منتديات عيت ارفاد التميمي
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات عيت أرفاد التميمي .. تفضل بالدخول ان كنت عضواً وبالتسجيل ان لم يكن لديك حساب وذلك للحصول علي كامل المزايا ولمشاهدة المنتديات المخفية عن الزوار..
إعلانات المنتدي

الأخوة الزوار

سجل فوراً في منتديات عيت أرفاد التميمي لتنال احقية مشاهدة اخبار المنطقة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في التميمي - اخبار المنطقة محجوبة عن الزوار

الأعضاء الكرام

الكلمة الطيبة صدقة والاحترام المتبادل تاج علي رؤوسكم وتذكروا قول الله عز وجل !! ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
المواضيع الأخيرة
» طبرق : ضبط مركب مصري محمل بأغنام مهربة
أمس في 2:52 pm من طرف mohammed.a.awad

» مَصلحة الجّمارك بَنغازي تُكرم رئيس مَجلس النّواب تّقديراً لمَواقفه الوطنية
أمس في 2:49 pm من طرف mohammed.a.awad

» لحظة نادرة لولادة صغير الحوت القاتل
أمس في 9:18 am من طرف STAR

»  ما هي الاكلات التي ستساعد طفلك على المشي؟
أمس في 9:17 am من طرف STAR

» كيف تستخدم الواتساب لتخزين الملفات الهامة بأمان؟
أمس في 9:16 am من طرف STAR

» ممثل مصري يطلب الزواج من هيفاء وهبي على الهواء
أمس في 9:11 am من طرف STAR

» الصلاة علي رسول الله+الاستغفار+ذكر الشهادة+كفارة المجلس
أمس في 9:01 am من طرف ولد الجبل

» بالفيديو.. إذا رأيت هذا يحدث على الشاطئ ،أهرب وأنج بحياتك!
أمس في 8:57 am من طرف ولد الجبل

» بالفيديو.. رسالة مأسوية من عروس هندية قبل انتحارها
أمس في 8:55 am من طرف ولد الجبل

» قال الشيخ شعراوي في البركه
أمس في 8:47 am من طرف ولد الجبل

» حقائق و أرقام حول منصة صبراتة
أمس في 8:44 am من طرف STAR

» حدث في مثل هذا اليوم April 25, 2017
أمس في 8:14 am من طرف STAR

» الحل السحري للتخلص من رائحة الفم الكريهة
أمس في 8:04 am من طرف STAR

» تخزين الجرجير بالثلاجة أسبوعًا يحسن مقاومته للسرطان
أمس في 8:03 am من طرف STAR

» طفل يقود سيارة لمسافة 1300 كم.. وهذا ما كان سيحدث لو لم توقفه الشرطة
أمس في 8:03 am من طرف STAR

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


رحلتي من الإعدام إلى المؤبد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رحلتي من الإعدام إلى المؤبد

مُساهمة من طرف بوفرقه في 2011-01-16, 8:30 am

بطاقة تعريف

الاسم / مسعود محمد المرغني

العمر/ 28 عاماً

القضية / القتل

الحكم / الإعدام

في مستهل حديثه بدأ بقسمه وكأن هناك شيئاً يخالج صدره … والله…. لو كنت أعلم بأنه سيموت على يديلأدرت ظهري وتركته وأكملت طريقي…ولكن لا ينفع الندم، الآن فقط… ضاع مستقبلي وتشردت أسرتي… وكل هذا سببه “مصطلحات شبابية”.

تحصلت على شهادتي الثانوية واقتربت من تحقيق حلمي في الالتحاق بالكلية العسكرية… كنت أعد الأيام التي تفصلني عن هذا الحلم ولكن شاء القدر وتغير المسار لتكون نهايتي خلف القضبان..

أحداث القضية

أتذكر جيداً تفاصيل ذلك اليوم وكأنه قد حدث ليلة أمس… كان يوم السبت من عام 2002 ف كنت متوجها إلى السوق لشراء بعض الأغراض التي سآخذها معي أثناء ذهابي إلى الكلية…. كان برفقتي ابن خالتي وصديقي في الوقت نفسه كنت طوال طريقنا إلى السوق أحدثه عن فرحتي العامة وأنني أخيرا قد حققت حلمي فبعد أيام سأكون في مطار طرابلس وبعدها أكون داخل أسوار الكلية، لم أتوقف عن الحديث طوال الطريق كنت أرسم في مخيلتي صورتي عند التخرج، وأنا واقف أمام والدي لأقول لهما دخلت طالباً وخرجت ضابطاً، وكل هذا بفضل دعواتكما لي.. استفقت من حلمي على صوت ابن خالتي وهو يناديني ” مسعود تعال انشوفو هالفترينة” كان المكان مزدحماً ببعض الشباب توقفنا لنتفرج على ما هو معروض في “الفترينة” كان واقفاً بجانبي شاب أعرفه تبادلنا أطراف الحديث خطر موقف ما فأطلق كل واحد منا دعابة من ذلك النوع من المزاح الذي ما لبث أن تحول إلى شجار وعراك ولم يقف عند هذا الحد فكل واحد منا أخرج سكيناً، بيد أن سكيني كان هو الأسرع فلم يستقر إلا في صدره وقفت مشدوهاً من هذا المشهد في الوقت الذي أسرع الشباب لإسعافه، قلت في نفسي هذا المشهد لم يكن في شريط أحلامي ، ولكن هذا حقيقة وليس حلماً… أصبح ابن خالتي وهو يهدئ من روعي قائلاً : “إن شاء الله خير وإن شاء الله ما يصير فيه شي” ولكن انتابني شعور غريب وأحسست بأنني لن أذهب إلى الكلية… في حياتي ولن أكون ضابطاً ولن يرى والديّ ابنهما وهو يرتدي البدلة العسكرية وقع خبر وفاة الشاب عليّ كالصاعقة… الشاب توفي في اليوم الثاني من الحادثة وأنا دخلت السجن من أوسع أبوابه بقضية “جريمة قتل” حدثت في وضح النهار ما زاد من وجعي وحسرتي هو ابن خالتي الذي حكم عليه بالسجن عامين لا لشيء سوى لأن هناك بعض الشباب قالوا إنه كان يمسك بقطعة “حجر” أما أنا فبعد عامين من سجني حكم عليّ بالإعدام وأصبح مصيري خلف القضبان.. بدأت معاناة أهلي الذين هجروا دارهم وتغربوا وبعد مضي أكثر من سبع سنوات وبفضل من الله وبفضل جهود القيادات الشعبية وبمساعي الشيخ الكريم “إهلال الحسوني” و مجهوداته النبيلة، تراضت النفوس وتم الصلح وحدث التنازل مقابل الدية “75″ ألف دينار ليبي، أهل المجني عليه كان شرطهم الوحيد بعد التنازل هو عدم دخولي إلى مدينة إجدابيا وأنا والله ملتزم بهذا الشرط… ولكن بدلاً من أن أحصل على عفو حكم عليّ بالمؤبد… القانون الجديد في جرائم القتل والذي تم العمل به… هو من يحصل على التنازل يحكم عليه بالمؤبد ولكن ألم يعلموا أن المؤبد هو موت بطيء !! لو كنت أعرف أنني سوف أحكم بالمؤبد لما رضيت لأهلي أن يبيعوا بيتهم ويعيشوا على الإيجار…. ألا نستحق فرصة جديدة للحياة ، نحن لسنا مجرمين لا توجد لدينا شهوة القتل… والله نخاف من ظلنا حتى داخل السجن ونقول “ياستار استر”.

نرجو من قضاتنا والمحكمة العليا في طرابلس أن ينظروا في هذا القرار وهذا القانون… فالمؤبد ما هو إلا الموت البطيء … أرجوكم يا قضاتنا أن ترحموا أبناءكم… نعلم بأننا أخطأنا وارتكبنا جريمة قتل ولكن حاكتها الأقدار ولم تكن يوما أو لحظة تأتي حتى في اللاشعور إنها قضاء وقدر وهي أقرب ما تكون خطأ دون عمد أو أدنى نية أو رغبة في القتل ولكن كان هذا سببه التهور والطيش و”المصطلحات الشبابية”

ومن خلال منبر قورينا الذي أتاح الفرصة لنا لنحكي عن مأساتنا ولتكون أخطاؤنا عبرة لغيرنا من الشباب.

أناشد كل المسؤولين والقضاة أن يمنحونا فرصة في أن نكون شباباً صالحين… ونكفر عن أخطائنا…

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~
avatar
بوفرقه
مراقب
مراقب

ذكر
عدد المشاركات : 34630
العمر : 50
رقم العضوية : 179
قوة التقييم : 74
تاريخ التسجيل : 30/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رحلتي من الإعدام إلى المؤبد

مُساهمة من طرف amol في 2011-01-16, 1:43 pm


-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~




avatar
amol
مستشار
مستشار

انثى
عدد المشاركات : 36762
العمر : 35
رقم العضوية : 2742
قوة التقييم : 9
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى