منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» ليبيا.. خبر كان.. عاجل
أمس في 10:39 am من طرف عاشقة الورد

» حيل سهلة وسريعة تزيدك جمالًا وانوثة
أمس في 10:26 am من طرف عاشقة الورد

»  فوائد ترتيب المنزل وتنظيفه.. أكثر مما تتوقع!
أمس في 10:18 am من طرف عاشقة الورد

» جزء من الطلاب المتقدمين للكلية العسكرية توكرة للإنضمام للقوات المسلحة العربية الليبية
أمس في 10:16 am من طرف STAR

» بالصور مركز شرطة القرضة أبشع الجرائم بمدينة سبها
أمس في 10:14 am من طرف STAR

» الأمهات القاسيات هن الأفضل.. هذه أمثل طريقة للتعامل مع أطفالك!
أمس في 10:13 am من طرف عاشقة الورد

» هكذا يبدو شكل "الكوكب القزم" الأصغر في مجموعتنا الشمسية
أمس في 10:10 am من طرف عاشقة الورد

» لماذا يُصاب الأشخاص بانتفاخ تحت العين؟
أمس في 10:03 am من طرف عاشقة الورد

»  عليكم ارتداء الجوارب خلال النوم .. إليكم الأسباب
أمس في 9:55 am من طرف عاشقة الورد

» مصر توافق على تجديد تصاريح سيارات الليبيين بالقاهرة لـ6 أشهر
أمس في 9:50 am من طرف STAR

» «العامة للكهرباء»:تركيب أبراج الطوارئ لربط (طبرق القعرة) غدا
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» اتفاق مع «المالية» ينهي اعتصام الموظفين بمطاري طبرق والأبرق
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» مطاري الأبرق وطبرق يباشران حركة الملاحة الجوية
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» «محلي الموقتة» تعد بترقية منتسبي الحرس البلدي ورفع رواتبهم
أمس في 9:49 am من طرف STAR

» الأرصاد: سماء غائمة في الغرب .. مع احتمال سقوط أمطار شرقًا
أمس في 9:48 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

مُساهمة من طرف محمد اللافي في 2011-02-02, 8:17 am



صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا
----------------------------------------------------------
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه و بعد

ان الذي يريد ان يعرف حقيقة الاسلام فلا مناص له من ان يعيش مع رسول الله ص سيرته العطرة و لا بد له ان يدرك تفاصيل دعوته و كيفية تعامله مع اوامر الله له و طريقة تبليغه الرسالة و كيفية تعامله مع اصحابه و اعدائه في حالتي القوة و الضعف في المنشط و الكره و حتى يدرك المسلم حقيقة الايمان و الاسلام فلا بد له من ان يعرف صفات المسلم التي كان يتمتع بها الصحابة رضوان الله عليهم و ليحذر اشد الحذر ان يكون من المنافقين و هو لا يدري او هو يدري و في المجتمع الاسلامي على عهد رسول الله ص كان المنافقون يمثلون جزءا خطيرا فيه كالسرطان المميت و لكن وقاية رسول الله ص لهذا المجتمع الاسلامي بشرع الله و حكمه حفظه من الخطر و الهلاك و عليه تبيانا للحق و توضيحا للحقيقة كتبت هذه الاسطر في عرض صفات المنافقين التي اختصوا بها و استحقوا بها تسمية النفاق عن جدارة و سنرى للأسف ان هذه الصفات تنطبق كثيرا او تماما على الكثيرين ممن ينتسبون الى الاسلام بالاسم او بالوطن خاصة من يسمون انفسهم بالمثقفين و العلمانيين ...

و لابد من القول ان صفات المنافقين ليست هي صفات العصاة من المسلمين و ان تشابهت احيانا في الشكل الا ان محتواها مختلف بكل تأكيد كما سنرى ذلك في الامثلة التي نأتي بها عنهم و عن غيرهم من الناس .

و من جمع خصال المنافقين كلها فهو منافق خالص من اهل الدرك الاسفل من النار أسوأ من المشركين و من اليهود و النصارى.

و من الناس من تشابهت بعض صفاته مع صفاتهم و ليست كلها فليحذر على نفسه ففيه خصال منهم ان لم يتدارك نفسه جمعها كلها و التحق بهم في قرار مشؤوم .





1- الجبن في اظهار المعتقد


و هذه هي الصفة الاساسية في المنافق فهو لا يملك لاجرأة المسلم و لا جرأة الكافر فهو كافر في الباطن مسلم في الظاهر فلا هو متحرر كالكفار و لا هو ملتزم كالمسلمين فقد وضع نفسه في قفص ضيق لا الى هؤلاء و لا الى هؤلاء و قد كان في زمن رسول الله ص رجلين من أهل المدينة من ساداتها يبغضان رسول الله ص أشد البغض و لكن موقفهما اختلف تماما لان احدهما كان شجاعا و الاخر جبانا اما الاول فهو ابوعامر الراهب المعروف بالفاسق رفض الاسلام و رفض الاعتراف بسلطة محمد ص ورفض الكذب على نفسه و على الغير و اعلن كفره و جاهر به و هجر ارضه و بلاده و اتجه الى قريش لمحاربة رسوله الله صحتى قتل معهم في أحد أما الثاني فهو عبد الله بن أبي بن سلول فقد بلع الاسلام كرها و عاش مسلما كرها و خرج في الغزوات كرها و صلى كرها و صام كرها و حزن مهم كرها و فرح معهم كرها و مات متظاهرا بالاسلام كرها و هذا هو الخسران المبين ومن البلاء ان ترى لك عدوا ما من صداقته بد

فمالذي جعل هذا المنافق الكافر يتحمل الاسلام و رسول الاسلام على قلبه ؟؟؟ لا شيئ سوى الجبن من المواجهة و الخوف منها و الرغبة في كسب الجميع و كسب كل شيئ فهو مادامت الموازين متقاربة لا يستطيع الحسم فان مال مع الكفار خاف من سطوة المسلمين فهو دائما ينتظر النتيجة ليتخذ موقفه مع الاقوى اما و الامور فيها ضباب فهو كافر عند الكفار يحرضهم و يشجعهم على محاربة المسلمين و يمدهم بعوراتهم و هومسلم عند المسلمين يصلي و يصوم و يجاهد ايضا اذا أمن الخطر فهو كما قال الاول

يوم يماني اذا لقيت ذا يمن و ان لقيت معديا فعدناني

و رغم هذا الخبث و المكر من هؤلاء المنافقين الا انهم كانوا معروفين في المجتمع الاسلامي في المدينة و هذا لان اختلاف الباطن و الظاهر يربك حال المنافق فلابد لنتانة الباطن ان تخرج الى الظاهر و تزكم انوف من حوله فأعمال القلوب لها أثر على أعمال الجوارح و يستحيل ان يختلفا طويلا فكما ان المهموم يظهر همه على وجهه و حاله و كذلك الفرحان و الغضبان و الولهان فبغض المنافق للاسلام لابد و ان يظهر على كلامه و تصرفاته و اعماله و ان زعم و زعم و ان صلى و صام وفي عصرنا هذا نسمع الكثيرين من هؤلاء المنافقين الذين ينتسبون الى الاسلام بالاسماء و الاباء و الاوطان يطالبون ليل نهار بإبعاد الاسم عن الحياة و تركها لهم يحييونها كما يشاؤون و يطالبون بتقليد اوروبا في ابعاد الدين و نبذه و الاكثر من ذلك يصفون بأفيون الشعوب و بسبب التخلف و العائق الوحيد أمام التطور و بأنه عدو المرأة و عدو العلم و بأن قوانينه متخلفة ووحشية ولا تصلح لهذا الزمان و بأنه عنصري و طائفي فكيف يكون قائل هذا الكلام و ان صلى و صام مسلما بل هو والله اشد كفرا من عبدالله بن ابي بن سلول راس النفاق على عهد رسول الله ص اذ هذا الاخير لم يشتم الدين و لم يسفهه اما هؤلاء منافقو هذا الزمان فهم اوغل في الكفر فمنهم من يجعل القرآن مجرد اساطير او سرقات من كتب الاقدمين و منهم من يزعم ان قصص كتاب الله ما هي الا خرافات و اخر يزعم ان في القرآن مناقضات كبيرة مع العلم و منهم من يكتب شعرا يسب فيه الله عز وجل و نبيه و دينه ثم يزعم انه أديب و مبدع فأحوال هؤلاء تفضحهم ولا تبقي من اسلامهم حبة خردل و ان زعموا و زعموا فكل من رد حكم الله عز وجل أو حكم رسوله القطعي دون حرج او دون شعور بالاثم او الذنب فهو منافق صريح النفاق و العجيب ان تراهم اشد الناس دعوة لاحترام القانون الوضعي و لتطبيق القانون الوضعي و يرون النجاة في الدولة التي تحترم هذا القانون الوضعي فسبحان الله فأين هو احترامهم لقانون رب السموات و الارض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟





2- تــرك الصــــــلاة
من صفات المنافقين المشهورة على عهد رسول الله ص التخلف عن الصلوات خاصة صلاتي الفجر و العشاء للمشقة المترتبة عليهما و كذلك لا يستطيع المنافقون المداومة على الالتزام بها و قد كان لا يتخلف عن الصلاة في المسجد في ذلك العهد الا منافق معلوم النفاق اذ لم يكن من المتصور ان مسلما لا يصلي في المساجد بغير عذر و قد هم رسول الله ص ان يأمر بالاذان و الاقامة ثم يحرق على هؤلاء المنافقين بيوتهم لتخلفهم عن الصلاة جماعة في المسجد و لو نزلنا الى عصرنا الحاضر لراينا العجب العجاب فلا يداوم على الصلاة في المساجد الا القليل اما الفجر فالطامة فيها كبيرة لا تتصور و لم يكن الناس على عهد رسول الله ص يتصورون امكانية وجود شخص مسلم لا يصلي ؟؟؟ فهذه لم يعرفها لا ابوجهل ولا ابو لهب و لا ابن سلول و لو ظن ابو جهل و امثاله امكانية ذلك لاسلموا مادامت حالهم قبل الاسلام و بعده ستكون سواء و ماداموا اسقطوا الصلاة فاسقاط ما دونها اهون و اسهل و ايسر ؟؟؟؟فالصلاة على عهد رسول الله ص أمر معلوم من الدين بالضرورة لا تسقط ابدا و لا يتصور تركها او اهمالها فاذا كان الصحابة يسمون المتخلف عن الصلاة جماعة منافقا فكيف كانوا سيسمون الذي لا يصلي اصلا ؟؟؟ و معلوم ايضا ان الصحابة رضوان الله عليهم كفروا تارك الزكاة و هي اقل شأنا من الصلاة فكيف بتاركها بالكلية ؟؟؟ و من الثابث ايضا ان الصحابة في قتالهم للمرتدين كانوا يرقبون الاذان فاذا سمعوه توقفوا و ان لم يسمعوه اغاروا و قاتلوا و في زمننا هذا توجد بلدات و قرى ليس فيها مساجد و لا صلاة جماعة ؟؟؟؟ و قد قال رسول الله ص ان الفرق بين الكافر و المسلم هو ترك الصلاة و لكن بعد سيطرة عقيدة الارجاء على الامة الاسلامية بوحي من السلاطين و الشياطين اصبحت الصلاة ليست بذات بال فاصبح بالامكان رؤية الملايين ممن ينتسب الى هذه الامة لا يصلي و لم يصلي في حياته قط و اصبحنا نسمع اسئلة عن حكم صيام من لا يصلي ؟؟؟ و اصبحنا نرى مسلمين في الجنائز يقفون بعيدا عن جنازة قريبهم لأنهم لا يصلون و لا يعرفون اصلا كيف هي الصلاة او كيف هو الوضوء و اصبح بالامكان رؤية دكاترة و مهندسين و اطباء لا يحفظون سورة الفاتحة و لا حتى عدد الصلوات المفروضة و مع ذلك يصومون معنا رمضان و ينحرون معنا يوم الاضحى و يشهدون ان لا اله الا الله و ان محمدا رسول الله ؟؟؟ و الاعجب و الاغرب هو ليس من هؤلاء و لكن من العلماء الذين يدخلونهم في الاسلام و يعتبرون تركهم للصلاة كترك غيرها من العبادات و القربات فمادام اصل الايمان عندهم موجود في القلب فلا ضرر بعد ذلك و هؤلاء في الحقيقة يريدون ان يسووا بين المسلمين و المجرمين و لكن هيهات فقد أجبر رسول الله ص الاعمى الذي لا قائد له على الصلاة في المسجد اذا سمع الاذان رغم المشقة الكبرى التي لا تخفى على أحد فكيف لو رفض أمر رسول الله ص تكاسلا ؟؟؟ فكيف لو رفضه لعدم اهميته ؟؟؟ فكيف لو ترك الصلاة كلية ؟؟؟؟ و المعروف في عصرنا هذا ان معظم هؤلاء المثقفين او العلمانيين لا يصلون اصلا و لم يرهم احد في بيت من بيوت الله عزوجل و هؤلاء السلاطين لا نراهم لا في فرائض و لا في جمعات الا في صلاة واحدة غير مفروضة مرة في السنة نفاقا ورياء و على سبيل البرتكول و ان كان من هؤلاء الحكام من لا يفعل حتى هذه .



3- ترك الزكـــــــــاة
و كما ان المنافقين لا يستطيعون تحمل التعب و المشقة في الصلاة و الواظبة عليها و كما لا يستطيعون الجهر بما في قلوبهم لخوفهم من زوال مصالحهم فكذلك عبادة الزكاة شاقة عليهم جدا أكثر من الصلاة لان الاموال عزيزة على النفوس و من الناس من يفدي ماله بنفسه و اهله

و اذا كان المسلم يعتقد ان زكاته طهارة له و اجر مدخر له عند ربه فالمنافق يعلم علم اليقين انه اذا تظاهر بدفع الزكاة انما في الحقيقة يحرق ماله الذي تعب في الحصول عليه ليل نهار بل والاكثر من ذلك انه يعطيها لاعداءه على كره منه و تحت الاجبار و لهذا ما ان يتحرر هؤلاء المنافقين من الخوف حتى تكون الزكاة اول ما يرفضون و يتركون من الدين كما فعلوا في زمن رسول الله ص قبيل وفاته و بعدها اذ ما ان يستشعروا من انفسهم قوة حتى يبطلوا هذه العبادة العظيمة و قد زعم المرتدون قديما انهم مسلمون و لم يتركوا سوى الزكاة و لكن الصحابة اعتبروا تركهم لها تركا للاسلام كلية فسووا بينهم و بين من عبد اللات و العزى و من اتخذ مسيلمة نبيا و سجاح رسولة اما المنافقين في عصرنا هذا فلا يعرفون هذه الزكاة اصلا فمادامت لا توجد جهة تطالبهم بدفعها فقد توقف الكثيرون عن اخراجها بل لم يخرجوها من قبل اصلا اما اصحاب المصانع و الشركات



فحدث و لاحرج فاذا كانوا يتهربون من الضرائب المفروضة عليهم بالقانون الوضعي و المعاقبون على تركها بالسجن فكيف سيخرجون زكاة اموالهم كل سنة وفوقها الضرائب ؟؟؟ اما المسلمين اصحاب شركات الحرام كانتاج الخمور و بيعها او شركات الغناء و الطرب و الرقص و السينما و الفن او شركات التبغ و الدخان او شركات السياحة و العري او شركات التأمين و البنوك فماذا نقول فيها


4- ترك الجهاد
وكما تبين مما سبق من صفات المنافقين فهم لا يستطيعون تحمل المشقة في سبيل الله و لا يقدرون على تبذير اموالهم في الزكاة و من باب اولى لا يستطيعون الخروج للجهاد في سبيل الله لان فيها القتل و الموت و ضرب الرقاب و تمزيق الاجساد و من لا يعتقد بالثواب المرجو لا يقدم على مهلكة كهذه ليس وراءها خير له و لهذا كانوا دائما ما يتخلفون عن رسول الله ص خاصة في المعارك الحاسمة الخطيرة التي تكون فيها الكفة غيرمعروفة الميل كما حدث في أحد اذ ما ان علم هؤلاء المنافقون بقوة قريش و عددها و عدتها حتى انسحبوا من الجيش و كانوا ثلثه و قالوا كلمتهم المشهورة ( و الله ما ندري على ما نقتل انفسنا هاهنا ) والحقيقة ان قعود هؤلاء المنافقين خير من خروجهم لان الانسحاب قبل المعركة ليس كالانسحاب و الوطيس حميي و هم منسحبون لا محالة فليسوا من اهل الايمان ولا من اهل المرؤة .

و في العصر الحديث ترك الناس الجهاد بالكلية و حتى الكلام لا يتكلمون فيه بل حتى كتب الفقه و دروس الفقه خلت من باب الجهاد مع انه باب قار في كل كتب الفقه القديمة و قد تكلم الاقدمون عن كل مسائل الجهاد الموجودة في وقتهم بل و تحدثوا عن امور مفترضة لم تحدث توقعوها ووضعوها في الحسبان اما في عصرنا فقد اسقطوا حتى الفتاوي الجهادية فلا يجيبون الا على استحياء و خوف من السلطان و خوف على الجاه و الامن مع ان رسول الله ص قال ان من لم يغزو و لم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق فكم من أمم من المسلمين ماتوا دون ان يخطر في بالهم في ساعة من حياتهم الذهاب الى الجهاد مع ان الله عز وجل قد توعد التاركين للجهاد من اجل الدنيا و الاهل بالعذاب العظيم فكيف هو مصير من لم يفكر في الجهاد اصلا و لم تخطر بباله فكرة حمل السلاح و النفير ابدا و لم يتصور في حياته قط ان ذلك واجب عليه او انه مفروض عليه او انه مطالب بذلك كما هو مطالب بالصلاة و الزكاة و فوق ذلك هو لا يعرف اصلا ما هو السلاح و لا كيف يعمل او يستعمل و لم يعد و لم يستعد بل ان من هذه الامة من جمع كل الصفات السابقة و فوقها و اصبح زيادة عليها من المثبطين عن الجهاد و من المجرمين للمجاهدين ووصفهم بل انواع الاجرام و الوحشية و اصبح يعدد نعم الامن و السلامة و الدعة و الفراش الوثير و النوم الهنيئ و كأن الله عز وجل عندما شرع الجهاد لم يراعي مصلحة الناس فمتى كان الجهاد لا يصطدم بالامن و السلامة و النوم و هل الصحابة رضوان الله عليهم عندما خرجوا لبدر و ما بعدها خرج يتنزهون و يلعبون ام خرجوا لقطع الايدي و الرقاب و فقدان الاهل و الاحبة و رسول الله ص الذي لم يرى حبيبه و ابن عمه جعفر بن ابي طالب سنوات طويلة ما ان تمتع برؤيته لايام حتى ارسله الى اكبر معركة اسلامية في التاريخ الى مؤتة حيث قاتل ثلاثة الاف مسلم مائتي الف من المسلمين و لم يبعث رسول الله ص جعفرا فقط بل بعث قبله ابنه في الجاهلية الذي كان الناس لا يعرفونه الا بزيد بن محمد و من قبل فقد رسول الله عمه حمزة و ابن عمه عبيدة و من اقاربه و اصحابه ما لا يحسب و يعد فأين هي السلامة و الامن بل اني عجبي لا ينتهي عندما اقرأ معركة الجمل و صفين و كيف ان علي بن ابي طالب كان يقدم ابني رسول الله ص الحسن و الحسين في القتال بين يديه فأين الامن و السلامة و هو يقدم بقية رسول الله ص الى السيوف فهل لامه أحد أو اعتبر عمله سفاهة و اجرام و الزبير بن العوام يخرج ببنيه و كذلك طلحة و قد قتل هو ابنه فيها و هذا الحسين بن علي رضوان الله عليهما يخرج الى يزيد في كل أهله من نساء و رجال و فيهم كل ذرية رسول الله ص فأين الامن والسلامة والدعة في عمله فالجهاد ليس فيه الا السيف فمن زعم غير هذا فقد كذب و نحن اليوم نسمع و نرى علماء كبار أجلاء عند الناس يحذرون الناس من الذهاب الى الجهاد في العراق و افغانستان بحجة انها مهلكة و محرقة فهل الحرب الا مهلكة و محرقة ؟؟؟؟ و هذا الكلام و المسجد الاقصى محتل منذ سنين و الهدم تحته قائم على قدم و ساق و انا متأكد انه لن يطول به زمان حتى ينهار كلية و عندها ستؤثم الامة كلها الا معذور عند ربه فعل ما عليه اما اصحاب الامن و السلامة فليشبعوا منها و قد قال الاول

دع المكارم لا ترحل لبغيتها و أقعد فانما أنت الطاعم الكاسي

و قال غيره

لولا المشقة ساد الناس كلهمو الجود يفقر و الاقدام قتال

اذن الامة كلها في خطر الا من رحم ربي بينما العامة و العلماء في واد آخر فيه الامن و الغنى و الملبس و الفضائيات و صحبة السلطان والرفعة عند الناس و الجري وراء لقمة الذل بينما حياة رسول الله ص كانت مختلفة تماما فهو عليه الصلاة عندما هاجر كان في ال53 من عمره و منها لم يهدأ و لم يتوقف عن الحرب و القتال حتى توفاه الله و هو يوصي بانفاذ جيش اسامة ولم يكن احد من المسلمين يتخلف عنه الا منافقا صريحا و لم يكن يتصور وجود مسلم همه خاصة نفسه و لقمة عيشه فهذا المسلم لم يكن لو وجود في زمن الحق فقد علم المسلمون الذين صحبوا رسول الله ص ان الاسلام هو بيعة على خدمة الدين فمن لم يخدم دينه بأي وسيلة فليس من الاسلام في شيئ .

5- الاستهزاء بالله و ورسوله و بالاسلام
اعلم اخي ان من صفات اهل النفاق الاوائل الاستهزاء بالله و رسوله و بالمسلمين و عقائدهم و شريعتهم و كثرة غمزهم و لمزهم فماداموا لا يستطيعون الجهر بما في قلوبهم فانهم يخرجون هذه الاحقاد و السموم على شكل استهزاء و سخرية فيستهزؤون بالدعاء و يقولون ان الدعاء مجرد وهم لم يفد المسلمين في شيئ و يسخرون من العبادات كالوضوء و الصلاة و يسخرون من الصيام و يقولون مالذي سيستفيده الله اذا جعنا و عطشنا و كذلك عن الصدقة يقولون لو شاء الله لخلقنا كلنا اغنياء و يقولون عن الحدود الشرعية انها وحشية و قاسية و لا تصلح لهذا الزمان و يسخرون من اعفاء اللحية و من تقصير الثياب و من الحجاب و من السواك و من كل ما هو اسلامي و الذين يقولون هذا الكلام كثر جدا في عصرنا بل قد استفحل امرهم و قويت شوكتهم فاصبحنا نسمع من يسب الله في شعره بدعوة الادب ونقرأ كتبا ينتقص فيها رسول الله ص و يستهزأ به و اصبحنا نسمع من ينكر سنة رسول الله ص كلية و اصحبنا نسمع من يستهزأ بدين الله كذلك الذي يحلل رضاعة الزميل في العمل من زميلته و ذاك الذي يزعم انه مفتي يجيز القبل و الاحضان بين الشباب و ذاك الذي يقول ان شرع الله وضع لرسول الله فقط و لسنا ملزمين به و هؤلاء المثقفين العلمانيين اغلبهم منافقون حقيقيون فكيف يسمى مسلما من يقول انه لو كان له قلما احمرا لصحح القرآن او ذاك الذي قال ان القرآن يجب ان يوضع في المتحف مع اوراق البردي او تلك الحمقاء التي الفت كتابا تتكلم عن الحب و الجنس و ما اكثرهم فكل يوم يطل علينا منهم جديد و الذي يطالع الكتب التي يصدرها هؤلاء المنافقين يدرك انه لا بد من تسميتهم باسماءهم دون تورية او اشارة

حتى يرتدعوا و هذا لا يكون الا من العلماء.





6- الجهر بالكفر و قت الشدة
و هؤلاء المنافقين ليسوا بأهل للثقة و ليسوا ممن يركن اليهم فهم كالافاعي اذا تمكنت لدغت و هم ماداموا تحت ظل السيف فهم اجبن خلق الله و لكن اذا وجدوا من ينصرهم و يحارب عنهم استشر شرهم و جهروا بكفرهم و في غزوة الاحزاب عنما اشتد الامر على المسلمين قال قائلهم يزعم محمدا انكم سترثون كنوز كسرى و قيصر و احدكم لا يستطيع ان يذهب لقضاء حاجته ؟؟؟ و قد قالوا لما انهزم المسلمين اول الامر في حنين الان بطل السحر لا تنتهي هزيمتهم دون البحر ؟

و بعد أحد اطلقوا السنتهم في انتقاص الاسلام و المسلمين و كذلك في العصر الحديث هؤلاء المنافقين ماداموا يستشعرون حماية السلطان لهم و حماية الغرب لهم بدعوة حقوق الإنسان فهاهم يطيلون ألسنتهم بالسوء

ثم يفرون الى اوروبا و امريكا حيث يحميهم هؤلاء لتشابه قلوبهم في كره الاسلام و قد رأيناهم كرموا الحمقى و اعطوهم ارفع الجوائز العلمية و الادبية و هم اجهل الخلق و اسخفهم و لولا الاسلام لم يذكروا كما قال الأموي لمن سبه عرفتنا فهجوتنا و لو عرفناك لهجوناك فليس سبهم لرسول الله ص دليل رفعتهم بل دليل عظمته التي كبست على قلوبهم و رسول الله اعلى و ارفع منهم اجمعين وكما قال سعد بن معاذ لما سمع اليهود يسبون رسول الله ص بعد نقضهم العهد في غزوة الاحزاب و قد هم بعض المسلمين بالرد عليهم قال له دعهم فما بيننا و بينهم اكبر من السب و الشتم .





7- الشماتة بالمسلمين
و هذه الصفة الحقيرة دليل على حقارتهم ودناءة نفوسهم فبعد عجزهم من النيل من رسول الله ص تراهم يفرحون بكل اذى يصيب احد من المسلمين حتى الموت التي لا ينجو منها احد من الناس يشمتون بها كما فعلوا عندما توفي صاحب رسول الله أسعد بن زرارة اول الهجرة فقد طاروا بموته و كأنه هزيمة لرسول الله ص و كذلك فرحوا بمقتل حمزة رضي الله عنه بل الاسوء انهم كانوا يمنون انفسهم ان رسول الله ص ليس له اولاد ذكور و بالجملة كل امر فيه أذى و لو صغير للمسلمين يطيرون به فرحا يمنون انفسهم به حقدا و غلا على المسلمين كما فعلوا في حادثة الافك و قد رأينا كيف ان بعض المنتسبين الى الاسلام كانوا فرحين بهزيمة العراق امام امريكا و بسقوط حكومة طالبان و رأيناهم و قد غمهم و احزنهم انتصار حزب الله على اسرائيل و قد ذكر سيد قطب ان امريكا في الزمن القديم في الاربعينات فرحت بمقتل حسن البنا ؟؟؟ و كيف يفرح الاعلام العلماني بموت أي مجاهد او عالم او داعي الى الله و قد فرحوا جدا عندما اسر صدام حسين في حين ان موته كان شؤما عليهم ففي حين ارادوا به كيدا و ارادوا ان يجعلوا منه كبشا يضحون به الا ان الله أبى الا أن يشهد كل اهل الارض قاطبة على شهادته العظمى و هذه الموتة التي أكرم بها صدام حسين لا أعلمها لاحد من العالمين فهو الوحيد الذي سيشهد له كل اهل الارض في هذا العصر و كل من سيرى شريط استشهاده انه مات مسلما و لو كره الكافرون و المنافقون و انا اعجب من علماء –زعموا- توقفوا في اسلامه رغم هذه الميتة و يضربون كلام رسول الله ص و شهادة الحال عرض الحائط لا لسبب الا لأن حاكمهم كفره و بنوا حربهم له و استعانتهم بالكفار الامريكان على كفره و ردته فكيف يسلمون باسلامه بعد ذلك ؟؟؟؟؟ و لكن الله عز وجل يعلم نفاق هؤلاء فجعل شهادته غصة في قلوبهم و حلوقهم و العبرة بالخاتمة و قد قتل الرجل مائة نفسا ثم تاب و تاب الله عليه .



محمد اللافي
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 27313
العمر : 37
رقم العضوية : 208
قوة التقييم : 54
تاريخ التسجيل : 28/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

مُساهمة من طرف amol في 2011-02-02, 9:34 am


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~





amol
مستشار
مستشار

انثى
عدد المشاركات : 36762
العمر : 35
رقم العضوية : 2742
قوة التقييم : 9
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

مُساهمة من طرف ولد الجبل في 2011-02-02, 10:37 am

النفاق في الشرع معناه : إظهارُ الإسلام والخير ، وإبطانُ الكفر والشر ؛ سمي بذلك لأنه يدخل في الشرع من باب ، ويخرج منه من باب آخر ، وعلى ذلك نبه الله تعالى بقوله : إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ .
أي : الخارجون من الشرع .
وجعل الله المنافقين شرًّا من الكافرين فقال : إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ .
وقال تعالى : إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ
وقال تعالى : يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ
والنفاق انواع منها النفاقُ الاعتقادي : وهو النفاق الأكبر الذي يُظهر صاحبه الإسلام ، ويُبطن الكفر ، وهذا النوع مخرج من الدين بالكلية ، وصاحبه في الدرك الأسفل من النار
ومنها النفاق العملي : وهو عمل شيء من أعمال المنافقين ؛ مع بقاء الإيمان في القلب ، وهذا لا يُخرج من الملة ، لكنه وسيلة إلى ذلك ، وصاحبه يكونُ فيه إيمان ونفاق ، وإذا كثر صارَ بسببه منافقًا خالصًا ، والدليل عليه قوله - صلى الله عليه وسلم - : أربعٌ مَنْ كُنَّ فيه كانَ منافقًا خالصًا ، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها ؛ إذا اؤتمن خان ، وإذا حدّث كذب ، وإذا عاهد غدر ، وإذا خاصم فجر ... ومن مخاطر هذا النوع انتشاره في هذا العصر وكانه خلق جديد تحت بند الشطاره وهنا الطامة الكبرى .

موضوع ممتاز يحتاج إلى آذان تسمعه وعقلول تعقله وبشر يحذرون مما فيه ويعملون بما ينجيهم من عواقبه .... بارك الله فيك وسلمت يداك وقد أشرت بكلتا يديك إلى مخاطر هذا الخلق ونبهت كل غافل وحذرت كل عاقل وأديت ما عليك من واجب .... جعله الله في ميزان حسناتك يوم لقاء ربك ..... ودمت في صحة وسعادة

ولد الجبل
مشير
مشير

ذكر
عدد المشاركات : 6676
العمر : 73
رقم العضوية : 2254
قوة التقييم : 116
تاريخ التسجيل : 05/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

مُساهمة من طرف شمس المنتدى في 2011-02-02, 10:40 am

بارك الله فيك على مواضيعك الرائعة والقيمة

شمس المنتدى
عميد
عميد

انثى
عدد المشاركات : 1464
العمر : 40
رقم العضوية : 3411
قوة التقييم : 10
تاريخ التسجيل : 04/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

مُساهمة من طرف الفراشه في 2011-02-02, 11:02 am

بسم الله الرحمن الرحيم((وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا ))
صدق الله العضيم

الفراشه
عقيد
عقيد

انثى
عدد المشاركات : 782
العمر : 28
قوة التقييم : 4
تاريخ التسجيل : 03/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

مُساهمة من طرف محمد اللافي في 2011-02-02, 9:14 pm

مشكورين وبارك الله فيكم علي المتابعه والاطلاع
ومشكور اخي ولد الجبل علي ردك الكافي والوافي

محمد اللافي
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 27313
العمر : 37
رقم العضوية : 208
قوة التقييم : 54
تاريخ التسجيل : 28/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

مُساهمة من طرف جلنار في 2011-02-09, 1:16 pm


جلنار
مستشار
مستشار

انثى
عدد المشاركات : 19334
العمر : 28
رقم العضوية : 349
قوة التقييم : 28
تاريخ التسجيل : 19/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

مُساهمة من طرف محمد اللافي في 2011-02-09, 4:38 pm

الله ايسلمك ويخليك جلنار مشكورة علي اطلاعك الرائع

محمد اللافي
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 27313
العمر : 37
رقم العضوية : 208
قوة التقييم : 54
تاريخ التسجيل : 28/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

مُساهمة من طرف STAR في 2011-07-21, 11:11 pm

بارك الله فيك وجزآك الله خيرآ

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 114682
العمر : 31
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2011-07-29, 9:52 pm

مشكور محمد.وبارك الله فيك..

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع


زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 34
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 157
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفات المنافقين في عهد رسول الله و عهدنا

مُساهمة من طرف فرج احميد في 2011-08-03, 3:33 pm

بارك الله فيك فى ميزان حسناتك ان شاءالله

فرج احميد
مستشار
مستشار

ذكر
عدد المشاركات : 17243
العمر : 54
رقم العضوية : 118
قوة التقييم : 348
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى