منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
»  قنوات كأس امم افريقيا 2017 + القنوات الناقلة
اليوم في 10:37 am من طرف STAR

» مباريات الخميش 8/12/2016 والقنوات الناقلة
اليوم في 9:39 am من طرف STAR

» مباريات الاربعاء 7/12/2016 والقنوات الناقلة
اليوم في 9:38 am من طرف STAR

» مباريات الثلاثاء 6/12/2016 والقنوات الناقلة
اليوم في 9:37 am من طرف STAR

» مباربات الاثنين 5/12/2016 والقنوات الناقلة
اليوم في 9:36 am من طرف STAR

» Sky Sport News HD Deutschland مجانا على قمر استرا 19 شرقا
اليوم في 9:34 am من طرف STAR

» قنوات الشرينج الناقلة للمباراة برشلونة وريال مدريد
اليوم في 9:31 am من طرف STAR

» ليبيا الجميلة كما لم تشاهدها من قبل.. فيديو
اليوم في 9:21 am من طرف STAR

» كيفية مشاهدة مباراة ريال مدريد وبرشلونة بث مباشر في الكلاسيكو على القنوات التلفزيونية المف
اليوم في 9:19 am من طرف STAR

» مديرية أمن بنغازي تناشد «الموقتة» توفير أجهزة لكشف «المندسين»
اليوم في 9:16 am من طرف STAR

» تكليف 'حمد مفتاح حمد الشلوي' عميدا لبلدية درنة
اليوم في 9:16 am من طرف STAR

» خلفيات اندلاع الاشتباكات في مدينة طرابلس
اليوم في 9:15 am من طرف STAR

» المركز الوطني للصحة الحيوانية بالبيضاء يحذر من ظهور انفلونزا الطيور في ليبيا
اليوم في 9:15 am من طرف STAR

» الجيش يعزز دوره بـ «دعم روسي» و«النواب» ينخرط في حوار جزائري
اليوم في 9:14 am من طرف STAR

» أرخص 8 مدن في العالم للعيش فيها.. بينهم دولة عربية
اليوم في 9:13 am من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


حفتر: أوافق علي أي ضربة عسكرية مصرية لتأمين حدودها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حفتر: أوافق علي أي ضربة عسكرية مصرية لتأمين حدودها

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2014-06-01, 7:36 am

حفتر: أوافق علي أي ضربة عسكرية مصرية لتأمين حدودها

المصري اليوم - صفاء صالح: هنا قاعدة بنينا الجوية، حصن اللواء خليفة حفتر. مكتب بسيط لرجل هادئ ذى صوت منخفض نسبيًا، يجلس وعن يساره علم استقلال ليبيا الذى أعاده الثوار بعد الإطاحة بمعمر القذافى وعلمه الأخضر، وعن يمينه علم الجيش الوطنى الليبى الأزرق، عدة مقاعد متفرقة لاستقبال كبار القادة حيث يجتمعون معه قبل كل عملية حربية فى هذا المكتب، بجانبه دولاب متواضع عليه نياشين حربية حصل عليها عبر تاريخه العسكرى، من بينها نوط «نجمة العبور المصرية» الذى حصل عليه تقديرا لجهوده فى حرب أكتوبر 1973، وقت أن كان ضابطًا مشاركا بجانب الجيش المصرى فى حرب تحرير سيناء. الرجل العسكرى ذو نبرة الصوت المنخفضة التى لا تتغير مهما بلغت درجة سخونة الأسئلة وتسمية ما قام به فى فبراير «انقلابًا عسكريًا»، كاشفة عن الوجه السياسى للرجل العسكرى الذى قاد قوات القذافى فى حرب تشاد (حرب تويوتا)، وتبرأ منها العقيد المقتول، مما تسبب فى خروجه منفيا إلى الولايات المتحدة، ليسكن فى ولاية فيرجينيا، قبل أن يعود وقت الثورة على نظام القذافى ليتولى قيادة القوات البرية فى الثورة المسلحة التى دعمتها قوات حلف شمال الأطلسى.
■ ما هو تقييمك للوضع السياسى داخل ليبيا الآن؟
- بات الوضع داخل ليبيا متدهورًا للغاية منذ فترة توقف الثورة ضد معمر القذافى. أحرزنا نصرا فرح به الليبيون لكن للاسف النتيجة لم تأت بما توقعه الشعب، فقد انتخبنا مؤتمرًا وطنيًا (البرلمان) اعتقد الشعب أن من خلاله ستحدث نقلة نوعية لليبيا وطنا ومواطنين، وأنها ستصبح جنة يسعد بها أهلها وجيرانها. ولكن ماحدث أن المؤتمر لم يقم بما عهد إليه، فاتخذ الشعب قراره بايقاف عمل المؤتمر اعتبارا من 7 فبراير 2014، وجعله غير مرغوب فى استمرار تمثيله للشعب.
■ ما هى أسباب قيامكم بالانقلاب الأول على الحكومة والمؤتمر فى فبراير الماضى؟
- بعد إعلان الشعب عدم رغبته فى استمرار تمثيل المؤتمر له، حاولنا أن نعطى إشارة لمن تبقى من الحكومة وأعضاء المؤتمر، أنه لابد من التغيير، ولابد أن تكون هناك خارطة طريق كبديل لهذا الوضع المأساوى الذى نعيشه.
■ وماذا عن انقلابكم الثانى الذى حدث عندما منعتم البرلمان أكثر من مرة من عقد اجتماع لتنصيب رئيس وزراء جديد؟
- لقد اصطبرنا عليهم قرابة الـ3 أشهر ليتفهموا متطلبات الشعب. لكنهم لم يبدوا أى تفهم، إلى جانب أشياء أخرى كان أهمها جلب المؤتمر عناصر قامت بعمليات إرهابية من الخارج وساعدتها فى ذلك، ونتيجة لذلك كان هذا الصدام مع الحكومة والمؤتمر والإرهاب، فقمنا بهذه العمليات العسكرية التى مازلنا ننفذها حتى الآن.
■ إلى من تنتمى هذه المجموعات الارهابية التى تشيرون اليها والتى تقوم بعمليات قتل عناصر الجيش والشرطة الليبية؟
- بالطبع هذه المجموعات تنتمى لتنظيم القاعدة، ورؤوسهم موجودة فى مفاصل المؤتمر الوطنى نفسه، ذلك الجهاز التشريعى الذى أسند إليه (الشعب) مهمة بناء دولة، وبدلاً من ذلك استغلوا هذه المواقع فى المؤتمر والحكومة فى جلب عناصر إرهابية من تنظيمات القاعدة وأنصار الشريعة وحتى الحركة الجهادية المقاتلة، كل هذه الأشياء للأسف تضافرت جهودها فى سبيل منع قيام الجيش وبالتالى حدث الصدام بيننا، ومازال الجيش مستمرا ومصرا على إنهاء هذا التواجد الإرهابى فى ليبيا.
■ لماذا لم تمهلوا المؤتمر الوطنى حتى 25 يونيو القادم وهو موعد إجراء انتخابات برلمان ينهى وجود المؤتمر من الأساس؟
- أى نوع من الانتخابات تجرى وسط هذه الفوضى؟، تعلمين جيدًا أن القاعدة فى ليبيا تمارس مؤخرا أعمالا لا يمكن تحملها فكيف ستجرى انتخابات وسط قطع الرؤوس والأيادى، والتمثيل بالناس واحتجازهم فى أماكن بعيدة، بخلاف أعمال السلب والنهب.
■ هناك حديث يتردد عن تمويل قطرى لهذه المجموعات، فما معلوماتكم عن هذا؟
- بالطبع هذه المجموعات تستند إلى قواعد (مواطنين) فى الداخل والخارج. فى الخارج هناك بالتأكيد قطر وتركيا، هذان البلدان يقفان عائقا فى وجه الجيش الليبى منذ فترة طويلة، ولكننا الآن نشعر أن المجموعات التى تم تمويلها أينعت وأصبحت جاهزة لمحاربة الجيش ويحصلون على الأسلحة جهارًا نهارًا من قاعدة «معيتيقة» فى طرابلس، ونحن نتصدى لذلك، لأن حركتنا فى ليبيا كلها، وليست فى الشرق (بنغازى) فقط، بل نتواجد أينما توجد عناصر من القاعدة. ولذلك دعونا جيش (قوات) الاحتياط ليقف فى وجه هذه المجموعات.
■ حديث يتردد فى بنغازى عن دخول قيادات كبيرة فى تنظيم القاعدة إلى ليبيا عبر الحدود السودانية، ما مدى صحة ذلك؟
- احتمال كبير. ولكن هؤلاء (بفرض وجودهم) خرجوا مع بداية صراعنا معهم، فلا يمكن لأحد من هؤلاء أن يتواجد فى ظل الظروف الحالية التى نشن فيها الحرب عليهم.. ستكون حركتهم داخل ليبيا صعبة جدا.
■ كتائب المتشددين تحارب قواتكم بأسلحة ثقيلة وصواريخ جراد، فمن أين تأتيهم هذه الأسلحة؟
- الأموال الرهيبة التى تغدق عليهم من عناصر فى المؤتمر (البرلمان) والحكومة، كفيلة بتوفير أى نوع من الأسلحة، فالأموال تتدفق بغزارة على المجموعات الإرهابية المسلحة، ومن يمولهم هم من يحكمون، للأسف هذه الحكومة لا يمكن إطلاقا أن تستمر فى حكم ليبيا.
■ ماذا عن عناصر جماعة الإخوان المسلمين الذين فروا من مصر متوجهين إلى ليبيا وتحالفوا مع نظرائهم هنا؟
- للأسف هناك إخوان كثيرون فروا من مصر إلى ليبيا ويلعبون دورا كبيرا فى معاونة الإخوان هنا.
■ هل ما يتردد عن وجود ما يسمى «الجيش المصرى الحر» فى درنة حقيقة؟
- أعلنت المجموعات الموجودة فى درنة ذلك. أعلم بوجود هؤلاء، ولكن المسمى لست على يقين به. فقد وصلتنا معلومات من داخل درنة عن وجود عناصر كثيرة من المصريين الذى فروا من مصر ليجتمعوا مع جنسيات أخرى من عناصر من سوريا والسودان واليمن والجزائر وتونس وباكستان وأفغانستان وإنجلترا والولايات المتحدة. كل هذه العناصر تمثل وباء فى جسد ليبيا.
■ تقول «وصلتكم معلومات من داخل درنة»، فهل هذا يعنى أن هذه المدينة أصبحت قلعة حصينة لا يستطيع أحد دخولها حتى جيشكم؟
- نحن فى طريقنا إليها، فأينما توجد قواعد لتنظيم القاعدة وما صاحبها، فنحن فى الطريق اليها.
■ ألا تخشى على ضباطك وجنودك من الاستهداف جراء حربك على هذه العناصر؟
-لقد تم استهدافهم بالفعل حتى من قبل بدء عملية التصدى للإرهاب، وأحد العوامل التى حركتنا كان استهداف الضباط بالجيش والشرطة وعناصر من القضاة وأخيرا الصحفيين. لا تخبرى أحدا أنك صحفية وإلا استهدفوكِ.
■ ما حقيقة الحديث عن إقامة ساتر ترابى بين مصر وليبيا؟
-أعتقد أن الحديث عن ساتر ترابى بيننا وبين مصر هو نوع من الكلام النظرى فقط لا يمكن تطبيقه، وكان رأيًا لرئيس الأركان السابق. مجرد اقتراح لا يمكن تطبيقه. فهل يصدق أحد إمكانية عمل ساتر ترابى على الحدود الطويلة بين مصر وليبيا؟.. لا أعتقد أن هذا ممكنا.
■ هل وصلتم إلى نتيجة فى جهودكم لتوحيد الجيش الليبى النظامى تحت راية واحدة؟
- لقد قمنا بتفعيل الجيش الليبى، ودعونا الاحتياط من الجنود النظاميين فنحن لا نتعامل مع الميليشيات فهى مجموعات فى طريقها للزوال، أما الجيش فقد قارب على الاكتمال شيئا فشيئا، وتنضم إلينا قطاعات (جديدة).
■ انضمت إليكم مؤخرا قوات الصاعقة وقواعد الطيران فماذا ينقصكم لاكتمال الجيش الوطنى الليبى كجيش نظامى؟
- كل أسلحتنا مستهلكة، (جاءت) من عصر سابق. فالطيران ضعيف وينقصنا طيران قوى وإمكانيات للصاعقة، تنقصنا إمكانيات العمل وليس البشر. بعد أن تعرض الجيش للتفكيك على يد القذافى لمدة 20 سنة بعد أن كان جيشا قويا، ثم جاءت الثورة وكسرت ما تبقى منه عندما استبدلت الجيش بمسميات كثيرة منها الكتائب أو الميليشيات أو الدروع.
■ ما هو رأيك فى المشير السيسى كشخصية عسكرية سابقة، وسياسية حاليا.. وهل التقيتم قبل ذلك؟
- (تلمع عينا الرجل المتحفظ، الذى يعتبره أعوانه قرينا للسيسى. يحاول حفتر الحفاظ على نبرة صوته الهادئة) لم نلتق حتى الآن ولكن مشاعرنا تلتقى حول أهداف واحدة مثل الحرب على الإرهاب والمتطرفين، والحفاظ على هويتنا العربية حيث لابد أن تذوب كل فترات الجفاء التى سادت طوال الفترات الماضية. السيسى شخصية عسكرية مرموقة يعجبنى به أنه يبدى احتراما كبيرا للقيادات المصرية السابقة مثل الرئيس جمال عبدالناصر.
■ ألم يحدث بينكما أى لقاءات، خاصة بعد ما تردد عن زيارة سرية قمتم بها إلى مصر مؤخرا؟
 - ما تردد عن الزيارة السرية إشاعة، ولم يحدث أى تواصل مع المشير الى الآن.
■ وماذا إن تمت دعوتك لزيارة مصر هل ستقبل؟
- سأكون سعيد جدا لو تم ذلك.

 
حفتر: أوافق على أى ضربة عسكرية مصرية لتأمين حدودها حتى لو داخل ليبيا (حوار 2-2)

فى الجزء الثانى من الحوار مع اللواء خليفة حفتر، قائد معركة الكرامة، من داخل معقله فى القاعدة الجوية، يستكمل الحديث عن الحدود مع مصر وتأمينها، وأنه يوافق على الطريقة التى تختارها مصر لتحقيق ذلك حتى لو وصلت بضربة عسكرية إلى داخل حدود الجارة الغربية. سألته «المصرى اليوم» عن فترة إقامته الطويلة فى المنفى بولاية فيرجينيا، حيث مقر المخابرات المركزية الأمريكية، لم تتغير نبرة صوته وهو يؤكد أن هذه مجرد أكاذيب يطلقها خصومه من الإخوان المسلمين، شارحا أنه لو وافق على العمالة لأحد لكان القذافى وقت سطوته أولى بذلك.

■ ما هى أهم القضايا التى ستثيرها مع الرئيس المصرى القادم فى حال التقيته؟
- بإذن الله سوف ينجح السيسى ويصبح هو الرئيس (تم إجراء الحوار يوم الثلاثاء الماضى)، وفى هذه الحالة أتمنى أن نؤكد هويتنا العربية، وأن نتعاون فى مواجهة التدخل الأجنبى فى ليبيا. فقد أصبحت ليبيا مرتعا لكل من هب ودب، ومن يريد حشر أنفه فى شؤونها. ليبيا بلد مليء بالبترول والغاز واليورانيوم والذهب، ويمثل مطمعاً للجميع ونحن بحاجة إلى مساعدة مصر فى درء هذه المطامع. ولا يمكن عمل ذلك إلا بوحدة الأمة العربية اقتصاديا وسياسيا.
■ ما هى أهم الدول التى يمكن أن تتعاون معها فى إعادة بناء وتعمير ليبيا، فى مرحلة ما بعد إعادة بناء الجيش وتحقيق الاستقرار؟
- سنلجأ بالتأكيد لدول الجوار، فنحن نريد أن نخلق جيرانا ممتازين، ونريد أن يكون هناك تبادل للمصالح بيننا كعرب. وأولى الأوليات بالنسبة لليبيا فى المرحلة القادمة هى مصر. فعندما لا تكون هناك مصر لا يكون العرب.
■ كيف ستقوم بتأمين حدود ليبيا الشرقية مع مصر والغربية مع الجزائر؟
- مصر والجزائر دولتان شقيقتان، لكن التعاون بيننا وبين الجزائر سيكون سهلاً وسريعًا، فقد قطعنا بالفعل شوطًا فى الاتصال بهم. أما بالنسبة لمصر فلن يكون بيننا أى خلاف، فالمصالح تأتى من خلال تأمين الحدود. وأى شيء ينغص حياة المصريين يجب ألا يأتيهم من ليبيا، وألا يأتى لليبيين شيء ينغص حياتهم من مصر.
■ هل قمتم بمحاولة التواصل مع السلطات المصرية كما فعلتم مع الجزائر؟
- لم نفعل ذلك حتى الآن، ولكننى نصحت السلطات الحاكمة فى طرابلس من قبل بأن يتركوا تأمين الحدود مع مصر لمصر نفسها، لأنهم غير قادرين عليها، فهذه الحكومة عاجزة لا تستطيع تقديم شيء، لكن المستقبل يجب أن يبنى بأيدٍ وطنية تستطيع أن تؤمن الحدود لنفسها ولجيرانها، لا أن تتركها مفتوحة تدخل منها كل المصائب.
■ هناك عناصر من القاعدة تهدد بشن هجوم على مصر من شرق ليبيا، وفى هذه الحالة ربما يقوم الجيش المصرى بالرد عليهم بضربة عسكرية، ماذا سيكون موقفك وقتها؟
- طبعا أنا مع أى ضربة عسكرية «تؤمن حدود مصر» حتى داخل ليبيا، «نريد» التخلص من هذه المجموعات الموبوءة فى درنة وبنغازى وإجدابيا وسرت وطرابلس وعلى الحدود الجزائرية. لا يمكن إطلاقا أن نسمح لأى منهم بأن يقوم بأى عمل ضد بلدان الجوار الشقيقة والصديقة، والموضوع يحتاج تعاونا لمنعهم من عمل معسكرات فى مصر أو ليبيا. فالبلد (ليبيا) كان مفتوحا 3 سنوات.. عملوا معسكرات وطيارات.. أحضرت أناسا للدخول بدون تأشيرة أو إذن، جميع الأماكن الموبوءة فى العالم جاء منها أناس «إلى ليبيا».
■ تتردد أنباء عن اتصالات جرت بينكم وبين الأوروبيين والأمريكيين، فعن أى شىء أسفرت هذه الاتصالات؟
- لا توجد اتصالات معهم. ولو اتصلنا فسوف تكون مصر أول الدول وقبل أى دولة أخرى.
■ ما هو عدد الجنود والضباط الذين تمت تصفيتهم على يد كتائب أنصار الشريعة (القاعدة) والكتائب المتحالفة معها فى الأشهر الأخيرة؟
- تمت تصفية 500 ضابط ومجند. كانوا ينتظرونهم على بوابات بنغازى ويذبحونهم، تم ذلك قبل المواجهات التى بدأناها معهم. الحرب الحقيقية بدأت منذ 18 إبريل الماضى، وأول مواجهة حقيقية كان عدد القتلى فيها 70 قتيلا و250 جريحا، وكانت يوم جمعة الكرامة منذ أسبوعين تقريبا.
■ ما هو رأيكم فى المؤتمر (البرلمان) وحكومة معيتيق الجديدة؟
- فى الحقيقة هو أصلا ما فيش حكومة ولا مؤتمر، فالشعب قال كلمته الأخيرة، وهى أن المؤتمر لم يعد يمثلنا منذ 7 فبراير 2014.
■ ماذا سيكون تصرفكم بعد تنصيب المؤتمر لمعيتيق رئيسا للحكومة الليبية؟
- لا يوجد شيء اسمه تنصيب، هل توجد حكومة بالمادة (النقود)، ناس يشترون المناصب بالمادة؟! هذه أمور مرفوضة بالنسبة لنا. نحن نريد حكومة طبيعية تنتجها انتخابات دون تزوير ودون بيع وشراء.
■ كيف تفسر إصرار المؤتمر الوطنى على تنصيب أحمد معيتيق رئيسا للوزراء رغم الاعتراضات الكبيرة عليه وتهديداتكم حيال ذلك؟
- هذه صفقات ومصالح مادية. فهو رجل أعمال، والميزانية مثلا تم توزيعها بالفعل قبل أن توضع.
■ هل يوجد دعم إماراتى - سعودى لقواتكم العسكرية؟
- لم نر أو نسمع شيئا من هذا القبيل، ولكننا نتوقع خيرا من كل أصدقائنا.
■ ماذا عن فترة إقامتك بالولايات المتحدة الأمريكية؟
- وصلت هناك فى 19 ديسمبر 1990، وخرجت منها فى 11 مارس 2011، أثناء الثورة الليبية.
■ لكنك تواجه اتهامات بأنك أقمت علاقات مع المخابرات الأمريكية، بحكم وجودك فى ولاية فيرجينيا، وأن هذه العلاقة مستمرة حتى الآن.
- الإخوان المسلمون أبرع شريحة فى العالم تروج للأكاذيب، ولديهم مصانع تنتج ما لا يحصى ولا يعد من الأكاذيب. أنا لست بحاجة لذلك، فالمخابرات الأمريكية تختار شخصا يحتاج أموالا، أو شخصا يريد ويسعى هو إلى هذه العلاقة. أما أنا فلست بحاجة لذلك، وليست لدى رغبة فى ذلك.. بالإضافة إلى أننى لو كنت كما يدّعون لما وقف أحد أمامى فى ليبيا. لدىّ قناعاتى التى لا تتوافق مع أى عميل. ولو كنت عميلا فأنا عميل للشعب الليبى فقط. كان همّى فى فترة إقامتى هناك هو قضيتى الوطنية مع معمر القذافى، وهى ليست قضية شخصية. هذا الرجل أصبح ديكتاتورا، وقررت مواجهته عسكريا وليس بشكل سياسى. التنظيمات التى حاولت إنشاءها بالخارج اكتشفها القذافى ودفعت ثمنها أنا وأهلى وأقربائى. القذافى استعان برؤساء دول مثل حسنى مبارك ووزراء وسفراء وأموال حتى يجعلنى أعود إلى ليبيا، ولم يفلح فى ذلك، ولو كنت طيّعا وعميلا لكان القذافى أولى، ولكن كل هذه الأمور لم تغير منى شيئا سوى التصميم والإصرار، رغم العلم بصدور حكمى إعدام ضدى: الأول عام 1996 والثانى عام 2011.
■ لماذا لم تتحرك عسكريا عندما تحكّم آخرون بمقاليد الأمور بعد الثورة، رغم دوركم فيها؟
- عندما عدت أثناء الثورة كنت قائد القوات البرية، وبعد استقرار الأمور قررت الراحة، راحة المحارب، لكن للأسف ما إن مضت 6 أشهر، حتى رأينا أن المركب فى طريقه للغرق، وعند ذلك تغير الأمر، فاتخذنا موقفا آخر وقررنا مواجهة الوضع.
■ هل واجهتم صعوبة فى تجميع الجيش الليبى مرة أخرى؟
- أبدا. لم أواجه أى صعوبة فى استدعاء العناصر العسكرية. فقط عندما سمعوا النداء توجهت أعداد غفيرة للمواقع فى ليبيا، ويصعب على الحكومة أن تقوم بمثل هذا العمل.
■ لمن ولاء إخوان ليبيا؟
- الإخوان فى ليبيا رؤوسهم بره وأرجلهم عندنا. لا ولاء للإخوان لهذا الوطن، ولا من حكموا مصر. ولاؤهم كله للجماعة التى يتحزبون تحتها.
■ هل حاول أحد من عناصر الإخوان الفارين من مصر بعد فض اعتصام رابعة الاتصال بكم أو بأحد من قيادات الجيش الليبى؟
- لا، ولكنهم اتصلوا ببعض فى ليبيا (إخوان مصر بإخوان ليبيا)، وكونوا معسكرات فى بعض المدن مثل طرابلس، وبالتالى هم يهربون من مصر وغزة ليتدربوا فى مصراتة ودرنة. وقامت عناصر من المؤتمر (البرلمان) بتقديم تسهيلات لهم، مثل جوازات السفر والتأشيرات والسكن، ويغدقون عليهم من المال الذى لا يملكون منه شيئا.
■ ما هى خطواتكم القادمة إذا ما استمرت الحكومة الليبية فى طريقها ولم تستجب لقراركم بحل المؤتمر، وقررت اعتماد الحكومة الجديدة برئاسة معيتيق؟
- فلنبق ذلك لوقته. لدينا خطوات سوف نفاجئهم بها.
■ هدد متحدث باسم الجيش، الذى تتولون قيادته، على قناة «العاصمة» الليبية باعتقال أعضاء المؤتمر الوطنى إذا ما انعقدت جلسة لتنصيب معيتيق.. ولم يحدث شيء رغم انعقادها، كيف تفسر ذلك؟
- هذا الإعلان تم دون إذن، وتم الاعتذار عن ذلك.
■حصلت على نجمة العبور تقديرا لدورك فى حرب أكتوبر، كيف أثر هذا التكريم فى حياتك؟
- نجمة العبور المصرية هى إحدى الذكريات الطيبة التى ستستمر عندى وعند أولادى، التى تذكرنى بأنى قمت بواجبى تجاه مصر.
■ ماذا عن حال الليبيين الذين اتجهوا لمصر بعد تطورات الأحداث الأخيرة؟
- والله نسألكم نحن عن حالهم فى مصر، سمعنا أن الليبيين الذين لجأوا إلى مصر مؤخرا يعيشون فى القبور ويقومون بأعمال متدنية، بعد أن عاشوا حياة مرفهة وسعيدة، (انتقلوا) منها إلى الفقر المدقع. وقد قال سيدنا على « لو كان الفقر رجلا لقتلته».
■ كيف تقدر حال المصريين فى ليبيا بعد الاعتداءات المتكررة عليهم، وهل تؤيد عودة السفير المصرى إلى ليبيا فى الوقت الراهن وإعادة فتح السفارة المصرية؟
- «لو كان بالإمكان حمايتها (السفارة) ممكن»، ولكننى لا أنصح بذلك كثيرا، فكل الأماكن غير محمية الآن، ونحن أمامنا فترة كى نستطيع حمايتها بأنفسنا.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 71908
العمر : 50
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى