منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» الفئة المناسبة لـ عملية تحويل مجري المعدة
أمس في 9:01 am من طرف walaa fouad

» مكتبة شاطئية للقراءة العمومية
أمس في 7:46 am من طرف ولد الجبل

» طبرق : ضبط مركب مصري محمل بأغنام مهربة
2017-04-25, 2:52 pm من طرف mohammed.a.awad

» مَصلحة الجّمارك بَنغازي تُكرم رئيس مَجلس النّواب تّقديراً لمَواقفه الوطنية
2017-04-25, 2:49 pm من طرف mohammed.a.awad

» لحظة نادرة لولادة صغير الحوت القاتل
2017-04-25, 9:18 am من طرف STAR

»  ما هي الاكلات التي ستساعد طفلك على المشي؟
2017-04-25, 9:17 am من طرف STAR

» كيف تستخدم الواتساب لتخزين الملفات الهامة بأمان؟
2017-04-25, 9:16 am من طرف STAR

» ممثل مصري يطلب الزواج من هيفاء وهبي على الهواء
2017-04-25, 9:11 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
2017-04-25, 9:01 am من طرف ولد الجبل

» بالفيديو.. إذا رأيت هذا يحدث على الشاطئ ،أهرب وأنج بحياتك!
2017-04-25, 8:57 am من طرف ولد الجبل

» بالفيديو.. رسالة مأسوية من عروس هندية قبل انتحارها
2017-04-25, 8:55 am من طرف ولد الجبل

» قال الشيخ شعراوي في البركه
2017-04-25, 8:47 am من طرف ولد الجبل

» حقائق و أرقام حول منصة صبراتة
2017-04-25, 8:44 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم April 25, 2017
2017-04-25, 8:14 am من طرف STAR

» الحل السحري للتخلص من رائحة الفم الكريهة
2017-04-25, 8:04 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المرأة الليبية تسعى لتكريس حقوقها في حقبة ما بعد الثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المرأة الليبية تسعى لتكريس حقوقها في حقبة ما بعد الثورة

مُساهمة من طرف أم عمر في 2012-02-04, 11:25 am

تقرير منى النجار/ عادل الشروعات/ موقع دويتشه فيله:

مع اقتراب الذكرى الأولى لاندلاع الثورة، ما زالت المرأة الليبية تكافح من أجل نيل حقوقها كاملة في ليبيا الجديدة، من خلال مشاركتها في بناء مؤسسات المجتمع المدني التي تتوخى منها المساهمة تثبيت أسس الديمقراطية في البلاد.

كانت المحامية سلوى بوقعيقيص إحدى المشاركات في الاعتصام الذي نظم أمام مبنى المحكمة المركزية في بنغازي في السابع عشر فبراير/شباط من العام الماضي. هذا اليوم، الذي أُطلق عليه "يوم الغضب" يُخلّد على أنه بداية انطلاق شرارة الثورة الليبية. لكن سلوى بوقعيقيص تعتبر أن بداية الثورة ضد نظام القذافي قد بدأت مع تحركات أمهات معتقلي سجن بوسليم قبل أربع أعوام. هؤلاء الأمهات اللائي كن ينظمن اعتصامات أمام مبنى المحكمة المركزية في بنغازي بصفة دورية كل يوم سبت، من أجل المطالبة بتوضيح ملابسات مصير أبنائهن الذين قتلوا في المذبحة الجماعية التي كان سجن بوسليم مسرحا لها.
وتطالب الآن بوقعيقيص وغيرها من الناشطات الحقوقيات في ليبيا أن يتم تثمين دور المرأة الليبية خلال الثورة بالتنصيص على رفع حصة مشاركتها السياسية في القانون الانتخابي الذي أعده المجلس الوطني الانتقالي الليبي. وكان مشروع القانون الانتخابي ينص على تخصيص نسبة مشاركة قُدرت في 10 بالمائة للنساء، كحد أدنى بحسب التوافق الذي توصل إليه أعضاء المجلس. لكن المجلس الانتقالي عاد وألغى حصة العشرة في المائة التي كانت مخصصة للنساء بعد إقراره السبت (28 يناير/كانون الثاني 2012) قانون الانتخاب الذي سيجري بموجبه انتخاب المجلس التأسيسي في ليبيا في يونيو/ حزيران المقبل. وسيعين المجلس التأسيسي المنتخب لجنة لوضع أول دستور للبلاد، بعد أربعين عاما من الحكم الديكتاتوري لنظام العقيد القذافي. وتخشى المرأة الليبية عدم أخذ حقوقها بعين الاعتبار بالشكل المطلوب في الدستور الجديد، إذا لم تكن ممثلة بقوة في اللجنة التي ستسهر على كتابة بنوده.

الانخراط في بناء منظمات المجتمع المدني

سلوى بوقعيقيص هي واحدة من الليبيات اللواتي يحاولن تثبيت الأسس الديمقراطية في بلادهن، لتستفيد منها أيضا المرأة الليبية. وكانت بوقعيقيص عضوا في "ائتلاف 17 فبراير"، وهو أحد التشكيلات السياسية المكونة للمجلس الوطني الانتقالي الليبي، قبل أن تقدم استقالتها كاحتجاج على ما وصفته "سياسية التمييز ضد النساء التي ينتهجها المجلس". وقالت بوقعيقيص إنها لم تعد قادرة على تحمل تجاهل أعضاء المجلس الانتقالي لها. وأضافت، أنها كانت تشعر بعدم أخذها على محمل الجد، ولذلك قررت "العودة للعمل المباشر مع الناس في الشارع والمساهمة في بناء مؤسسات المجتمع المدني". وتشارك بوقعيقيص في "منبر المرأة الليبية من أجل السلام"، وهي حركة تضم عددا من القيادات الليبية النسائية التي تعمل مع النساء والشباب من مختلف أنحاء ليبيا. وسبق للمنبر أن قدم خلال الشهر الجاري مشروع قانون انتخابي مضاد للمشروع الذي أنجزه المجلس الانتقالي، حيث طالب المنبر في مشروع القانون الانتخابي الذي أعده بمنح النساء نسبة مشاركة حددها في خمسين في المائة. وتعتبر حركة "منبر المرأة الليبية من أجل السلام" واحدة من بين الكثير من منظمات المجتمع المدني التي تأسست حديثا من أجل منح المرأة الليبية صوتا للدفاع عن حقوقها. وذلك بتنظيم مظاهرات احتجاجية، وربط الاتصال مع وسائل الإعلام للتعريف بقضايا المرأة في البلاد. إضافة إلى تقديم احتجاجات إلى الحكومة والمجلس الانتقاليين، والعمل مع المنظمات الحقوقية الدولية من أجل رفع الضغط على السياسيين الليبيين لأخذ المطالب النسائية بعين الاعتبار.

تأكيد المكتسبات وعدم العودة إلى الوراء

المرأة الليبية من بين النساء الأكثر تعليما في العالم العربي ورغم عقود من الدكتاتورية، فوضع المرأة في ليبيا ليس بالسيئ. فالمرأة الليبية تعتبر من بين النساء الأكثر تعليما في العالم العربي وفقا للتقارير الصادرة عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، التي تقر إحصائياته بأن أكثر من نصف خريجي الجامعات الليبية هم من النساء. غير أنه من ناحية أخرى، تسجل هذه الإحصائيات أنه فقط ربع النساء في ليبيا من وجدن طريقهن إلى سوق العمل. وتعتبر ليبيا أيضا من بين الدول التي وقعت على اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW)، مع أنها سجلت بعض التحفظات على البنود التي لا تتوافق مع قوانين الشريعة الإسلامية. وتزايدت التخوفات بعد الإطاحة بالنظام السابق في ليبيا من أن تتراجع تلك المكتسبات القليلة التي حققتها النساء في الأعوام الأخيرة في ليبيا، خصوصا بعد تزايد نفوذ بعض القوى الإسلامية في ليبيا ما بعد القذافي. وتعتبر القوى الدينية المحافظة في البلاد أحسن الأحزاب السياسية تنظيما في المنطقة، وهو ما يؤرق بال الحقوقيات الليبيات.

القاضية نعيمة جبريل تبدي هي الأخرى مخاوفها من تنامي نفوذ الإسلاميين في ليبيا الجديدة. لكن جبريل التي تبلغ من العمر 63 عاما، والتي عاشت خارج ليبيا لأعوام بسبب معارضتها لنظام القذافي، فخورة بمستوى التعليم التي تتمتع به المرأة الليبية. وهي عازمة على المضي قدما في سبيل المحافظة على هذا المكتسب. وقد أسست جبريل هيئة نسائية أطلقت عليها اسم "هيئة دعم مشاركة المرأة في صنع القرار في ليبيا" من أجل دعم وإيصال مواقفها إلى الرأي العام. وتكمن مخاوف جبريل في أن تمنع النساء من ممارسة بعض الوظائف مثل اشتغالها كقاضية مثلا، كما أنها تخشى أن ترفع القيود المفروضة على تعدد الزوجات. وينص القانون الليبي الحالي على زواج الرجل بامرأة ثانية إلا في حالة موافقة الزوجة الأولى. وترى القاضية نعيمة جبريل أن القوانين يجب تطويرها، وليس العودة بها إلى الوراء.


avatar
أم عمر
لواء
لواء

انثى
عدد المشاركات : 2247
العمر : 45
رقم العضوية : 9265
قوة التقييم : 10
تاريخ التسجيل : 31/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى