منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» عودة باقة MTN Wordwide TV مع قناة الرائعة Sport24 على قمر NSS7 @20W لـ عمل بتردد جديد
اليوم في 3:16 pm من طرف STAR

» فيديو: تعرف على سبب الإغماء الجماعي لحرس الملكة إليزابيث 18
اليوم في 3:09 pm من طرف STAR

» شاهد: تصوير لمقيم أجنبي وزوجته أثناء نزهتهم في مدينة الرياض عام 1986
اليوم في 3:07 pm من طرف STAR

» فيديو: مسافر كويتي يوثق طيرانه على الخطوط القطرية من خلال طيران لاتم الأمريكي للعبور فوق ا
اليوم في 3:06 pm من طرف STAR

» بالفيديو.. التليفزيون القطري يعترف بالأخطاء التي ارتكبها النظام في دول الخليج
اليوم في 3:05 pm من طرف STAR

» فيديو: شاب تركي يصفع فتاة بسبب ارتدائها سروالا قصيرا في نهار رمضان
اليوم في 3:03 pm من طرف STAR

» صور: في ليلة 27 رمضان.. تصرف رجل أمن بالحرم تجاه طفل يلقى إستحسان المواطنين
اليوم في 3:02 pm من طرف STAR

» صور ترصد ليلة “27 رمضان” في الحرم المكي من على ارتفاع 2500 قدم
اليوم في 3:02 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بالفيديو: وزير الدفاع الروسي يوثّق مناوشة جوية خطيرة من داخل طائرته المستهدفة
اليوم في 3:00 pm من طرف STAR

» شاهد: شخص يغامر بحياة طفل من أجل صور تحبس الأنفاس
اليوم في 2:59 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بالصور.. “لينو” الزرقاء الساحرة وليدة انفجار قبل 500 ألف سنة تستقطب الزوار من أنحاء العالم
اليوم في 2:57 pm من طرف STAR

» بالصور.. لحظات مرعبة: مقتل مصارع ثيران إسباني في حلبة بفرنسا
اليوم في 2:57 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» هجوم على مدير مصرف الجمهورية فرع الزاوية
اليوم في 2:56 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» قرقاش: لا يمكن القبول باستمرار دور قطر
اليوم في 2:55 pm من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع

» بالصور.. “قط” يبكي بحرقة على وفاة زوجته
اليوم في 2:55 pm من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


التعليم (في ليبيا) بين تطوير معلن وتدهور ملموس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التعليم (في ليبيا) بين تطوير معلن وتدهور ملموس

مُساهمة من طرف محمد عبدالخالق في 2010-11-01, 2:06 pm

ليس هناك أسوأ من شغل مركز متأخر جداً في أي تصنيف سوى المكوث به حين لا يكون هناك مجال للتدهور،لتبوأ المركز الأخير،وكان تقرير التنافسية العالمي لسنة 2009-2010 الصادر من المنتدى الاقتصادي العالمي بخصوص كل من نوعية النظام التعليمي والقدرة على الابتكار خير دليل،حيث لم تفلح،بل على العكس ربما ساهمت المناهج المقولبة الدخيلة والمستوردة من سنغافوره في حصولنا على الترتيب الأخير ( 133 من أصل 133 دولة دخلت في التصنيف) وأعتقد جازماً أنّ حظّنا كبير في المحافظة على الترتيب الأخير في كليهما مهما زاد عدد الدول التي يستهدفها التصنيف. أقول هذا بمرارة،حيث أنّ حلولنا تعتمد دائماً الارتجالية والخطابة؛ وقد قيل أنّ مناهجنا تعتمد التلقين (وهذا صحيح ) فكان الحل في ( استيراد ) منهج من سنغافوره بأبطاله "فهمان وفهمانه" وغيرهما،لم يستطع الكثير من معلمينا ومعلماتنا فهمه ناهيك عن إفهامه، مع إغفال أهم جانب يتطلبه تطبيق هذا النظام وهو نظام المجموعات ، وباتت مسائله وأسئلته عملياً اختباراً لأولياء الأمور بدل التلاميذ ، وهنا يجب القول بأنّ تطوير المناهج لا يأتي إلا بأيدٍ محلّية تراعي ما كان موجوداً وتطوّره بتدرّج ، ولا يسعني إلا أن أطرح سؤالاً يفرض نفسه : إذا كان لا بُدّ من أخذ منهج جاهز من دولة متقدمة في التصنيف ( نوعية النظام التعليمي ) فلماذا لم يتم اختيار دولة قطر مثلا المتحصّلة على الترتيب الثامن حالياً وهي دولة عربية بما في كل ذلك من ميزات ، وتبنّت مناهجها دول مجلس التعاون الخليجي؟.
أقول للقائمين على أمانة التعليم : كفاكم تفاخراً بأعداد التلاميذ والطلبة التي يفرضها التكاثر السكاني دون أن يقابلها أي بناءٍ يُذكر لمنشآتٍ تعليمية جديدة ممّا أدّى إلى الاكتظاظ بما يسهم في تدنّي المستوى العام ؛ كما يحقّ لنا أن نسائلكم عن المبالغ الهائلة المهدورة التي سُيّلت تحت مُسمّى تطوير التعليم ولم نحصد سوى الخيبة في أيّ تصنيف ، فأين أجهزة الحاسوب وتجهيزات المعامل ووسائل الإيضاح والعرض وآلات الموسيقى والتصوير وغيرها والتي تم استيرادها بمئات الملايين دون أن نلحظها أو نلمس وجودها على أرض الواقع،وما هو مصيرها؟!.
تقدّم التعليم لا يأتي بالتصريحات الرنّانة ( لإنجازات ) لا وجود لها تدحضها التصنيفات والإحصاءات ، ولا يأتي بالاتفاقيات العديدة للتعاون والتوأمة! بين جامعاتنا وجامعات عالمية لا تُثمر شيئاً بعد الضجيج والبرامج الاحتفالية الكبيرة التي ترافقها ، والدليل بالطبع التصنيف العالمي لأفضل عشرة آلاف جامعة في العالم والذي يحوي جامعة واحدة فقط من جامعاتنا في ذيل القائمة. لقد استغربت كثيراً مذكرة اللجنة الوطنية للجامعات بشأن التصنيفات العالمية للجامعات ( لإيجاد آلية مناسبة لوضع برامج عمل للاهتمام بتحقيق متطلبات هذه التصنيفات والمعايير )!!!، وهي واضحة جليّة لكل ذي بصيرة وتستلزم اتخاذ خطوات عملية وجريئة قد لا تعجب البعض لكنها حتما ستخطو بنا للأمام.
التعليم في صورته الحالية يهدف عملياً للانتقال للصف الذي يليه بانقضاء مدة السنة ( مثلما تتم ترقية أعضاء هيئة التدريس بانقضاء المدة كيفما أتفق ) وينطبق ذلك إلى حد كبير على الجامعات حيث تؤدّي النظم المفروضة في بعض الكليات إلى (نجاح ) غير مستحق لكثيرٍ من الطلبة، مثل : إلزام الأقسام العلمية باعتماد أسلوب الأسئلة متعددة الإجابات كوسيلة وحيدة للتقييم وإلزامهم أيضاً بنموذج أسئلة وحيد ( لا يسمح بتغيير ترتيب الأسئلة أو الإجابات بالنماذج المختلفة ! ) حتى يسهل الغش ، خصوصاً إذا وضعنا في الاعتبار قرب المسافات لحد الالتصاق بين الطلبة أثناء الامتحانات وعدم اكتراث جل المراقبين لما يحدث لأسباب مختلفة ، وإذا أخفق أي طالب في أي سنة فما عليه إلا الجلوس في الدور الأوّل الذي يليه بجانب طالب متفوّق ( يقيل بالتعاون معه ) ليتحصّل على تقدير ممتاز حيث تنص اللائحة الجديدة على الاحتفاظ بالتقدير في أي دور ومهما كانت سنوات الإعادة!.
ألا زلتم تستغربون عدم وجود جامعاتنا في التصنيف العالمي إذا علمتم أنّ إحدى جامعاتنا ( الكبرى ) أصدرت بيومٍ واحد ثلاث قرارات لعضو هيئة تدريس يحمل درجة الإجازة العالية ( الماجستير ) يقضي الأول بترقيته إلى درجة أستاذ مساعد (دون الإشارة لدرجته السابقة) ويقضي الثاني بترقيته من أستاذ مساعد إلى أستاذ مشارك ويقضي الثالث بترقيته من أستاذ مشارك إلى درجة أستاذ (بروفيسور)، بناءاً على طلبه !!!.
كفانا عبثاً وتلاعباً بمستقبل دولة ، وركوناً إلى أحلام اليقظة وإيهام النفس بأنّ توقيع اتفاقيات التعاون أو التوأمة مع جامعات مرموقة سيُدنينا من مستواها أو أنّ نقل مناهج دولة أخرى سيجعلنا مثلها ، وما ترتيبنا المُحبط في التصنيفات المختلفة إلا ناقوساً يُنبّهنا إلى ضرورة اعتماد العمل الدؤوب بدل الضجيج الإعلامي والتدهور التعليمي
د. خالد المبروك الناجح أستاذ بكلية الطب البشري / جامعة الفاتح .
27 سبتمبر2010
avatar
محمد عبدالخالق
ملازم ثان
ملازم ثان

ذكر
عدد المشاركات : 178
العمر : 55
قوة التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 27/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى