منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الفئة المناسبة لـ عملية تحويل مجري المعدة
اليوم في 9:01 am من طرف walaa fouad

» مكتبة شاطئية للقراءة العمومية
اليوم في 7:46 am من طرف ولد الجبل

» طبرق : ضبط مركب مصري محمل بأغنام مهربة
أمس في 2:52 pm من طرف mohammed.a.awad

» مَصلحة الجّمارك بَنغازي تُكرم رئيس مَجلس النّواب تّقديراً لمَواقفه الوطنية
أمس في 2:49 pm من طرف mohammed.a.awad

» لحظة نادرة لولادة صغير الحوت القاتل
أمس في 9:18 am من طرف STAR

»  ما هي الاكلات التي ستساعد طفلك على المشي؟
أمس في 9:17 am من طرف STAR

» كيف تستخدم الواتساب لتخزين الملفات الهامة بأمان؟
أمس في 9:16 am من طرف STAR

» ممثل مصري يطلب الزواج من هيفاء وهبي على الهواء
أمس في 9:11 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
أمس في 9:01 am من طرف ولد الجبل

» بالفيديو.. إذا رأيت هذا يحدث على الشاطئ ،أهرب وأنج بحياتك!
أمس في 8:57 am من طرف ولد الجبل

» بالفيديو.. رسالة مأسوية من عروس هندية قبل انتحارها
أمس في 8:55 am من طرف ولد الجبل

» قال الشيخ شعراوي في البركه
أمس في 8:47 am من طرف ولد الجبل

» حقائق و أرقام حول منصة صبراتة
أمس في 8:44 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم April 25, 2017
أمس في 8:14 am من طرف STAR

» الحل السحري للتخلص من رائحة الفم الكريهة
أمس في 8:04 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


تاورغاء.. كانت بالأمس مدينة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تاورغاء.. كانت بالأمس مدينة

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2012-07-26, 11:09 pm

تاورغاء.. كانت بالأمس مدينة
المرصد الليبي – ليبيا اليوم
قامت صحيفة "الأطلس" الإيطالية بإرسال مراسلين إلى ليبيا هما لوكا باستون وأندريا جي جوريا، وقد رصدا في هذا المقال دمار مدينة تاورغاء وحجم التجاوزات التي تحدث فيها بحجة البحث عن المحاسبة خارج القانون، وهو ما يعمق هوة بين المدينة والمدن المجاورة ويدعم الحقد بين القبائل.
وبين كاتبا المقال أن تاورغاء لم تعد في مأمن منذ أن سقط النظام، لتصبح بذلك عرضة لهجومات الثوار وانتقامهم من الذين دعموا الكتائب في المراحل الأولى من الثورة الليبية.
وفي غياب الرجال الذين هربوا فإن المدينة تحولت إلى كتلة من الركام بعد تدمير المباني والسيارات، وبين الحين والحين تسمع أصوات إطلاق للنار، حيث تنتشر الميليشيات المسلحة في كل مكان وهدف البعض منها إصابة كل من يتحرك.
انتقام
ويروي مرشد المراسلين بعض التفاصيل المؤلمة، حيث أن 4000 ثائر دخلوا المدينة مسلحين وقاموا بقصف وإطلاق النار ضد كل من يتحرك، موضحا أن تعداد المدينة كان 35 ألف ساكن، أما اليوم فلا يتجاوز المئات الذين بقوا في منازلهم أو الذين عادوا لتفقد ما بقي منها.
وأوضح أن أغلب السكان صار لاجئا في المدن الأخرى ، خاصة بنغازي وطرابلس، هربا من بطش المسلحين الذين لم يتركوا المدينة بعد، ويراقبون المداخل والمخارج والبنايات الكبرى فيها.
وينقل مراد البالغ أربعين سنة معاناة أهل المدينة فيقول "كل أسبوع تأتي سيارات محملة بالمسلحين تقوم بتمشيط المدينة بحثا عن وجوه معروفة وأخرى غير معروفة وعلى "الجرذان" كما يسميهم الكثيرون أن يختبئوا وإلا كانوا ضحية الإيقاف وربما القتل".
يقول أحد الثوار من مدينة مصراتة "إنهم يراقبون المدينة و رغم كل ما يقال فإن لا أحد يلمس النساء ولا الأطفال ، حيث أن الإسلام يفرض علينا احترام النساء والآخرين ومعاقبة من يستحق فقط".
لكن للأسف فإن هذا الخطاب ينافي تقارير منظمة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان التي ترى في المدينة أكبر ضحية للثورة في ليبيا والمكان الأخطر على الليبيين حيث يتم تجاوز كل الخطوط الحمراء في ما يخص حقوق الإنسان.
خارج القانون
وبالنسبة لسالم شاب من المدينة يقول إن الكثيرين في المدينة كانوا يدعمون الثورة ، و الآن لم تعد هناك مدينة بل مدينة شبح تجوبها السيارات والمسلحون وكل يوم هناك استعراض للقوة على حساب القانون والحقوق المنتهكة.
وأضاف: "في النهاية لا يجب النظر للأسباب فقط، بل يجب النظر للنتائج وهذه المرة النتيجة تدمير مدينة وتهجير أهلها".
وبالنسبة لأهل المدينة فإن ما يحدث لهم هو ردة فعل عنصرية مرتبطة بالأساس بمسألة لون البشرة .
ويرى الكاتبان أنه في ظل الصمت الكبير حول المدينة المدمرة ، فإن التجاوزات سوف تتواصل بما يلغي أي سبيل للمصالحة مستقبلا وسيرفع من درجة الحقد بين المدينتين ويزيد في تقسيم البلاد، المقسمة أصلا بفعل طابعها القبلي.
المحرر: لوكا باستون وأندريا جي جوريا مراسلا صحيفة الأطلس في ليبيا
التاريخ : 26/7/2012

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع

avatar
زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 35
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 158
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى