منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» إطلاق سراح رئيس ديوان حكومة طبرق بعد اختطافه في البيضاء
اليوم في 10:06 am من طرف STAR

» العقيد أحمد شعيب مدير أمن طبرق
اليوم في 10:05 am من طرف STAR

» خبراء جدد يؤدون اليمين القانونية للعمل بمركز الخبرة القضائية فرع طبرق
اليوم في 10:05 am من طرف STAR

» مديرو جهاز الإسعاف بالمنطقة الشرقية يطالبون بتعديل أوضاع الاعاشة
اليوم في 10:05 am من طرف STAR

» المسماري: البنيان المرصوص دعمت الهجوم على الهلال النفطي والسراج متحالف مع القاعدة
اليوم في 10:04 am من طرف STAR

» المجلس الأعلى لحوض النفط والغاز يستنكر الهجوم على منشأت النفط الليبية
اليوم في 10:04 am من طرف STAR

» الجيش يعلن وقف إطلاق النار في قنفودة غرب بنغازي
اليوم في 10:03 am من طرف STAR

» شورى بنغازي ينفي علاقته بأي مجموعات مسلحة في طرابلس
اليوم في 10:03 am من طرف STAR

» بلدية بنغازي تتسلم سيارات إسعاف من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
اليوم في 10:03 am من طرف STAR

» الصاعقة تحبط هجوم انتحاري بسيارة مفخخة
اليوم في 10:03 am من طرف STAR

» ناقلة نفط تستعد لتحميل 590 ألف برميل من ميناء الزويتينة
اليوم في 10:02 am من طرف STAR

» الواحة للنفط تعلن وصول إنتاجها إلى 85 ألف برميل يومياً
اليوم في 10:02 am من طرف STAR

» تنسيق لدخول البضائع الجزائرية إلى السوق الليبي مطلع العام القادم
اليوم في 10:02 am من طرف STAR

» مصطفى عبد الجليل: العودة للنظام الملكي هوالحل للأزمة الليبية
اليوم في 10:01 am من طرف STAR

» بعد اغتصاب مسلحين لسيدة ليبية .. بعثة الأمم المتحدة تصف الحادث بخرق صارخ لحقوق الإنسان
اليوم في 10:01 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


استعراض لسجل إيران في دعم الإرهاب عبر العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

استعراض لسجل إيران في دعم الإرهاب عبر العالم

مُساهمة من طرف STAR في 2016-01-17, 9:18 am

منذ العام 1979. تاريخ تفجر الثورة الخمينية في إيران استندت السياسة الخارجية لقيادة سلطة «الملالي» في طهران على نهج ذكي إنما مؤذٍ، اعتمد في أحيان كثيرة على مجموعة من الأذرع الخارجية، وفي أحيان أخرى على استخدام الإرهاب واستغلال الهوية الشيعية لتبرير التدخل المباشر في مناطق محدّدة من العالم. ولقد سمحت هذه الاستراتيجية لطهران بتوسيع انتشارها الجيو-سياسي، وكذلك التأثير على السياسة الداخلية لدول تبعد عنها آلاف الكيلومترات، وشكلت وسيلة للمساومة والابتزاز في وجه الولايات المتحدة وإسرائيل. وفي هذا الصدد، كان «مجلس العلاقات الخارجية»، وهو مركز أبحاث أميركي معروف، قد أشار في ورقة أصدرها عن إيران «أن وزارة الخارجية الأميركية تعتبر إيران من الدول الراعية للإرهاب الأكثر نشاطًا في العالم».



في تقرير صدر في أوائل العام 2015، تحدث دانيال بايمان، مدير الأبحاث في «مؤسسة بروكينغز» الأميركية للأبحاث عن عدة دوافع قد تفسر رعاية إيران للإرهاب. واعتبر بايمان أن الدافع الإيراني الأول لدعم الجماعات الإرهابية يتعلق بالآيديولوجية الإيرانية. وفصّل أنه «عندما ولدت الجمهورية الإسلامية في عام 1979. أعلن آية الله الخميني أن علينا كإيرانيين أن نحاول جاهدين تصدير ثورتنا إلى العالم». هذا الهدف أدخِل كجزء أساسي من الدستور الإيراني والوثائق وفي ميثاق المنظمات الرئيسية التابعة للنظام على غرار فيلق الحرس الثوري الإسلامي (الحرس الثوري الإيراني)، وهي، وفق بايمان، المنظمة العسكرية وشبه العسكرية المسؤولة عن الكثير من علاقات إيران مع المجموعات القتالية التي تعمل خارج نطاق دولها.

إضافة إلى ذلك، ثمة عدد العوامل التي تجعل إيران مستعدة للمخاطرة بشكل متزايد لدعم الإرهاب - عوامل تراجعت إلى حد ما مع تولي حسن روحاني الرئاسة وعقد الصفقة النووية مع الولايات المتحدة. ومن أول هذه العوامل، هيمنة العناصر المتطرفة داخل القيادة الدينية، ما ترجم بعداء إيراني كبير تجاه الغرب، رغم أن تكتلات المعتدلين تقاتل اليوم من جديد من أجل السلطة. أضف إلى ذلك أن إشعال التوترات والفتن في الخارج يمكن أن يصرف أنظار القاعدة الشعبية الإيرانية بعيدًا عن المشاكل الداخلية.

وهنا تابع بايمان شارحًا أن أهداف إيران الاستراتيجية في دعم أذرعها القتالية الخارجية تساعدها على «تقويض قوة الخصوم واستنزافهم. فإيران تستعمل الجماعات المتمردة والإرهابية لإضعاف الحكومات التي تعتبرها منافسة لها. ولقد اتبعت هذه السياسة عام 1980 ضد عدوها اللدود الرئيس العراقي (الأسبق) صدام حسين، وكذلك ضد خصوم آخرين مثل قادة الكويت والمملكة العربية السعودية».

واستطرد قائلا: إن إيران لجأت إلى هذه الاستراتيجية للتعويض عن ضعفها العسكري والاقتصادي – الذي أخذ يتزايد مع هبوط أسعار النفط والعقوبات المفروضة عليها «وبما أن النظام الإيراني يعتبر نفسه قوة إقليمية لا بل دولية، وجد في التعاون مع الإرهابيين وسيلة للتأثير في مجرى الأحداث البعيدة عن حدوده».

* لعبة «المظلومية»

هكذا ركزت سياسة إيران على استخدام المجموعات العسكرية، كما على الإرهاب، وعلى التدخل المباشر في بعض الدول. ووفق السيناريو الأول، وجدت إيران أتباعًا بين الجماعات الشيعية التي تعتبر نفسها مُحاصرة ومضطهَدة في أنحاء العالم الإسلامي، من العراق إلى أفغانستان والبحرين، أو حتى العراق حيث عملت مع مجموعة من الفصائل الشيعية في محاولة لتوسيع نفوذها هناك.

ومن ثم، أخذت الدولة الفارسية تستغلّ المظالم التي تعانيها فئات معينة من الشيعة لصالحها. وخير مثال على ذلك، حزب الله اللبناني وحركة حماس الفلسطينية. وعليه، ساعدت إيران في إنشاء حزب الله في أوائل الثمانينات من خلال تبنّي القضية المحقّة المتعلقة بمظالم اللبنانيين الجنوبيين ضد الاحتلال الإسرائيلي. وهنا، حسب بايمان، فإن حزب الله كان يتلقى سنويا أكثر من 100 مليون دولار من إيران – وهو رقم انخفض اليوم مع الحرب السورية المكلفة - فضلا عن تدريب عناصره من قبل القوات العسكرية الإيرانية، ولكن، رغم أن حزب الله يدين بالولاء التام للمرشد الإيراني الأعلى، فإن قاعدته الخاصة في لبنان وقدراته الواسعة تعطيه نوعًا من الاستقلالية يسمح له باختيار طريقة عمله وتحرّكه.

وتمامًا كحزب الله اللبناني، وجدت إيران في حركة حماس الفلسطينية مجموعة أخرى تتعرّض لانتهاكات قوات الاحتلال إسرائيلي فراحت تموّل هذه الجماعة، وتدرّبها وتزوّدها بالسلاح. لكن في الآونة الأخيرة تراجعت العلاقات بين طهران وغزة وتدهورت بعد بدء الحرب السورية عندما انحازت حركة حماس إلى الثوار ضد نظام الرئيس بشار الأسد. وفي الآونة الأخيرة بات الحوثيون أحدث المجموعات التي تعمل لصالح إيران. إذ ذكرت مقالة نشرتها وكالة «رويترز» في مارس (آذار) الماضي نقلا عن تقرير الاستخبارات الأميركية مفاده أن الحرس الثوري الإيراني درّب وجهّز وسلّح وحدات الحوثيين. وذكر المقال أن المسؤولين، الذين تحدثت «رويترز» معهم شرط كتم هوياتهم، عبّروا عن قلقهم من أن مهمة الحرس الثوري يمكن أن تشمل تدريب الحوثيين على استخدام الأسلحة المتطورة التي حصلوا عليها بعد الاستيلاء على القواعد العسكرية اليمنية. بينما شرح بايمان «لقد ساهم الجهاد الإسلامي في فلسطين بجعل إيران لاعبًا أساسيا في النزاعات بين إسرائيل والفلسطينيين وبين إسرائيل والعرب، كما أن الدعم الإيراني للحوثيين في اليمن سيساهم في إعطاء إيران بعض التأثير والنفوذ على الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية».

* دعم «القاعدة»

أخيرًا، وعلى الرغم من النفي المتكرّر والخلاف المذهبي بين السنة والشيعة، تعاونت إيران مع «القاعدة» خلال مراحل كثيرة. وهنا، وفق بايمان في تقريره سمحت إيران لمقاتلي «القاعدة» بعبور أراضيها دون تدخّل ملحوظ منها «كما أمنّت طهران لبعض من عناصر القاعدة ملاذا آمنًا، ولو كانت علنًا تحد من تحرّكاتهم وتسلم بعضًا منهم إلى حكوماتهم. وكان قد كشف موقع (ويكيليكس) في يوليو (تموز) 2010 مجموعة من الوثائق تظهر تعاونًا وثيقًا بين إيران وطالبان و(القاعدة). ولقد أكد بايمان أن طهران عملت أيضًا مع طالبان رغم أنها كانت على وشك خوض حرب معهم عام 1998، في محاولة لترك خياراتها مفتوحة».

في السياق نفسه صرح نائب كردي سابق إلى «الشرق الأوسط» في مقابلة سابقة أن «الهجمات الإرهابية التي حصلت عام 2004 في أربيل تم ربطها بإيران». ففي 1 فبراير (شباط) من عام 2004. دخل انتحاريون مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني (PUK) في أربيل وفجّروا أنفسهم في وقت واحد تقريبًا، مما أسفر عن مقتل 109 أشخاص، من بينهم عدد من السياسيين المهمّين.

ووفقا لتقرير نشر في ذلك الوقت من مايكل روبين في «نشرة الشرق المتوسط للاستخبارات» (Middle East Intelligence bulletin) عزيت مسؤولية التفجيرات إلى مقاتلي أنصار السنة المعروفين أيضًا باسم «جماعة أنصار الإسلام». وأنصار السنة هم ثمرة أنصار الإسلام، الجماعة التي تربطها علاقات، بإيران والتي اتصل اسمها أيضًا بمسؤولين في تنظيم القاعدة، وفق روبن. وأردف السياسي الكردي أن «معظم المقاتلين كانوا قد عبروا من إيران».

وفي سياق متصل، أشار «مجلس العلاقات الخارجية» في تقرير له إلى عدد من الأحداث التي كان لإيران صلة بها. أولا «فإن إيران هي دوما على علم مسبق بالهجمات التي ينفذها حزب الله، مثل عملية الاختطاف التي جرت عام 1988 وقتل العقيد ويليام هيغينز، من مشاة البحرية الأميركية الذي كان يشارك في بعثة مراقبي الأمم المتحدة في لبنان، وتفجير عامي 1992 و1994 الذي استهدف المؤسسات الثقافية اليهودية في الأرجنتين».

وتحدث التقرير نفسه عن دعم إيران للجماعة المسؤولة عن تفجير شاحنة عام 1996 في أبراج الخبر، الثكنة العسكرية الأميركية في المملكة العربية السعودية، الذي أسفر عن مقتل تسعة عشر عسكريًا أميركيًا. ووفقا لـ«مجلس العلاقات الخارجية»، ينسب كثرة من المسؤولين العسكريين الأميركيين، الكثير من الهجمات منذ العام 2001 التي استهدفت الولايات المتحدة وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان، وقوات التحالف في العراق، قد نسبت إلى أسلحة إيرانية الصنع. كما اتهمت إيران بشن هجمات في بلوشستان في باكستان. وخلال أكتوبر (تشرين الأول) 2011. اتهمت واشنطن «فيلق القدس» بالتخطيط لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة، والتآمر لتفجير السفارة الإسرائيلية في واشنطن والسفارتين الإسرائيلية والسعودية في الأرجنتين، وفقا للتقرير ذاته. أما في عام 2008، فقد أشارت أصابع الاتهام إلى إيران وحزب الله في التخطيط لمهاجمة السفارة الإسرائيلية في أذربيجان، وفقا لتقرير نشر حينذاك في صحيفة «لوس أنجليس تايمز»، وقد حوكِم عام 2009 لبنانيان وأربعة أذربيجانيين بتهمة الإرهاب والتجسس من بين غيرهما من الجرائم.

أيضا من التورطات التي تطرق إليها بايمان، أنه في العام 2013. لكشف عن مؤامرات ضد شركة النقل البحري الإسرائيلي والوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) في نيجيريا. كما ساهم ناشطو حزب الله بالتخطيط لهجوم في عام 2014 ضد سياح إسرائيليين في تايلاند، وفي أكتوبر 2014 تم اعتقال ناشطين من حزب الله في البيرو واتهموا بالتخطيط لهجمات ضد الإسرائيليين واليهود هناك. وهذا كله بالإضافة إلى التدخل المباشر والعلني على الجبهات الإقليمية في سوريا والعراق. فلقد لعبت إيران دورًا رئيسيًا في دعم نظام بشار الأسد في سوريا، وربما قد تكون من اللاعبين الخارجيين الأكثر تأثيرا في هذا الصراع بحيث يتراوح طيف المساعدات الإيرانية بين القوات والتدريب والمال والسلاح، أضف إلى ذلك أيضا دور حزب الله الكبير هناك، ونشر آلاف من المقاتلين لمساعدة النظام السوري. وبالمثل، تلعب إيران دورًا مهمًا في العراق حيث استطاعت تقويض دور الدولة من خلال دعم عدد من الميليشيات الشيعية بحجة محاربة «داعش». ولبعض هذه الميليشيات صلات عقائدية وتنظيمية عميقة بإيران. وسبق أن اتهمتها منظمات حقوق الإنسان بارتكاب فظائع ضد المدنيين. وفي هذا الصدد كان قد تناول تقرير مفصل لمنظمة العفو الدولية في العام الماضي كيف تنفذ الميليشيات الشيعية بانتظام عمليات الإعدام من خلال إجراءات عاجلة وقاصرة خارج نطاق القضاء، وذكرت أن عشرات من السجناء السنة قتلوا في المباني الحكومية. أخيرا، على الأرجح أن سلوك إيران لن يتغير بشكل كبير، رغم أن جهود الولايات المتحدة قد تخفض الدعم الإيراني للإرهاب، لكنها لن تقضي عليه نهائيًا، كما أن تدخل طهران المباشر في بعض الدول أو من خلال الجماعات التابعة لها لا يبدو في طريقه للزوال.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114866
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى