منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الموهبة المفقودة تسيطر على عقل برشلونة
اليوم في 1:22 am من طرف عبدالله الشندي

» أدوريز يحطم رقم كريستيانو رونالدو
اليوم في 1:21 am من طرف عبدالله الشندي

»  فوضى جماهيرية في قبرص بسبب كريستيانو رونالدو
اليوم في 1:18 am من طرف عبدالله الشندي

» بالأرقام: لعنة الملاعب الإسبانية تطارد محمد صلاح
اليوم في 1:17 am من طرف عبدالله الشندي

» ميسي كلمة السر في صفقة انضمام جريزمان لبرشلونة
اليوم في 1:15 am من طرف عبدالله الشندي

» تياجو يفتح الباب أمام عودته لبرشلونة
اليوم في 1:14 am من طرف عبدالله الشندي

» عرض جديد من برشلونة لكوتينيو
اليوم في 1:13 am من طرف عبدالله الشندي

» توران يجتمع بإدارة برشلونة
اليوم في 1:12 am من طرف عبدالله الشندي

» موناكو يضع عينه على لاعب برشلونة
اليوم في 1:10 am من طرف عبدالله الشندي

» كلوب بعد ريمونتادا إشبيلية: هذه هي كرة القدم
اليوم في 1:09 am من طرف عبدالله الشندي

» جوارديولا يبرز سعادته بالصدارة وإشراك الناشئين
اليوم في 1:08 am من طرف عبدالله الشندي

» بنزيما بعد هدفيه أمام أبويل: أنا لاعب عظيم
اليوم في 1:07 am من طرف عبدالله الشندي

» ديبالا يفتح باب الرحيل.. ويتحدث عن المنافسة مع نيمار
اليوم في 1:03 am من طرف عبدالله الشندي

» كيليني: كنت مشجعا لميلان
اليوم في 12:59 am من طرف عبدالله الشندي

» اليويفا يطلب معلومات عن الخطة الاستثمارية لميلان
اليوم في 12:58 am من طرف عبدالله الشندي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


حال الإنسان عند حلول المصائب ... حفظكم الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حال الإنسان عند حلول المصائب ... حفظكم الله

مُساهمة من طرف جمال المروج في 2011-12-05, 11:25 pm

حال الإنسان عند حلول المصيبة



أبو معاذ ظافر بن حسن آل جبعان


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
فإن العبد في هذه الدنيا معرض لصنوف من البلاء، والاختبار، وما ذلك إلا ليعلم الله ـ تعالى ـ من العبد صبره ورضاه؛ وحسن قبوله لحكم الله وأمره، قال الله تعالى:{ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً }(1).
والإنسان عندما يصاب بمصيبة، فإن له أحوالاً في تقبل تلك المصيبة، إما بالعجز والجزع، وإما بالصبر وحبس النفس عن الجزع، وإما بالرضا، وإما بالشكر.
قال ابن القيم (ت751هـ) ـ رحمه الله تعالى ـ:( والمصائب التي تحل بالعبد، وليس له حيلة في دفعها، كموت من يعزُّ عليه، وسرقة ماله، ومرضه، ونحو ذلك، فإن للعبد فيها أربع مقامات:
أحدها: مقام العجز، وهو مقام الجزع والشكوى والسخط، وهذا ما لا يفعله إلا أقل الناس عقلاً وديناً ومروءة.
المقام الثاني: مقام الصبر إما لله، وإما للمروءة الإنسانية.
المقام الثالث: مقام الرضى وهو أعلى من مقام الصبر، وفي وجوبه نزاع، والصبر متفق على وجوبه.
المقام الرابع: مقام الشكر، وهو أعلى من مقام الرضى؛ فإنه يشهدُ البليةَ نعمة، فيشكر المُبْتَلي عليها)(2).

وقد علق على هذه المقامات الأربع الشيخ محمد بن عثيمين(3) ـ رحمه الله تعالى ـ فقال: للإنسان عند حلول المصيبة له أربع حالات:
الحال الأول: أن يتسخط.
الحال الثاني: أن يصبر.
الحال الثالث: أن يرضى.
الحال الرابع : أن يشكر.

هذه أربع حالات للإنسان عندما يصاب بالمصيبة:

أما الحال الأول: أن يتسخط إما بقلبه أو بلسانه أو بجوارحه.
ـ فتسخط القلب أن يكون في قلبه شيء على ربه عز وجل من السُّخط والشره على الله ـ تعالى ـ والعياذ بالله وما أشبهه، ويشعر وكأن الله قد ظلمه بهذه المصيبة.

ـ وأما باللسان فأن يدعو بالويل والثبور، يا ويلاه! يا ثبوراه! وأن يسب الدهر فيؤذي الله عز وجل وما أشبهه.
ـ وأما التسخط بالجوارح مثل: أن يلطم خده، أو يصفع رأسه، أو ينتف شعره، أو يشق ثوبه، وما أشبهه ذلك.

هذا حال السخط حال الهلعين الذين حرموا من الثواب، ولم ينجوا من المصيبة بل الذين اكتسبوا الإثم؛ فصار عندهم مصيبتان: مصيبة في الدين بالسخط، ومصيبة في الدنيا لما أتاهم ممَّا يؤلمهم.
أما الحال الثانية: فالصبر على المصيبة بأن يحبس نفسه؛ هو يكره المصيبة ولا يحبها، ولا يحب إن وقعت، لكن يصبّر نفسه؛ لا يتحدث باللسان بما يسخط الله، ولا يفعل بجوارحه ما يغضب الله تعالى، ولا يكون في قلبه على الله شيءٌ أبداً؛ صابر لكنه كاره لها.
والحال الثالثة: الرِّضى بأن يكون الإنسان منشرحاً صدره بهذه المصيبة ويرضى بها رضاءً تاماً، وكأنه لم يصب بها.
والحال الرابعة: الشُكر فيشكر الله ـ تعالى ـ عليها، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا رأى ما يكره قال:"الحمد لله على كل حال"(4).
فيشكر الله من أجل أن يُرتب له من الثواب على هذه المصيبة أكثر مما أصابه.
اللهم احفظنا وثبتنا وثبت قلوبنا عند الشدائد
أرجو أن ينال رضاكم



-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
جمال المروج
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 18725
رقم العضوية : 7459
قوة التقييم : 164
تاريخ التسجيل : 18/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حال الإنسان عند حلول المصائب ... حفظكم الله

مُساهمة من طرف محمد منصف بوحردة في 2011-12-06, 12:40 am

اللهم احفظنا من المصائب
avatar
محمد منصف بوحردة
مشير
مشير

ذكر
عدد المشاركات : 7459
العمر : 27
رقم العضوية : 6500
قوة التقييم : 21
تاريخ التسجيل : 13/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حال الإنسان عند حلول المصائب ... حفظكم الله

مُساهمة من طرف STAR في 2011-12-11, 9:38 am

بارك الله فيك وجزآك الله خيرآ

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
avatar
STAR
النائب الثاني للمشرف العام
النائب الثاني للمشرف العام

ذكر
عدد المشاركات : 118256
العمر : 32
رقم العضوية : 31
قوة التقييم : 192
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

http://tamimi.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى