منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» استقبال جثمان اﻻرهابى موسى بوعين
أمس في 10:24 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» خبر
أمس في 10:15 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» طرابلس العثور على جثثين بمنطقة عين_زارة
أمس في 10:12 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» جحا والقاضي
2016-12-08, 10:32 pm من طرف فرج جا بالله

» كرر ياعلا .. اوقول اغياب لبّاس العبا .. ضر الوطن
2016-12-08, 7:41 pm من طرف naji7931

» "بنغازي" ابرز ماجاء في المؤتمر الصحفي
2016-12-08, 6:02 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» داعش الإرهابي يعلن عن عملية نوعية
2016-12-08, 6:00 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تم نقلهم الى المرج
2016-12-08, 5:55 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ماتم الحصول عليه من ارهابى الشركسى
2016-12-08, 5:49 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» صنع الله ينفي وجدو مرتزقة أفارقة في الهلال النفطي
2016-12-08, 5:39 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» إجتمع رئيس الحكومة المؤقتة "عبدالله الثني"
2016-12-08, 5:33 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» 6 غارات جوية مكثفة على تمركزات ميليشيات الجضران
2016-12-08, 5:31 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» العافية بمدينة هون يستقبل عدد من الجرحي
2016-12-08, 5:26 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تقدم القوات المسلحة العربية الليبية
2016-12-08, 5:24 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» شاهد قناه الكذب النبأ
2016-12-08, 5:22 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


أمريكا وحلفاءها في ليبيا... صراع كسب الغنائم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أمريكا وحلفاءها في ليبيا... صراع كسب الغنائم

مُساهمة من طرف عبدالله النيهوم في 2012-10-19, 5:42 pm

أمريكا وحلفاءها في ليبيا... صراع كسب الغنائم



بعد أحداث العنف التي حدثت في السفارة الأمريكية داخل الدولة الليبية، نتج عنها مخلفات باهظة الثمن سياسيا داخل الأوسط الأمريكية، حيث قتل في تلك الإحداث غير المسبوقة السفير الامريكي كريستوفر ستيفنز وثلاثة عناصر أميركيين، لم يكن لهم صلة بالفيلم المسيء للإسلام الذي كان في ذلك الوقت يثير اضطرابات كبيرة في العالم العربي والإسلامي، واليوم بات هجوم بنغازي موضوعا لجدل حزبي شديد في واشنطن خلال الآونة الأخيرة، التي تسبق انتخابات الرئاسة الأمريكية، والتي ستجري في السادس من نوفمبر تشرين الثاني ومحور تحقيقات متعددة تجريها الخارجية الأمريكية والكونجرس، مما يعني أن هذه القضية تستخدم كورقة مهمة في الصراع الانتخابي الأمريكي المحموم.
في حين يرى بعض المحللين أن وراء تلك الأحداث رسالة سياسية جاءت لتوجه ضربة للولايات المتحدة بعد هيمنتها ونفوذها في تلك الدولة، فعلى الرغم من أن فرنسا وبريطانيا قد لعبتا دورا رائدا في إسقاط ألقذافي، إلا ان أمريكا هي من حصلت على الغنائم الكبيرة في تلك المعركة مع نظام القذافي، والتي كان دورها في تلك المعارك شبه المتفرج، وهذا احد أنماط سياستيها الحربية التي استخدمتها في الحرب العالمية الثانية، لكن تلك الأحداث تشير الى صراع سياسي –غربي/ غربي – حول الهيمنة والنفوذ السياسي، باستخدام أدوت محلية لتحقيق أجندات خارجية، حيث تعكس هذه المعطيات آنفة الذكر عدة تساؤلات مثل: هل وصلت الرسالة السياسية الى الحكومة الأمريكية؟، وهل ستشهد السفارات الأمريكية الأخرى مثل هذه الأحداث، وكيف ستتعامل الإدارة الأمريكية مع مثل هذا الخطأ السياسي المكلف؟، فالملاحظ بأن قضية مقتل السفير تشكل ضغطا كبيرا داخل المعترك السياسي الأمريكي، وربما تشهد الأوضاع السياسية والأمنية الأمريكية صراعات جديدة، قد تزعزع الهيبة الأمريكية داخليا وخارجيا.
صراع داخلي
فقد عرضت الخارجية الاميركية سردا مفصلا للهجوم المسلح "غير المسبوق" على قنصليتها في بنغازي، عشية جلسة استماع في الكونغرس تديرها المعارضة الجمهورية التي تندد بثغرات في عمل الامن والاستخبارات، وقال مسؤولون في وزارة الخارجية الاميركية في مؤتمر صحافي انه في مساء 11 ايلول/سبتمبر في ليبيا قام عشرات العناصر المجهزين باسلحة حربية بمهاجمة القنصلية الاميركية في بنغازي واحراقها ومطاردة الموظفين الذين كانوا فيها، وقال المسؤولون ان الهجوم "غير مسبوق في ليبيا .. وفي تاريخ الدبلوماسية الحديث" مؤكدين ان واشنطن لم تكن لديها "اي معلومات يمكن استخدامها" بشأن "اعتداء مخطط له او وشيك"، وقال المسؤول ان المهاجمين كانوا يحملون "اسلحة اوتوماتيكية من طراز ايه كاي 47 وقاذفات صواريخ وصفائح من الوقود" استخدمت لحرق المباني ومقر الاقامة في القنصلية، وحاصرت النيران و"دخان كثيف" ستيفنز وعنصرين من العاملين في القنصلية بينهم شون سميث فلجأوا الى قسم آمن فيه ماء ونافذة لكنهم كادوا يختنقون من كثرة الدخان فخرجوا من مخبئهم وتفرقوا بالرغم من النيران الكثيفة والقاء القنابل اليدوية. بحسب فرانس برس.
وتابع المسؤول الرسمي انه عثر في نهاية المطاف على جثة سميث بين الانقاض لكنه "لم يكن من الممكن العثور" حينها على السفير، مكررا ما سبق ان اعلنته وزارة الخارجية في 12 ايلول/سبتمبر، وبعد ذلك عثر على السفير ونقل بدون ان يعرف في حينه ان كان لا يزال على قيد الحياة الى احد مستشفيات بنغازي قبل ان تسلم جثته لاحقا الى الطاقم الدبلوماسي الاميركي، وكشفت واشنطن عن هذه التفاصيل حول الهجوم على القنصلية في بنغازي عشية مثول ثلاثة مسؤولين في وزارة الخارجية ومسؤول في البنتاغون امام لجنة التحقيق العليا في الكونغرس التي تشرف عليها الغالبية الجمهورية في مجلس النواب، ومع اشتداد حملة الانتخابات الرئاسية يوجه المرشح الجمهوري للبيت الابيض ميت رومني يوميا انتقادات الى الديموقراطيين ومرشحهم الرئيس باراك اوباما اخذا عليهم التاخر في الاقرار بان الهجوم على القنصلية كان "اعتداء ارهابيا" دبرته القاعدة والتقليل من خطورة الظروف الامنية والتهديدات المعادية للاميركيين في ليبيا، وكانت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سوزان رايس اعلنت في 16 ايلول/سبتمبر ان الهجوم لم يكن "منسقا" ولا "مسبق التخطيط" بل نجم عن تجمع "عفوي" احتجاجا على فيلم "براءة الاسلام"، وسئل احد مسؤولي وزارة الخارجية عن هذه النقطة فقال ان "هذا ليس استنتاجنا" مميزا نفسه بذلك عن موقف رايس، وستركز لجنة التحقيق بالتالي على الظروف الامنية في بنغازي قبل الاعتداء وندد عدد من الجمهوريين ب"الجهود المنسقة بين وزارة الخارجية والبيت الابيض" لخفض الاجراءات الامنية في بنغازي من اجل "اعطاء انطباع ب+تطبيع+ ظاهري في ليبيا"، وتعهدت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون القاء الضوء كاملا "على ما حصل فعلا في بنغازي".
تفاصيل جديدة
فيما سلط نقاش عام في الكونجرس الأمريكي حول صور فوتوغرافية لمنشأة أمريكية ثانية شبه سرية في مدينة بنغازي الليبية الضوء على مجمع اعتبر أكثر أمنا من مقر البعثة الأمريكية حيث توفي السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز، وحين قام مسؤولون من الخارجية الأمريكية بسرد سلسلة الاحداث التي وقعت في الليلة التي توفي فيها ستيفنز وثلاثة أمريكيين آخرين في هجوم إرهابي وعرضوا صورا التطقتها أقمار صناعية عن المنشأتين الأمريكيتين انتفض النائب الجمهوري جيسون شافيتز واتهمهم بافشاء معلومات سرية، وقال شافيتز خلال جلسة استماع عقدتها لجنة الرقابة والاصلاح الحكومي في مجلس النواب الأمريكي "حين كنت في ليبيا طلب مني تحديدا الا أتحدث ويجب الا أتحدث أبدا عما تقومون انتم بعرضه اليوم." وأكد مساعد في الكونجرس أن النائب كان يتحدث عن الموقع الثاني، ووجود المجمع الثاني ظهر بشكل واسع النطاق في التقارير التي تحدث عن أعمال العنف التي وقعت في بنغازي يوم 11 سبتمبر ايلول الماضي وكان يشار اليه عادة على انه "منزل آمن" او "ملحق" بالقنصلية الأمريكية المؤقتة، وقال مسؤولو الخارجية الأمريكية في جلسة إن الصور الفوتوغرافية لا تعد سرا، وعلمت رويترز رغم ذلك بعض التفاصيل الجديدة عنه من مسؤولين أمريكيين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هوياتهم نظرا لحساسية القضية والتحقيقات الرسمية الجارية، ووصفوا المنشأة الثانية بأنها مجمع هام وسري بالدرجة الاولى يقيم فيه دبلوماسيون ورجال مخابرات. وكان من بين مهامهم برنامج له أولوية كبيرة تشارك فيه عدد من الوكالات لرصد أماكن وجود الصواريخ التي تطلق من على الكتف وأسلحة اخرى انتشرت بعد الانتفاضة الليبية عام 2011 . وينسق هذا البرنامج مكتب الشؤون السياسية والعسكرية التابع للخارجية الأمريكية، كما يضم المجمع "فريقا أمنيا للرد السريع" مكونا من سبعة رجال قال مسؤولون أمريكيون في شهادتهم انه توجه الى القنصلية المؤقتة بعد ان تعرض ستيفنز وآخرين للهجوم هناك، والمسافة التي تفصل بين المجمعين تقدر بنحو كيلومترين، وقال عدد من المسؤولين الأمريكيين الذين طلبوا عدم الكشف عن اسمائهم إن المجمع الثاني المكون من عدة مبان منها أماكن اقامة لافراد أمريكيين كان محميا بشكل أفضل من القنصلية المؤقتة التي توفي فيها ستيفنز وشون سميث خبير الاتصالات. بحسب رويترز.
وقالت لامب انه في الصباح الباكر ليوم 12 سبتمبر وبعد ان وصل فريق أمني أمريكي تعزيزي قادم من طرابلس إلى الموقع الثاني "بدأ الملحق يتعرض لقذائف مورتر وأصيب المجمع بثلاث اصابات مباشرة"، وصمدت دفاعات الموقع الثاني بدرجة كبيرة وعلى خلاف القنصلية المؤقتة لم يشهد اقتحاما. ورغم ذلك قتل اثنان من مسؤولي الامن هناك هما جلين دورتي وتايرون وودز فيما وصفه مسؤولون أمريكيون بأنه ضربة سيئة الحظ بقذيفة مورتر. وفر باقي الافراد في نهاية المطاف إلى مطار بنغازي، والقول بأن الموقع الثاني كان به اجراءات دفاعية متطورة نسبيا سيثير المزيد من التساؤلات عن سبب عدم تعزيز الامن في القنصلية القريبة نظرا للبيئة الامنية المضطربة في بنغازي، ودافعت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ومسؤولون أمريكيون كبار عن اجراءات الامن المتبعة في القنصلية الأمريكية وان كانت هذه المزاعم قد تعرضت لهجوم عنيف من جانب الجمهوريين في جلسة الاستماع التي عقدتها لجنة الرقابة والاصلاح الحكومي، وقال مسؤولون يحققون في الهجوم إن هناك ما يثبت ان الادارة الأمريكية كانت لا تريد تسليط الضوء على الوجود الامني في القنصلية المؤقتة وهي واجهة للوجود الأمريكي في مدينة بنغازي لاعطاء انطباع بأن تعاملات الولايات المتحدة مع ليبيا طبيعية، وذكر مسؤولون انه نظرا لان بنغازي تعتبر مدينة يغيب عنها القانون ويسودها العنف وبها وجود قوي للاسلاميين المتشددين فقد شملت الاجراءات الامنية في المجمع الثاني كاميرات وأجهزة استشعار كما ان القوة الامنية الموجودة هناك ضمت أمريكيين على قدر كبير من التدريب مثل دورتي وودز اللذين قتلا في هجوم المورتر وكانا من القوات الخاصة للبحرية الأمريكية.
تناقض أمني
في سياق متصل أبلغ ضابط أمن أمريكي تمركز في السابق في ليبيا مشرعين بأنه أرسل برقيتين إلى وزارة الخارجية تطلبان مزيدا من الأفراد لتأمين البعثة الأمريكية في بنغازي لكنه لم يتلق أي رد، وقال الضابط اريك نوردستروم أيضا إن تشارلين لام المسؤولة بالوزارة أرادت إبقاء عدد أفراد الأمن الأمريكيين في بنغازي "منخفضا بشكل مصطنع" وذلك وفقا لمذكرة تلخص تصريحاته، ولم ترد وزارة الخارجية على الفور على طلب للتعليق على تصريحاته، وأدلى نوردستروم بتعليقاته في مقابلة مع لجنة بالكونجرس تحقق في الهجوم الذي وقع على القنصلية الأمريكية في بنغازي، ويقول مكتب مدير المخابرات القومية أعلى سلطة مخابرات أمريكية إن الأمريكيين الأربعة قتلوا في هجوم إرهابي منظم لكن لم يتم التعرف على المهاجمين، وتضمنت مذكرة أعدها الديمقراطيون الأقلية في لجنة الإشراف والاصلاح الحكومي التي يسيطر عليها الجمهوريون في مجلس النواب موجزا لمقابلة نوردستروم مع اللجنة، وقالت المذكرة إن نوردستروم وهو ضابط امن اقليمي بوزارة الخارجية كان متمركزا في طرابلس حتى قبل هجوم بنغازي بنحو شهرين. بحسب رويترز.
وقال نوردستروم للمشرعين إن باتريك كنيدي وكيل وزيرة الخارجية لشؤون الادارة أصدر قرارا في ديسمبر كانون الأول 2011 بأن يدير موقع بنغازي خمسة ضباط أمن دبلوماسيين لكن العدد كان دائما ثلاثة أو أربعة فقط، إلا أنه يبدو أن نوردستروم علم بوجهة نظر لام لأنه قال للجنة إنها "أرادت إبقاء عدد أفراد الأمن الأمريكيين منخفضا بشكل مصطنع"، وقالت المذكرة "قال إن لام نائبة مساعد الوزيرة كانت تعتقد أن موقع بنغازي لا يحتاج لأي أفراد أمن دبلوماسي خاصين نظرا لوجود ملاذ آمن يمكن اللجوء إليه في حالة الطواريء لكنها رأت أن أفضل إجراء هو تعيين ثلاثة ضباط، وتحقق اللجنة في اجراءات الأمن عند القنصلية الأمريكية في بنغازي قبل الهجوم، وأكد مساعدون لنواب جمهوريين رواية المقابلة كما وردت في المذكرة الديمقراطية.
أمن الخارجية الأمريكية
حيث أدى الهجوم الذي استهدف القنصلية الأمريكية في مدينة بنغازي بشرق ليبيا يوم 11 سبتمبر أيلول إلى زيادة تدقيق الكونجرس مع مكتب تابع لوزارة الخارجية مهمته حماية الدبلوماسيين في أكثر المناطق خطورة في العالم في الوقت الذي يتساءل فيه أعضاء الكونجرس عما إذا كان المكتب أصدر تقييما خاطئا للمخاطر في ليبيا بعد الانتفاضة، وزادت ميزانية مكتب الامن الدبلوماسي لنحو عشرة أمثالها خلال العشر سنوات التي أعقبت تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998. ومما ساهم في هذه الزيادة الكبيرة الحرب التي شنتها الولايات المتحدة في أفغانستان والعراق بعد هجمات 11 سبتمبر عام 2001 مع انتقال عدد متزايد من الدبلوماسيين إلى أرض تواجه واشنطن فيها عداء، وفي تقرير تحدث فيه عن نجاحاته تفاخر المكتب التابع لوزارة الخارجية بعمله في العام الماضي بعد انتفاضات الربيع العربي بما في ذلك هروعه لإقامة نقطة دبلوماسية آمنة في بنغازي بعد ما شهدته طرابلس من اضطراب سياسي، لكن طريقة تعامله مع الأمن، ففي عام 2007 استقال مدير المكتب بعد أن انتقدته لجنة تابعة لوزارة الخارجية لعدم إشرافه الكافي على شركة بلاكووتر وغيرها من شركات الامن الخاصة في العراق بعد أن قتل 14 مدنيا عراقيا على الأقل بالرصاص في ساحة النسور ببغداد، وتوقع مسؤول أمريكي في تصريحات أن تسأل اللجنة عن سبب رغبة وزارة الخارجية فيما يبدو في "تطبيع" الوضع الأمني في ليبيا من خلال استخدام المزيد من العاملين المحليين وعدد أقل من الحراس الأمريكيين، وأضاف المسؤول أن أعضاء الكونجرس أشاروا إلى أن عدد الأفراد والبنية الأساسية والمستلزمات في القنصلية لم تكن كافية وأن المكتب لم يعط المخاطر حق قدرها. وطلب المسؤول عدم نشر اسمه لأنه لا يريد أن يتحدث علانية عن قضايا خاضعة للتحقيق، وأضاف أن الليبيين كانوا مشاركين بقوة في العملية الأمنية وكانت لديهم أوامر بطلب دعم لدى حدوث أي طاريء. بحسب رويترز.
أما الحراس المحليون الآخرون فقد كانت توفرهم شركة متعاقدة مع وزارة الخارجية الأمريكية هي شركة بلو ماونتن جروب ولم يكونوا مسلحين. وكان أولئك يقومون بأعمال روتينية مثل تفتيش زائري الفيلا المستأجرة التي استخدمت كمقر مؤقت للبعثة الأمريكية، وكشفت لجنة الإشراف والإصلاح الحكومي التابعة لمجلس النواب عن رسائل بريد إلكتروني ووثائق أخرى تظهر أن الأمريكيين في ليبيا طلبوا أمنا إضافيا بعد سلسلة من الحوادث العنيفة في بنغازي منذ أوائل العام الجاري، وتظهر تقارير حكومية أن ميزانية مكتب الأمن الدبلوماسي تضخمت إلى نحو 2.5 مليار دولار عام 2009 من 200 مليون دولار عام 1998 عندما فجرت سفارتا الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا، وقال فريد بيرتون نائب رئيس قسم المعلومات في مؤسسة ستراتفور للاستشارات وهو ضابط سابق في الأمن الدبلوماسي إن الضباط العاملين في المكتب لا يأخذون راحة كافية نظرا لعملهم 45 يوما خارج البلاد مع قصر العطلات داخل بلادهم.، وقال ديفيد كاربنتر الذي عمل مساعدا لوزيرة الخارجية للأمن الدبلوماسي من أغسطس آب 1998 حتى يونيو حزيران 2002 إنه ربما يحدث صدام بين الدبلوماسيين الذين يسعون لإقامة روابط مع السكان وبين أفراد الأمن.
الهجوم الدامي في بنغازي
من جهة أخرى تعهدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بتقديم بيان كامل ودقيق عن الهجوم الدامي على القنصلية الأمريكية في بنغازي الشهر الماضي "أيا كان ما يؤدي اليه (هذا البيان)" لكنها حذرت من ان الأمر قد يستغرق وقتا طويلا حتى تتضح الصورة، وقالت كلينتون للصحفيين وبصحبتها وزير خارجية قازاخستان الزائر "توجد اسئلة متواصلة عما حدث بالضبط في بنغازي في تلك الليلة قبل نحو ثلاثة اسابيع. ولن نستريح حتى نجيب عن تلك الأسئلة وحتى نتعقب الإرهابيين الذين قتلوا مواطنينا"، واضافت "الرجال والنساء الذين يخدمون هذا البلد كدبلوماسيين لا يستحقون اقل من تقرير كامل ودقيق ايا كان ما يؤدي اليه.. وانا ملتزمة بالسعي لذلك من اجلهم ومن اجل من قدموا التضحية الكبرى خدمة لأمتنا"، جاءت تعليقات كلينتون بعد طلب اثنين من أعضاء مجلس النواب عن الحزب الجمهوري تقديم مزيد من المعلومات بشأن هجوم الحادي عشر من سبتمبر الذي قالا انه وقع بعد ان رفضت واشنطن مرارا طلبات امريكيين في ليبيا بتعزيز الامن في قنصلية بنغازي. بحسب رويترز.
وقال النائبان الأمريكيان داريل عيسى وجيسون تشافيتز إن لجنة الإشراف والإصلاح الحكومي التابعة لمجلس النواب ستعقد جلسة في العاشر من أكتوبر تشرين الأول بشأن الوضع الأمني الذي أدى الى هجوم بنغازي يوم 11 من سبتمبر ايلول والذي قتل فيه السفير الامريكي كريس ستيفنز وثلاثة امريكيين آخرين، وبعث عيسى برسالة الى كلينتون يطلب فيها شهادة اثنين من الشهود في جلسة. وهما إيريك نوردستورم الذي كان ضابط أمن مقره ليبيا في الفترة من سبتمبر/أيلول 2011 إلى يونيو/حزيران 2012 وتشارلين لامب نائبة مساعد وزيرة الخارجية للبرامج الدولية. وقال أحد معاوني للجنة انه قد يتم استدعاء مزيد من الشهود، وكتب عضوان جمهوريان في مجلس الشيوخ هما بوب كروكر وجوني إسكاسون أيضا إلى كلينتون يكرران طلبهما ان ترسل للكونجرس كل المراسلات من الدبلوماسيين الأمريكيين فيما يتصل بالوضع الأمني قبل الهجوم بما في ذلك أي برقيات من ستيفنز.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~








عبدالله النيهوم
مشرف منتدي ألبوم الصور

ذكر
عدد المشاركات : 5352
العمر : 36
رقم العضوية : 9184
قوة التقييم : 27
تاريخ التسجيل : 30/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أمريكا وحلفاءها في ليبيا... صراع كسب الغنائم

مُساهمة من طرف فرج احميد في 2012-10-19, 6:03 pm

اخى عبدالله

فرج احميد
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 17243
العمر : 54
رقم العضوية : 118
قوة التقييم : 348
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أمريكا وحلفاءها في ليبيا... صراع كسب الغنائم

مُساهمة من طرف عبدالله النيهوم في 2012-10-19, 11:34 pm

فرج احميد كتب: اخى عبدالله

نورتنا أخي فرج احميد

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~








عبدالله النيهوم
مشرف منتدي ألبوم الصور

ذكر
عدد المشاركات : 5352
العمر : 36
رقم العضوية : 9184
قوة التقييم : 27
تاريخ التسجيل : 30/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى