منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» خذ العبرة أيها الحي
أمس في 11:57 pm من طرف عاشقة الورد

» عودة بعد غياب😊😊
أمس في 11:55 pm من طرف عاشقة الورد

» نقص السيوله في ليبيا
أمس في 7:32 pm من طرف shda libya

» شتاوي منوعة
أمس في 3:20 pm من طرف shda libya

» شاهد: ماذا حدث لرجل فتح نافذة طائرة لالتقاط صورة
أمس في 1:42 pm من طرف ولد الجبل

» صور: من بين الكثبان والغابات البعيدة.. إليكم أجمل الفنادق المعزولة بالعالم
أمس في 1:38 pm من طرف ولد الجبل

» مباريات الخميس 2-3-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 10:24 am من طرف STAR

» مباريات الاربعاء 1-3-2017 والقنوات الناقلة
أمس في 10:23 am من طرف STAR

» 4 علامات تدل على تلف فلتر البنزين في السيارة
أمس في 10:14 am من طرف STAR

» فيديو: بشكل خاطف وبسرعة كالبرق.. ذئب يقبض على خروف بأنيابه ويهرب بطريقة لن تصدقها
أمس في 10:06 am من طرف STAR

» ماذا يحدث إذا لم تقم بتفعيل وضع الطيران أثناء إقلاع الطائرة؟
أمس في 10:03 am من طرف STAR

» من أين تأتي المياه المستخدمة في السفن السياحية؟
أمس في 10:01 am من طرف STAR

» تطبيقات يجب حذفها للحفاظ على عمر هاتفك الذكي
أمس في 9:58 am من طرف STAR

» احذر هذا النوع من المكمِّلات الغذائية قد يصيبك بالشيخوخة المبكرة
أمس في 9:53 am من طرف STAR

» الحكم على الرئيس التونسي المخلوع بالسجن 8 سنوات.. بهذه الطريقة استغلَّ بن علي نفوذه لصالح
أمس في 9:52 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


للآديب الجزائري ..واسيني الاعرج...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

للآديب الجزائري ..واسيني الاعرج...

مُساهمة من طرف التمساح في 2016-03-15, 5:57 am

زاوية الأديب الجزائري الكبير ..
الدكتور / واسيني الأعرج
امرأة سريعة العطب ...
أحبّك هبلاً في كفّ النار ..
واسيني
لي فيك حقّ أنت لا تدركه، دعني أسترده كلما خابَ ظني في عاصفة القلب. أحبك هبلاً في كفّ النار، وهل لي شريك فيك غير خوفي من أن تسرقك السواحل والغيم وحنين العاشقات؟ ألم ترو لي يوماً ونحن على فراش الزهر ولون الطفولة، أن قلبك ليس ملكك، يسرقه شدو العصافير وألوان النار والتربة التي صنعت خوفك. كلما رأيتُك في تيه الأسفار، انتابني سؤال لا يجف: كيف يمكنك أن تكون هنا، وهناك، وهنااااك أيضا، في الأقاصي حيث ظلمة بدء الخليقة ولحظة اكتشاف النور؟ تهرب من عبثِ قدر يُخاتلك لكنه لم يصلك. عرفتَ حتى الآن كيف تمحو آثارك وتدفع به نحو تيه لا يراك فيه إلا نسمة عاشقة أو قطرة ماء، ما إن يدركها حتى تختفي. حبيبي قلِّل من خطاياك ويقين اللعبة، فلن نكون أبداً إلا لمسة خوف في كفها. قلِّل من تيهِك الذي يرميك نحو غيمة، قبل أن تفتح عينيك فيها، تدركك أخرى. لا تلُمْ غيرتي المشتعلة ولا أحقادي الخفية ولا حتى سكاكيني الساخنة إذ أنبتها في الجانب الأيسر من القلب، لست في النهاية إلا أنفاسك اليتيمة وحرائقك الخفية. ينتابني حسُّ قابيل وهابيل فأشتهي قتلك. دعني أحلم مثل مراهقة يوجعها قلبُها كلما تذكرت أنك حفنة من غيم، وأن لا امرأة تنافسني فيك، ولا ذاكرة تأسرك في غيابي. رأيتُ وجهك لأول مرة، كما حلم عاشقة ترى كل شيء بأمل الفجر ولمسة الشوق وهمس المطر. كنتُ وراءك أتفرَّس شمساً تشبه القمر. وكنتَ على حافة الماء، تغطس كغزالِ البراري العظيمة. تندفن ُتحت شلالات الفرح، ثم تعود لتسكنَ سريرك تحت الماء. تأملتُك بعينٍ دافئة، فأدركت أن ما سينشأ بيننا لن يكون قصةً طارئة. مع أني جانبتُه كي لا يغرقني فيه. ثم رأيتك محاطاً بالنجوم وأشعة شمس الصباح الأول، تحتفي بالماء والناسِ وشهد الورد وموسيقى القلب. أيها الوجه الهارب، وكأنك ساحرٌ، بنظراتك السخية، تمنح العابر ملجأً واليتيم حنيناً والعاشق لغة والمذنب إصغاء والهارب استكانة والقلب المتعب صدراً يسعُه. كيف لي أن لا أحب التفاصيل التي تصنع ملمحك؟ يوم سحبتَني نحو دفء عينيك، أدركتُ بسرعة أن مصيري المربوط بشعرةِ الحب الناعمة والهشة، قد تماهى أبدياً بشيء لا أعرف سره. لم يكن لي خيار تفاديك وتأملك من بعيد فقط لأحسد الشمس والنساء فيك. أسكنتُ يتم مصيري في كفك اليمنى ووضعتُ قدري كله في كفك اليسرى، ونداءات القلب أيضا ًلم تنجُ من رمشك. كنت سعيدة أن أفقد بوصلة الأمكنة الهاربة والوقت، وأصداء الروح. كان يقيني كبيراً بأنك كنت تسمعها في خلجان نفسك. كنت في عمق عينيك، موجة بلا زبدٍ ولا مرافئ، وكان عليك أن تمنحني كل ما تملك من حنين لتوقف تصدعي وهياجي.. رغم الزمن الذي هرب، ما يزال بوجهك طعم زبد البحر وخوف العين السرية التي نبتت في، وبقايا الصخر البركاني. لم أكن أعرف أني في الحب لست أكثر من طفلة هاربة نحو مبهمِها الذي صنعتْهُ بأحلامها وأشواقها. ماذا كان بإمكاني أن أفعل غير التشبث بظلِّك وألوانك وأفراحي وأناشيدي؟ ما سر قوتي أمام ضعفي؟ وما سرّ ضعفي أمام طغيانك؟ كان يمكن أن ألمسَ حرير قسماتك، قبل تلك الصدفة المصنوعة بإتقان. كان يمكن أن نسبح في نفس البحر ونعترضَ نفس الموجة بصدورنا كالأطفال، قبل جيل. قبل أن أخافَك وقبل أن أخاف من عزلة نفسي وشطط خوفي وخديعةِ ضعفي بين عينيك. في ذلك اليوم البحري الذي غاب بسرعة، ارتعشتُ من النور المباغت الذي سكن في قلبينا. قلتَ لا تخافي. من يحرسه البحر والموج العالي، سيظل سره مستوراً. عندما انسحب وجهُك قليلاً نحو الظل، رأيتُ الروح تنتفض والجسد يستيقظ من غفوةٍ لم يكن صانعها. في الحب كما الحياة. طفولةٌ ترتَبِك كأية ورقة في مهب ريح العاصفة. ومراهقة تبدو فيها الأشياء سهلة المنال، وتصبح أنانية الحب هي سبيل الأجمل، نحو الحب وامتلاك أسرار الوجوه. ثم يأتي سن الرشد بسرعة غريبة. وننسى أننا كنا أطفالا، وأننا كنا نحمل حبَّنا في سهونا ونومنا ونمشي على الحواف. ونشبك على الحب بأظافرنا خوفاً من أن يتبعثر ويموت ونحن نظن أننا نحميه من تلفٍ أكيد. نطفئه كي لا يسرق ما تبقى من العمر وننسى أنه هو الشعلة التي اسمها الحياة. عندما تنطفئ ُتخبو الروح، يستسلم الجسد لسلطانِ الوقت، ينتهي الكلّ نحو التلاشي. لا تدعْهم حبيبي، يسرقون هذا النشيد. لا تمنحهم فرصة أن يسرقوا هذا القمر، ويغيروا ملامحَ وجهك.

التمساح
فريق
فريق

عدد المشاركات : 3269
العمر : 58
رقم العضوية : 12
قوة التقييم : 18
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى