منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» عملية تحويل المعدة
أمس في 2:12 pm من طرف walaa fouad

» قصة الرجل والعنب
2017-04-22, 8:30 am من طرف ولد الجبل

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
2017-04-22, 4:37 am من طرف ولد الجبل

» احوال الناس آخر الزمان
2017-04-21, 7:11 pm من طرف ولد الجبل

» تعريف كلمة منتدى
2017-04-21, 7:09 pm من طرف ولد الجبل

» عملية تصغير المعدة
2017-04-20, 1:57 am من طرف walaa fouad

» هل تعلم ما هي أهمية الجزء المجوف بين شفتيك وأنفك؟
2017-04-19, 8:42 pm من طرف mohammed.a.awad

» يوم الخميس القادم الموافق 2017/04/20 سيكون موعد توزيع السيولة على فروع المصارف التجارية
2017-04-19, 10:30 am من طرف STAR

» فيديو.. زرافة تركل طبيبًا بيطريًا حاول الإقتراب من صغيرها
2017-04-19, 10:17 am من طرف STAR

» 22 صورة تلخص تطور دبي منذ الخمسينيات
2017-04-19, 10:15 am من طرف STAR

» بالصور: افتتاح أخطر طريق في العالم بعد 14 عاماً من إغلاقه
2017-04-19, 10:14 am من طرف STAR

» عقوبة طريفة لصاحب سيارة وقف بمكان خاطئ
2017-04-19, 10:10 am من طرف STAR

» لماذا يحذّر خبراء الصحة من زواج الأقارب؟
2017-04-19, 10:04 am من طرف STAR

» 14 حقيقة صادمة لا تعرفيها عن جسمكِ
2017-04-19, 10:01 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم April 19, 2017
2017-04-19, 9:56 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ملتقى القوى الوطنية خطوة في الاتجاه الصحيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملتقى القوى الوطنية خطوة في الاتجاه الصحيح

مُساهمة من طرف زهرة اللوتس في 2012-01-17, 7:07 am

ملتقى القوى الوطنية خطوة في الاتجاه الصحيح
السنوسي بسيكري
بنغازي 16-1-2012
انعقد اليومين الماضيين ملتقى القوى الوطنية الذي ساهم في التحضير له نخبة مشهود لها بالوطنية والمساهمة في الفعاليات الشعبية التي تصب في خدمة أهداف ثورة 17 فبراير. فالملتقى، من وجهة نظري، خطوة مهمة باتجاه تشكيل جسم أو دائرة حوار لتوحيد شتات المجتمع وهو يتلمس طريقه ليكون في قلب الحدث وعنصرا فاعلا في مرحلة مع بعد القذافي. فمن الناحية السياسية ثبت أن قوانين وقرارات المجلس الانتقالي يشوبها قصور وفي أحايين تتناقض، ولايزال أدائه دون تطلعات الليبيين، بل دون ما رسمه من مسار وفق الإعلان الدستوري الصادر عن المجلس.
أمنيا نحن - ولأسباب عدة - بعيدون عن الصوملة، ولا يعني ذلك أنها احتمال غير وارد إذا استمر الارتباك المشاهد في لملمة الوضع وفرض سلطان الدولة من خلال مؤسساتها الأمنية والعسكرية التي تخضع للسلطة التنفيذية. وكل يوم نتأخر أو نفشل في التعامل مع الكم الهائل من المجموعات المسلحة إنما يباعد المسافة بين هذه المرحلة ومرحلة البناء السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
تجارب كل البلدان التي شهدت أزمات تشير إلى أن هناك تلازما بين تفشي الفوضى وبين غيب أو ضعف السلطة المركزية الشرعية، والحال أن السلطة ضعيفة وناقصة الشرعية ودليل ذلك ليس فقط ازدياد واتساع دائرة عدم الرضى بين جموع الليبيين، بل تعقد العديد من المشاكل الأمنية والسياسية والاقتصادية والتي من المفترض أن سياسات وإجراءات عملية قد اتخذت لحلها، والملاحظ أن العديد من القرارات أضافت إلى ركام الأزمة ولم تخفف منه. ولا يساورني أدنى شك في أن الحوادث الأمنية التي تتكرر هنا وهناك إنما تعكس غياب الشعور بالسلطة ممثلة في المجلس والحكومة الانتقالية بالرغم مرور أشهر على تشكلهما، والمخطر يمكن في استمرار الضعف والارتباك إلى مستوى يصل فيه الجميع إلى قناعة مفادها أن نفوذ سلطة الدولة لن يخرج عن حيز وجود أعضائها والموظفين الذين حولهم، وبالتالي لا مناص من التحرك من قبل الكيانات العسكرية والقبلية والعناصر القديمة التي تمتلك مالا وتعرف دروب ومسالك البلاد وطرق التأثر على الوضع السياسي والأمني الهش، فتقع الفوضى.
على صعيد آخر يمكن أن تقرأ زيارة المشير طنطاوي للبلاد، في أحد أبعادها، بالإضافة إلى البعد المصري الخالص والمتعلق بمصالح وطنية أمنية على وجه التحديد، بُعد ربما يتعدى الجيوبولتيك المصري ويتعلق بطرف أو أطراف دولية ترى أن الوضع الليبي خارج السيطرة وقابل للانفجار ولا قدرة للمؤسسات الثورة على احتوائه ويحتاج إلى دعم خارجي لا يثير إشكاليات. ويبقى السؤال، هل خطط الانتقالي والانتقالية لكل شئ بما في ذلك الدعم الخارجي، أم أن عجزه وما يترتب عليه يفتح الباب على مصرعيه لتخطيط خارج السيادة الليبية. من المؤكد أن الفارق بين الأثنين كبير والنتائج المترتبة عليهما متابينة جدا.

اقتصاديا الحكومة لم تنجح في طمأنة المواطن فيما يتعلق بمعاشه وتعليم وصحة أولاده، بل إن القلق في ازدياد مع تسرب أخبار الهدر في في المال وفوضى ملف الجرحى، والغموض حول الأرقام الحقيقة للموارد المالية وأوجه صرفها، ولم يكن التناقض المريب بين تصريحات وزير الخارجية ورئيس المصرف المركزي حول ما تم استلامه من الأموال المجمدة أول التناقضات الصارخة التي تزيد من قلق الشارع.
ما سبق ذكره ليس تشائما مبالغا فيه في وجهة نظري، ويتطلب الوضع همة من المجلس والحكومة، فلن يقبل منهما هذا البطئ والارتباك وسيواجهان وضعا أكثر صعوبة في قابل الأيام. بالمقابل ينبغي أن يوازي ذلك حراك شعبي منظم، وأشدد على كلمة منظم، لأننا نشهد حراكا دوافعه وطنية ولكنه يفتقر إلى الخبرة والتنظيم السياسي والحركي وإذا استمر على حاله فسيكون جزء من المشكلة وليس الحل.
لقد كان للحراك غير الرسمي ثمارا ولو محدوده، بالرغم من عدم تنظمه، وأزعم أن التسريع في حسم تعيين رئيس أركان الجيش من تلك الثمار، فالحراك ألزم المجلس بضرورة التعجيل، كما وفر له دعم يحتاجه لحسم الخلاف حول من يستلم المنصب. لهذا فإن انتظام الفعل الشعبي وتكوين الشارع السياسي الفاعل برؤيته ومطالبه المتفق عليها، وكذلك إيجاد آليات تطور وتنشط حراكه هي من أولى أوليات المرحلة الراهنة.
في ظل هذه الأجواء نستقبل مبادرة ملتقى الحوار الوطني بالرغم مما قيل حول الوثيقة التي صدرت عن لجنته التحضرية، فهي مسائل قابلة للتعديل والتطوير ومطروحة للإضافة والخصم عليها، وأنا ممن يجزمون أن الزخم الشعبي المشتت سيكون عبئا كبيرا في المرحلة الانتقالية وما بعدها إذا لم يتم تنظيمه وتوحيده وتقريب وجهات النظر المختلفة فيه، وما نحتاجه فعلا مثل هذا الملتقى أن يتكرر في طرابل وغيرها من المدن وأن تمتد بين كل المدن روابط التنسيق الكامل، ولقد أثبت الحضور الكبير والمنوع والمميز رغبة حقيقية في هذا الاتجاه وما ينقص هو أن تنبثق عنه آليه تكون محور التنسيق وركيزة التوحيد في الخطاب والمطالب والمواقف.

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
لحظة الوداع من أصعب اللحظات على البشر .. ولكن ما باليد حيله
وداعا ... لك ايها المنتدى الغالي..وداعا ... لكم يا أعضاء منتديات عيت ارفاد التميمي
وداعا ... لكل من اسعدته ..وداعا ... لكل من احزنته..وداعا ... لكل من أحبني
وداعا ... لكل من كرهني ..وداعا ... لكل من كنت ضيفا خفيفا عليه ..
وداعا ... لكل من كنت ضيفا ثقيلا عليه ..وداعا ... وكلي ألم لفراقكم
لأنكم أفضل من إستقبلني ..وداعا ... وكلي حزن لأنكم خير من شرفني
وداعا ... واجعلوا ايامي التي لم تعجبكم في طي النسيان ..فقط تذكروني بينكم!!
وداعا ... واستودعكــــــــــم الله الذي لا تضيع ودائـــــــــــــعه
اتمني لكم اوقات سعيد
واتمني التقدم لهذا المنتدى الرائع

avatar
زهرة اللوتس
إداري
إداري

انثى
عدد المشاركات : 124527
العمر : 35
رقم العضوية : 2346
قوة التقييم : 158
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى