منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
اليوم في 8:17 am من طرف ولد الجبل

» الفئة المناسبة لـ عملية تحويل مجري المعدة
أمس في 9:01 am من طرف walaa fouad

» مكتبة شاطئية للقراءة العمومية
أمس في 7:46 am من طرف ولد الجبل

» طبرق : ضبط مركب مصري محمل بأغنام مهربة
2017-04-25, 2:52 pm من طرف mohammed.a.awad

» مَصلحة الجّمارك بَنغازي تُكرم رئيس مَجلس النّواب تّقديراً لمَواقفه الوطنية
2017-04-25, 2:49 pm من طرف mohammed.a.awad

» لحظة نادرة لولادة صغير الحوت القاتل
2017-04-25, 9:18 am من طرف STAR

»  ما هي الاكلات التي ستساعد طفلك على المشي؟
2017-04-25, 9:17 am من طرف STAR

» كيف تستخدم الواتساب لتخزين الملفات الهامة بأمان؟
2017-04-25, 9:16 am من طرف STAR

» ممثل مصري يطلب الزواج من هيفاء وهبي على الهواء
2017-04-25, 9:11 am من طرف STAR

» بالفيديو.. إذا رأيت هذا يحدث على الشاطئ ،أهرب وأنج بحياتك!
2017-04-25, 8:57 am من طرف ولد الجبل

» بالفيديو.. رسالة مأسوية من عروس هندية قبل انتحارها
2017-04-25, 8:55 am من طرف ولد الجبل

» قال الشيخ شعراوي في البركه
2017-04-25, 8:47 am من طرف ولد الجبل

» حقائق و أرقام حول منصة صبراتة
2017-04-25, 8:44 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم April 25, 2017
2017-04-25, 8:14 am من طرف STAR

» الحل السحري للتخلص من رائحة الفم الكريهة
2017-04-25, 8:04 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الحياة في طرابلس تزداد صعوبة في ظل نقص الوقود والغذاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحياة في طرابلس تزداد صعوبة في ظل نقص الوقود والغذاء

مُساهمة من طرف عبدالحفيظ عوض ربيع في 2011-07-28, 11:30 am

نشر في: 28-07-2011 Print

قال مسؤول كبير في الامم المتحدة ان الحياة في طرابلس تزداد صعوبة في ظل نقص الوقود والسيولة النقدية رغم ان العاصمة لم تتعرض للقصف العنيف بنفس القدر الذي تشهده مناطق اخرى في البلاد. وقال منسق الشؤون الانسانية بالامم المتحدة لورانس هارت لرويترز عبر الهاتف من القاهرة أمس الثلاثاء “ما نراه في طرابلس هو ان نقص الوقود والسيولة النقدية له تأثير خطير.”

واضاف هارت رئيس البعثة انه في زيارة لطرابلس استمرت اسبوعا تمكن الفريق من التحرك في شتى انحاء المدينة بلا قيود وان المسؤولين بمن في ذلك العاملين في البنك المركزي وشركة النفط الوطنية كانوا حريصين على توفير المعلومات بخصوص تأثير العقوبات. على عكس الحظر المفروض على الصحفيين الاجانب الموجودين في طرابلس.

وبالنسبة للبنك فإن المشكلة الأكبر تتمثل في طبع النقود أو الحفاظ على تدفق السيولة النقدية.

وقال هارت “منعت سفينة واحدة كانت تحمل أوراق نقد من المملكة المتحدة من الوصول” واضاف انه يعتقد ان حلف الأطلسي رد السفينة على أعقابها.

وقال “هناك مشكلة أخرى تتمثل في ان الناس يسارعون لسحب أموالهم ومدخراتهم من البنوك. لذلك قرروا تحديد مبلغ معين للسحب النقدي يقدر بنحو 175 دولارا اسبوعيا لكل مودع.”

واضاف ان هذا التقييد في السحب النقدي مطبق منذ نحو شهر على الرغم من ان البنك المركزي فرض مستويات متباينة من المعدلات القصوى للسحب النقدي منذ بدء الازمة.

وقال هارت “عند درجة معينة لم تكن هناك امكانية للسحب ثم ادركوا ان الموقف لا يمكن أن يستمر على هذا النحو”. وأضاف هارت إن البضائع موجودة في اسواق طرابلس لكن الاسعار ارتفعت حتى ان اسعار حليب الاطفال على سبيل المثال تضاعفت.

وقال “الموقف حساس جدا جدا وهش للغاية… للمفارقة نحن نرى موقفا يبدو فيه كل شيء طبيعيا تماما في طرابلس لكن على الجانب الاخر هناك مشكلات كبيرة ستتفاقم في المستقبل بغض النظر عن تطورات الموقف السياسي.”

وظلت طرابلس بعيدة عن اغلب الغارات الجوية التي يشنها حلف شمال الاطلسي على قوات القذافي طوال أربعة أشهر في حين فشلت قوات الثوار حتى الآن في تحقيق تقدم كبير نحو طرابلس.

لكن هارت قال انه لن تكون هناك فرصة لحصاد المحاصيل الزراعية في المنطقة هذا العام وربما العام القادم. ومع العجز في لقاحات الماشية وفي المخصبات الزراعية من الممكن ان يتحول الامر الى أزمة غذائية خطيرة.

لكن ماركال ايزار المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر قال ان هناك خططا للطوارئ تتضمن اطعمة جرى تخزينها في العاصمة الاردنية عمان.

وقال ايزار “حتى لو احتاج عشرات الالاف من الاشخاص حقا إلى الطعام فسوف يكون بإمكاننا توفير الامدادات الغذائية والمواد غير الغذائية … ومن الممكن توفير مواد طبية في فترة قصيرة عند الضرورة.”

وقال هارت ان هناك عجزا في اللقاحات والوقود والمسعفين وكان اغلبهم من الاجانب الذين فروا بسبب القتال مما خفض قدرات المستشفيات إلى النصف تقريبا. وكانت العمالة الاجنبية تمثل اهمية كبيرة في ليبيا حتى في قطاع صيد الاسماك الذي يعمل في الوقت الحالي بنحو خمسة في المئة فقط من طاقته.

وقالت السلطات في ما يسمى بالشركة الوطنية الليبية للنفط لفريق هارت انها لديها ما يكفي من النفط الخام لمدة 10 ايام وربما اسبوعين لكن المصفاة الوحيدة الباقية القادرة على تحويل هذا النفط إلى وقود موجودة في الزاوية على بعد 40 كيلومترا من طرابلس. وقال هارت “لديهم القدرة على تكرير خمسة في المئة فقط مما ينتجون.” ومن الممكن ان يأتي الوقود من تونس المجاورة برا على الطريق الساحلي الذي تسيطر عليه كتائب القذافي. وقال هارت “اذا انقطع خط الامداد هذا لأي سبب مثل سقوطه في ايدي الثوار فهذا سيمثل مشكلة على الفور.”

لكنه اضاف انه حتى في حالة استمرار امدادات الوقود من تونس فليس من المعروف مدى ما ستستمر عليه الاحوال في طرابلس.

وقال هارت ان فريقه يستعد الان لثلاثة سيناريوهات اساسية هي “الجمود او السقوط المفاجئ للنظام نتيجة فترة من الاضطراب لكن مع تصاعد سريع للأحداث او السيناريو الثالث الذي قد يكون سقوطا سريعا للنظام يؤدي إلى نوع من الفوضى أو صعوبة اصلاح الموقف واعادة الامور إلى طبيعتها لفترة طويلة.”

رويترز

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
عبدالحفيظ عوض ربيع
النائب الأول للمشرف العام
النائب الأول للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 72090
العمر : 51
رقم العضوية : 13
قوة التقييم : 210
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى