منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» (( نلقى فيك غالي / للشاعر علي شحات ))
أمس في 11:15 pm من طرف Almasa89

» حدث في مثل هذا اليوم August 21, 2017
أمس في 9:11 am من طرف STAR

» اختاروا السفر للسويد، لعطلة هادئة ومريحة
أمس في 9:09 am من طرف STAR

» تونسيّة تلد على متن طائرة، ماذا سيكسب المولود؟
أمس في 9:08 am من طرف STAR

» سبينر.. جوال.. قداحة.. وفرشاة أسنان.. 8 أشياء من أغرب ما ابتلعه البشر.. وهكذا تم استخراجها
أمس في 8:58 am من طرف STAR

» ترامب ليس الأعلى دخلاً كما تتصور.. كم تبلغ الرواتب السنوية لأبرز زعماء العالم؟
أمس في 8:57 am من طرف STAR

» بالصور.. باكستاني يستعين برافعة لإنزال الأضاحي من سطح منزله
أمس في 8:51 am من طرف STAR

» من الجانب الأيمن أم الأيسر؟ هل توجه الكاميرا لأعلى أم لأسفل؟ دليلك لأفضل صورة للوجه
أمس في 8:48 am من طرف STAR

» هل تحدد الجامعة حجم ثروة أبنائك؟ 7 معلومات تجهلها عن أغنياء العالم ستدفعك لمراجعة خططك الم
أمس في 8:47 am من طرف STAR

» إضراب بمطار بنينا يتسبب في انتظار عشرات الركاب بمطار برج العرب بالإسكندرية
أمس في 8:41 am من طرف STAR

» مواطن يتبرع بمواد و معدات طبية لمركز طبرق الطبي
أمس في 8:41 am من طرف STAR

» أهالي أوجلة يطالبون إدارة مصرف الوحدة برفع الحصة المخصصة للسحب النقدي إلى 700 دينار
أمس في 8:40 am من طرف STAR

» شركة لبيانا تعيد خدمة الشركة للمدينة الجامعية
أمس في 8:40 am من طرف STAR

» وصول 65 مليون دينار ليبي إلى الزنتان قادمة من مركزي البيضاء
أمس في 8:39 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
أمس في 8:26 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ميركل وقصة ابتزاز القذافي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ميركل وقصة ابتزاز القذافي

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2010-09-09, 12:07 am


ميركل والقذافى


القذافى مع المقراحي وعائلته

ميركل وقصة ابتزاز القذافي
رغم نجاح ليبيا في إنهاء العزلة الدولية المفروضة عليها وتركيع سويسرا وايطاليا وحتى إجبار أمريكا على الاعتذار لها ، إلا أنها مازالت تتعرض لابتزاز الغرب .

ففي 7 سبتمبر / أيلول ، كشفت مجلة "دير شبيجل" أن الادعاء الألماني سيحرك قريبا دعوى قضائية بحق مواطنين ليبيين اثنين بتهمة التجسس ضد معارضين ليبيين مقيمين في ألمانيا.

وجاء في تقرير لـ "دير شبيجل" نشرته على موقعها الإلكتروني أن القضية تهدد بأزمة دبلوماسية وشيكة بين برلين وطرابلس بسبب غضب ليبيا الواضح إزاء النوايا الألمانية.

وأضافت أن أحداث القضية تعود إلى منتصف شهر أيار/مايو الماضي عندما اعتقلت السلطات الألمانية "في هدوء وسرية تامة" مواطنين ليبيين اثنين "42 و48 عاما" وأحدهما يدعى عادل ، حيث ينتظر الليبيان منذ ذلك الوقت تحريك الدعوى القضائية بحقهما في ظل صمت السلطات الألمانية.

وتابعت المجلة أن الشبهات حول تورط الليبي "عادل" بجمع المعلومات حول قادة المعارضة الليبية في ألمانيا بدأت منذ عام 2007 عندما تولى باعتباره ضابطا للمخابرات الليبية في أوروبا مسئولية رصد نشاط المعارضين للنظام الليبي وساعده في ذلك مواطنه الثاني ، حيث تراوحت مهمة الإثنين بين رصد نشاط المعارضين وإضعافهم وتفكيك مجموعاتهم.

ومع أن ما ذكرته المجلة الألمانية قد يصفه البعض بأنه مجرد قضية تجسس ، إلا أن الحقيقة عكس ذلك ويبدو أنها لن تخرج عن محاولة جديدة لابتزاز ليبيا والحصول على مزيد من أموالها .

فمعروف أن العلاقات بين ليبيا وألمانيا كانت توترت بشدة في أعقاب تفجير ديسكو "لابل" في العاصمة الألمانية برلين عام 1986 وتوجيه الاتهام للمخابرات الليبية حينها بتدبير الاعتداء .

أزمة ميركل

ورغم أن العلاقات عادت مجددا إلى طبيعتها بين البلدين بعد أن أبدت ليبيا قبل ست سنوات استعدادها لدفع 35 مليون دولار لأسر ضحايا التفجير ، إلا أنه ما أن ظهرت أزمة منطقة اليورو قبل شهور إلا ووجدت ألمانيا نفسها تعاني أزمة تقشف غير مسبوقة .

وبالنظر إلى أن الغرب مازال يعاني تحت وطأة الأزمة المالية العالمية التي ظهرت في اواخر 2008 ، فإن ألمانيا يبدو أنها لم تجد خيارا سوى العودة لابتزاز ليبيا مثلما حدث إبان احتدام قضية لوكيربي .

صحيح أن الصادرات الألمانية لليبيا ارتفعت خلال عام 2009 إلى 1.3 مليار يورو ، إلا أنها ترغب أيضا في الحصول على جزء من الكعكة النفطية الليبية ، حيث تتسابق ايطاليا وأمريكا وبريطانيا حاليا على امتلاك النصيب الأكبر من الاستثمارات في قطاع النفط الواعد في ليبيا .

ولعل استطلاع الرأي الذي أجراه معهد "انفراتست ديماب" لصالح محطة التليفزيون الألمانية العامة "ايه ار دي اراي" في 2 أغسطس الماضي والذي أظهر أن 62% من الألمان يعتقدون أن حكومة المستشارة إنجيلا ميركل لن تصمد طويلا في حال استمرت الأزمة الاقتصادية على ما هي عليه يدعم صحة ما سبق .

بل إن شكوى ميركل من عدم زيادة راتبها لمواجهة ارتفاع الأسعار والاحتجاجات الواسعة على ذهابها إلى جنوب إفريقيا لتشجيع منتخب بلادها في بطولة كأس العالم لكرة القدم هي أمور أخرى تؤكد حجم الأزمة المالية التي تعيشها ألمانيا حاليا والتي يبدو أنها لم تجد طريقها للحل سوى عن طريق ابتزاز ليبيا .

وتبقى حقيقة هامة في هذا الصدد وهي أن الشبهات حول تورط الليبي "عادل" بجمع المعلومات حول قادة المعارضة الليبية في ألمانيا بدأت منذ عام 2007 ، ولذا فإن تفجير القضية في هذا الوقت تحديدا إنما يؤكد أن هناك سياسة خبيثة تمارسها ألمانيا مع طرابلس لابتزازها.

الانتقام من بريطانيا وسويسرا


القذافى مع المقراحي وعائلته
ورغم أنه لم يتضح بعد موقف ليبيا من الابتزاز الجديد ، إلا أن مواقف الزعيم الليبي معمر القذافي الأخيرة تؤكد أنه يعي جيدا عمق الأزمة الاقتصادية التي يعانيها الغرب حاليا وحاجته الماسة للاستثمار في سوق النفط الليبي ولذا فإنه بدا غير عابيء بضغوط وابتزاز دوله بل إنه قام أيضا بالانتقام ممن قاموا في السابق بابتزازه .

والبداية في هذا الصدد كانت مع إطلاق سراح المدان بتفجير لوكيربي عبد الباسط المقراحي وما سببه ذلك من توتر بين لندن وواشنطن لدرجة دفعت الرئيس الأمريكي باراك أوباما لرفض لقاء رئيس الوزراء البريطاني السابق جوردون براون حوالي ست مرات .

وسرعان ما امتد الأمر إلى تصعيد الأزمة مع سويسرا على خلفية إلقاء القبض في 2008 على هانيبال نجل الزعيم الليبي وزوجته في جنيف بتهمة إساءة معاملة خدمهما ورغم الإفراج عنهما بعد يومين إلا أن ليبيا مضت قدما في الانتقام من سويسرا ودفعتها لتقديم اعتذار ودفع تعويضات والقبول بتحكيم دولي في القضية .

بل وقام القذافي أيضا بتركيع واشنطن وإجبارها على الاعتذار عن تعليقها "المهين" على تصريحاته ، وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كراولي سخر في 26 فبراير الماضي من دعوة الزعيم الليبي معمر القذافي إلى إعلان الجهاد ضد سويسرا بسبب قرار حظر بناء المآذن ، مذكرا بخطابه أمام الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول 2009 .

وقال كراولي وهو يضحك إن تلك الدعوة تذكره بكلمة الزعيم الليبي من على منبر الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي التي زعم أنها كانت بمثابة كثير من الكلام وكثير من الورق المتطاير في كل مكان وليس بالضرورة الكثير من المعنى وذلك في إشارة إلى إلقاء القذافي في 23 سبتمبر 2009 من على منبر الأمم المتحدة خطابا استمر 95 دقيقة بدلا من 15 دقيقة كما كان مقررا ، بالإضافة إلى قيامه بتمزيق ميثاق الأمم المتحدة .وما أن أدلى المسئول الأمريكي بالتعليقات الساخرة السابقة إلا وشهد الشارع الليبي موجة غضب عارمة وجرت المطالبة باتخاذ خطوات رادعة إذا لم تعتذر الولايات المتحدة علناً وبصراحة.

كما سارعت وزارة الخارجية الليبية إلى استدعاء القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في ليبيا وأبلغتها تحذيرا بأن العلاقات بين البلدين ستتضرر إذا لم تعتذر واشنطن عن تصريحات كراولي واحتجت بشدة على ما وصفته بأنه تعليقات خاطئة بشأن الزعيم الليبي صدرت عن المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية ، وانتهت إلى التأكيد على أن عدم اتخاد أي إجراء سيؤثر سلبيا على العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين خاصة وأن تلك العلاقات قطعت مؤخرا شوطا كبيرا وفي كافة المجالات.

وسرعان ما قامت طرابلس بخطوات عقابية عملية ، حيث قام رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا باستدعاء مسئولين تنفيذيين من شركات اكسون موبيل وكونوكو فيلبس واوكسيدنتال وهيس وماراثون وتحذيرهم من أن عدم الاعتذار يمكن أن يضر بعمل تلك الشركات الأمريكية في سوق النفط الليبي .

اعتذار أمريكا


وبالنظر إلى أن شركات الطاقة الأمريكية مثل اكسون موبيل واوكسيدنتال وهيس كانت ضخت مؤخرا استثمارات كبيرة في ليبيا حيث توجد احتياطيات نفطية ضخمة ، فقد سارعت للضغط على إدارة أوباما لتقديم اعتذار رسمي للزعيم الليبي .

وبالفعل وتحديدا في 9 مارس / آذار الماضي ، فوجىء العالم ببيان لوزارة الخارجية الأمريكية تعتذر فيه رسميا عن تعليقات تهكمية أدلى بها المتحدث باسمها بشأن دعوة الزعيم الليبي معمر القذافي للجهاد ضد سويسرا.

وقال المتحدث باسم الوزارة فيليب كراولي الذي أدلى بتلك التعليقات التهكمية للصحفيين :" أدرك أن تعليقاتي الشخصية فهمت كهجوم شخصي على الزعيم الليبي ، تلك التعليقات لا تعكس السياسة الأمريكية ولم يقصد بها الإهانة ، أعتذر إذا كانت فهمت على هذا النحو ".

وعلى الفور ، وصفت صحيفة "الفجر الجديد" الليبية الرسمية الاعتذار الأمريكي بأنه انتصار جديد لليبيا وتأكيد لقدرتها على حماية كرامتها.

وأضافت "هكذا أثبتت الجماهيرية الليبية صلابة موقفها وقدرتها على حماية كرامتها ، بهذا الاعتذار الأمريكي تطوى صفحة خلاف كاد يهدد العلاقات الثنائية بين الجماهيرية العظمى والولايات المتحدة التي شهدت في الآونة الأخيرة تطوراً ملحوظاً في مختلف المجالات ".

والخلاصة أن القذافي بات في موقف أكثر قوة بعد انتهاء العزلة الدولية التي فرضت على ليبيا لعقود ولذا فإن محاولة ألمانيا ابتزازه من جديد يبدو أنها لن تجدي نفعا هذه المرة .

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

avatar
عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72382
العمر : 51
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 222
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ميركل وقصة ابتزاز القذافي

مُساهمة من طرف c.ronaldo في 2010-09-10, 2:58 am

اخصــائى فى نقــل الآحــــداث السيـــاسيه المتفــرقه.
avatar
c.ronaldo
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 16314
العمر : 32
رقم العضوية : 559
قوة التقييم : 94
تاريخ التسجيل : 26/09/2009

http://tamimi.own0.com/profile.forum?mode=editprofile

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى