرفت في أوساط "السكارى" بإسم "حنة اليهودية" مما يؤكد أنها لم تكن قد أسلمت وإلا لوصفت بـ "المسلمانية". عملت "حنة" لفترة قصيرة مع إحدى "البدرونات" كخادمة في شارع سيدي عمران، ثم طورت من وضعها باستقطاب بعض الزبائن وأصبحت "عاهرة" معترف بها من قبل بدرونات سيدى عمران رغم قلة بضاعتها، وصار لها زبائنها. ولم يمض وقت طويل حتى اشتهرت تلك "العاهرة" اليهودية بين الزبائن بـ "حنة الوشة" بسبب سمعتها السيئة وسوء طباعها وكثرت "تمشكلها" مع زبائنها "الأوفياء".
لم يمض وقت طويل حتى تعرفت "حنة الوشة" على صبي "أسمر" كان يعمل حارسا لأحد بيوت سيدي عمران الشهيرة فدعته للعيش معها في ماخورها بشارع "الكندي" مقابل ما تقدمه له من مأوى ومأكل ومشرب، ولكنها ورطته في ما لم يحسب له حساب حين أبلغته أنه مسؤول على ما ينمو في أحشائها من حمل ، ففرهاربا وترك لها المدينة القديمة كلها ولم يعرف له أثر منذ ذلك اليوم.
ظلت "حنة" تبحث عن ضحية أخرى حتى وجدت ضالتها في أحد زبائنها، عامل في "البرط" معروف بإدمانه لـ "البوخه" . قبل "البشير شلابي" أن يمنح اسمه لطفلتها "فوزية" مقابل بعض المال الذي مكنه من فتح "مقهى صغير" امام البرط. ولكنها سرعان ما تخلصت منه بعد أن ضمنت لإبنتها لقب أحدى العائلات المعروفة في طرابلس.
تحولت "حنة الوشة" إلى بدرونة وسكنت في بيت قديم في شارع سيدى عمران ثم غيرت اسمها إلى "صالحه!!" وكانت تقدم لطفلتها "فوزية" الرجال الذين يترددون على البيت، على أنهم أعمامها، رغم ما كانت تشاهده أمام أعينها من عنف وفسق وما يلاقونه من والدتها من سب وشتم وصراخ. تعلمت الطفلة "فوزية بنت حنة" في أيام طفولتها "اللابرئية" كيف تحقد على كل الرجال الذين يقتربون من حياتها الخاصة وعلى كل من يسكن خارج أسوار المدينة القديمة. وترعرت فوزية بين أزقة "سيدى عمران" وشارع "الكندي" بواجهاته "الثقافية" و"حارة اليهود" وبيوتها ال************ة.
ما أن بلغت "فوزية بنت حنة" سن المراهقة حتى استوعبت ماضي أمها كله بعد أن حكت لها قصتها وعرفتها على "أخوالها" الحقيقيين. وعاشت فوزية طفولتها في تلك الأجواء الموبؤة بالأنحلال، وتفسخ العلاقات الأسرية وسط السكارى والقوادين واللصوص ورواد "الحصان الأسود" وسرعان ما تحولت إلى حية لا تهدأ حتى تنفت سمومها كلها خلال رحلة طويلة من الحقد والكراهية على كل ما هو شريف ونظيف ونزيه في ليبيا.
ومع مجيئ "الفاتح العظيم"، تعرفت فوزية على ملامحه بحدسها وخبرتها وربما بخلفية معلوماتية، وبشرت والدتها البدرونة "صالحة" على أنها ضمنت مستقبلها، فانتقلت مع أمها إلى بيت "الثورة" الجديد وتركت ذلك البيت القديم لتعود إليه "منتصرة" بعد حين. مكنت الثورية فوزية والدتها "حنة الوشة" من الإرتباط بأحد الذين كلفوا بالأشراف على أحد الفنادق القديمة المؤممة، فجعلت من الفندق ملاذا لبدرونات شارع الكندي المتقاعدات.
بدأت فوزية بين حنة مسيرتها الثورية مع "ابن عمها" الأخ "الثائر" في المعسكرات "العقائدية" لـ"التشكيلات الثورية"، وخلالها عاشت مغامراتها "الجسدية" مع أغلب "قياديي المرحلة" فجمعت على فراش واحد بين الأصدقاء وأبناء العم والإعداء و"الأخوين"، من أجل أن تقترب أكثر فأكثر من نقطة المركز. واستطاعت بسرعة فائقة أن تلفت انتباه القائد لقدراتها الدموية ونفسيتها المريضة من خلال مساهمتها الجريئة في جريمة 7 أبريل وما أظهرته من حب واستعداد لسفك الدماء مع بقية شلتها من أمثال البشاري والبغدادي وكوسه وبوكر والهنشيري وخيشة والحجازى وغيرهم. ومع تخرجها من الجامعة كانت فوزية قد وطدت علاقتها الثورية بأخيها القائد وقد استفادت كثيرا في ذلك من تراث الوالدة وخبرتها.
لم يتردد القذافي في توظيف خدماتها، ليشفي هو أيضا غليله من المجتمع الليبي بافساده وتضييع مستقبل أجياله، وتأكد للقذافي منذ البداية أن كل منها يحتاج ويستحق الآخر فكلاهما وجهين لعملة واحدة. وفهمت هي بدورها مراد أخيها "القائد" مثلما تفهم العاهرة زبونها المفتون بنفسه، فأعطته كل ما يوحي له بأنه يشبع لذة غرامه بذاته الموهومة ولكنها كانت في نفس الوقت تكشف، بخبرتها، تفاهته وسذاجته وضعفه.
ليس الحقد على الليبيين فقط ما يجمع بين القذافي وفوزية بنت "حنة" اليهودية بل هناك الكثير مما يجمع بينهما، فهي بالنسبة له مثل الأمة التي ولدت سيدها، فعلاقة فوزية بقائدها التي اصطنعته لنفسها هي علاقة الخادمة بسيدها، وهي أيضا تستخدمه كخادم وكعبد، بل هو بالنسبة لها أحيانا يمثل "فوطة السنفاز" حيث تمسح فيه كل قذارتها و************ها ووضاعتها.
لقد تجرأت فوزية بنت "حنة الوشة" أكثر من مرة أن تفعل ما تريد بإسمه، فكانت تضرب وتعور بإسمه ، وقادت الأحرار إلى المشانق بإسمه، ومارست العهر والدعارة والفجور والفسوق والكفر بإسمه، بل أنها سرقت منه بعض السلطة وقليل من الثروة باسمه. ملكت فوزية من الصفاقة والحقارة مما أهلها للإدعاء بأن ما تقوم به هو "توجيه" من القائد، فلم يجرأ أحد مثل ما تجرأت، وكانت دائما قادرة على تبرير ذلك بمفهوم "الثورة" خاصة عندما تعلق الأمر بممارسة كل أنواع الفساد والمجون. وكان "القايد" يشاهد ويسمع ويعرف كل ذلك ولا يحرك ساكنا.
الذي يبدو أن الشعب الليبي بدأ ـ في السنين الأخيرة ـ يعرف القذافي ، ولكنه لا يزال يجهل فوزية بنت حنة الوشة اليهودية، رغم أنهما "رأسين لمخلوق واحد"، فكل ما طرحته فوزية من ترهات في وسائل أعلام القذافي وفي منتجعاتها "الأدبية" أظهرتها على أنها من القليلات اللاتي استطعن أن يبحن بما في عقله ال************، فكانت تضحك "الناس" منه وعليه، توظف سذاجته حينا وغباءه حينا، فها هي بنت اليهودية تظهره أكثر من مرة على حقيقته الرثة وهو يضحك في غاية البلاهة والعباطة.
لعل مما يجمع بينهما أيضا، ما نبه إليه أحد "الظرفاء" بأن الشبه كبير جدا بين الصبية "هناء" المتبناة من القذافي والتي يقترض أنها قتلت ليلة الغارة الأمريكية، وبين قبح وجه الكشفة "فوزية" بنت اليهودية، ملمحا إلى أن "هناء" هي بنت القذافي "الحقيقية" وليست متبناة على الإطلاق.
المهم أن فوزية بنت "حنة الوشة" اغتنمت فرصتها الذهبية عندما كلفها إبن عمها "القايد" بمشروع إعادة ترميم المدينة القديمة، فأقامت أحد أبواب السور القديم وأنفقت عليه الملايين وسمته "باب معمر" ثم بالغت في الإهتمام بحي سيدي عمران وبالذات بيت والدتها القديم فأعادت ترميمه وطلائه وجعلت من والدتها "حنة الوشة" اليهودية أحدى سيدات المجتمع "الجماهيري"، وجعلت من شرفة بيتها منصة تطل على الحفلات الصاخبة التى توفر أجود أنواع الويسكي والحشيش لمريديها من "شرابين الدم والقيح" .
ماذا يا ترى كان المقصد الاساسي من وراء زيارة اليهودي "فلاح" التي كانت فوزية بنت حنة تجوب معه أزقة وأحياء المدينة القديمة بكل فخر واعتزاز؟
هل يعقل أنه جاء لحصرالعقارات "الخربة" التي كان يملكها اليهود في الحارة والتي سيتم التعويض عنها بعشرات الملايين أو أكثر؟.
هل يمكن القول بأن تعويض اليهود أمر آخر ليس له علاقة بعدد ونوعية العقارات التي يملكها اليهود؟
قرار التعويض هو تنفيذ لخيار استراتيجي اختير للقذافي وليس له علاقة بعلم الحساب.!
أخذ اليهود من ليبيا حقهم وزيادة، ولا يستحقون أية تعويضات جديدة .
الحارة هي البؤرة السكانية التي كانت الجاليات اليهودية تتركز فيها، وكانوا يسكنون في بيوتها الإيلة للسقوط. ولكنهم كانوا ينتشرون في الصباح الباكر ليسيروا دفة إقتصاديات المدينة خارج السور واقتصاد الدولة ككل، فهم كانوا يسيطرون على الحياة الإقتصادية في البلد وخاصة صناعة الذهب ولم يكن النفط آنذاك قد بدأ يفعل فعله في حياتنا. وكان لهم نصيب الأسد من ثروات البلاد التي كانوا يستنزفونها لصالح المشروع الصهيوني الكبير.
لا شك أن فوزية بنت حنة اليهودية تدرك تماما أن الجالية اليهودية كانت لها قبلة واحدة لا غير، فقبلة اليهود الليبيين ظلت ومازالت "أورشليم" العاصمة الأبدية لإسرائيل العظمى "من النهر إلى النهر" كما خططت لها الحركة لصهيونية.
الشواهد التاريخية كلها تشير إلى أن الجالية اليهودية ـ باستثناء القليل جدا من أفرادهاـ قد تحالفت مع كل المستعمرين وها هي تتحالف مع الطاغية.
عند خروجهم من ليبيا بعد الغضب الشعبي العارم إثر حرب 1967، فيدرك الجميع أنهم أخذوا ما خف وزنه وغلا ثمنه، وأنهم تركوا الأصول الثابتة من عقارات، وأراضي في عهدة بعض اليهود وبعض المستهودين، وعند فوزية ـ وبحكم مهمتها المنوطة بها كمسؤولة مشروع ترميم المدينة القديمة ـ العديد من تلك الأصول الثابتة التي تركها اليهود، بعد أن قامت هي والكثير من الثورجيين بحرق المستندات التي تدل على الأصول الثابتة للعائلات الليبية.
فوزية بنت حنة اليهودية أدت دورها بشك جيد حتى الآن ولا يزال أمامها بعض المهام، فرغم تشوهاتها الخلقية والخلقية، ورغم فساد الضمير، ورغم سمعتها التي أزكمت الأنوف، ورغم ما قامت به من فجور وعهر وكفر، ورغم اعتداءاتها على الليبيات الشريفات والحرائر، ورغم ضحكاتها "السادية" الداعرة، وهي تقود الأبرياء إلى المقصلة، ورغم معرفة القذافي بتاريخها وبنفسيتها وبحقيقة دورها، فهو لا يزال مصرا على أن يقهر الليبيين بها لأنها لا تزال تمثل أهمية خاصة له ولنظام حكمه.
إن المهمة القادمة لفوزية بنت حنة الوشة اليهويدية هي الإعداد لذلك العرس التاريخي التي يعود فيه اليهود إلى البلاد "معوضين" ومنتصرين،
ومبشرين
بعصر جديد
وبمرحلة جديدة
وبنبي جديد!!
وللذين يسألون القذافي عن أخواله، إطرحوا السؤال على فوزية بنت حنة الوشة اليهودية!!

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

dude333
مشرف المنتدى السياسي
مشرف المنتدى السياسي

ذكر
عدد المشاركات: 5436
العمر: 45
رقم العضوية: 9508
قوة التقييم: 33
تاريخ التسجيل: 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فوزية "شلابي" وعرس "تعويض" القذافي لليهود "الليبيين"

مُساهمة من طرف اسماعيل ادريس في 2012-07-21, 3:22 am

شكــــــــ ــــــــــــــــرآ وبـــــــــــــارك الله فيــــــــــــــــك

اسماعيل ادريس
مشرف منتدى ليبيا الحبيبه
مشرف منتدى ليبيا الحبيبه

ذكر
عدد المشاركات: 15213
العمر: 40
رقم العضوية: 1268
قوة التقييم: 66
تاريخ التسجيل: 28/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فوزية "شلابي" وعرس "تعويض" القذافي لليهود "الليبيين"

مُساهمة من طرف BOBABOBA في 2012-07-21, 11:45 pm

لا اله الا الله

BOBABOBA
نائب عريف
نائب عريف

ذكر
عدد المشاركات: 53
العمر: 63
رقم العضوية: 9507
قوة التقييم: 0
تاريخ التسجيل: 11/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى