منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» موقع كندي يفجر قنبلة.. 6 دول تدعم "داعش"
اليوم في 1:17 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» سلاح الجو الليبي يشن غارات جوية
اليوم في 1:15 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» المهدي البرغثي أعطي الأوامر بالهجوم علي الهلال النفطي
اليوم في 1:14 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» غرفة_عمليات_اجدابيا_وضواحيها
اليوم في 1:12 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» محاولة استهداف خزانات النفط
اليوم في 1:11 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» سلاح الجو الليبي تستهدف رتل سرايا المفتي
اليوم في 1:10 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» الحقول النفطية تحت سيطرتنا بالكامل
اليوم في 1:08 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» هروب اغلب قوات الشركسي الآن من بن جواد
اليوم في 1:07 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» القبض علي شبكة تهريب للأموال فى القبة
اليوم في 1:00 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» قصف من قبل سلاح الجو للارهابيين فى النوفلية
اليوم في 12:59 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» ســـرت المدينة الوحيدة في العالم ؟؟
اليوم في 12:59 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» تنبية من شركة المدار الجديد
اليوم في 10:10 am من طرف STAR

» القبض على عصـام رمزي حويـل من قبل مجموعة القبض التابعه للإدارة العامة لمكافحة الإرهـاب
اليوم في 10:00 am من طرف STAR

» اللجنة المكلفة بفتح صمام الرياينة
اليوم في 9:56 am من طرف STAR

» الظهر الحمر انفجار لغم ارضي اثناء تفكيكه في محيط T طرطاره
اليوم في 9:37 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


خطبة (أحكام الجنائز ج2)مسجد اسامة بن زيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبة (أحكام الجنائز ج2)مسجد اسامة بن زيد

مُساهمة من طرف ابو الزبير في 2014-09-16, 2:31 pm

أحكام الجنائز2

اما بعد:- ولا بأس بالنعي - وهو الإخبار بموت الميت - لتكثير المصلين عليه والدعاء له؛ فقد نعى النبيُّ r النجاشي لأصحابه حين مات .
ويمنع النعي على طريقة أهل الجاهلية من إرسالهم من يعلن بخبر الميت على أبواب الدور؛ ومثله الآن تلك الإعلانات التي توضع في الشوارع باسم المتوفى؛ وتكتب باللون الأسود إظهاراً للحزن .
وتسن التعزية بالميت لقوله r: « من عزى أخاه في مصيبته كساه الله حلّة خضراء يحبر بها يوم القيامة، قيل: وما يحبر؟! قال: يغبط » .
ولو عزي أهل الميت في المنزل فلا بأس؛ لأن التعزية سنة والوسائل لها أحكام المقاصد؛ ولكن لا تقام الخيام والمجالس المبتدعة؛ ولا تصنع الولائم إظهاراً للحزن .
ولا تُعمَل الولائم من قبل أهل الميت ويجتمع إليها الناس؛ فإن ذلك أمر منهي عنه؛ حتى قال جرير بن عبد الله t:« كنا نعد الاجتماع إلى أهل الميت وصنيعة الطعام بعد دفن الميت من النياحة » .
ولو جاء بعض جيران المتوفى بالطعام إلى أهله فهذا إحسان؛ وهو من مكارم الأخلاق التي دلت عليها السنة النبوية؛ قال r حين توفي جعفر بن أبي طالبt :« اصنعوا لآل جعفر طعاما فإنه جاءهم ما يشغلهم » .
ولو صُنِع لأهل الميت طعام من قِبَل جيرانهم؛ فدَعَوا إليه من يزورهم من المعزين فلا بأس بذلك.
ولا يشرع لمن زار أهل المتوفى لتعزيتهم أن يرفع يديه؛ أو يقول:الفاتحة؛ أو يقرأ القرآن قبل الدخول والسلام؛ فهذه بدعه محدثة لا أصل لها في الشرع .
وتجوز التعزية في المقبرة؛ بشرط ألا يضر ذلك بالمقبور من انصراف الناس عنه دون الدعاء له؛ وهو في تلك الحال في أمسّ الحاجة للدعاء.
وليس للعزاء توقيت؛ فتحديده بثلاثة أيام ليس بصحيح؛ بل متى ما سنحت للمرء الفرصة عزى أخاه بمصيبته؛ لأن التعزية مواساة .
ولا بأس بالتعزية في المسلم وإن مات عاصيا.
ولا يجوز ذبح ""؛ والوليمة التي يسمونها صدقة بعد مرور اليوم الثالث؛ فهذه بدعة لا تشهد ولا تؤكل .
كما يحرم إقامة الذكرى للميت لأنها من البدع المحدثة .
وإذا أُدخل المتوفى في قبره؛ فالمشروع أن يُدخَل من اللحد من قبل رجليه؛ ويقول الذي يضعه في لحده:« بسم الله وعلى سنة رسول الله؛ أو:بسم الله وعلى ملة رسول الله » كما صح بذلك الحديث عن النبيr .
ولا يشرع كشف وجه الميت في قبره سواء كان رجلا أو امرأة.
كما أنه لا يلزم أن يلحد المرأة أحد محارمها؛ بل يجوز أن يلحدها أحد صالحي الحاضرين إذا دعت الحاجة إليه؛ ويدل على ذلك:« أنه لما توفيت إحدى بنات النبيr وكانت زوجة لعثمان بن عفانtأمر النبي أبا طلحة t أن يلحدها» .
ولا يشرع تلقين الميت الشهادة- بعد دفنه- في لحده فإن هذا من البدع المحدثة؛ ولا يثبت فيها حديث عن رسول الله r.
كما أنه لا يشرع قراءة سورة "يس" ولا غيرها من القرآن؛ ولا الأذان ولا الإقامة على القبر بعد الدفن؛ قال رسول الله r:« لا تجعلوا بيوتكم مقابر فإن الشيطان يفر من البيت الذي يُقرأ فيه سورة البقرة » ؛ فقد أشار r إلى أن القبور ليست موضعاً لقراءة القرآن .
فإذا دفن الميت أعيد تراب قبره إليه؛ ولا يزاد عليه من تراب غيره؛ لما جاء عن النبي r أنه:« نهى أن يزاد على القبر » .
وتسنّ زيارة القبور للعبرة والعظة وتذكر الآخرة والدعاء للمسلمين؛ فإذا خلت من هذه الأسباب لم تكن مرادةً شرعاً .
كما أنه يشترط عند زيارتها ألا يقول أو يفعل ما يغضب الرب سبحانه؛ فقد قال r :« كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها؛ فإنها تذكركم الآخرة؛ ولتزدكم زيارتها خيراً ؛ فمن أراد أن يزور فليزر؛ ولا تقولوا هُجراً »؛ أي: باطلاً .
فالواجب على من زار القبور أن يستحضر أنَّ زيارتها للعظة والاعتبار؛ لا العمل الباطل والانشغال في الكلام المنكر كما يحدث من بعض العامة .
كما أن في زيارتها نفعاً للميت وإحساناً إليه بالسلام عليه؛ والدعاء والاستغفار له؛ فقد كان رسول اللهr: "يخرج إلى البقيع فيدعو لهم" .
كما سنَّ r الدعاء لأهل القبور؛ حيث كان يعلم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا: « السلام عليكم دار قوم مؤمنين؛ وإنّا إن شاء الله بكم لاحقون؛ نسأل الله لنا ولكم العافية » .



كما أنه لا يجوز البناء على القبور ولا رفعها ولا القعود عليها ولا الكتابة عليها (كمن يكتب اسم الميت على لوحات رخامية) ؛ فهذا أمر محدث شنيع؛ ولو كان فيه خير لما تركه النبي r؛ فقد نهى النبي r:« أن يجصص القبر؛ وأن يُقعد عليه؛ وأن يبنى عليه؛ أو يزاد عليه؛ أو يكتب عليه » .
وما نهى النبي r عن ذلك إلا من باب سدّ الذرائع المفضية إلى التعلق بأصحاب القبور .
ولذلك فقد صار البناء على القبور ووضع اللَّبِن عليها؛ ذريعة للغلو في أصحابها؛ حتى عبدت من دون الله في كثير من البلدان؛ فصار الناس يدعونها من دون الله؛ ويتبركون بها؛ وقد تعلقت بها قلوبهم .
وقد نهى الشارع الحكيم عن ذلك؛ سدّا لكل باب يفضي إلى الشر والانحراف بالناس عن التدين الصحيح لله رب العالمين .
ولا بأس لمن أراد أن يميز قبر قريبه؛ أن يضع عليه علامةً كحجر أو حديد أو عظم؛ كما علّم النبي r قبر عثمان بن مظعون بحجرٍ؛ وقال: « أتعلم بها قبر أخي » .
ولا يجوز وضع الرياحين والورود على القبور؛ فهذا من فعل الكفار والمشركين في قبورهم؛ والنبي r يقول:« من تشبه بقومٍ فهو منهم » .
ولا يوطأ على القبر ولا يجلس عليه؛ لقوله r :« لأن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه فتخلص إلى جلده خير من أن يطأ على قبر » .
وتحرم الصلاة إلى القبور لقوله r:«لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها» .
كما أنها تحرم الصلاة في مسجد أقيم على قبر؛ سواء كان هذا القبر في القبلة أو غيرها؛ سدًا لذريعة الشرك؛ قال r :« لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد »؛ أي: موضعاً للعبادة .
لذا فالواجب عليك أيها المسلم إن دخلت مسجداً فيه قبر؛ أن لا تصلي فيه؛ لأن هذا حرام؛ وصاحبه متوعد باللعنة على لسان النبيr.


وقد نص أهل العلم على أن المسلم لو لم يكن في بلدته إلا مسجد واحد؛ وهذا المسجد فيه قبر؛ فإن عليه أن يصلى في بيته؛ولا يصلي في المسجد؛ حتى قال الشيخ ابن باز /:" ومن صلى في المساجد التي فيها القبور فصلاته باطلة وعليه الإعادة ".
ولا يجوز الدعاء عند قبرِ أيِّ أحد كان؛ ولو كان نبيّاً أو وليّاً؛ ظناً منه أن الدعاء عند قبره مبارك؛ فهذا منكر شنيع لا يجوز لمسلم عاقل أن يفعله .
أما من دعا صاحب القبر لجلب نفع أو دفع ضر؛ فهذا ليس من الله في شيء؛ بل هو مشرك خارج من ملة الإسلام؛ قال الله تعالى: ( إنَّ الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى إثماً عظيماً ) .
هذا واعلموا أن أصدق الحديث كتاب الله؛ وخير الهدي هدي محمد r ؛ وأن الخير كل الخير في اتباع سنته وتركِ ما أحدث المحدثون.
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ..





الخطبة الثانية
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وعبده , نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً..
أما بعد:
فإن من أحكام الوفاة حكماً يتعلق بالمرأة المتوفى عنها زوجها؛ وهو أن الواجب في حقّ من توفي عنها زوجها أن تحادّ عليه إلى أجل مقدر.
والإحداد: يقصد به أن تترك المرأة التي مات زوجها كلّ ما يدعو إلى نكاحها من الطيب والزينة والخروج من المنزل لغير حاجةٍ حتى تنتهي عدتها.
فإن توفي عنها زوجها وهي حامل فعدتها تنتهي بوضع الحمل؛ طال زمنه أم قصر؛ قال تعالى:( وأولات الأحمال أجلهن أنَّ يضعن حملهن ) .
وإن توفي عنها وهي ليست بحامل؛ أو لم يدخل بها أصلاً؛ فعدتها أربعة أشهرٍ وعشرة أيام؛ قال الله تعالى: ( والذين يُتوفّون منكم ويذرون أزواجاً يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشراً فإذا بلغن أجلهن فلا جناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف والله بما تعلمون خبير ).
وقال r :« لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحدّ فوق ثلاث إلا على زوج أربعة أشهرٍ وعشراً » .
القاها مفتاح علي اجليل

ابو الزبير
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1404
العمر : 25
رقم العضوية : 139
قوة التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 18/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خطبة (أحكام الجنائز ج2)مسجد اسامة بن زيد

مُساهمة من طرف STAR في 2014-09-16, 4:07 pm

بارك الله فيك

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114778
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خطبة (أحكام الجنائز ج2)مسجد اسامة بن زيد

مُساهمة من طرف ابو الزبير في 2014-09-17, 6:31 pm

شكرا اخي ستار لمرورك الكريم

ابو الزبير
عميد
عميد

ذكر
عدد المشاركات : 1404
العمر : 25
رقم العضوية : 139
قوة التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 18/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى