منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» طرق تنظيف الستائر بأنواعها
أمس في 8:13 am من طرف STAR

» ما الذي يجعل سنغافورة من أغلى مدن العالم؟
أمس في 8:13 am من طرف STAR

» إحذر تنظيف العدسات اللاصقة بماء الصنبور!
أمس في 8:11 am من طرف STAR

» لماذا تكثر أمراض الجهاز التنفسي لدى الرضّع؟
أمس في 8:11 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم January 17, 2018
أمس في 8:06 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
أمس في 7:53 am من طرف STAR

» الخطوط الجوية الليبية تغير مسار رحلاتها من مطار معيتيقة إلى مصراتة
أمس في 1:41 am من طرف عبدالله الشندي

» وصول ناقلات وقود إلى مينائي طبرق وبنغازي
أمس في 1:39 am من طرف عبدالله الشندي

» عودة التيار الكهربائي إلى منطقة البطنان بعد انقطاع استمرَّ 36 ساعة
أمس في 1:37 am من طرف عبدالله الشندي

» الخطوط الأفريقية تعلن إصابة أربع من طائراتها
أمس في 1:36 am من طرف عبدالله الشندي

» أسد ونمر يلتهمان حصاناً في عرض سيرك صيني!
أمس في 1:28 am من طرف عبدالله الشندي

» حدث في مثل هذا اليوم January 16, 2018
أمس في 1:27 am من طرف عبدالله الشندي

» من هنا سار النبي موسى وقومه هرباً من فرعون
أمس في 1:24 am من طرف عبدالله الشندي

» 4 وجهات على طريق الزوال بسبب المناخ
أمس في 1:22 am من طرف عبدالله الشندي

» مهارات مميزة لرجل في التحكم بسيارة صغيرة
أمس في 1:21 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


أنصار نظام القذافي في تونس: لاجئون أم هاربون؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أنصار نظام القذافي في تونس: لاجئون أم هاربون؟

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2013-10-01, 7:37 am

أنصار نظام القذافي في تونس: لاجئون أم هاربون؟
تستقطب تونس مئات الآلاف من الليبيين لأغراض شتى. من هؤلاء من يقيم لأيام معدودة للعلاج أو السياحة أو الزيارات العائلية أو التجارة والأعمال ثم يغادر إلى بلاده. غير أن تونس، إثر سقوط نظام القذافي، عرفت فئة أخرى من الليبيين طال بها المقام لسنتين متتاليتين. إنهم الليبيون الذين كانوا من العناصر المؤيدة لنظام القذافي ومن الذين انخرطوا في منظوماته السياسية والأمنية والعسكرية وحتى المالية.
لم يكن لجوء الليبيين إلى تونس هربا مما يجري في بلادهم أمرا جديدا. ففي ثمانينات القرن الماضي كانت تونس ملاذا لعدد من أنصار المعارضة الليبية الذين استخدموها معبرا إلى المنافي الأوروبية. أما خلال ثورة 17 فبراير فتحولت كثير من المدن التونسية إلى مدن يطغى عليها الطابع الليبي بعد أن لجأت إليها اعدادا كبيرة جدا أغلبهم من مدن جبل نفوسة وزوارة والزاوية وطرابلس العاصمة.
لم يكن البحث في ظروف إقامة الفئة موضوع حديثنا، أي الهاربين إثر سقوط القذافي، سهلا، فأغلب المستجوبين يطغى عليهم الحذر الشديد والتحفظ ويمتنعون عن إعطاء أي معلومات تخص أسباب إقامتهم المطولة في تونس أو ارتباطاتهم السابقة بنظام القذافي أو مواردهم المالية التي تسمح لهم بأن يحافظوا على مستوى معيشي جيد.
في مدينة بنقردان الحدودية التقينا بمنصور-س الذي يقيم منذ سنتين مع أفراد عائلته ومعهم عائلة شقيقه. يقول منصور، أصيل مدينة الجميل، أنه اضطر إلى الهرب إلى تونس لأنه متهم "باطلا" بالمشاركة في الأعمال العسكرية خلال الثورة بمدن جبل نفوسة، وأن التركيبة القبلية والعشائرية في المنطقة تجعله، وأفراد عائلته، مهددا بالانتقام في كل لحظة. يقول منصور أن بعض أبنائه استطاعوا زيارة أقاربهم في مناسبات عديدة، فيما لم يخاطر هو ولا شقيقه باجتياز الحدود. يشكو منصور، على غرار الليبيين من أمثاله، من امتناع السلطات التونسية عن منحهم أوراق إقامة رسمية، ويقول أنه مهدد بالتسليم إلى بلاده في كل لحظة.
أحمد، أصيل مدينة زوارة، مقيم بمدينة مدنين هو الآخر منذ سنتين. يعترف أحمد صراحة أنه كان مسؤولا أمنيا في نظام القذافي، وأنه كان يعيش حياة اجتماعية رفيعة، ويعترف أيضا أنه فعل كل ما فعله عن قناعة و"دفاعا عن ليبيا". يقول أحمد أنه يعيش حياة عادية في تونس، وأن أفراد عائلته الميسورين يزودونه بالأموال التي يحتاجها، وأنهم يزورونه باستمرار. يشكو أحمد أيضا من رفض السلطات التونسية منحه وثائق إقامة رسمية، غير أن ذلك لم يمنعه من تسجيل أبنائه بالدراسة أو التنقل إلى المدن التونسية الأخرى للترفيه خلال الصيف.
في مدينة جرجيس السياحية الساحلية يقيم محمد، أصيل سرت، مع أبنائه وزوجته. وضعه المادي مريح ويسكن منزلا فخما. يقول محمد أن انتماءه القبلي والمناطقي (مسقط رأس القذافي) قد خلق له الكثير من المشاكل في طرابلس حيث كان يمتلك محلات تجارية تدر عليه أرباحا طائلة. ترك محمد الآن محلاته لأفراد من عائلته يقومون بإدارتها وتصله أرباحها بانتظام. يقول محمد أن زوجته وأبناءه يزورون طرابلس وسرت ويقضون أياما لدى عائلته هناك، أما هو فيتفادى العودة "اتقاء للمشاكل".
هذه عينات من الذين تركوا ليبيا إثر سقوط نظام القذافي.. بعضهم يعتبر نفسه لاجئا خشية تهديدات غير مبررة، فيما يعترف أخرون، تصريحا وتلميحا، أنهم كانوا أدوات فاعلة في النظام السابق أمنيا وعسكريا وماليا.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

avatar
عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72421
العمر : 51
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 222
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى